لا يحب الله الجهر بالسوء.تفضلي وقولي بصراحة........رايك يهمنا.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا يحب الله الجهر بالسوء.تفضلي وقولي بصراحة........رايك يهمنا.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هل تجهرين بالسوء في ظروف معينة!
    هل انت ممن يحارب الجهر بالسوء.........تعالي نستفيد من مقال للشيخ والاستاذ سيد قطب رحمةالله عليه واسكنه الله فسيح الجنان.
    يقول الأستاذ سيد قطب في الظلال في شرح آية النساء { لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرًا } :
    إن المجتمع شديد الحساسية، وفي حاجة إلى آداب اجتماعية تتفق مع هذه الحساسية، وربَّ كلمة عابرة لا يحسب قائلها حسابا لما وراءها .. تترك في نفسية المجتمع وفي أخلاقه وفي تقاليده وفي جوه آثارا مدمرة ; وتتجاوز الفرد المقصود إلى الجماعة الكبيرة.
    والجهر بالسوء من القول في أية صورة من صوره سهل على اللسان ما لم يكن هناك تحرج في الضمير وتقوى لله وشيوع هذا السوء كثيرا ما يترك آثارا عميقة في ضمير المجتمع كثيرا ما يدمر الثقة المتبادلة في هذا المجتمع فيخيل إلى الناس أن الشر قد صار غالبا وكثيرا ما يزين لمن في نفوسهم استعداد كامن للسوء ولكنهم يتحرجون منه أن يفعلوه لأن السوء قد أصبح ديدن المجتمع الشائع فيه فلا تحرج إذن ولا تقيه وهم ليسوا بأول من يفعل.
    وكثيرا ما يذهب ببشاعة السوء بطول الألفة فالإنسان يستقبح السوء أول مرة بشدة ; حتى إذا تكرر وقوعه أو تكرر ذكره خفت حدة استقباحه والاشمئزاز منه ; وسهل على النفوس أن تسمع بل أن ترى ولا تثور للتغيير على المنكر ذلك كله فوق ما يقع من الظلم على من يتهمون بالسوء ويشاع عنهم وقد يكونون منه أبرياء ، ولكن قالة السوء حين تنتشر ; وحين يصبح الجهر بها هينا مألوفا فإن البريء قد يتقول عليه مع المسيء ; ويختلط البر بالفاجر بلا تحرج من فرية أو اتهام ; ويسقط الحياء النفسي والاجتماعي الذي يمنع الألسنة من النطق بالقبيح ; والذي يعصم الكثيرين من الإقدام على السوء .
    إن الجهر بالسوء يبدأ في أول الأمر اتهامات فردية سبا وقذفا وينتهي انحلالا اجتماعيا ; وفوضى أخلاقية ; تضل فيها تقديرات الناس بعضهم لبعض أفرادا وجماعات ; وتنعدم فيها الثقة بين بعض الناس وبعض ; وقد شاعت الاتهامات ; ولاكتها الألسنة بلا تحرج لذلك كله.
    لذا كره الله للجماعة المسلمة أن تشيع فيها قالة السوء ، وأن يقتصر حق الجهر بها على من وقع عليه ظلم ; يدفعه بكلمة السوء يصف بها الظالم ; في حدود ما وقع عليه منه من الظلم لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ففي هذه الحالة يكون الوصف بالسوء ، ويشمل ما تعبر عنه المصطلحات القانونية بالسب والقذف انتصارا من ظلم ودفعا لعدوان وردا لسوء بذاته قد وقع بالفعل على إنسان بذاته ; وتشهيرا بالظلم والظالم في المجتمع ; لينتصف المجتمع للمظلوم ; وليضرب على يد الظالم ; وليخشى الظالم عاقبة فعله فيتردد في تكراره .
    والجهر بالسوء يكون محدد المصدر من الشخص الذي وقع عليه الظلم محدد السبب فهو الظلم المعين الذي يصفه المظلوم موجها إلى شخص بذاته هو الذي وقع منه الظلم .. ويكون تحقيق العدل والنصفة هو الهدف لا مطلق التشهير.
    وهكذا يوفق الإسلام بين حرصه على العدل الذي لا يطيق معه الظلم وحرصه على الأخلاق الذي لا يطيق معه خدشا للحياء النفسي والاجتماعي .

    استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
    ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
    امة الستير طهورا حبيبتي

  • #2
    السلام عليكم.
    بوركت كل من شاهدت ولكن لو تكرمت ورددت لكان افضل بالطبع هذا ان كان لديك وقت للقراءة..

    استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
    ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
    امة الستير طهورا حبيبتي

    تعليق


    • #3
      نحمد الله على نعمة الاسلام فما تحمله الكلمة من معاني السلم والسلام تجعلنا نراجع انفسنا كل حين
      ونسيطر على أعصابنا المنفلتة التي تجعلنا نقع في الوضع الحرج أمام الاخر وننهال عليه بالسب والشتم
      فلو تقيد كل منا بتعاليم الاسلام وأخلاقياته لما تكررت هذه الصور التي أصفها بالبشعة كل يوم بل كل
      ساعة ....
      بصراحة لا أحب هذا النوع من التعامل فحين أغضب وتثور أعصابي أصرخ ولكن بدون سب وشتم
      وسرعان ما أعود واندم واستغفر ربي
      أسأل الله الهداية والثبات وحسن الخاتمة
      مشكورة أختي الغالية على هذا الموضوع القيم
      وجزاك الله كل خير

