هل كلمة اسف تمحي الجرح

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل كلمة اسف تمحي الجرح

    هل كلمة آسف تمحي الجـــــــــــــــــــــــــرح ؟



    في هذه الحياه ومع احداث العصر وتجمد المشاعر


    احياناً نتعرض لمواقف مؤلمه..


    ومن اعز الناس...وهذه المواقف تبقى بمثابه الجرح الدامي الذي كلما تذكرته سالت دماء جرحك من جديد


    ولكن!!!!


    حينما يأتيك انسان عزيز عليك..وقد تسبب في جرحك مسبقاً


    ولكنه الآن نادم على مافعله واحسست بمصداقيه مشاعره


    لكنه تسبب لك بما يكفي من الألم والحرقه ليبقيك وحيداً عاجزاً عن الإستمرار في العطاء



    حينها هنا السؤال!!!!!



    هل كلمه آسف تمحي الجرح؟؟؟


    بإنتظار ردودكم ..

  • #2
    موضوعك رائع يا ميريام
    انا عن نفسي اقبل كلمة اسف واحس انها كافية لمحو كل الخلافات
    اذا كان الله سبحانه وتعالى يغفر لعباده فكيف لا نسامح نحن بعضنا البعض
    كما ان الانسان لايفكر في قول كلمة اسف الا اذا ندم و احس بخطئه




    تعليق


    • #3
      تسلمي اختي ميريام على الموضوع الرائع

      يقال جراحة الاسنان لها التئام ولا يلتئم ما جرح اللسان

      عن نفسي ممكن تكون كلمة اسف كافية في حالات بسيطة ...لكن في امور قاسية لا تكفي لتمحي الجرح

      تعليق


      • #4
        شكرا اختي على الموضوع المميز
        بالنسبة لي تكفيني كلمة آسف لتمحي كل الم وحزن شريطة ان تكون نابعة من الأعماق










        تعليق


        • #5
          اختي اسامح و لكني للاسف لا انسى
          يا رب ينعم علي بنعمة النسيان
          وخا كنسامح كنبقى داءما مفكرة الاساءة
          sigpic

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم
            للاسف كلمة آسف لا تلملم الجرح !!
            عن نفسي لو شخص آلمني كتيرا لا اقدر على النسيان
            لذلك يجب على كل انسان ان يفكر جيدا قبل ان يقول كلمات جارحة او يقوم بافعال تجرح من حوله
            الله يرزقنا نعمة النسيان ....
            (رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِين)

            تعليق


            • #7
              أولا ً : مقدمه قبل أن أدخل في الموضوع :
              ديننا الحنيف قد أوصانا بالتسامح والعفو والصفح وتقبل الأعذار
              وقدوتنا في ذلك هو الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم
              فقد كان أكثر الناس تسامحا ً
              فـ كان يعفو على من أخطأ عليه من المشركين ويسامحه والمؤمنين من باب أولى
              والعفو والتسامح صفه عربيه أصيله
              وقالوا قديما ً ( العفو عند المقدرة )
              أما كلمة آسف فلها مفعول سحــري
              فهذه الكلمة على صغرها إلا أنها تذيب جليد من الغضب والحنق في القلوب ..
              تعطي فرصة لكي تتجدد العلاقات وتتبدل المشاعر ..
              إلى تسامح وعفو وصفاء ونقاء ..
              فهي مثل البلسم على الجروح
              لكن ياغالية ..
              كثرة الخطأ من شخص واحد ..
              تجعل من كلمة آسف عديمة المعنى وليس لها فائده ..
              الإنسان مهما كان لابد أن يراعي مشاعر الآخرين ..
              فأنا أرى أن كلمة آسف إذا لم تكن مصحوبة بأفعال تأكد صحتها
              فهي كلمه بلا معنــى ......
              فكلمة آسف إذا كانت صادقه قولا ً وفعلا ً فهــي ( تكــفيني


              والف شكراختي على هذا الموضوع الرائع كــ روعة حضوركِ الجميل




              " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

              تعليق


              • #8
                موضوع في قمة الروعة يا مريام

                في الحقيقة يمكن ايدوم الجرح الى الابد اذا لم يتقدم مسببه بالاعتذار..
                ولكن انا برايي اذا كان الجرح كبيرا فكلمة اسف لا تنفع في اي شيء; يمكن ان تسامح الانسان و تعفو عنه لكن الجرح يبقى حتى تنساه و حدك و انا اقدم لكم هذه القصة دليلا :

                كان هناك شخص يصعب ارضاؤه , اعطاه والده كيسا مليئا بالمسامير و قال له : قم بطرق مسمار واحدا في كل مرة تختلف مع شخص .
                في الاسبوع الاول قام الولد بطرق 37 مسمار في سور الحديقة و في الاسبوع التالي تعلم كيف يتحكم بنقسه و كان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض .
                الولد اكتشف انه تعلم بسهولة كيف يتحكم بنفسه اسهل من الطرق على سور الحديقة و اتى اليوم الذي لم يطرق مسمارا في السور.
                عندها ذهب الولد ليخبر والده انه لم يعد بحاجة الى ان يطرق اي مسمار .
                قال له والده : الان قم بخلع مسمارا واحدا عن كل يوم يمر بك دون ان تفقد اعصابك مرة عدة اياما و اخيرا تمكن الولد من ابلاغ والده انه قد قام بخلع كل المسامير من السور.
                اخذ الوالد ابنه الى السور و قال له :
                انظر الان الى هذه الثقوب التي في هذا السور لن تعود ابدا كما كانت !!!.
                عندما تحذث بينك و بين الاخرين مشادة او اختلاف و تخرج منك بعض الكلمات السيئة فانت تتركهم بجرح في اعماقهم كتلك الثقوب التي تراها انت تستطيع ان تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفة لكن قد تركت اثرا لجرح غائر !!!

                لهذا لا يهم كم من المرات تاسفت له لان الجرح مازال موجودا و ان جرح اللسان اقوى من جرح الابدان ...

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                شاركي الموضوع

                تقليص

                يعمل...
                X