مارايك في تعدد الزوجات ؟؟؟ موافقة او لا ؟؟؟؟ ولماذا؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مارايك في تعدد الزوجات ؟؟؟ موافقة او لا ؟؟؟؟ ولماذا؟؟


    هل كل من يتزوج اثنتين او ثلاث او اربع نساء هو فعلا في حاجة الى هذا العدد ؟؟ أم أن الزواج بأكثر من امرأه هو من أوجه التظاهر والترف؟؟
    لاننكر ان ديننا الاسلامي الحنيف حلل الزواج بأربع .. ولكنه ايضا وضع شروطا ً لهذا التعدد.
    الكثير من المشاكل العائليه والانحراف بسبب عدم عدل الزوج والتفريق في المعامله بين زوجاته وابناءه... هناك ايضا عائلات كان التعدد لها ايجابيا .. سواء كان من تعاون الابناء أو أهل البيت بأكمله لإعلاء شأن هذه العائله..؟؟؟
    :confused: فهل ترون معي أن تعدد الزوجات تعدد الزوجات هو حاجه؟؟ أم تـرف ؟؟؟؟؟ :o



    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اش نقول لك أختي أنا شخصياً إلى راجلي بغى يتزوج ماعندي مانع لحقاش قدرة نحقق داتي بنفسي او ربي ديمة معايا وزيدون إلى كان قادر وبغى يزيد تانية غدي نتهنى من شحال من حاجة، وكيف كتعرفي أختي أنا رغبة الرجل قوية ومن حقو أنه يتزوج مرة أخرى إلى ملاقيش دكشي لبغى فزوجة الأولى ديالو
    أما مسألة وش ترف أولى حاجة فكل واحد وأسبابوا
    الله يخلي كل الأزواج مهنين وفرحانين أمين يا رب
    this is me, if you want to be with me, you have to accept me as well as i am

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      قبل ابداء رايي ارى اختي ان الموضوع لم يتلق تفاعلا من لدن الاخوات و ذلك لحساسية الموضوع لديهن.ولذلك اقول لهن بلا ما تخلعوا الى كتبها الله على شي وحدة ما عندها ما دير
      المهم بالنسبة للتعدد هو شرع الله وادا ابتليت احدانا به نعم هو ابتلاء فعليها ان تحتسب لله.شوفوا الرجال اللي كيحطوا راسهم فهاد المحك الله تعالى حسم في المسالة وقال "ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم" ومع ذلك كيمشيوا يتزوجو.ولكن انا اقول ان المراة العاقلة اللي بغات الاخرة الى كتبها عليها الله لازم تساعد زوجها لينجو فوالله توجد نماذج مشرفة لنساء تاقلمن مع الوضع ولم يعلنها حربا لاته في النهاية الكل يتعذب
      نعم ستقلن الغيرة و هو غدر و صافي استغنى عني باخرى...... و انا اقول الى عرفتي كيديري و الله ستبقين انت الكل في الكل.و اللي ما صبراتش تجمع اغراضها و تخليه وبلا ما تنغص على راسها و اولادها الحياة و الله يقول" وان يتفرقا يغن الله كلا من سعته" هذا ر ايي و الله اعلم.
      chandelle

      sigpic

      تعليق


      • #4
        موضع مكرر .عذرا انيقتي.

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5



          الشرع حلل لـ الرجل
          ان يتزوج بـ أربع نساء
          وذلكـ لما اعطاه من قدرة
          على القيام بحقوقهن وشئونهن
          فـ ليس لنا ان نخالف شرع الله
          الذي لم يحلل إلا ما فيه منافع للناس

          كما ان طبيعة الرجل تختلف عن طبيعة المرأة
          وحتى في صفة الصبر
          المرأة صبورة أكثر من الرجل
          أي يمكنها ان تصبر على زوجها
          لكن
          الرجل لا يستطيع وهذا يظهر جلياً في حالات النساء المطلقات او الأرامل اللواتي يصبرن عن الزواج من اجل الاولاد
          لكن
          الرجل لا!
          وحتى ان بعض الازواج يكون على غير طبيعته في ايام وجود عذر شرعي عند زوجته!!
          لأنه يحتاج للمرأة اكثر من احتياجها له!!
          كما ان بعض الرجال وهبه الله قدرة غير طبيعية لذا لا تكفيه إمرأة واحدة!
          وهذا ليس ذنبه بل هي طبيعة خلقه!

