إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مغربيات يتحولن إلى خادمات في بيوت أزواجهن الخليجيين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مغربيات يتحولن إلى خادمات في بيوت أزواجهن الخليجيين

    [i]مغربيات يتحولن إلى خادمات في بيوت أزواجهن الخليجيين
    يعدونهن بالجاه والثراء لكنهن يتحولن إلى جواري بسبب عدم اعتراف السلطات بعقود زواجهن
    حسناء زوان
    التحقيق التالي يتناول ظاهرة انتشرت كثيرا في مدننا المغربية...ظاهرة زواج مغربيات بأثرياء من دول الخليج رأين فيهم فرصة العمر التي لن تتكرر، واعتقدن أنهم قنطرتهن السريعة نحو الجاه والثراء والعيش الرغيد. لكن بمجرد انتقالهن الى عش الزوجية يكتشفن أنهن مجبرات على حمل صفة خادمة، لأن الزوج لم يحصل على تصريح من الجهات المعنية، وبعد مرور فترة على ذلك ينتهي بهن المطاف، حاملات صفة مطلقة في كثير من الحالات، ومحرومات حتى من رؤية أولادهن.

    قبل سبعة أعوام تزوجت سمية، البالغة من العمر 28 سنة، من سعودي، وكانت تعتقد أنه خلاصها وفارس أحلامها. لكن لم تمض سوى شهور قليلة على الزواج حتى اكتشفت أنه وحش كاسر، وذئب في صورة حمل وديع، خاصة بعد أن أجبرها على إجهاض جنينها عدة مرات بعدما لحقت به بصفتها خادمة في البيت.
    رفض الاعتراف بي كزوجة وأجبرني على الإجهاض
    تقول سمية ملخصة معاناتها التي تريدها أن تكون عبرة لكل من تفكر في الزواج من أجنبي:
    «تزوجت من سعودي أثناء إقامته في البيضاء في مهمة رسمية، واعتقدت حينها أني ظفرت بكنز ثمين، خاصة وأنه كان يبذل قصارى جهده لإسعادي وإدخال الفرحة إلى قلبي، بعد أن ذقت الحرمان في بيت زوج والدتي الذي كان يذيقني الهوان، ويهددني بطردي من البيت. باختصار وجدت في زوجي السعودي رجل أحلامي، لكن سعادتي سرعان ما تحولت الى شقاء بمجرد قراره العودة إلى وطنه بعد أشهر قليلة على زواجنا، ولم أحصل منه إلا على وعد بأخذي معه الى بلده، شككت كثيرا في أنه سيفي به، لكنه لم يخذلني وهاجرت معه بالفعل إلى السعودية، لكن كخادمة في بيت عائلته وليس بصفتي زوجته، وأصبحت مهمتي أن أسهر على رعاية والديه اللذين يتفننان في تعذيبي وهضم حقوقي.
    مللت من وعوده فقررت الحمل من أجل إجباره على إعلان الزواج، لكنه، بذل ذلك، أجبرني على الإجهاض خوفا من افتضاح أمره أمام السلطات بسبب عدم حصوله على الموافقة بالزواج من أجنبية، وخوفه من اعتراض أهله على زواج ابنهم الوحيد من خادمة. صبرت لسنوات طويلة دون أن يعلن ارتباطه الرسمي بي لأعامل كسيدة محترمة في ظل أسرة ثرية ومعروفة في مدينة الرياض، وعندما هددته بإخبار والديه بحقيقة أمرنا أجبرني على الرحيل، لأعود إلى بلدي خاوية الوفاض، باستثناء طفل في أحشائي. وأنا اليوم أعيش في انتظار أن يعترف زوجي السعودي بطفله الذي يبلغ عمره اليوم ستة أشهر.

    خادمة في بيت صديقه
    ثريا نموذج آخر من المغربيات اللواتي ذقن الأمرين بسبب الارتباط بأجنبي، حيث انتظرت زوجها لسنوات، قبل أن تتمكن من الالتحاق به في مقر إقامته بدولة قطر، بصفتها خادمة في بيته وليس زوجته، وذلك من أجل التحايل على السلطات المعنية التي رفضت منحه الموافقة على الزواج من أجنبية. لكن سرعان ما غادرتها مجبرة بسبب ما ذاقته من ضرتها من تعذيب.
    تقول ثريا ملخصة حكايتها التي انتهت نهاية حزينة: «تزوجت شابا قطريا يبلغ من العمر 25 سنة خلال زيارته للمغرب، وبعد ذلك سافر الى بلده من أجل الحصول على تصريح من الجهات المعنية، وإقناع أهله بالزواج مني، إلا أنهم رفضوا طلبه رفضا قاطعا، وكنتيجة لذلك اضطررت لأن أرافقه الى بلده بصفة خادمة.
    عندما التحقت به وجدت نفسي مجبرة على الإقامة في بيت صديقه، والسهر على خدمته، أما زوجي فقد اكتفى بزيارتي من حين لآخر، وبمرور الوقت اتضح لي أنه عاجز عن إعلان زواجه مني، فقررت العودة إلى بلدي حتى لا تجرني الرياح وتستقطبني عصابات الاتجار بلحوم النساء. وأنا حاليا أقوم بإجراءات الطلاق، ونيل حريتي من زوج خلته يوما منقذا لي من فقري وقهري».

