إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إذا سألت فاسأل الله

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إذا سألت فاسأل الله

    إذا سألت فاسأل الله
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أصابته فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته ، ومن أنزلها بالله أوشك الله له بالغنى ، إما بموت عاجل أو غنى عاجل )
    من مقاصد الشريعة الإسلامية صيانة شخصية المسلم عن التبذل ، وحفظ ماء وجهه عن المهانة ، وهذا منبثق من عقيدة صافية خالصة تربط المسلم دائما بالله القدير ، في السراء والضراء ، والعسر واليسر ، والمنشط والمكره ... لأنه تعالى الغني ، المعطي المانع ، الضار النافع ، الخافض الرافع ، القوي الجامع
    فالمؤمن في دوحة الإسلام قلبه معلق بالسماء ، إذا سأل سأل الله ، وإذا استعان استعان بالله ، هو تعالى حسبه وعضده ونصيره به يصول وبه يجول وبه يقاتل
    -( من أصابته فاقة ) أي حاجة شديدة وأكثر استعمالها في الفقر وضيق المعيشة
    - ( فأنزلها بالناس ) أي عرضها عليهم وأظهرها بطريق الشكاية لهم وطلب إزالة فاقته منهم ، وخلاصته أن من اعتمد في سدها على سؤالهم
    -( لم تسد فاقته ) أي لم تقض حاجته ولم تزل فاقته ، وكلما تسد حاجة أصابته أخرى أشد منها ، لتركه القادر على حوائج جميع الخلق الذي لا يغلق بابه وقصد من يعجز عن جلب نفع نفسه ودفع ضرها
    -( ومن أنزلها بالله ) بأن اعتمد على مولاه
    -( أوشك الله ) أي أسرع وعجل
    -( بالغنى ) أي اليسار والتيسير
    -( إما بموت عاجل ) قيل بموت قريب له غني فيرثه ، ولعل الحديث مقتبس من قوله تعالى { ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ، ومن يتوكل على الله فهو حسبه } الطلاق 2-3
    -( أو غنى ) أي يسار
    -( عاجل ) أي بأن يعطيه مالا ويجعله غنيا
    وسؤال الله تعالى وحسن الالتجاء إليه مع الاستعفاف عن سؤال الناس أصل عظيم من أصول الدين شواهده كثرة من الكتاب والسنة ، قال تعالى { لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ } البقرة 273
    وكلنا يعرف هذا الحديث النبوي جيداً فلم آتي بجديد ولكن الجديد بموضوعي أن نعيد ثباته بالقلب ليرسخ كلما طغت المادية على حياتنا يقول العلماء في معنى التوكل على الله......التوكل هو انطراح القلب بين يدي الله كانطراح الميت بين يدي مغسله .
    فالمؤمن يعمل ويسعى ويأخذ بالأسباب ولكن قلبه معلق برب المسببات القادر على كل شي والغالب على آمره .
    فإذا سألت فإسال الله
    والسلام عليكم

  • #2
    جزاك الله خيرا على الموضوع

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة yasmina26 مشاهدة المشاركة
      جزاك الله خيرا على الموضوع
      و انت من اهل الجزاء

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X