إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسباب إنتشار الجريمة في مجتمعاتنا؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسباب إنتشار الجريمة في مجتمعاتنا؟

    تبث من طرف أم يوسف 2
    بتاريخ:08/07/2013


    بسم الله الرحمان الرحيم

    ما هي أسباب إنتشار الجريمة في مجتمعاتنا؟
    قتل . سرق . إغتصب . إرتشى , زور. إعتدى...
    أفعال و جرائم وقعها مخيف و تأثيرها عميق على الكبير قبل الصغير!!!
    والتي إعتدنا للأسف على قراءتها وتتبع حقائقها المخيفة
    على الجرائد اليومية و سماع و قائعها على شاشة التلفاز
    وما شابه ذلك ..
    كم من قضية شغلت الراي العام و أسالت الكثير من الحبر ؟؟
    كم من واقعة مأسوية أبكت القلوب قبل العيون ؟؟ ..
    كم من أناس حولنا فقدو نعمة الأمان والهدوء ؟؟.
    كم من أسرة تبددت أفراحها وتلاشت أحلامها ؟؟.
    مما لا شك فيه أن كل إنسان يتمنى عيشة هنيئة مليئة بالسعادة و الإستقرار
    لأن الأمن والأمان من نعم الله عز وجل علينا
    وعلى كافة عباده
    و لا يعرف قيمة هذه النعمة و لا يقدرها الا من إفتقدها .
    ما هي في رأيكم :

    الأسباب الرئيسية والتي أدت لإنتشار الجريمة ...؟

    إقتراحاتكم للحد من إنتشار الجرائم ..؟

    احتياجات ضحايا الجريمة ومشاكلهم واهتماماتهم؟
    التعديل الأخير تم بواسطة أم-يوسف; الساعة 08-07-2013, 16:12.











  • #2

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته،

    السبب الأساسي أختي هو البعد عن الخالق سبحانه و تعالى، و البعد عن تعاليم ديننا الحنيف،فصدقيني لو أننا نعود إلى ما أوصى به رسولنا الكريم محمد صلى الله و سلم،
    أكيد أن مستوى تفشي الجريمة سيقل أضعاف الأضعاف،
    شكرا لك على طرح الموضوع







    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      أولاً تستحقين الشكر والشكر الكبير لتطرق في هادا الموضوع الحاضر في حياتنا اليومية
      كل هده (الكوارت) سببها الضمائر الميتة وقلت الإيمان بالله عزة وجل
      فما عسانا أن نقول ونفعل ......
      لله إهدينا ,
      ولله إنزل الرحمة فقلوب المسلمين




      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة mama adam مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم
        أولاً تستحقين الشكر والشكر الكبير لتطرق في هادا الموضوع الحاضر في حياتنا اليومية
        كل هده (الكوارت) سببها الضمائر الميتة وقلت الإيمان بالله عزة وجل
        فما عسانا أن نقول ونفعل ......
        لله إهدينا ,
        ولله إنزل الرحمة فقلوب المسلمين
        اكيد غياب الوازع الديني اختي السبب لكن لا ننسى تفشي المخدرات بين الشباب والبطالة تؤدي للاجرام










        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة mama adam مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم
          أولاً تستحقين الشكر والشكر الكبير لتطرق في هادا الموضوع الحاضر في حياتنا اليومية
          كل هده (الكوارت) سببها الضمائر الميتة وقلت الإيمان بالله عزة وجل
          فما عسانا أن نقول ونفعل ......
          لله إهدينا ,
          ولله إنزل الرحمة فقلوب المسلمين
          يا اختي المجتمع لن يحقق الصلاح مادام هو بعيد كل البعد عن تطبيق معالم الدين الاسلامي فما جاء به الاسلام هو من عند الله و ماهو من عند الله هو خير و صلاح
          لو طبقت احكام الشريعة العادلة و على جميع الفئات لكانت الامة في كامل عزتها و مجدها