    نسب طفلي لزوجته الأولى
    التقت الشابة المغربية علية في مدينة الصويرة بشاب إماراتي يدعى هاشم، ولم تمض على ذلك سوى أسابيع قليلة حتى دخلا القفص الذهبي.
    فرحت علية كثيرا لأنها فازت بقلب رجل تتمناه جل البنات، خاصة وأنها عانت من شبح البطالة والفراغ القاتل بعد إتمام دراستها الجامعية. لكن ما حدث لها بعد ذلك سيجعلها تندم ألف مرة على هذه الخطوة.
    تقول والدة علية شارحة المأساة التي تعرضت إليها ابنتها:
    «تزوجت علية بهاشم بعد أيام قليلة من التعارف، حيث تقدم لخطبتها، وأقمنا عرسا كبيرا، وبعد ذلك سافرا إلى باريس لقضاء عطلة سعيدة، لكن عندما حان وقت الاستعداد من أجل الذهاب معه أخبرنا بأنها لا تستطيع السفر معه لأنه لم يحصل على موافقة السلطات للزواج من أجنبية، لأنه موظف في جهة رسمية، وهكذا اقترح عليها الانتظار لفترة قصيرة إلى غاية تدبر الأمر والالتحاق به.
    بعد مرور عامين، هاجرت علية إلى الإمارات العربية المتحدة بصفتها خادمة، لكن عند التحاقها به اكتشفت أن زوجها تزوج من فتاة أخرى إماراتية، فاستسلمت للأمر الواقع، خاصة أنها أنجبت منه طفلين، والأسوأ من ذلك كله أنه أجبرها على تسجيلهما باسم زوجته الثانية بسبب عدم حصوله على تصريح الزواج.
    حولني إلى مجرد طباخة لأطفاله
    سعاد تزوجت هي الأخرى من كويتي له زوجة سابقة، وذلك خلال زيارته لمدينة أكادير، وأقام لها عرسا فاخرا وأثقلها بهدايا ثمينة. لكن بعد مرور ثلاثة أسابيع فقط على زواجهما، سافر الزوج وتركها وحيدة تنتظر رحيلها الى عش الزوجية، وبعد انتظار طويل فوجئت برسالة منه تتضمن تصريحا لتعمل عنده كخادمة.
    تقول سعاد بنبرة حزينة: «سافرت الى بلد زوجي، واشتغلت خادمة في بيته، وكنت أسهر على خدمة زوجته وأبنائه الثلاثة، لكن بعد مرور ثلاثة شهور، سئمت من معاملة زوجته السيئة لي، واعتباري مجردة أمة في بيتها. شكوت حالي لزوجي وشرحت له حجم معاناتي فوعدني بأنه سيصلح الأمور في مدة قصيرة، لكن الأمور زادت سوءا، خاصة بعد أن بدأت الشكوك تتسرب إلى زوجته بسبب رد فعله تجاهي حينما صفعني ابنه ذات مرة، حيث ثارت ثائرته وصرخ في وجهه إلى درجة أنه كاد أن يخبرهم بوضعي الحقيقي، لكنه تراجع في آخر لحظة. أما زوجته فلم يهدأ لها بال إلا بعد أن رافقتني إلى المطار من أجل التخلص مني نهائيا ولتتأكد من عودتي إلى المغرب بصفة نهائية. [/i]








  • #2
    شكرا على الموضوع اختي شخصيا لست مقتنعة بالزواج من اجنبي ولا سيما خليجي لانهم لا يبحثون الا عن المتعة التي تنتهي بعد شهر او اثنين وتعيش المراة مرارة هدا الزواج بعد الوعود الوردية او ما يمكن تسميته الطمع في معيشة احسن لكنها تصطدم بالواقع المليئ بالمشاكل التي لا حصرة لها

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي الفاضلة فالصراحة الفئات الفقيرة هي اللي كطيح فهاذ المشكل كتغر بالمظاهرالزائفة كنتمني من فتياتنا ياخدو عبرة من هاذ التجارب

