وجه آخر لعمر بن الخطاب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وجه آخر لعمر بن الخطاب





    كلما ذكر عمر بن الخطاب يتبادر الى الذهن ذلك الشخص القوي، الشديد الذي أعز الله به الاسلام
    ولكن عندما نبحث في تفاصيل حياته، نجده رجلا مختلفا عما نسعمع، وهذه القصة ستبين لنا قلب عمر الرحيم برعيته:

    ذات ليلة خرج في جولة من جولاته ليتفقد أحوال الناس وهم نيام، اذ رأى رجلا يجلس بباب كوخ عند مشارف المدينة، وينبعث من الكوخ أنين امرأة، فعلم من الرجل أن المرأة التي تئن هي زوجته، تعاني آلام المخاض، وليس معهما أحد يعينهما لأنهما غربين، حطا رحالهما هنا وحيدين.
    فرجع عمر مسرعا الى زوجته أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب فأخبرها الأمر، فأعدا من الزاد ما تحتاج اليه المرأة من دقيق وسمن وثوب يلف فيها الوليد

    حمل أمير المؤمنين القدر على كتف والقدر على كتف وذهبا الى الكوخ

    دخلت ام كلثوم الى الكوخ لتساعد المرأة في مخاضها، بينما يشعل أمير المؤمنين نارا ليطهو للوالدة طعاما والزوج ينظر اليه شاكرا جاهلا من يكون
    وفجأة سمع صراخ الوليد الذي وضعته أمه بسلام فقالت أم كلثوم من داخل الكوخ لأمير المؤمنين:
    - يا امير المؤمنين، بشر صاحبك بغلام
    اندهش الرجل لما سمع، فاستأخر بعيدا على استحياء، فيشير عمر للرجل أن يبقى مكانه وأن لايشعر بأي حرج، ويأخذ أمير المؤمنين قدر الطعام ويقترب من باب الكوخ منديا زوجته لتأخذه وتطعم الأم وتشبعها
    بعد أن تناولت الوالدة طعامها، يأخذ عمر ما تبقى ويضعه بين يدي الأعرابي قائلا له:

    -كل واشبع فانك قد سهرت طويلا، وعانيت كثيرا

    ثم ينصرف عمر وزوجته بعد أن امر الرجل أن يأتيه الى المدينة في الغد ليأخذ من بيت مال المسلمين ما يصلحه، ويعطى حق الوليد

    هكذا كان عمر رضي الله عنه شديدا مع أعداء الله، رحيما مع الضعفاء، راعيا ومسؤولا عن رعيته رضي الله عنه وأرضاه






  • #2
    ليتنا في مثل رقته و عدله و اخلاصه
    ما اروعك يا عمر ابن الخطاب رضي الله عنك و ارضاك
    الف شكر اختي
    اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتني و انا عبدك و انا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت و أبوء لك بنعمتك علي أبوء بذنبي فاغفرلي فانه لا يغفر الذنوب الا أنتsigpic

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        جزاك الله كل خيرا أختي وجعلها الله فى ميزان حسناتك
        sigpic

        اللهم

        اَرحم من اشتاقت لهْم اَرواحنا

        وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ..!
        وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ.

        تعليق


        • #5




          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X