إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عالمات وفقيهات من بلاد المغرب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عالمات وفقيهات من بلاد المغرب

    [frame="5 80"]
    السلام عليكم
    تاريخ المغرب الاسلامي يزخر بعالمات فقيهات كانت لهن بصمة في الحضارة الاسلامية بالمغرب ,لكن للاسف معرفتنا بهن قليلة نظرا لقلة المصادر التاريخية التي تؤرخر لحياتهن واعمالهن ..فظللن اغلبيتهن طي النسيان..
    لدى ارتايت ان تكون هذه الصفحة صفحة تعريفية لعالمات المغرب والتي من خلالها نتعرف على بطولاتهن ووطنيتهن ,والدور الكبير الذي قمن به في تاريخ المغرب السياسي والاسلامي والاجتماعي ..
    فمن هنا نتعرف على نساء المغرب العالمات العابدات الفقيهات ..
    فكل من لديها نبذة عن عالمة من عالمات المغرب تتفظل بها وجزاكن الله خير الجزاء..
    [/frame]






  • #2
    [frame="3 80"]
    فاطمة الفهرية
    تكنى بأم البنين، وعرفت بالفهرية، نزحت وهي فتاة صغيرة مع العرب النازحين إلى أقصى المغرب ونزلت مع أهل بيتها في عدوة القرويين زمن حكم إدريس الثاني، حتى تزوجت وطاب لها المقام هناك. أصاب أهلها وزوجها الثراء بعد كد وتعب واجتهاد وعمل، ولم يمض زمن طويل حتى توفي والدها وزوجها ثم مات أخ له فورثت عنهما مالا كثيرا شاركتها فيه أخت لها هي مريم بنت محمد الفهري التي كانت تكنى بأم القاسم.
    بناء المسجد
    ولم تزل أم البنين تفكر في أمر إنفاق المال الوفير حتى انتهت إلى العزم على بناء مسجد يكون ذكرا لها بعد موتها وصلة ببنيها مع أهل الدنيا وليظل عملها بعد موتها مستمرا، عمدت فاطمة إلى مسجد القرويين فأعادت بناءه في عهد دولة الأدارسة، وضاعفت مساحته بشراء الحقل المحيط به ضمت أرضه إلى المسجد، وبذلت مالا جسيما برغبة صادقة حتى اكتمل بناؤه في صورة بهية وحلية رصينة. وتذكر المراجع التاريخية ان أم البنين فاطمة الفهرية هي التي تطوعت ببنائه وظلت صائمة ونذرت ألا تفطر يوما حتى ينتهي العمل فيه. ومن بين ما ترويه كتب التاريخ عن ام البنين انها عقدت العزم على ألا تأخذ ترابا أو مواد بناء من غير الأرض التي اشترتها بحر مالها، وطلبت من عمال البناء أن يحفروا حتى أعماق الأرض يستخرجون من أعماقها الرمل الأصفر الجديد والأحجار والجص ليستخدموه في البناء. بدأ الحفر في صحنه لإنشاء بئر من أجل شرب البنائين ولاستخدامه في أعمال البناء ثم عمدت بعد ذلك في حفر بناء أساس وجدران المسجد وقامت بنفسها بالاشراف عليه فجاء المسجد فسيح الأرجاء محكم البناء وكأن فاطمة عالمة بأمور البناء وأصول التشييد لما اتصفت به من مهارة وحذق فبدا المسجد في أتم رونق وازهى صورة وأجمل حال وزخرف، وكان ذلك أول رمضان سنة 245 من الهجرة. عند اتمام البناء صلت فاطمة صلاة شكر لربها على فضله وامتنانها لكريم رزقه وفيض عطائه الذي وفقها لبناء هذا الصرح الذي عرف بمسجد القرويين. وقال عنها عبد الرحمان بن خلدون «فكأنما نبهت عزائم الملوك بعدها» ولا زال جامع القرويين إلى جوار جامع الأندلس الذي بنته شقيقتها مريم يؤديان دورا رائدا في نشر الإسلام والعلوم في المغرب ثم نحو أوروبا. وأصبح جامع القرويين الشهير أول معهد ديني وأكبر كلية عربية في بلاد المغرب الأقصى. وبذلك تصبح فاطمة بنت محمد الفهري القيرواني المعروفة بأم البنين الفهرية هي مؤسسة أول جامعة عربية إسلامية في هذه البلاد، وماتت السيدة فاطمة(رحمة الله عليها) نحو 277
    [/frame]