      تعليق


      • #4
        اللهم قطران بلادي ولا عسل بلادات الناس

        اختي راحنا سمعنا و عاودنا سمعنا على المعانات ديال البنات اللي كيتزجو من أجانب و خصوصا الخليج
        و لكن بناتنا الله يهديهم و صافي
        غي كيشوفو خليجي صافي كيطير ليهم العقل و كيبقاو يفكرو في العز اللي غادي يعيشوا فيه
        و مكيخموش لبعيد فاش يوليو خدامات و كرصونات
        و يبقاو يتلاوحو من دار لدار


        تعليق


        • #5
          لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

          تعليق


          • #6
            اه غالبا مايقعن في هاد الفخ هدا ان لم يطردن الى الشارع

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك اختي

              كبف ما كاينة هاد الحالات لدكرتي كاينين كتير حالات مزوجين ومستقرين فبيوتهم

              المشكلة في بناتنا لكيشوفو الخليجي وكيقبلو عليه بلا مايتاخدو الحيطة وانا فعلا كنعرف شحال البنات مزوجين وداخلين بفيزا عاملة

              وبالنسبة للاخت لقالت كيقلبو غير على المتعة فكنقول لها ماشي كلهم فيهم لي بغا الاستقرار والحمد لله مستقر ين في حياتهم

              تعليق


              • #8
                اختي انا متفقة معاك فهاد الحالات وكاينييين اسوا ولكن العيب ماشي فالخليجي او الثراء لا مصيبة بناتنا باغيين غير لفلوس ماكيقلبوش على اصحاب الدين والخلق اختي انا راجلي اجنبي والحمد لله الحمد نحمد الله عليه صباح وليل ومانوفيش بالنعمة اللي اعطاها لي الله عز وجل ولكن مسكين منين جايخطب خرجوها منو عائلتي وتلاتة ديال المرات وهو كيمشي ويجي حتى بالصح عائلتي اقتنعوا انه ولد الناس والحمد لله ملتزم ووالله العظيم هو فال لي ديري مؤخر فالصداق وعرفت حنا لمغاربة ماكنهتموش بالزاف بالمؤخر لان عندنا عليه افكار خاطئة انه حتى كتبي تطلقي عاد كيعطيه ليك الرا جل لا كيعطيه ليك وانتما مزوجين وفوقاش مابغيتيه كتطالبي بيه لانه دين عليه وماشاءالله كاين امثلة كتييييرة مزيانة ولكن خاص يكون المرجع هو الدين ولكن البنت خاصها تبغي راجل ماشي بزطامو حقاش البزطام كيخواولكن كيبقى الراجل

                تعليق


                • #9
                  شكرا على الموضوع وبارك الله فيك
                  اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّي أَسْأَلُكَ،ان تكتب لي حجة في بيتك الحرام.