          كما ان المرأة
          المعروف عنها عموماً
          انها الاوفى من الرجل
          وهذا ايضاً ما يثبته واقع الحياة!
          وهذا أيضاً يرجع إلى طبيعة خلقه

          وكما نعرف فإن الله سبحانه وتعالى
          لم يخلق شيء او يهب صفة لمخلوق من مخلوقاته عبثاً
          فـ طبيعة الرجل هذه
          كانت لخلق توازن بين نسبة النساء والرجال
          فـ النساء اكثر من الذكور
          كما تعرض الذكور لـ الموت اكثر من النساء
          وانشغال المراة بالاولاد
          و اجازات المرأة "كل شهر/حمل/نفاس"
          هذه وما سبق
          كلها تُعد من اسباب تحليل تعدد الزوجات

          ومن تتشبث بـ قول الله تعالى "ولن تعدلوا"
          فـ صحيح ان القلب لا يسع لـ اكثر من واحدة
          لكن
          العدل
          يكون
          في:
          المبيت
          الصرف
          المعاملة
          والحقوق الاخرى
          اما
          الحب
          فـ هذا لا يملكه احد!!


          وعن امكانية قبول زوجة أخرى
          في واقع حياتي انا شخصياً
          فـ لن اعارض الزواج الثاني
          لـ شريكـ حياتي
          خصوصاً لو كان سيتزوج ارملة او مطلقة او من فاتها قطار الزواج
          لكن
          بشروط:
          * ان اعرف السبب
          * يكون الزواج بعلمي
          *ان يعدل بيننا
          *يختار من هي افضل مني ديناً وخلُقاً وخَلقاً
          *تكون مناسبة له في السن
          *ان يكون هو في سن الزواج " لا في سن الـ 60 "


          و اكون انا الاولى وليس الثانية
          ليس لـ شيء
          ولكن
          لأن المجتمع يصف الزوجة الثانية بـ أنها خاطفة الرجل انا ساتفهم زواجه الثاني
          لكن
          هل زوجته الاولى ستتفهم زواجه مني.. لو كنتُ الثانية؟

          وفي رأيي الشخصي
          تحليل التعدد
          رحمة من الله على المرأة
          سواء كانت الزوجة الاولى او الثانية
          لأن
          الرجل إذا اراد ان يعيش مع امرأة غير زوجته يتزوج بـ ثانية بالحلال
          ويكون أسرة
          ويكون له اولاد
          وصحيح ان له حقوق
          لكن
          عليه واجبات
          ومسئوليات بمقابل حقوقه هذه!
          اما اذا لم يحلل له الزواج من ثانية فـ هو سيعيش بلا أي قيد مع امرأة غير زوجته
          وفي النهاية
          المرأة :الزوجة والخليلة
          سيتضررن
          الاولى مهملة
          والثانية يرمي بها وقتما يشاء
          دون اي حقوق!

          وانا أرى ان كون زوجي
          مع امراة اخرى تكون زوجته
          افضل بكثير من وجوده مع امراة لا اعرفها
          في مكان لا اعرفه
          وقد تنقل له امراض
          وهذا يظهر جلياً في المجتمعات التي تسمي نفسها متقدمة
          او تتلاعب به
          وتستغله
          لكن
          بما انه عند زوجته
          فـ هنا
          اضمن انه سيرجع لي
          وكما له حقوق عند الثانية
          فلها حقوق عليه
          اي
          زيادة في الحقوق= زيادة في الواجبات!

          وعن
          الغيرة
          فـ هي طبيعة في المرأة والرجل
          ولكن
          الأمر لا يكون دائماً
          عاطفياً!!
          بل يجب ان ننظر للأمر
          بـ نظرة عقلانية!

          سـ أم أسامة ـلامي

          تعليق


          • #6
            تحياتي لكن على هذا التساهل والتسامح
            أرفض شخصيا وجود زوجة أخرى في حياة زوجي، وإذا كانت رغبته لا قدر الله، فأطالب بتسريحي
            حتى يقد على وحدة عاد نشوف الحاجيات والمستلزمات، تقبلن مروري دون أن أطيل وألخبط في الكلام




            لتنظيم المسابقات

            [





            بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

            تعليق


            • #7
              أم أسامهـ ..

              ردودكِ دائما راقية ومشرفة جدا ..

              وأود أن أضيف ملاحظة ..

              فالتعدد ورد في القرآن والسنة ..

              وخير البرية خير مثال أنه تزوج الغنية والبكر والارملة

              تزوج الاكثر منه سنا والاصغر منه سنا.. صلوات الله عليه وسلم

              والمرأة لا يجب ان ترفض التعدد في حالات ايضا اشرتِ اليها

              بما معناه .. العدل بينهما في كل شيء

              واذا كان متمكنا ومقتدرا لفتح بيتين فهنا باستطاعته ذلك ..

