إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هذا نقاش دار بين حور العيـــن ونســــاء الدنيـــــا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذا نقاش دار بين حور العيـــن ونســــاء الدنيـــــا

    [frame="2 80"]
    :rolleyes::p;)هذا موضوع وجدته في أ حد المنتديات واردت أن أشارككن به ادعو الله أن يجعلنا من أهل الجنة والفائزين بها يا رب العالمين
    حور العين
    نحن أكثر حُسنا وبهاء ً وأبهر جمالا وخلقة منكن أيتها الآدميات .. لما ذُكر من وصفنا في القرآن

    والسنة، ولقوله عليه الصلاة والسلام في دعائه على الميت في الجنازة: "وأبدله زوجا خيرا من

    زوجه". واسمعن ما ورد في وصفنا .. لو أن حورية واحدة من حوريات العين .. اطلعت من السماء

    لأضاءت لها، ولقهر ضوء وجهها الشمس والقمر.. وقد وصفنا الله تعالى ،

    فقال جل وعلا : "خيّرات حسان" فالخيرات ما أختارهن الله فأبدع خلقهن باختياره، فاختيار الله لا

    يشبه اختيار الآدميين. ثم قال جل شأنه : "حسان" فوصفنا بالحُسن فإذا وصف خالق الحُسن

    شيئا بالحُسن فانظرن ما هناك.

    نساء الدنيا
    بل نحن أفضل من الحور العين بسبعين ألف ضعف، كما روي مرفوعا ، وقد ذكر ابن المبارك: إن

    نساء الدنيا من دخلت منهن الجنة فضلن على الحور العين بما عملن في الدنيا.

    حور العين

    نحن في الجنة نأخذ بعضنا بأيدي بعض ونغني بأصوات لم تسمع الخلائق بأحسن منها ولا

    بمثلها ..

    نحن الراضيات فلا نسخط أبدا ..

    ونحن المقيمات فلا نظعن أبدا ..

    ونحن الخالدات فلا نموت أبدا ..

    ونحن النعمات فلا نبؤس أبدا ..

    ونحن خيرات حسان ..

    حبيبات لأزواج كرام".

    نساء الدنيا

    اسمعن ما قالت عائشة رضي الله عنها في ذلك رداً عليكن : إن الحور العين إذا قلن هذه المقالة

    أجابهن المؤمنات من نساء أهل الدنيا:

    نحن المصليات وما صليتن،

    ونحن الصائمات وما صمتن،

    ونحن المتوضئات وما توضأتن،

    ونحن المتصدقات وما تصدقتن.

    قالت عائشة رضي الله عنها: فغلبنهن والله
    هذه الإضافة عن أحوال نساء الدنيا في الجنة .. ..

    المرأة في الجنة لاتخرج عن هذه الحالات الست :

    1- إما أن تموت قبل أن تتزوج .. فهذه يزوجها الله – عزوجل – في الجنة من رجل من أهل الدنيا لقوله صلى الله عليه وسلم : { ما في الجنة أعزب } [أخرجه مسلم]، قال الشيخ ابن عثيمين: إذا لم تتزوج – أي المرأة – في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ما تقر بها عينها في الجنة.. فالنعيم في الجنة ليس مقصورا على الذكور وإنما هو للذكور والإناث ومن جملة النعيم: الزواج.

    2- إما أن تموت بعد طلاقها قبل أن تتزوج من آخر.. وهذه مثل الأولى ..

    3- إما أن تكون متزوجة ولكن لا يدخل زوجها معها الجنة، والعياذ بالله .. وكذلك هذه مثل الأولى والثانية ، . قال الشيخ ابن عثيمين: فالمرأة إذا كانت من أهل الجنة ولم تتزوج أو كان زوجها ليس من أهل الجنة فإنها إذا دخلت الجنة فهناك من أهل الجنة من لم يتزوجوا من الرجال. أي فيتزوجها أحدهم.

    4- إما أن تموت بعد زواجها ، وهذه لزوجها الذي ماتت عنه إن دخل الجنة ..

    5- إما أن يموت زوجها وتبقى بعده بلا زوج حتى تموت فهي زوجة له في الجنة إن دخل الجنة ..

    6- إما أن يموت زوجها فتتزوج بعده غيره ..فإنها تكون لآخر أزواجها مهما كثروا لقوله صلى الله عليه وسلم : { المرأة لآخر أزواجها } [سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني]. ولقول حذيفة – – لامرأته: ( إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة فلا تزوجي بعدي فإن المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا فلذلك حرم الله على أزواج النبي أن ينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة ).

    #00e1ff

    [/frame]

  • #2
    شكرا لك على النقل الطيب
    ومرحبا بك معنا




    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X