                  تعليق


                  • #10
                    ظاهرة زواج المغربيات بالخليجيين

                    يكفي القيام ببحث بسيط في شبكة الإنترنت وعن طريق أي محرك للبحث بإدخال كلمتي «المغربيات» و«الخليج» للوقوف على الصورة السلبية التي أصبحت تعاني منها المرأة المغربية لدى الرأي العام الخليجي. فـ «مجموعات النقاش» كثيرا ما تنتقد المغربيات، وما زالت قضية زواج الخليجيين من المغربيات، أو مشاريع الزواج تثير الكثير من الجدل، فماذا تقول بنات الدار البيضاء عن هذه الظاهرة؟
                    كانت واجمة أمام أمواج المحيط العاتية. نظراتها كانت مسافرة إلى البعيد، وبين يديها شدت هاتفها المحمول بإحكام، بعدما وضعت السماعة في أذنها اليمنى.
                    قالت إنها تنتظر مكالمة مهمة يتوقف عليها مستقبلها كله. ولما علمت أن الموضوع هو زواج المغربيات بالخليجيين أطلقت ضحكة وقالت «هل تصدق أنني أنتظر مكالمة من رجل سعودي. لقد تعرفت عليه منذ مدة عبر شبكة الإنترنت. والآن صار الأمر كله بيدي، لقد طلب مني الزواج. وسيكلمني بعد قليل لأعلن له عن قراري النهائي».
                    حكت حليمة التي لم يتجاوز سنها العقد الثاني كيف نشأت بين أسرة فقيرة وتوقفت قبل أن تستأنف الحديث «الفقر كلمة لا تفي بالغرض لوصف الوضع الذي عشنا فيه أنا وأسرتي الكبيرة العدد».
                    تقلبت في العمل بين عدة مصانع للنسيج في الدار البيضاء، لكن أحوالها لم تتغير كثيرا، كانت المداخيل لا تكفي إلا لتغطية جزء من متطلبات حياتها الشخصية وبعض من مصاريف أسرتها.
                    دمعت عيناها ثم ابتسمت وهي تقول ان العريس الخليجي الذي حظيت به أرمل وله ابنة واحدة، وهذا امر يدعو للتفاؤل، ولما اهتز الهاتف بين يديها انتفضت قليلا وعادت خطوات إلى الوراء لتحافظ على سرية المكالمة. لم يدم حديثها في الهاتف إلا دقائق معدودات. وعادت بأحسن حال من الأول. بدت هذه المرة أكثر إشراقا. وقالت على بعد أمتار «صافي قُضي الأمر».
                    هل هي محض مصادفة أن تقرر حليمة في شاطئ عين السبع بالدار البيضاء هكذا وتعلن موافقتها «مباشرة على الهواء» كأنه تصويت بـ «الرسائل المكتوبة القصيرة» على المشاركين في برامج تلفزيون الواقع؟ هل هذا يدل على أن زواج المغربيات بالخليجيين أصبح «ظاهرة» تلزم التوقف عندها، أم هي فقط حالة لا يمكن بأي حال من الأحوال، تعميمها أو إعطاؤها حجما أكبر من حجمها؟
                    رشيدة وأخريات
                    في جهة شاطئية أخرى من الدار البيضاء وبمنطقة «العنق» القريبة من عين الذئاب كانت تقيم وتعمل رشيدة. نشأت في أحضان أسرة أمازيغية محافظة وتفانت في دراستها حتى نالت «دبلوم الدراسات الجامعية العامة» في الأدب الإنجليزي. وأصبحت موظفة. لم تكن أسرتها غنية، وكانت تعيش حياة الكفاف. لم يكن معاش والدها العسكري المتقاعد كافيا لتغطية جميع مصاريف الأسرة مما جعلها تلتزم بجزء من النفقات. تعيش رشيدة الآن في السعودية بعدما تزوجت من مصري. تقول نجلاء «صديقة عمر» رشيدة إن ذلك الزواج كان خطأ فادحا. لقد كان ردة فعل أكثر من أي شيء آخر. لقد كانت تحب شابا آخر يعمل معها في نفس الإدارة. وكان عليها في وقت من الأوقات أن تختار ما بين هذا الموظف والزواج من أجنبي، وهي الفكرة التي كانت تراودها كثيرا خصوصا عندما كانت تتردد عليها في الإدارة «نساء الكات الكات» وهي التسمية التي يطلقها أبناء المنطقة على المغربيات المتزوجات من الخليجيين في إشارة إلى حياتهن المترفة، كانت أيضا تشاهد هؤلاء النسوة في «سوق لهجاجمة» القريب من سكناها و«سوق بدر» الذي لا يبعد