شبان مغاربة ينزلون إلى الشارع للإفطار العلني في نهار رمضان بالمحمدية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شبان مغاربة ينزلون إلى الشارع للإفطار العلني في نهار رمضان بالمحمدية

    شبان مغاربة ينزلون إلى الشارع للإفطار العلني في نهار رمضان بالمحمدية

    [img3]http://74.53.192.83/media/929/Sans%20titre-1.jpg[/img3]

    مصطفى الفن - حمرواي بوشعيب

    في خطوة غير مسبوقة، قرر بضعة شبان مغاربة أطلقوا على أنفسهم «الحركة البديلة من أجل الدفاع عن الحريات الفردية»، المعروفة اختصارا بـ«مالي»، الإفطار العلني في نهار رمضان احتجاجا على القانون الجنائي المغربي الذي يجرم الإفطار في نهار رمضان واجتجاجا أيضا على ما أسمته الحركة بـ«الاعتقالات» التي طالت العديد من المفطرين المغاربة في مراكش والدار البيضاء والرباط خلال شهر رمضان الحالي، فيما ينفي مصدر أمني رفيع المستوى وجود أي اعتقالات لمفطري رمضان، مشيرا في هذا السياق، في اتصال مع «المساء»، إلى أن مصالح الأمن لم تعتقل، طيلة الأيام المنصرمة من رمضان الجاري، أي مواطن بتهمة الإفطار في نهار رمضان على امتداد التراب الوطني وأن كل ما راج بخصوص هذه القضية مجرد إشاعات وأنباء عارية من الصحة. واختار المنتسبون إلى هذه الحركة، التي تتزعمها الصحافية زينب الغزوي عن مجلة «لوجورنال» وطبيبة نفسية تدعى ابتسام لشكر وأسماء أخرى، أن يتناولوا وجبة غداء في نهار رمضان في جلسة جماعية كان منتظرا أن يحتضنها، أول أمس الأحد، فضاء غابوي بضواحي مدينة المحمدية بعد أن وجهوا نداء مفتوحا عبر «الفايس بوك»، قبل أسبوعين، إلى كل الراغبين في الانضمام إلى هذه الجلسة الجماعية من أجل الإفطار نهارا في رمضان. وشوهد، أول أمس الأحد في حدود الساعة الحادية عشر والنصف صباحا بمحطة القطار بالمحمدية، عدد من الشبان وبعض الأجانب الذين لبوا نداء الإفطار العلني، وهم يحملون حقائب ولوازم خاصة بهذه المناسبة ووجبات خفيفة ومأكولات شملت «الفقاص» والخبز والسكر والماء، غير أن عناصر الأمن، بمختلف أجهزتها السرية والعلنية وقوات التدخل السريع والقوات المساعدة وفرق أمنية بدراجات نارية وأخرى بخيول، طوقت منافذ القطار منذ الساعات الأولى من صباح أول أمس وحاصرت منتسبي الحركة ومنعتهم من تنفيذ إفطارهم العلني. وكادت الأمور تتطور إلى الأسوأ، خاصة بعد أن دخل على الخط بعض شباب المدينة الذين تناقلوا الخبر عبر هواتفهم النقالة وتوزعوا في شكل مجموعات حول محطة القطار بعد أن اعتبروا الإفطار في نهار رمضان من قبل مغاربة في جلسة جماعية وعلنية استفزازا لشعورهم الديني، قبل أن تتدخل الأجهزة الأمنية لتفريقهم والحيلولة دون وصولهم إلى المحطة.
    واضطر المنتسبون إلى حركة «مالي» إلى الانسحاب من محطة القطار والعدول عن تنفيذ الإفطار العلني بعد أن كان منتظرا أن يشارك فيه أكثر من 70 شخصا جاؤوا من عدة جهات في المغرب فيما يقول مصدر من عين المكان إن عدد هؤلاء المفطرين لم يكن يتجاوز الـ10.
    وقالت الصحافية زينب الغزوي، في اتصال مع «المساء»، إنها فوجئت بحجم الاستنفار الأمني الذي شهدته محطة قطار المحمدية لمجرد أن مجموعة من المواطنين المغاربة قرروا أن يفطروا نهارا في رمضان احتجاجا منهم على ما أسمته بـ«الاعتداءات» التي يتعرض لها المفطرون في رمضان، مشيرة في هذا السياق إلى حادث «اعتداء جماعي، حسب قولها، تعرض له مواطن مغربي من طرف مجموعة من الناس عندما شرب ماء في نهار رمضان خلال السنة المنصرمة لأسباب صحية باعتباره مصابا بداء السكري، غير أن الناس هاجموه وسلموه إلى الكوميسارية دون أن تبادر عناصر الشرطة إلى اعتقال المهاجمين بتهمة الاعتداء على مواطن».
    واعتبر مصطفى بنحمزة، عضو بالمجلس العلمي الأعلى، أن الخروج العلني لعينة من الناس المحسوبين في خانة الأقليات للإفطار في نهار رمضان هو بمثابة بوادر فتنة اجتماعية وبؤس حقيقي في فهم معنى الحريات وتحديا سافرا للضمير الجماعي للمغاربة، محذرا، من اللعب بالنار في القضايا التي تهم استقرار وأمن البلاد. وقال بنحمزة إنه حتى الأجانب، الذين لا يصومون رمضان عندما يزورون المجتمعات الإسلامية، فإنهم يحرصون على احترام تقاليد وعادات شعوبها، فيما تقول زينب الغزوي إنها شخصيا لا تصوم اقتناعا منها بأن الصيام شأن شخصي ويهمها لوحدها دون غيرها وليس من حق أي شخص أن يفرض عليها بقوة القانون أن تصوم، مشددة على أنها ضد اعتبار أن كل مغربي هو بالضرورة مسلم ومفروض عليه أن يصوم، وإذا لم يصم فينبغي أن يقاد إلى السجن.
    وحول ما إذا كانت هذه الدعوة إلى الإفطار العلني في نهار رمضان هي بمثابة استفزاز للشعور الديني للمغاربة قالت الغزوي إن حركتهم مغربية والمنتسبون إليها مغاربة ولا يقتصر عملها على هذه القضية المرتبطة برمضان، وإنما تمتد أنشطتها إلى كل القضايا المصنفة ضمن خانة «الطابوهات» التي تعيق تطور الحريات الفردية في المغرب كبلد صادق على اتفاقيات ومواثيق دولية تقضي باحترام الحقوق الفردية والجماعية للمواطنين بدون تمييز على أساس الدين أو الجنس أو العرق أو اللون.