    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله
      بارك الله فيك اختي الفاضلة وجزاك خيرا على تعريفك بعالمات وفقيهات جليلات مررن بتاريخ المغرب وتركن بصمة رائعة وعلما ينتفع به وصدقة جارية
      اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

      تعليق


      • #4
        فكرة رائعة من مشرفة رائعة مثلك اختي الغالية ام ايوب و انس فقليلا ما نعرفه عنهن بل تكاد تنعدم المعلومات عندنا عليهن
        فجزاك اللهعلى هذا الاقتراح الغني الذي من خلاله سنتمكن من ادراك ما فات عن العالمات في بلادنا الحبيب
        استمري غاليتي في عملك الرائع جعله الله في ميزان حسناتك
        وفقك الله وانار دربك





        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة هدى نسرين مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم ورحمة الله
          بارك الله فيك اختي الفاضلة وجزاك خيرا على تعريفك بعالمات وفقيهات جليلات مررن بتاريخ المغرب وتركن بصمة رائعة وعلما ينتفع به وصدقة جارية

          السلام عليكم
          وفيك بارك الله اختي هدى,مشكورة اختي على المرور العطر





          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة غدا نلقى الاحبة مشاهدة المشاركة
            فكرة رائعة من مشرفة رائعة مثلك اختي الغالية ام ايوب و انس فقليلا ما نعرفه عنهن بل تكاد تنعدم المعلومات عندنا عليهن
            فجزاك اللهعلى هذا الاقتراح الغني الذي من خلاله سنتمكن من ادراك ما فات عن العالمات في بلادنا الحبيب
            استمري غاليتي في عملك الرائع جعله الله في ميزان حسناتك
            وفقك الله وانار دربك
            السلام عليكم
            بارك الله فيك اختي غدا نلقى الاحبة انت الاروع حبيبتي ..
            نرجو من الاخوات ان يتفاعلن مع الموضوع ويفدننا اكثر
            مشكورة على المرور الجميل والرد العطر





            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الجيد .

              تعليق


              • #8
                معلومات قيمة مشرفتي ام ايوب وانس جزاك الله خيرا فقد اعطيتنا نبذة عن عالمة من عالمات المغرب اللواتي نعرف عنهن القليل القليل فقط بارك الله فيك.
                اللهم ارزق أمي الفردوس الأعلى من الجنة واحفظ أبي ومتعه بالصحة والعافية وارزق أخواتي الأزواج الصالحين آمين.
                اللهم احفظ زوجي وأبنائي من كل شر وأقر عيني بهم آمين.




                تعليق


                • #9
                  معلومات قيمة جزاك الله الف خير
                  ننتظر بقية الفقيهات

                  تعليق


                  • #10

                    [frame="2 80"]
                    إن المتصفح للتاريخ المغربي قلما يجد مصدرا يعير اهتماما للعالمات المغربيات إلا لبعض المحظوظات اللائي عرفن بعلمهن لانتسابهن لزوج عالم أو أب علامة. في حين هناك عالمات وسياسيات وفقيهات وعابدات.. في طي النسيان لكن ولسوء حظنا وحظ المجتمع المغربي وحظ الأمة، حالت الأعراف والتقاليد الموروثة دون ذلك إلا من تكلمت منهن من خلف الجدران.