عنه كثيرا اللذين كانا يشهدان تسوقهن المثير للانتباه بكمية المقتنيات وجودتها وأيضا لمشهد الخادمة والسائق الذي يحمل «القفتين» الكبيرتين. لما عرض عليها زميلها الموظف الزواج رفضت بالرغم من حبها له وحبه لها. لم تكن في الواقع، تضيف نجلاء، مقتنعة بهذا الرفض، بل كانت تعتبره «نوعا من الدلال فقط»، انتظرت أن يلح عليها في الطلب لكنه لم يفعل، بعد أيام علمت أنه خطب فتاة أخرى وتزوجها على وجه السرعة، كانت صدمة رشيدة قوية وبدأت تفكر بجدية في الزواج من خليجي وحتى من أجنبي سواء كان من أوروبا أو أمريكا، تعرفت بعد مدة قليلة برجل مصري يعمل في السعودية، اعتقدت أنه سيغير كثيرا في وضعها المادي. لكنها اكتشفت في النهاية أنه أستاذ يعمل في إطار «إعارة» وفضلا عن ذلك فهو متزوج في بلاده ولديه أطفال. لا يسمح لها الآن بالتردد على وطنها وأسرتها. وختمت بالقول بعد أن أخذت نفَسا طويلا: «لقد كان زواجها فاشلا وزوجها يصر على التمادي في استعبادها على حساب سعادتها وعمرها الذي سرق منها في لحظة ضعف».
                    استطلاع
                    أجرت «سيدتي» حول الموضوع استطلاعا مع بنات الدار البيضاء واكتشفت الحديث بكثرة عن ظاهرة زواج المغربيات بالخليجيين، وفي دردشة جماعية مع مجموعة من الطالبات حكين أن أستاذة لهن ناقشت الموضوع معهن في الفصل، فقد صار في نظرها «ظاهرة» حقيقية تستحق الدراسة، أخبرتهن أن هذا النوع من الزواج مرفوض اجتماعيا بالرغم من أن له كثيرا من إمكانيات النجاح. ليس أقلها في نظرها انتفاء المشاكل المادية التي تكون عادة من وراء انفجار العلاقات الزوجية.
                    حكت الأستاذة أن فتاة تعرفها حق المعرفة، كانت تلهو بالهاتف فركبت رقما بشكل عشوائي أوصلها بشاب من دولة قطر. ومنذ ذلك الحين بدأ يحادثها لساعات عبر الهاتف دائما إلى أن وصل الأمر إلى مجيئه إلى المغرب والزواج منها. تم كل شيء على ما تشتهي الفتاة. ولأسباب خاصة بالنظام القانوني القطري لم يستطع العريس أن يأخذ معه عروسه إلى بلاده. ومع ذلك فهو يأتي بين الحين والآخر إلى المغرب ليقيم مع زوجته بضعة أيام. استمرت العلاقة وأثمرت بإنجاب طفل ينتظر اليوم الذي سيزور فيه البلد الذي يحمل جنسيته.
                    هل هذه القصة «حالة دراسية» أم دعوة مباشرة للسير على خطى هذه المرأة أم هو الواقع بعينه يفرض التعامل معه بإيجابية دون زيادة أو نقصان؟
                    < سألنا مريم 17 سنة (طالبة) فأجابت:
                    *أجد زواج المغربيات من الخليجيين فكرة غير منطقية، إذ لا بد في الزواج من مراعاة عدة خصوصيات منها ثقافة أهل البلد وعاداتهم وتقاليدهم. إنه زواج غير ناجح وإن كتب له النجاح فلن يكون ذلك إلا استثناء، فمن اللائق والأفيد إذن أن تتزوج المغربيات بأبناء بلدهن عوض الهروب إلى أحضان الآخر، فعلى الأقل نعلم سلبيات وإيجابيات الرجال المغاربة ونعلم طريقة التعامل معهم على عكس الخليجيين.
                    < أما عتيقة 22 سنة (عون إعلام بشركة) فترى أولا من تتزوج بخليجي لا تفعل ذلك إلا بدافع مادي. قد يكون ذلك «مكتوبا» عليها (مقدرا عليها)، لكن أغلب الظن في مثل هذا الزواج هو أن وراءه الرغبة في الحصول على المال الوفير، لدي صديقة ـ تضيف عتيقة ـ تعرفت على سعودي عبر الإنترنت وتطورت العلاقة إلى زواج وانتقلا للإقامة في المملكة العربية السعودية. المشكل الوحيد هو أن هذا الرجل متزوج بامرأة أخرى من بلاده، عدا هذا فهما ينتظران مولودا وصديقتي تحكي لي أنها سعيدة مع زوجها، شخصيا أرفض مثل هذا الزواج وأفضل أن أرتبط بشاب مغربي أفهمه ويفهمني عوض أن أكرس الصورة السلبية للمغربيات لدى أهل الخليج.
