إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فى العيد ملل فما الخلل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فى العيد ملل فما الخلل

    فى العيد ملل فما الخلل
    في خضم الأجواء والمتغيرات التي طرأت على الأمة المسلمة غابت بعض مظاهر هذه الشعيرة، وفقد بعض المسلمين لذتها وفرحتها؛ بل يمر على البعض كطيف من خيال، هم فاتر .. وحسٌّ بليد .. وشعور بارد .. لا يعرف من العيد إلا الصلاة تحية بلا حرارة .. وابتسامة بلا روح .. بل ترى البعض متذمراً يتمنى ألا يكون عيداً، وفي البعض الآخر ترى انحرافاً وضعفاً وفتوراً، ومن الناس من هو على خير وبر وإحسان وفرحة وسرور وتكبير وشكر لله على ما هدى للصيام والقيام، وآخر حزين الحال كاسف البال على التقصير والتفريط، والخير في الأمة مازال ولا يزال، فأبشروا وأملوا، والفأل الفأل، والله يحب الفأل .

    ومن أسباب ضعف فرحة العيد ومظاهره:
    1- ترك بعض العادات والتقاليد الطيبة في العيد غير المخالفة للشرع
    2-عدم وجود مصارف مباحة لطاقات الشباب والأطفال أيام العيد .
    3- التقاطع والتدابر والحسد ولّد ضعفاً في الأخوة والمحبة، وتفاقم الجفاء ومن ثم انعكس ذلك على تلك الشعيرة .
    4- ضعف دور الإعلام فيما يقدمه للناس والله المستعان .
    5- أصبحت الروابط في بعض المجتمعات مادية و مصلحية بحتة، خالية من المودة والأخوة الحقة، بل أصبح شغلهم الشاغل السعي وراء المال حتى في أول يوم من أيام العيد حيث إننا نجد كثيراً من المتاجر مفتوحة على خلاف سنوات مضت لا تكاد تجدها مفتوحة، بل إن الناس كانوا قديماً يدّخرون الخبز وكثيراً من المأكولات لأيام العيد .
    6-عدم المبالاة بالآخرين، ومشاركة الناس في أفراحهم .
    7-السفر للخارج للنزهة، أو هروباً من اللقاءات الأسرية، أو نتيجة لضعف فرحة العيد في بلده .
    8- كثرة الملاهي المحرمة- وإن كان يتتخللها فرح لكن يعقبه ضيق وحسرة وكدر- .
    9- عدم التجديد في نمط العيد .
    10- عدم توجيه بعض الآباء للأسرة والأبناء .
    11- اعتقاد البعض بأنه قد امتنع عن بعض المحرمات في رمضان فيعوّض عن ما فات أو بمعنى آخر يمتع نفسه بعد أن منعها من كثير من الأشياء ويوجد التبريرات لنفسه - بأن الأيام أيام عيد وفرح فلا تشدد على الناس- وحاله:{...كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا...[92]}[سورة النحل].
    منقول بتصرف
    sigpic

  • #2
    جزاك الله خيرا أخيتي على الموضوع الذي يحاكي واقعنا الحالي
    فقد بدأنا نحس بتلاشي فرحة العيد عاما بعد عام..وتغير مظاهره.

    بارك الله فيك .
    أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
    ودعوة منكِ صادقة تكفينـي


    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا اختي

      بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم والمفييييد فعلا
      جعله الله لك في ميزان حسناتك اختي :)
      فـي هذا الزمـن قلـوبٌ كالحجـر وأفعـال لا تُغتفـر ، ومشاعـر لا تُحتمـل، أنـاس غريبـون يأخـذون ولا يعطـون ، ويجرحـون ويتلـذذون، ويقولـون ما لا يفعلـون ، ظاهرهـم ليـس كباطنهـم، حتـى فـي الحــب منافقــون

      تعليق


      • #4
        شكرا عل مروركن اخواتي وارجو ان ننهض جميعا لتغيير واقعنا الى الافضل
        sigpic

        تعليق


        • #5





          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X