إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشيخ السديس يروي دكرياته في رمضان

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ السديس يروي دكرياته في رمضان

    الشيخ السديس يروي ذكرياته في رمضان
    الشيخ السديس: لازلت أشعر بالرهبة من إمامة الحرم المكي



    مكة المكرمة ـ إسلام تايم ـ هاني جريشة 19/9/2007

    في جو مفعم بالتقوى والورع، ومن داخل غرفة الأئمة والمؤذنين الزجاجية التي تكشف رحاب الحرم المكي، كان لـ"إسلام تايم" شرف لقاء فضيلة الشيخ عبد الرحمن السديس – إمام الحرم المكي – والجلوس بين يديه والنظر إلى وجهه البشوش الذي يشع بالنور.
    وتحدث الشيخ السديس حول بداية إمامته للحرم المكي وهو في منتصف العشرينات من عمره، وحجم الرهبه التي كان يشعر بها ـ والتي استمرت معه حتى الآن رغم مرور أكثر من عشرين عاما ـ والعديد من الجوانب الشخصية والدعوية والمواقف المؤثرة في حياة الشيخ عبر أسطر الحوار التالي

    بداية.. نود أن نقترب أكثر من فضيلتكم ونتعرف على سيرتكم الذاتية؟

    ** بسم الله والحمد والصلاة على رسول الله.. العبد لله هو عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن عبدالله السديس، ويرجع نسبنا إلى قبيلة عنزة، في الرياض ولدت عام 1382هـ، وهو من محافظة البكيرية بمنطقة القصيم، ومن الله علي بحفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة، حيث يرجع الفضل في ذلك ـ بعد الله ـ لوالدي، فقد ألحقني والدي بجماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض، بإشراف فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله آل فريان، ومتابعة الشيخ المقرئ محمد عبد الماجد ذاكر، حتى منّ الله علي بحفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسين في الجماعة، كان آخرهم الشيخ محمد علي حسان.
    ثم أكرمني الله من بعد ذلك بتعييني إماما وخطيبا في المسجد الحرام بأمر ملكي في عام 1404هـ، وقد باشرت عملي في شهر شعبان، من العام نفسه، في صلاة العصر، وكانت أول خطبة لي في رمضان من العام نفسه بتاريخ 15/9.
    حصلت على درجة الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير ممتاز، وكانت الرسالة بعنوان "الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي.. دراسة وتحقيق"، وكان ذلك عام 1416هـ، وقد أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها معالي الشيخ د. عبدالله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى آنذاك

    * كيف كنتم تشعرون في المرة الأولى في أول صلاة تؤمون فيها المصلين في الحرم المكي؟

    ** لا ريب أنه كان من أشد المواقف صعوبة في حياتي، فكان موقفا صعبا جدًّا، أن تؤم هذا الجمع الغفير من المصلين من كافة بقاع الأرض، وخاصة أنني كنت وقتها أبلغ من العمر أربعة وعشرين عاما فقط، وحمدت الله وقتها أن أول صلاة لي كانت صلاة العصر، ولم تكن صلاة جهرية خوفا من أن أتلعثم في قراءة القرآن من شدة الرهبة، ولا أخفي عليك أنني حتى الآن أشعر بالرهبة من إمامة الحرم خاصة في فترارت الذروة كالعشر الآواخر من رمضان.

    بمناسبة شهر رمضان كيف يقضي الشيخ السديس يومه في رمضان؟


    ** في شهر رمضان يكون هناك تركيز شديد بين التدريس وإمامة الحرم في ثلثي رمضان، لكن الثلث الأخير يكون التركيز أشد على إمامة الحرم فقط؛ بحكم أن العشر الآواخر تكون إجازة في الجامعات في المملكة وعادة أقوم بالإفطار مع بقية أئمة الحرم ومؤذنية داخل الحرم، وعقب صلاة المغرب نجتمع لمراجعة القرآن الكريم ونبحث بعض الأمور الشرعية والدعوية، وذلك حتى صلاة العشاء، ثم أقوم بأداء صلاة العشاء والتراويح، وعقب الانتهاء من التراويح أعود للمنزل لتناول العشاء مع الأبناء والأسرة وزيارة الأهل وصلة الرحم، أمّا بالنهار فيكون لدي بعض المحاضرات بجامعة أم القرى لكن ذلك يكون مقصورا على العشرين يوما في أول الشهر المبارك.

