الآية التــــــــي جمعـــــــــــــت أركـــان العبــــــــــادة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الآية التــــــــي جمعـــــــــــــت أركـــان العبــــــــــادة


    الحمد لله والصلاة والسلام على خير الأنام
    وعلى آله وصحبه ومن والاه


    قال الله تعالى :
    (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا)
    [الإسراء:57]

    أركان العبادة ثلاثة ، وهي الحب والرجاء والخوف ، ذكر ابن تيمية في " مجموع الفتاوى " (10/81، 207) وابن القيم في " بدائع الفوائد" (3/851) وغيرهما من الأئمة عن بعض السلف أنه كان يقول : " من عبد الله تعالى بالحب وحده فهو زنديق ،ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري ، ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ، ومن عبده بالحب والخوف والرجاء فهو مؤمن "، قال ابن القيم في المصدر السابق : " وقد جمع الله تعالى هذه المقامات الثلاث بقوله : " أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ " ، فابتغاء الوسيلة هو محبته الداعية إلى التقرب إليه ، ثم ذكر بعدها الرجاء والخوف ، فهذه طريقة عباده وأوليائه ، وربما آل الأمر بمن عبده بالحب المجرد إلى استحلال المحرمات ويقول : المحب لايضره ذنب ...

    فإذا اقترن بالخوف جمعه على الطريق ورده إليها كلما شرد ، كأن الخوف سوط يضرب به مطيته لئلا تخرج عن الدرب ، والرجاء حاد يحدوها يطيب لها السير ، والحب قائدها وزمامها الذي يسوقها ، فإذا لم يكن للمطية سوط ولا عصا يردها إذا حادت عن الطريق وتركت تركب التعاسيف ، خرجت عن الطريق وضلت عنها ، فما حفظت حدود الله ومحارمه ووصل الواصلون إليه بمثل خوفه ورجائه ومحبته ، فمتى خلا القلب عن هذه الثلاثة فسد فسادا لا يرجى صلاحه أبدا ، ومتى ضعف فيه شيئ من هذه ضعف إيمانه بحسبه "

    نفــــــــــــــــع الله الجميـــــــــــــــــــــع

  • #2
    sigpic

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X