                    < وتقول فاطمة الزهراء 24 سنة (فندقية):
                    لماذا لا أتزوج من خليجي؟ لا تكره أي فتاة أن تتزوج، لكن لا بد أن يكون الزواج حقيقيا وليس زواجا يقصد منه المال أو الشهرة. ليس لدي مشكلة في أن أتزوج برجل خليجي يحبني وأحبه، وقادر ماديا على نفقاتي. هذه هي شروطي في الزوج الخليجي، خارج هذه الشروط يصبح الأمر طمعا، كثيرات هن الفتيات اللواتي يتمنين الزواج من منطقة الخليج، فقط لاعتقادهن أن ذلك سيكسبهن كثيرا من المال، وفي نهاية المطاف لا يستفيد لا الزوج ولا الزوجة. فهي قد خسرت نفسها وهو خاسر بفكرة استغلال إمكانياته المادية.
                    < وتتساءل خديجة 25 سنة (صحفية) قائلة:
                    ما الفرق بين الرجل الخليجي والمغربي؟ تجمعنا ثقافة عربية وتقاليد مشتركة ولا نختلف إلا في أشياء قليلة. فإذا التقيت بأحدهم (خليجي) وإذا توفرت فيه الشروط التي أراها ضرورية في زوج المستقبل، فما المانع من ذلك؟ المهم لدي هو توافق الزوجين على الثوابت التي سوف يحددانها لمسارهما الأسري ولا أظن أن الجنسية تؤثر على هذا المعطى إن أُحسن استثماره على قناعات مسبقة دون الاستناد إلى اعتبارات هامشية أخرى، قد يكون سيدها الطمع وتحسين الوضعية المادية. ففي هذه الحالة الفشل هو نتيجة حتمية لهذا الزواج ولو لم يحدث الطلاق لأن المشاعر تكون موجهة في هذه الحالة بطريقة براغماتية محضة.
                    < وتربط لمياء، 18 سنة (تلميذة في الثانوي) الزواج بالضائقة المالية أو أنه فعلا إعجاب برجال الخليج سواء فيما يتعلق بلباسهم أو لهجتهم أو شخصيتهم وقد تتعدى ذلك إلى أسباب أخرى حسب كل فتاة، تشرح موقفها قائلة: أقبل الزواج من خليجي بدون شروط، وكيفما كان هذا الخليجي. أنا اعرف فتيات مغربيات تزوجن من خليجيين ونجحن في ذلك بالرغم من كراهية حمواتهن لهن واللواتي يكرهن المغربيات بشكل عام. لكن في الوقت الراهن تسير الأمور إلى أحسن وبدأت تختفي المشاكل وأصبحن يعشن كما لو أنهن في إطار زواج خليجي بخليجية، وطبعا الأزواج يسهلون المأمورية على زوجاتهم المغربيات.
                    < وتمضي زميلتها ماجدة 17 سنة (تلميذة في الثانوي) قائلة:
                    أحيانا تؤدي ظروف معينة بفتيات مغربيات إلى المغادرة إلى الخليج للبحث عن زوج، وقد تجد بعضهن أزواجا هنا صدفة. قد يقع ذلك مثلا في «توين سانتر» (المركز التجاري الشهير بالدار البيضاء) حيث تجد هناك فتيات لا همَّ لهن سوى الالتقاء برجل من الإمارات أو السعودية. يفعلن ذلك للخروج من «القهرة» أي (الشعور بالقهر بسبب الفقر) التي يعشن فيها. إضافة إلى ذلك هناك بعض النساء اللواتي ينظمن رحلات إلى الخليج للعمل أو الزواج. لكن هذا العمل قد يصبح أحيانا ممارسة للرقص أو الانحراف، إذا شعرتُ بأنني محتاجة إلى زوج خليجي وأحسست بأنه سيسعدني في حياتي وتمكنت من حبه فلماذا لا أتزوجه؟ أما إذا لم أحبه فلن أقبل به كيفما كانت ظروفه المالية. لدي شروط أساسية في مثل هذا الزواج، وهي ألا يكبرني كثيرا في السن، ولا تكون لديه مشاكل قانونية سواء بنكية أو غيرها حتى لا يورطني معه في إشكالات أنا في غنى عنها، ومع ذلك أقول لو اجتمعت هذه الشروط في مغربي فأنا سأفضل المغربي بدون تردد.
                    مغربية: مغربيات كثيرات تزوجن خليجيين ونجحن في زواجهن رغم كراهية حماواتهن لهن!
                    أجرت «سيدتي» استطلاعا للرأي حول «ظاهرة» زواج المغربيات من الخليجيين بمدينة الدار البيضاء. ولهذا الغرض اعتمدت وسيلة استمارة رأي عينة من الفتيات المغربيات حول الموضوع. العينة شملت 50 فتاة. والاستمارة ضمت فقط أربعة أسئلة هي:




                    وكانت نتائج الاستطلاع كما يلي:

                    وهؤلاء أجبن على السؤال الثاني بأن الداعي هو: الهروب من الفقر، المال، الطمع، الطموح، زوج مختلف بثقافة مختلفة، داع مادي، البحث عن امرأة متفتحة من طرف الرجل الخليجي، التسلية، الرغبة في مغادرة المغرب، الحب، الاستغلال، البعد عن الدين، مشاهدة بعض المسلسلات الخليجية، مشاكل عائلية، الهروب من العنوسة، تحسين المستوى المعيشي.
                    ضمن نفس هذه المجموعة (31 فتاة المذكورة) 23 فتاة يرفضن مثل هذا الزواج (السؤال الثالث) و8 يقبلنه بشروط من قبيل: الاحترام، الزواج الإسلامي، معرفة الحقوق.
                    حول السؤال الرابع 13 أجبن بأنهن اتخذن المبادرة، 12 عبر الإنترنت وواحدة عبر الهاتف و18 فتاة صرحن بأنهن لم يسبق لهن اتخاذ مبادرة من هذا النوع.

                    بالنسبة ل13 فتاة المؤيدات لهذا الزواج يكون الداعي: تكوين اسرة مسلمة، تأمين متطلبات الحياة الزوجية، البحث عن النصف الآخر، البحث عن السعادة الكاملة، عاملا ماديا، الاستقرار، العيش في مستوى أحسن، التعرف على ثقافة أخرى.
                    و12 منهن يقبلن بمثل هذا الزواج وواحدة ترفضه. و6 صرحن بأنهن اتخذن المبادرة عبر الدردشة في الإنترنت و6 صرحن بأنهن لم يقمن بذلك.
                    بالنسبة للمحايدات (6 فتيات)، في معرض دواعي الزواج من الخليجيين ذكرن المال والفقر وظروفا اجتماعية وعاطفية.
                    فتاتان اشترطتا للقبول بمثل هذا الزواج شروطا معينة و4 رفضنه قطعا وصرحن جميعهن (6) بعدم اتخاذ أي مبادرة في هذا الاتجاه.
                    باحث اجتماعي: لولا الفقر لما تزوجت ابنة الدار البيضاء من الخليجي!
                    علم الاجتماع
                    يقول عبد الرحيم العطري (أخصائي علم الاجتماع) عن الموضوع:
                    *أولا علينا أن نتساءل عن الصورة التي ترتسم في الذهن عن الرجل الخليجي، أي ما هو البورتريه المحتمل الذي ترسمه المرأة بل والرجل أيضا في المغرب عن هذا القادم من الخليج العربي، كيف نتمثل هذا الزوج المفترض؟ لأن الجواب على هكذا سؤال سيضعنا مباشرة أمام ما نروم كشفه وتحليله. فالصورة النمطية والجاهزة التي تنغرس في الوعي الجمعي عن الزوج الخليجي هو أنه من يحوز رساميل مادية يمكن أن تساعد جدا في الحراك الاجتماعي والتحرر بالتالي من الفقر والعطالة، فالتمثل هنا يظل سوسيواقتصاديا بامتياز، بحيث لا يتم تمثله إلا كرصيد بنكي لا ينضب، وهذا ما يجعل اللهاث وراء الزواج من الخليج ظاهرة بارزة جدا في مشهدنا المغربي.
                    فيكفي للمتأمل أن يمارس نوعا من السوسيولوجيا العفوية في رحاب مقاهي الإنترنيت، ليجد أن فتياتنا صرن بقدرة قادر لا يتكلمن غير اللهجات الخليجية، لكن ولأن صورة الخليجي صارت مهزوزة في السنوات الأخيرة، بحيث أنها صارت مقرونة ببعض الفضائح، فالكثيرات من النساء يصرحن علنا، وكما جاء في نتائج الاستطلاع، بتبرمهن من هذه الزيجة التي يكون فيها الطرف الثاني من الخليج، ويضعن بالتالي شروطا صعبة لإمكان انبناء هذه الزيجة، لكن بمقابل ذلك كله نلاحظ لهاثا منقطع النظير نحو هذه الزيجات ومن غير أي شرط من شروط الكرامة.
                    من الناحية المبدئية فالزواج من خليجي أو غيره لا يعد مشكلة في حد ذاته، لأن المشكلة تتحدد في شروط إنتاج هذا الزواج، فلو كانت الأمور متأسسة قبلا على التفاهم والاحترام، فهذا لا يثير أي إشكال، لكن عندما يحضر هاجس الصفقة والاستفادة المادية، من وراء هذا الزواج، فحينئذ يمكن تخمين مختلف الصعوبات والأعطاب القصوى التي تتهدد هكذا زواج، وتساهم في إنتاج صورة نمطية أيضا عن مثل هذه الزيجات، التي يحكم عليها بالفشل منذ البدء، لأنها ممهورة بلغة الربح والخسارة.
                    لكن الملاحظ أيضا أن اللهاث وراء الزواج من الخليجي تحديدا أو الأجنبي بصفة عامة لا يقف وراءه العامل الثقافي المفتوح على التحولات الثقافية الكبرى للمجتمع، بل تقف وراءه عوامل الفقر والهشاشة، وهنا مبعث القلق والخطر، فمن أجل حفنة دراهم يمكن للمرء أن يبيع قيمه ويرضى بزيجات محكوم عليها بالفشل منذ لحظتها الأولى، فقط لأنها محسوبة بلغة الدرهم والسنتيم، فكيف السبيل إلى الخروج من هكذا وضع فادح؟
                    1. ما رأيك في الفتيات أو النساء المغربيات اللواتي يتزوجن من خليجيين؟ 2. ما الداعي إلى مثل هذا الزواج، في رأيك؟ 3. هل إذا عرض عليك زواج من هذا النوع، ستقبلينه؟ ولماذا؟ وفي حالة الإيجاب ماهي شروطك في الزوج الخليجي؟ 4. هل سبق لك أن قمت بأي مبادرة في هذا الاتجاه (الدردشة عبر الإنترنت وغيرها)؟ وما طبيعة المبادرة وما نتيجتها؟ 31 فتاة (62 %) كان لهن رأي سلبي في الموضوع وبدا ذلك من خلال السؤال الأول، وتحدثن مباشرة عن كون من يقبلن بهذا النوع يطمعن في المال ووصفن من البعض بـ «الفاسقات» و«قليلات الحياء» و«تافهات» و«مستهترات» ومنهن من أوردت أن سمعة بعض الخليجيين «غير جيدة». 19 فتاة انقسمن بين مؤيدة لهذا الزواج ومحايدة. 13 (26%) لهن رأي إيجابي وبقيت 6 (12 %) على الحياد اعتبرن المسألة شخصية أو تتعلق بكل حالة على حدة.