    * ما حقيقة ما أثير حول توسط فضيلتكم في أحداث المسجد الأحمر بباكستان التي حدثت مؤخرا؟

    ** هذا حدث بالفعل في بداية الأزمة، وأنا على صله بالعديد من الشخصيات الإسلامية والحكومية في باكستان، وقد سبق لي زيارة باكستان أكثر من مرة وإمامة المسلمين في المسجد الأحمر، وفي بداية أزمة المسجد الأحمر حاولنا بذل جهود وساطة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة الباكستانية ومدرستين دينيتين تابعتين للمسجد الأحمر في إسلام آباد، لقيام عدد من طلابهما باحتجاز 4 من أفراد الشرطة في مايو الماضي، والتقيت مع وفد من جمعية حفصة يوم الأربعاء على خلفية التوترات بين الحكومة الباكستانية والمدرستين بخصوص تطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد، وطلب مني الوفد أن أستغل نفوذي لدى الحكومة الباكستانية لتطبق الشريعة الإسلامية كما يحدث في المملكة العربية السعودية، وأشرت إليهم بأن تطبيق الشريعة المسؤولية الرئيسية لأي حكومة مسلمة، وإذا فشلت في ذلك، يمكن للشعوب أن تطالب بذلك.
    وحاولت الاتصال بشخصيات في الحكومة الباكستانية، لكن مدرستي جمعية الفريدية وجمعية حفصة التابعتين للمسجد الأحمر قد أعلنتا أنهما ستعملان على تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء باكستان، وذلك بعدما اعتبرتا أن الحكومة فشلت في محاربة البغاء وغيره من الجرائم، على حد تعبيرهما، وازدادت التوترات بين الحكومة وإدارة المسجد الأحمر بعد أن احتجز عدد من طلاب المدارس التابعة له أفرادا من الشرطة وطالبوا الحكومة بإطلاق سراح طالبا كانت أجهزة المخابرات قد اعتقلته، بينما كانوا يحتجون على هدم الحكومة عددًا من المساجد بدعوى أنها مبنية على أراض مملوكة للدولة

    * ما هي الصفات التي يجب أن تتوفر في الشيخ حتى يصبح إماما للحرم؟

    ** إن شروط الإمامة في المسجد الحرام عديدة كالتقوى والورع وحفظ القرآن الكريم، وحسن تجويد الإمام، وكذلك عذابة صوته، إضافة إلى علمه الكامل بكل ما يتعلق بالصلاة من واجبات وشروط وسنن ومكروهات، وتزكية العلماء له.

    * ما أبرز المواقف التي أثّرت في الشيخ السديس إنسانيًّا عبر رحلاته الدعوية في السعودية وغيرها؟


    ** هناك العديد من المواقف التي أثّرت فيّ شخصيًّا، وأذكر منها حين كنت في زيارة إلى الصين وفوجئت في منتصف الليل بدخول اثنين من الصينيين إلى الغرفة التي أقيم بها في الفندق، وقالا لي بأنهما يريدان الدخول في الإسلام، فشرحت لهما عن طريق عامل من خريجي إحدى الجامعات السعودية ـ الإسلام والطريقة ونطقا الشهادة، ثم ما لبثا أن جاءا بثلاثة آخرين إلى الغرفة لإعلان إسلامهم أيضا، وحين سألت أحد العمال الصينيين عن سبب اعتناقهم للإسلام قال: إن الصينيين قالوا له: أسرنا الشيخ بابتساماته التي لا تفارق وجهه وحسن تعامله، وثقته بنا التي جعلته يترك بابه مفتوحاً طوال إقامته، بالإضافة إلى مداعبته لنا ببعض الكلمات الصينية التي تعلمها في يومه الأول.

    * وما حقيقة قصة الفتاة التي أبكت الشيخ السديس على شاشة التلفاز؟

    ** لقد استضافني التلفزيون السعودي في إحدى البرامج الدينية للرد على بعض استفسارات وفتاوى المشاهدين، واتصلت أخت فاضلة وطلبت أن أفسر رؤيا لها، قالت لي إنها كانت في الحرم ورأت شخصاً يطوف حول الكعبة وقد كان عارياً، وأضافت الأخت بما معناه: أنها تعرف هذا الإنسان بالرغم من أنه لا يقربها من قريب ولا بعيد، وكذلك الكل يعرفه.. فما تفسير هذا الرؤيا؟! فأخبرتها أن هذا الإنسان خال من الذنوب بإذن الله تعالى والله راضٍ عنه، هنا قالت الأخت: ماذا لو قلت لك بأن الذي رأيته في المنام هو أنت!! وهنا لم أتمالك نفسي، فاضت عيناي بالدموع أمام المشاهدين، واضطر العاملون بالبرنامج لقطع بثه..

    الحوار مع الشيخ السديس لم ينته، لكن مؤذن الحرم المكي رفع آذان العشاء فتوقف بنا الحوار عند هذا الحد وتركت الشيخ السديس لإمامة المسلمين.


    منقوووووول

    sigpic

    اللهم

    اَرحم من اشتاقت لهْم اَرواحنا

    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ..!
    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ.

  • #2





    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X