إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كويليام.. المسجد والبطل "المنسيان" ببريطانيا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كويليام.. المسجد والبطل "المنسيان" ببريطانيا

    البيت رقم 8 بمجمع بروجام تيريس السكني في شارع وست ديربي بمدينة ليفربول البريطانية ما هو إلا منزل قديم شبه متهدم، واجهته غير نظيفة، وأبوابه ملطخة بالرسوم، وتملا سطحه أعشاش الحمام، أما حاله من الداخل فهو أسوأ بكثير من الخارج.

    هذا البيت "المنسي" الذي أكل عليه الدهر وشرب ليس بيتا عاديا، بل هو بيت يحمل دلالات تاريخية واجتماعية غير عادية؛ فهو بيت من بيوت الله، وليس هذا فحسب بل إنه أول مسجد بني في بريطانيا على الإطلاق، والمعروف بعدة أسماء، مثل "8 بروجام تيريس" و"كويليام" و"مسجد ليفربول الصغير"، والذي يرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1889.


    صورة قديمة للمسجد

    كانت مؤسسة خيرية تطلق على نفسها اسم "جمعية عبد الله كويليام" قد أطلقت قبل سنوات حملة لجمع التبرعات من المسلمين في بريطانيا وفي أرجاء العالم الإسلامي لترميم المسجد.
    ومنحت بلدية ليفربول دعمها للجمعية التي تريد أن تعيد المسجد لسابق عهده فيحتل المكانة التي ترى أنه يستحقها في التاريخ البريطاني والإسلامي. ويرى مجلس بلدية ليفربول في المسجد معلما مهما لا في المدينة وحدها، وإنما في بريطانيا، وربما في أوروبا بأسرها.
    وبرز مع هذه الحملة اسم الشيخ البريطاني "عبد الله كويليام أو "ويليام كويليام" مجدداً بعد طول نسيان، كويليام الذي ينسب إليه تأسيس هذا المسجد في القرن التاسع عشر، واعتناق عشرات البريطانيين للإسلام.
    حكاية المكان
    في هذا المكان قبل ما يجاوز 120 سنة خطا الشيخ عبد الله كويليام - أو ويليام هنري كويليام كما كان اسمه قبل اعتناقه الدين الإسلامي ـ قاعة هذا المبنى ليلة عيد الميلاد عام 1886 ليفتتح ما صار فيما بعد أقدم مسجد يؤرّخ لوجوده في بريطانيا، ويؤسس لتراث بهتت آثاره بفعل الزمن وتراكم الأحداث.

    تخطيط المسجد المتوقّع بعد ترميمه
    كانت الصلوات تقام في هذه القاعة بينما استخدم الشيخ عبد الله الغرفة المجاورة لتعليم الأطفال على أنغام البيانو أهازيج عن دين الإسلام الذي اعتنقه، في زمن لم تعرف فيه بريطانيا كثيرا عن الإسلام والمسلمين. بيع المبنى للبلدية عام 1889، وتراكمت السنوات على واجهته، كما تراكمت الأتربة في داخله.


    بدأ عشق عبد الله كويليام للإسلام
    في المغرب



    ولد الشيخ "عبد الله كويليام" أو "ويليام كويليام" في ليفربول عام 1856 لوالدين مسيحيين أثرياء، ودرس القانون وامتهن المحاماة وصار من أشهر المحامين في البلاد.

    لكن مجرى حياته تغير تماما عام 1882 عندما سافر لجنوب فرنسا للاستجمام على شواطئ البحر المتوسط، وفي أثناء وجوده هناك قرر فجأة العبور إلى الجانب الآخر من البحر، حيث المغرب والجزائر وهناك أعجب بالإسلام وتعاليمه.

    وعندما بلغ 31 عاما، قرر كويليام اعتناق الإسلام وأصر على موقفه رغم ما واجه من عداء من قبل مواطني بلاده المسيحيين. ولم يكتف الرجل بذلك بل نجح في إقناع نحو 150 بريطانيا بدخول الإسلام، وكلل جهوده لنشر الإسلام بإنشاء هذا المسجد.