                    نسبها

                    هي رقية بنت محمد بن العربي بن إبراهيم بن عبد الله بن علي بن عبد الله بن يعقوب ولدت سنة 1301 هجرية وهي زوجة الشيخ علي الدرقاوى ووالدة العلامة المختار السوسي توفيت سنة 1342هـ.



                    عالمة زمانها

                    من حظها أنها كانت سليلة بيت علم، فقد حرص والدها العربى الأدوزى علامة منطقة جزولة في عصره، على تعليمها فأتقنت حفظ كتاب الله، ثم رأى أن يدفع بها الى الدراسة الواسعة فى ميدان العلوم لكن تزويجها المبكر حال دون ذلك.
                    ويخبرنا بهذا ابنها العلامة أيضا المختار السوسي فى كتابه المعسول 3/53 بقوله : "أخبرني أستاذها سيدي احمد بن عبد الله الاجلالنى المجاطى قال: استدعاني الأستاذ سيدي محمد بن العربى سنة 1310 هجرية من المدرسة الأدوزية، فأمرني أن ألازم داره وأن أعتكف فيها على تعليم بناته وأولاده فخرجت إلى والدتك في دراعة سوداء، وفى رأس لوحتها، "يوم يفر المرء..." الآية. وقد كانت تتعلم قبل أن اتصل بها عند غيري ثم دأبت عندي حتى ختمت سبع ختمات وجودت غاية التجويد، فعوّل والدها أن يدخل بها الى طور العلوم فإذا تزويجها جاء بغتة و ذلك عند مراهقتها..".



                    انقطاع نور علم.. وخيبة أمل

                    هكذا انقطع حبل نور العلم الذى تلقته هذه الفذة المثابرة بزواجها المبكر وتحطمت أمنية والدها في استكمال علمها لتختفي بين الجدران ويختفي علمها معها، ومتى كان الزواج عائقا دون التعلم ونهاية لمشواره، وهي داخلة على مشروع كبير، مشروع تأسيس أسرة لا نجاح له إلا بالعلم، واستكمال نور العقل، وبه لا بغيره تكون المرأة متحركة بين ساكنين، متوهجة بين باهتين، مشمرة بين مترهلين، حية بين أموات. ولنا فى المعلم الكريم صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة والمثل الأعلى إذ يقول عليه الصلاة والسلام : "اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد" رواه البخاري رحمه الله.
                    وإلى أمهات المومنين تشرئب أعناقنا في الاقتداء والاهتداء، إلى أم المومنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، عائشة الكاملة التي اكتمل علمها بعد زواجها ولنسمعها رضي الله عنها تقول : "أدخلت على نبي الله وأنا بنت تسع جاءني نسوة وأنا ألعب على أرجوحة وأنا مجممة فهيأنني وصنعنني ثم أتين بي إليه" أخرجه أبو داود وإسناده صحيح.
                    جاءت بها النسوة من فوق الأرجوحة إلى بيت النبوة!! كما أنهن زينها وقدمنها في زينة العرائس!!

                    وعالمتنا السيدة رقية جيء بها من المدرسة حاملة لوحتها إلى بيت الزوجية!!
                    وهكذا تستمر سيدتنا عائشة رضي الله عنها في لعبها بالعرائس اذ تقول: "دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ألعب بالبنات فقال : ما هذا يا عائشة قالت : خيل سليمان ولها أجنحة، فضحك" رواه أبو داود والنسائي رحمهما الله.
                    أضحك الله سنك يا معلم الورى ويا صابرا على الشتلة حتى تصير شجرة. وأشد غيرة على دين الله منك لا يكون، وأعلم منك بروح الشريعة وحكمة الله جل وعلا لا يكون، وقد ابتليت في دعوة الأمة وأرسلت للعالمين رحمة. فبرغم واجبات زوجك الطاهرة عائشة الصديقة رضي الله عنها، ورغم أعباء النهوض بواجهات البيت وأعماله، وحقوق الزواج ومتطلباته لم تقف رضي الله عنها عن مشروع طلب العلم وبذله حتى وصفت بمعلمة الرجال.
                    في حين نجدك يا عالمتنا الجليلة السيدة رقية حرمت من استكمال علمك بسبب انشغال زوجك بإرشاد العباد وتعليمهم بالليل والنهار كما يقول ابنك العلامة المختار السوسي في كتابه المعسول : "...وركبت ولوحتها معها كرمز لكونها لاتزال تتعلم وقد كان والدها ذكر ذلك لزوجها، ولكن لا يمكن ذلك له مع ما طوق به من إرشاد العباد ليل نهار"!!!