          تعليق


          • #6
            سلام سلام الله عليك اختي
            انتشارالجريمة راجع لعدة اسباب اهمها ضعف الايمان -التفكك الاسري- الانفتاح اللامسؤول على الانترنيت و ما يترتب عنه من الاطلاع علي الافلام الاباحية والتي تسبب شدودا جنسيا وانطواء على النفس و عقدا نفسية خطيرة - مشاهدة افلام العنف و الاثارة في غياب التوجيه و الارشاد -تناقض الحمولة الثقافية الاسرية مع تقافة المجتمع -غياب القدوة الحسنة في البيت و المدرسة----عدم توافق المناهج الدراسية مع مايتطلبه سوق الشغل -------الخ
            للحد من الجريمة لابد من تامين الاستقرار النفسي للطفل او المراهق او الشاب من خلال استقرار الاسرة- توفر القدوة الحسنة في الاب و الام تم المعلم -التربية على مبادىء الاسلام -مراقبة مواقع الانترنيت مع التوجيه الصحيح-اصلاح منظومة التعليم لتوافق متطلبات سوق الشغل --والله يهدي ولادنا يارب

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ام العجائز مشاهدة المشاركة
              سلام سلام الله عليك اختي
              انتشارالجريمة راجع لعدة اسباب اهمها ضعف الايمان -التفكك الاسري- الانفتاح اللامسؤول على الانترنيت و ما يترتب عنه من الاطلاع علي الافلام الاباحية والتي تسبب شدودا جنسيا وانطواء على النفس و عقدا نفسية خطيرة - مشاهدة افلام العنف و الاثارة في غياب التوجيه و الارشاد -تناقض الحمولة الثقافية الاسرية مع تقافة المجتمع -غياب القدوة الحسنة في البيت و المدرسة----عدم توافق المناهج الدراسية مع مايتطلبه سوق الشغل -------الخ
              للحد من الجريمة لابد من تامين الاستقرار النفسي للطفل او المراهق او الشاب من خلال استقرار الاسرة- توفر القدوة الحسنة في الاب و الام تم المعلم -التربية على مبادىء الاسلام -مراقبة مواقع الانترنيت مع التوجيه الصحيح-اصلاح منظومة التعليم لتوافق متطلبات سوق الشغل --والله يهدي ولادنا يارب
              مما لا شك فيه أن:
              للعوامل الاجتماعية علاقة وثيقة في ارتكاب وحدوث الجريمة حيث تتمثل في مجموعة الظروف التي تحيط بشخص
              وقد دلت التجارب و الإحصائيات قديما وحديثا على ان سلوك الفرد يتأثر إلى حد بعيد بسلوك من حوله وبالأخص الأفراد المقربين إليه و نخص بالذكر الأسرة .
              الأسرة : تعتبر من أقوى العوامل الخارجية التي تؤثر في تكوين شخصية الفرد وتتحكم في سلوكه وتوجيهه
              وعنها يقتبس العادات والتقاليد ويعرف معنى الخطأ والصواب و الحلال والحرام.
              الصحبة السيئة : ان الفرد يتأثر تاثير ا سريعا بمن حوله لا سيما
              رفقاء السوء من بيئته و رفقاء المدرسة من منحرفين و أشرار .
              المدرسة و التعليم : المدرسة هي الموجه الثاني بعد الأسرة والبيئة السكنية
              و الموصل الرئيسي للمفاهيم الأساسية و توجيه القدرات و تقويم السلوك .