              لانه الزواج مسؤولية وبالتعدد تتضاعف المسؤوليات..

              من مسكن وملبس ومأكل ومشرب .. ونفقة .. والمبيت ..

              وليس كأن يميل للثانية على حساب الاولى .. او يعطي للثانية على حساب الاولى ..

              او يمنح هدية للثانية والاولى لا.. بما معناه انه على الزوج العدل بين الزوجتين بكل شيء..

              حتى لو كان مثلا اهدى الثانية منديلا فليهد الاولى مثله ايضا .. حتى في السفر

              لا يصطحب الثانية على حساب الاولى والعكس صحيح..

              اما ان يصطحبهما معا او يتركهما معا..

              والله عز وجل أوجب على الزوج العدل بين الزوجتين حيث قال في سورة النساء

              السورة التي وصى سيدنا عمر بتعليمها للنساء .. حيث قال عز وجل في التعدد والعدل

              قال الله تعالى : ( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ
              مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا ) النساء / 3

              وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

              ( إِذَا كَانَ عِنْدَ الرَّجُلِ امْرَأَتَانِ فَلَمْ يَعْدِلْ بَيْنَهُمَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشِقُّهُ سَاقِطٌ ) . وفي رواية : ( أَحَدُ شِقَّيْهِ مَائِلٌ ) .
              رواه الترمذي ( 1141 ) وأبو داود ( 2133 ) والنسائي ( 3942 ) وابن ماجه ( 1969 ) .
              وصحح الألباني الروايتين في " صحيح الترغيب والترهيب " برقم ( 1949 ) .
              قال الشيخ المباركفوري رحمه الله :
              قال الطيبي في شرح قوله ( وشقه ساقط ) : أي : نصفه مائل ، قيل :
              بحيث يراه أهل العرصات ليكون هذا زيادة في التعذيب .
              " تحفة الأحوذي " ( 4 / 248 ) .
              ومن رأت من زوجها ميلاً للأخرى على حسابها ، أو ظلماً لها في حقها :
              فلتبادر لنصح زوجها بالتي هي أحسن ، ولتذكره بما أوجبه الله عليه من العدل ، وبما حرَّمه الله عليه من الظلم ،
              ولتبادر – كذلك – لنصح أختها لئلا تقبل بالظلم ، ولا بأخذ ما ليس لها من حق ، وعسى الله أن يهديه لإقامة العدل ،
              وإعطاء كل ذي حق حقَّه .

              //

              كإشارة .. هناك من يطمح للزواج مرة أخرى بحكم أنه زوجه كان تقليديا

              وأنه يرغب باختيار زوجة يحبها ويراها تناسبه في كل شيء

              ولكن حينما يجدها يعطيها قيمة في كل شيء على حساب الاولى

              او يكون متزوجا وتفرض عليه أمه او والديه زوجة ثانية

              إما لسبب الخلفة أو لانها من عائلته ويريدون نسبهم

              او لغرض مادي مثلا .. او مثلا كالحصول على عقد عمل يعني يكون زواج مصلحة ..

              وهنا بمجرد ان تقضى المصالح الزوج يبدأ اما بهجر الزوجة او لا يعطيها حقوقها كاملة ولا يعاملها معاملة حسنة

              هل هاته هي الحقوق والعشرة الحسنة التي وصانا بها الله ورسوله الكريم؟؟

              نقطة ثانية ..

              هناك بعض الزوجات او النساء التي تقول

              أنا لا أٌقبل بالتعدد..

              كإشارة مثلا الاخت أم سامي طبعا ردك أحترمه ولكن لي تعقيب اذا سمحتِ ..

              الله عز وجل أمرنا بطاعته وطاعة رسوله ثم أوليائنا و آبائنا ..

              واذا تم التنازع حول أمر ما فلنرده الى كتابه الحكيم وسنة نبيه الكريم ..

              وهذا جعله كشرط من شروط الايمان مثلما جاء في سورة النساء

              قال عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ

              فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) النساء/59 .

              ونحن مؤمنات .. مسلمات والحمد لله .. والله عز وجل أباح للزوج التعدد

              واشترط العدل .. هذا كلام الله عز وجل وورد بكتابه المنزل وورد على لسان رسوله الكريم

              و رواه الصحابة رضوان الله عليهم

              وهل هناك احكم وأفضل من حكم الله ورسوله؟

              كأن تقول المرأة // لا انا ما نقبلش بالضرة /

              هل يعني ذلك أنكِ تعترضين عما اباحه الله عز وجل؟؟

              يجب أن نعلم أنه ما أباح الله شيئا لعبده إلا ولأنه أعلم منا بالغيب

              وأنه شرع دين الاسلام واباح للرجل المسلم بالزواج اثنان وثلاث واربع

              واشترط العدل بينهن ولم يشترط ان تعترض او بتعبير اخر ان تعارض الزوجة الاولى او توافق..