    ارجو من الاخوات ابداء رايهن حول هذه الظاهرة وهل الحرية تعنى الارتداد على الدين

  • #2
    االسلام عليكم راني مصدومة واله يا اختي تقالو علي ايديا اش غن قو ل حسبنا الله ونعم الوكيل انا لله وانا له راجعون

    تعليق


    • #3
      لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
      صادفت خلال تواجدي بالدار البيضاء، مجموعة من المغاربة يشربون القهوة في مقهي فرنسا على الساعة الثانية زوالا، ما استفزني
      لا أعرف ما المقصوم من حركتهم هاته خاصة الغذاء الجماعي، كون غير خلاو أولاد لمحمدية رباوهم




      لتنظيم المسابقات

      [





      بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

      تعليق


      • #4
        لا حول ولا قوة إلا بالله
        لا حياء لا حشمة
        الله يمهل ولا يهمل




        تعليق


        • #5
          oui ana tanskane i moammdia ochafthom b3ini mani kante ghadia lkhadma
          lah yahdi makhlake wsafi
          ﺍﻟﺰﻳﺘﻮﻥ ﺇﺫﺍ ﺿﻐﻄﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺧﺮﺝ ﺃﺭﻗﻰ
          ﺍﻟﺰﻳﻮﺕ
          .ﻭ ﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﺇﺫﺍ ﺿﻐﻄﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ
          ﺃﺧﺮﺟﺖ ﺃﺣﻠﻰ ﺍﻟﻌﺼﺎﺋﺮ
          .ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺣﺴﺴﺖ ﺃﻥ ﻣﺘﺎﻋﺐ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﻀﻐﻂ
          ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻬﻤﻮﻣﻬﺎ
          .ﻓﺎﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻚ ﺃﺣﻠﻰ
          ﻣﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻚ

          تعليق


          • #6
            La hawla wala qowata ila billah al 3ali al 3adi

            تعليق


            • #7
              اي حرية اي حق يتكلم عنه هؤلاء الحقيرون لعنة الله على من يزرع الفتنة ارجوا ان تتدخل اجهزة الدولة بصرامة لوضع
              حد لهده المهزلة باعتبارنا بلد مسلم للاسف اصبحنا قبلة لمن يريد ان يجرب احساس الحرية الفاشلة المكدوبة فالامس كانت الاقلية تجرب مشروع المساوات بين الشادين جنسيا والاسوياء حتى تتكون الفة بينهم والعياد بالله وكلنا شاهدنا ردة فعل ابناء القصر الكبير الشرفاء حينما وقفوا في وجه المنحرفين الدين رغبوا في اقامة عرس لرجلين علنيا حتى يختبروا هل ستكون ردة فعل من السلطة والناس ام سيكون الامر عاديا بالتالي يتكرر الموضوع اما والان نحن في مثل هدا المشكل الدي نطالب بسببه السلطة المعنية للتدخل والضرب بيد من حديد على الراغبين في نشر الفساد بين الاخوة المغاربة وعدم اعطاء فرصة لهؤلاء الاقلية العاصية المنحرفة الملحدة بزرع افكارها السامة الغبية

              تعليق


              • #8
                حسبنا الله ونعم الوكيل .....هاته احدى نتائج الحرية اللي صدعونا راسنا بيها فالمغرب ولي جاي اكيد غيكون كتر من الارتداد على الدين

                اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
                wl]][/size]IGP

                تعليق


                • #9
                  آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة botyrose مشاهدة المشاركة
                    اي حرية اي حق يتكلم عنه هؤلاء الحقيرون لعنة الله على من يزرع الفتنة ارجوا ان تتدخل اجهزة الدولة بصرامة لوضع
                    حد لهده المهزلة باعتبارنا بلد مسلم للاسف اصبحنا قبلة لمن يريد ان يجرب احساس الحرية الفاشلة المكدوبة فالامس كانت الاقلية تجرب مشروع المساوات بين الشادين جنسيا والاسوياء حتى تتكون الفة بينهم والعياد بالله وكلنا شاهدنا ردة فعل ابناء القصر الكبير الشرفاء حينما وقفوا في وجه المنحرفين الدين رغبوا في اقامة عرس لرجلين علنيا حتى يختبروا هل ستكون ردة فعل من السلطة والناس ام سيكون الامر عاديا بالتالي يتكرر الموضوع اما والان نحن في مثل هدا المشكل الدي نطالب بسببه السلطة المعنية للتدخل والضرب بيد من حديد على الراغبين في نشر الفساد بين الاخوة المغاربة وعدم اعطاء فرصة لهؤلاء الاقلية العاصية المنحرفة الملحدة بزرع افكارها السامة الغبية

                    لا فض فوك أختي وجزيت الجنة
                    أضيف فقط هذا الموضوع :عاقبة الفطر في نهار رمضان لتعم الفائدة
                    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
                    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
                    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X