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة تائبه مشاهدة المشاركة
        نحمد الله على نعمة الاسلام فما تحمله الكلمة من معاني السلم والسلام تجعلنا نراجع انفسنا كل حين
        ونسيطر على أعصابنا المنفلتة التي تجعلنا نقع في الوضع الحرج أمام الاخر وننهال عليه بالسب والشتم
        فلو تقيد كل منا بتعاليم الاسلام وأخلاقياته لما تكررت هذه الصور التي أصفها بالبشعة كل يوم بل كل
        ساعة ....
        بصراحة لا أحب هذا النوع من التعامل فحين أغضب وتثور أعصابي أصرخ ولكن بدون سب وشتم
        وسرعان ما أعود واندم واستغفر ربي
        أسأل الله الهداية والثبات وحسن الخاتمة
        مشكورة أختي الغالية على هذا الموضوع القيم



        وجزاك الله كل خير
        ماشاء الله رد قيم وممتاز بوركت على كلامك المعقول وجعلنا واياك من التائبات .سررت جدا بمرورك العطر.
        اللهم اصلح لنا شانناكله ولا تكلناالى انفسنا طرفة عين .

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          بوركت ام الصالحين على الموضوع

          و كما قالت اختى تائبة فلو تقيدنا بتعاليم ديننا و تخلقنا بخلق القران لما تكررت هده الصور المهينة من قلة الحياء
          و شخصيا و عندما تنتابنى نوبة الغضب فاننى ابكى بشدة و اصرخ خصوصا ادا كنت مظلومة


          اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
          واغفر لجميع موتى المسلمين

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة احبكن فى الله مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            بوركت ام الصالحين على الموضوع

            و كما قالت اختى تائبة فلو تقيدنا بتعاليم ديننا و تخلقنا بخلق القران لما تكررت هده الصور المهينة من قلة الحياء
            و شخصيا و عندما تنتابنى نوبة الغضب فاننى ابكى بشدة و اصرخ خصوصا ادا كنت مظلومة
            السلام عليكم.
            لا اغضبك الله وحفظك الله وباعدالله بيننا الظلم والظالمين لان الظلم مر ويبكينيواصرخ لكن لاابالغ في الصراخ الا اذا كنت فعلا فقدت كل اعصابي.اللهم مغفرتك يارب.:)

            استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
            ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
            امة الستير طهورا حبيبتي

            تعليق


            • #7
              معنى الآية أنه لا يجوز لأحد أن يدعو على أحد إلا إذا كان المدعو عليه ظالماً له فيجوز للإنسان أن يدعو على من ظلمه، وقيل في معنى الآية: أن من سبّك يجوز لك أن تسبّه من باب القصاص، أما السباب من غير قصاص فإنه لا يجوز فمن سابك أو شتمك جاز لك أن تقتص منه وأن ترد عليه بالمثل
              .اللهم اجعلنا من الكاظمين الغيض و العافين عن الناس
              بارك الله فيك يا ام الصالحين

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
                شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
                اختي العزيزة رباني والدي على خلق كلما كبرت احببتها واعرف العيب والعرف حق المعرفة
                ولكني كما تربيت على العادات الصحيحة تربيت على الدين الصحيح
                ولكني صدمت بنفسي اني لا احب الجهر بالسوء من باب العيب وليس الحرام
                وان اكثر اخلاقي التي وجدتها كما وصفها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
                ولكني احس بداخلي انها من فطرة العرف وليس الدين وكلما حاولت ووجهت قلبي لله احس اني اصحك على نفسي
                ولكني في الاخير وصلت الى اني ارفض كل حرام وهو بالنهاية عيب وليس كل عيب حرام وهي معادلة احرص على تشجيع الناس عليها
                كل حرام عيب وليس كل عيب حرام وليس العكس صحيح
                تقبلوا مروري
                [align=center][/align]

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . لا تغضب ,لا تغضب , لا تغضب قالها الحبيب (ص) فلو اننا اتبعنا نبينا لكن اصلح الامم . وعلينا بصيانة السنتنا , فالجوارح تتبرء من اللسان فقول (( اتق الله فينا فان استقمت ستقمنا وان اعوججت عوججنا)).واقول لاختي الزهراء ام علي , اماسمعت بحكاية ابي بكر مع الرجل الذي سبه والرسول (ص) جالس وابي بكر ساكت ثم سبه وهو ساكت وفي الثالتة لم يستطع فرد عليه حينها قام الرسول (ص) وجرج فقام ابي بكر وتبعه قائلا , مابك يارسول الله قال (ص) جلست حين كنت ساكتا ولكن حين رددت عليه دخل الشيطان فلم يعد لي جلوس بينكم . لدا يااختي نعامل بالتي احسن.

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    اختي ام الصالحين جزاك الله خيرا على هذا الطرح القيم ففعلا علينا تفادي الجهر بالسوء ما استطعنا و قد وصانا رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة و التسليم بكتمان الغضب ما استطعنا لما في ذلك من الاجر العظيم و قد قال (ص) "من كان يؤمن بالله و اليوم الاخر فليقل خيرا او يصمت " هدانا الله و اياكم لقول كل ما فيه خير لنا و لافراد مجتمعنا و جعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
                    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X