              و هنا أستغل هذه الفرصة لإثراء موضوعي بطرح أسئلة
              مهمة للنقاش و الحوار الهاف ؟؟
              *هل المدرسة تقدم نظمـا تربوية تحد من السلوك الإجرامي ؟
              *هل مدرستنا اليوم تقدم رعاية مناسبة إلى التلاميذ والشباب ؟
              *هل تسرب الأطفال من المدارس له دور في إنتشار الجريمة ؟
              *هل عدم فهم و إحتواء التلاميذ و الطلاب من طرف مدرسيهم
              يؤدي للإنحراف وإنتهاج السلوك الإجرامي ؟

              في إنتضار ردودكم لكم مني أسمى التحيات










              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ملكة العسل مشاهدة المشاركة


                مما لا شك فيه أن:
                للعوامل الاجتماعية علاقة وثيقة في ارتكاب وحدوث الجريمة حيث تتمثل في مجموعة الظروف التي تحيط بشخص
                وقد دلت التجارب و الإحصائيات قديما وحديثا على ان سلوك الفرد يتأثر إلى حد بعيد بسلوك من حوله وبالأخص الأفراد المقربين إليه و نخص بالذكر الأسرة .
                الأسرة : تعتبر من أقوى العوامل الخارجية التي تؤثر في تكوين شخصية الفرد وتتحكم في سلوكه وتوجيهه
                وعنها يقتبس العادات والتقاليد ويعرف معنى الخطأ والصواب و الحلال والحرام.
                الصحبة السيئة : ان الفرد يتأثر تاثير ا سريعا بمن حوله لا سيما
                رفقاء السوء من بيئته و رفقاء المدرسة من منحرفين و أشرار .
                المدرسة و التعليم : المدرسة هي الموجه الثاني بعد الأسرة والبيئة السكنية
                و الموصل الرئيسي للمفاهيم الأساسية و توجيه القدرات و تقويم السلوك .

                و هنا أستغل هذه الفرصة لإثراء موضوعي بطرح أسئلة
                مهمة للنقاش و الحوار الهاف ؟؟
                *هل المدرسة تقدم نظمـا تربوية تحد من السلوك الإجرامي ؟
                *هل مدرستنا اليوم تقدم رعاية مناسبة إلى التلاميذ والشباب ؟
                *هل تسرب الأطفال من المدارس له دور في إنتشار الجريمة ؟
                *هل عدم فهم و إحتواء التلاميذ و الطلاب من طرف مدرسيهم
                يؤدي للإنحراف وإنتهاج السلوك الإجرامي ؟

                في إنتضار ردودكم لكم مني أسمى التحيات
                اسئلة مهمة وهادفة لكنها تتمحور حول المدرسة ومدى فعاليتها في التوجيه والارشاد متناسين ان اي طفل او مراهق او شاب يمر في مراحل حياته العمرية بعدة مدارس اولها و اهمها مدرسة الاسرة التي تنقش في عقلة اول حروف المبادئ و الاخلاق و ترسخ في ذاكرته لبنات السلوك المتبع . فاي نظام تربوي تتبعه الاسرة ? اهو نظام يستقي مبادئ الاسلام و التربية الصحيحة ام يخضع لنظريات الغرب و مبادئه ?
                ينتقل الى المدرسة فيتعلم مبادئ القراءة و الكتابة و يتعرف على مبادئ متفقة او مختلفة مع ما تعلمه في مدرسته الاولى- الاسرة- من خلال معاشرته لزملائه داخل الفصل و من خلال ما يمليه عليه معلمه من توجيهات او تصحيح لسلوكيات معينة .
                اما فيما يخص النظم التربوية, فهي خاضعة للعولمة والمعلوماتية مما يؤثر على مناهجها , فافرغت محتوياتها واصبحت عقيمة , خلقت هوة بين التلميذ و المدرسة , بين التلميذ و المعلم . هذا التلميذ الذي بدا يبحث عن البديل في الانترنيت, وفي اصدقاء السوء حتى يتبث لنفسه انه موجود وانه قادر على فعل ما لايستطيع احد غيره فعله ; انقلبت لديه مفاهيم التميز خاصة مع غياب المعلم المربي الذي يحتوي التلميذ و يحتضنه و ماحدث مؤخرا في بعض مدارسنا من عنف بين التلاميذ و الاساتذة خير دليل. الا ان هذا لا يمنعنا من الاشادة ببعض المربين الذين يحملون هم الجيل الصاعد و يحرصون على توجيهه التوجيه الصحيح .

                تعليق

                يعمل...
                X