    ولم يقتصر دوره عند هذا الحد بل أصدر جريدتين إسلاميتين وأسس دارًا لرعاية الأيتام وكلية إسلامية تعقد مناقشات أسبوعية حول الدين الإسلامي بهدف إقناع البريطانيين باعتناق الإسلام.

    كما ألّف كتابًا عن الأدعية الإسلامية باللغة الإنجليزية، وكتابًا آخر مهمًّا بعنوان "العقيدة الإسلامية" صدر عام 1899 وترجم إلى 13 لغة مختلفة، ويروى أن ملكة بريطانيا حينها الملكة فيكتوريا قرأته


    وواجه كويليام صعوبات عديدة بسبب اعتناقه الإسلام، كان أولها طرده من منزله؛ نظرًا لكراهية مالك العقار له بسبب إسلامه.

    وكان لعبد الله كويليام مواقفه المعارضة القوية للحكومة البريطانية والدول الغربية بسبب ممارسات جيوشها في الدول الإسلامية التي كانت تحتلها حينذاك؛ وهو الأمر الذي جعله هو والمسجد عرضة للكثير من الاعتداءات والإساءات.
    فذات مرة احتشد نحو 400 شخص وقاموا بقذف المسجد ومصليه بالحجارة، وفي عام 1895 هدد عدد من الأشخاص بحرق كويليام حيا.
    وعلى عكس معاناته في بلاده، لقي عبد الله كويليام التكريم والترحيب في العديد من البلدان الإسلامية؛ نظرًا لجهوده في خدمة الإسلام.
    فقد كرمه شاه إيران ومنحه لقب سفير، وفي عام 1894 كرمه السلطان عبد الحميد الثاني آخر السلاطين العثمانيين في تركيا ومنحه لقب "شيخ الإسلام في بريطانيا".
    كما منحه سلطان أفغانستان مكافأة مالية قدرها 2.500 جنيه إسترليني لمساعدته على مواصلة أعماله الخيرة.
    وقبل نهاية القرن التاسع عشر، خطط كويليام لبناء مسجد آخر أكبر من المسجد الصغير ويحمل الطراز المعماري الإسلامي بحيث يكون له قبة ومآذن، لكنه كعادته اتخذ قرارًا مفاجئًا بمغادرة بريطانيا عام 1908 ورجع إلى العالم العربي مجددًا؛ وهو ما حال دون تنفيذه هذا المشروع، ولم يعد كوليام إلى بريطانيا إلا قبل وقت قصير من وفاته عام 1932.
    وبعد مماته، خضع مسجد ليفربول الصغير إلى إدارة مجلس مدينة ليفربول الذي قرر مؤخرا وبعد مرور عشرات السنين تكريم اسم عبد الله كويليام خلال احتفالات المدينة بتنصيبها عاصمة للثقافة الأوروبية العام المقبل.

    ومن بعض مقولاته في كتبه
    لقد عثرت في دائرة المعارف العامةpopular Encyclopedia على نبذة نصها كما يأتي (أن لغة القرآن معتبرة بأنها من أفصح ما جاء في اللغة العربية فإن ما فيه من محاسن الإنشاء وجمال البراعة جعله باقيًا بلا تقليد ودون مثيل. أما أحكامه العقلية فإنها نقية زكية إذا تأملها الإنسان بعين البصيرة لعاش عيشة هنية)

    رحمك الله أيها العظيم" عبدالله كويليام" وجمعنا بك في جنات الخلد بإذنه تعالى


    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا



  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله
    بسم الله
    موضوع جميل يستحق القراءة
    يحمل الكثير من المعلومات عن شخصية غير معروفة عند الكثير منا
    ويزيدنا فخرا وعزة بديننا الحنيف
    جزاك الله خيرا
    اسال الله العظيم بمنه وكرمه
    ان يغدق عليك من فضله وبركته
    ورحمته ورزقه ويبلغك ماتتمنيه وافضل منه
    ( امين)
    clavier arabe




    إن مرت الايام ولم تروني
    فهذه مشاركاتي فـتذكروني
    وان غبت ولم تجدوني
    أكون وقتها بحاجة للدعاء
    فادعولي

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X