                    منقول


                    تعليق


                    • #11
                      لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

                      تعليق


                      • #12
                        شكرا لمروركن على موضوعي وهذا شرف لي







                        تعليق


                        • #13
                          لا أقول سوى لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
                          ا:s11353:

                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                            الي دارها بيديه يفكها بسنيه
                            كاين شي وحدات من الأول كتكون هناك علاقة خايبة وبالتالي هذاك الخليجي كيطمع أكثر فما كيبقاش باغي فقط الجسد لأنه اشتراه إنما كيبغي يستعبد هديك البنت الي رخصات راسها ووافقات تزوجه بلا ماتعرف اعليه والو غير جنسيته وفكرة عنده الفلوس

                            وماكيفكروش بالعقل ولا يعملوا الحساب لقانون ابلادهم ولا لزوجاتهم فهم معروفين بزواجهم المبكر
                            لذا أقول الزواج الي أساسه باطل ومامدروسش فهو محكوم عليه بالفشل
                            ونقطة أخرى أعتبرهن غبيات لدرجة كبيرة الي كيوافقوا على الإلتحاق بالزوج بعقد خادمة
                            على الأقل يبقاو فبلادهم ويشترطو زيارة الزوج ابحال ناس ازمان الي كانو ارجالهن فالخارج وكينزلو المغرب مرة فالعام
                            الي رخصات راسها وقبلات خادمة حتى حد ما غيعطيها قيمة بمعنى الي ماكانش فيها الخير لنفسها كيف ابغاته من الناس

















                            ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

                            من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
                            مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
                            مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

                            جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
                            في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
                            ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
                            الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











                            شكرا غاليتي أمنار


                            حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


                            ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم صح بناتنا المغربيات حشمو بينا لدرجة ولات صمعتنا خيبة كيسمع مغربية و كيكحل بالعما يتيقول فاسدة يا سحارة شفتي حوة وحدة كتخنزع شواري و هية ماشي غي حوة 1 هم بزاف الله يهدي . وبالنسبة لللخليجين راح ايام الخليج لي كنا كنسمعو بيه هادي عندها دار هادي عندها قصر .............. لانها مزوجة بخليجي والبنات ديالنة مزال كيامنو بانة مزالين صحابين الخليج ديال زمان لكن هم راحو وبقاو غي لي بغاي يتفلى ويضحك على بنات الناس لانهم مقدرينش يوصلو للسعوديات كيقلبو على لبنات السهلات. بالنسبة لي انا مزوجة سعودي لكن الطريقة للتزوجت بيه خلاتو يقول زواجكم صعب.ولا عرفتو ف الشارع جا من طرف عائلة كنعرفوها وشحف هوا يجي جا خطبني واهلي رفضو وكان يدق كل مرة على التلفون وقالانا بدفع الفيزا وادفع عليها فلوس ادا معطيتوني بنتكم غادي نقطعها مراح اتزوج نهائي من اجنبية لاني انا حاط ف بالي اجنيبة وشفت زواجكم صعب ومتشددين. و جا من السعودية 3 مرات وجاب معاه فيزا المرة الرابعة حتى دخل علينا اهلو امو و ابوه واخته واخوه. يعني اهلي وراوه الويل باش يتزوج لانو اصلا شاف اني مش محتاجالو. كما شاف الويل و التشطاط ديال الاوراق لي طلع ونزل عليهم شهر وهوايحروك من المحاكم.
                              ........................... هنة كتبان القيمة ديال المغربية ماشي كنوريكم راسي بس انا مكنتحملش فاش كنسمع مغربية اش طاريليها كنبغي نموت منكدبش عليكم اصلا حتى انا داك الوقت مكتبقاش عندي قيمة قدام اهل راجلي و لا اي وحدة سعودية راه فلانة شفتي اش طاري ليها .................. كنبغي نكل جنابي وهدا مش انا بس لي طارلية اي وحدة عايشة بخير فدارها و مع راجلها منين كتسمع راه ......كتغير على بنات بلادها. نتمنى من بناتنا قبل متزوج تسول عليه و متمشيش ب فيزة كوافيرة او خادمة......... وحنايا فهاد المنتدى خوتات اي وحدة بغا تسول على شي حد. ها البنات موجدين تعطينا غي اسم العائلة ديالو وكل وحدة تسول راجلها وترد على اختها المغربية واش صالح ليك و لا لا قبل متجي وتحصليه مجوج............. وتكتشفي شي حوايج انتي في غنى عنها وفي الاخير تقولي يريت متزوجت. سولي قبل متوحلي. يله الله يسهل على كل وحدة ويهدينا الصراط المستقيم

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X