              و الرسول الكريم حث على ذلك أيضا حيث

              قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تناكحوا تكاثروا فأني مباه بكم الأمم يوم القيامة)

              نحن نعلم أنه من يرفض او يعارض حكم الله ليفرض حكمه انما هو حكم جاهلي

              والله عز وجل قال
              (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)
              أي : ومن أعدل من الله في حكمه لمن عَقل عن الله شرعه ، وآمن به وأيقن وعلم أنه تعالى أحكم الحاكمين ،
              وأرحم بخلقه من الوالدة بولدها ، فإنه تعالى هو العالم بكل شيء ، القادر على كل شيء ، العادل في كل شيء

              روى البخاري (6882) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

              (أَبْغَضُ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ ثَلَاثَةٌ : مُلْحِدٌ فِي الْحَرَمِ ، وَمُبْتَغٍ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ ،
              وَمُطَّلِبُ دَمِ امْرِئٍ بِغَيْرِ حَقٍّ لِيُهَرِيقَ دَمَهُ)" انتهى بتصرف يسير .

              وكقولكِ أختي أم سامي وفي حالة ... الى أخر الكلام فأطالب بتسريحي ..

              انظري ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن تطلب الطلاق في حال اذا تزوج الزوج عليها

              قال صلى الله عليه وسلم :
              (أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا الطَّلَاقَ فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ)
              رواه ابن ماجه (2055) وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه .

              فلا يجوز لها طلب الطلاق من أجل أن زوجها تزوج عليها ، بل ذلك من كبائر الذنوب ،

              قبل أن نحكم بأمر فلننظر الى حكم الله عز وجل ورسوله الكريم

              ان الله أحكم الحاكمين سبحانه وهو جل شأنه اباح التعدد

              وحط شرطا واحدا .. العدل ..!!

              ولم يقل حتى توافق الزوجة الاولى او اذا تزوج فلتطلب الطلاق ..

              هناك نقطة أخرى حول ردك فهو يظهر رفضك التام للتعدد

              والذي نعلمه ايضا انه النصارى هم من يرفضون التعدد

              حرام عندهم .. والزوجة برأيك ونحن في عصر كل شيء متوفر للفساد

              فالرجل النصراني تجدين لديه زوجة ولديه عشيقة .. وهل ترضين انت ذلك؟؟

              صارت الامراض بكثرة وبصورة منتشرة بسبب الفساد والذي انساق اليه الرجل المسلم

              أيضا .. فقط لانه بصراحة اكثر النساء صارت متشبعة بثقافة الغربيين والنصارى

              ونحن مسلمات أختي .. والاسلام دين الرحمة والكرامة ..

              والاسلام اباح التعدد في الزواج وانتِ مسلمة وترفضين التعدد

              والنصارى هم من يرفضةن التعدد

              وهذا يدخل ضمن الحديث الشريف

              وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-:

              من تشبه بقوم فهو منهم

              أخرجه أبو داود وصححه ابن حبان.

              وفي حالة اذا حصل فانك تطلبين التسريح ..

              وهذا يدخل ضمن الحديث الشريف

              قال صلى الله عليه وسلم :
              (أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا الطَّلَاقَ فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ)
              رواه ابن ماجه (2055) وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه .

              //

              جاء ردكِ .. ليكون ردي ..

              //

              طرح مهم .. شكرا ألفا لصاحبته ..

              وتحية خاصة لأختي أم أسامة ..

              فردودكِ دائما مشرفة .. وراقية ..

              دمتِ مشرقة ..




              \\


              //

              \\


              صفـ ح ـة الأيامْ

              SIGPIC

              تعليق


              • #8
                شكرا لمروركن على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري



                sigpic

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  الآراء تختلف حول هذه المسألة، وأحترم ما جاء في الكتابات السابقة، ولكنني شخصيا أرفض هذه المسألة، فإذا رغب زوجي لسبب من الأسباب في تجديد فراشه فهذا يخصه ولا يخصني، فهو قرر مستندا على الكتاب والسنة، وأنا كذلك أستند على الكتاب والسنة، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها
                  تقبلي عزيزتي مروري




                  لتنظيم المسابقات

                  [





                  بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

                  تعليق


                  • #10



                    شكرا لمرورك على موضوعي اختي ام سامي رايك بالطبع يحترم وانا كذلك من رايك



                    sigpic

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X