                    وتستمر حياة أم المومنين عائشة بصحبتها لزوجها معلمنا ومعلمها صلى الله عليه وسلم لتصبح أعلم نساء الأمة بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم "خذوا شطر دينكم عن هذه الحميراء".
                    وبشهادة علماء الأمة أيضا، إذ يقول الزهري : "لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء، لكان علم عائشة أفضل".



                    رغم حصار الجدران

                    ظلم السيدة رقية كباقي عالمات المغرب الانحطاط التاريخي وعزلها وراء الجدران، وحرمها أداء فرضها الكفائي في التعليم، لكن هذا لم يحرمها من أداء فرضها العيني في تربية أبنائها وتعليم غيرها من النساء. ولعل شهادة ابنها المختار السوسي خير دليل على ذلك حيث يقول : "أول ما أعلمه عن والدتي هذه أنها هي التي سمعت منها بادئ ذي بدء تمجيد العلم وأهله، وأكبر تلك الوجهة، وكان كلّ مناها أن تراني يوما ممن تطلعوا من تلك الثنية، وممن يداعبون الأقلام، ويناغون الدفاتر..".
                    هكذا حرصت على تحفيز ابنها لطلب العلم، كما ساعدته بالدعاء متحرية أوقات الاستجابة لترى في ابنها أمنيتها التي حرمت منها وهي التبحر الواسع في ميدان العلوم. ولنسمعه يقول : "أيقظتني يوما فناولتني كأسا مملوءة ماء، فقالت: أن هذا الماء ماء زمزم الذى هو لما شرب له، وهذا سحر يوم عظيم، وهو مظنة الاستجابة، فاجرع منه وانوي في قلبك أن يرزقك الله العلم الذي أتمناه لك دائما".

                    كما أن السيدة رقية دأبت أيضا على تعليم نساء إلغ -مدينة بمنطقة سوس- وتهذيب بناتها داخل بيتها يقول عنها ابنها : "وقد كانت أول معلمة من النساء في إلغ، ومهذبة البنات في دار والدي، فبها انتشر ما انتشر من ذلك فيهن".
                    حقا سيدتي رقية رحمك الله... ما تبعثرت نيتك في طلب العلم وما خبا نور أمنيتك... حشرنا الله وإياك في زمرة الصادقين. آميـــــــن.
                    حقا فقد أديت واجبك اتجاه أبنائك ومن حولك من النساء رغم حائل الجدران؛ جدران اللبنات وجدران العقليات. ولولاها لسرت حذو أم المومنين عائشة رضي الله عنها، وتعلم على يدك ليس النساء فقط وإنما الرجال أيضا، عائشة التقية النقية أفضل النساء وأكبر العلماء، قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: "ما أشكل علينا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما" رواه الترمذي بسند صحيح.
                    فنعمت الأم رضي الله عنها وأرضاها، ونعمت البنت البارة السائرة على الأثر رحمها الله.



                    وفاتها

                    توفيت السيدة رقية بنت العربي الأدوزي سنة 1342هجرية بتزنيت وبني عليها ضريح لتصبح محلا للتبرك في سوس، تروي العجائز قصصها في زمننا لينام عليها الصبيان. وكان الأحرى أن يهتم بسيرتها لنقتبس منها مادة حية، تحيي بسيرتها قلوبا غفلا، ونفوسا جثمت على ظهرها العادة الجارفة.

                    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
                    [/frame]

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X