إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تحققي أختي قبل كتابة أي موضوع

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تحققي أختي قبل كتابة أي موضوع

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كثيرًا ما قرأنا و سمعنا عن رحلات الباحثين في علم الحديث وأسفارهم التي طال بعدها ومدتها في سبيل تحصيل حديثٍ أو التحقق من شخصية راوٍ أو التأكد من مصدر المنقول والمرويِّ حتى تتجلى أمام الباحث صحة الحديث ومتنه وسنده وتراجم رجاله. ويعجب المرء من صبرهم وبذلهم حياتهم في سبيل ذلك. هكذا كان حالهم ولولا ذلك لانقطع عنا الكثير من الموروث الإسلامي ولاختلطت الدرر بالشوائب التي ليس لها أصل من الصحة والثبوت. لولا جهودهم لازدحمت أمّات كتبنا بالإسرائيليات والأحاديث المختلقة، ولا يغيب عن وعينا وإدراكنا ما يعنيه ذلك من ضياع عقيدة الأمة وانحرافها عن الحق الذي ارتضاه لها ربها. فبفضل الله ومنّه على عباده أن سخّر هؤلاء لخدمة هذا الدين ونحن اليوم نجني ثمار جهودهم ونبني عليها فهمنا وتكويننا لشخصياتنا الإيمانية والإسلامية مستندين في ذلك على العلم الذي نستلهمه من القرآن الكريم وما وصلنا من الكتب الإسلامية.

    إن الناظر في حال الأمة اليوم وتشتتها النابع من اختلاف أفهام أبنائها اختلاف فرقةٍ وتنازع لا يصعب عليه أن يدرك الدور الذي لعبته الدسائس والإسرائيليات التي تتواجد في كثير من الكتب والمجلات وصفحات الشبكة العنكبوتية وغيرها من مصادر المعرفة التي بات كثير من أبناء المسلمين يعتمدها كما لو كانت فرقانا منزلا لا يحتمل خطأً ولا تشويهًا.


    أختي الغالية


    كثيرًا ما تصلنا عبر البريد الالكتروني رسائل مصبوغة صبغة الدين والإسلام ويدعوك صاحبها أن ترسليها لمن تعرفهم ترغيبًا لك بالثواب الذي قام المرسل بحسابته بالأرقام أو بالترهيب بغضب الله وسخطه إن أنت لم ترسلي الرسالة، فتقومي بحسن نيتك وسلامة قلبك وحبك لعمل الخير وأملك بأن تكون ممن يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر بنشر الرسالة دون التأكد من صحة الموضوع المنقول إليك –غالبا- ، فلتقفي أختي الغالية عند هذا الأمر لوهلة ولنفكر، ماذا لو كان الموضوع المنقول صحيح حقا وهو منقول من مصادر موثوقة، تخيلي كم من الثواب الجزيل والعطاء الذي سيمن الله عليك به إن أنت أرسلت الموضوع بصدق نية وطمعا في الأجر والثواب.

    ولكن ماذا لو لم يكن الأمر كذلك وكان الموضوع تتخلله أحاديث ملفقة أو إسرائيليات مفتراة أو ضلالات لبعض الفرق المنحرفة عن الفهم الإسلامي السليم؟ ماذا لو كان في الموضوع المنقول ما يغضب الله ويثير سخطه؟ ماذا لو كان فيه إساءة لذات الله أو إنتقاص من شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم؟ هل كنت تنشري الموضوع إن ثبت كل هذا؟؟؟

    أختي الغالية

    إن الاحتمال الثاني ليس ببعيد خاصة إذا أدركنا الحرب الغوغاء التي يشنها أعداء العقيدة على عقول الشباب المسلم ومحاولاتهم المستميتة لنزع العقيدة السليمة واستبدالها بضلالات ليس لها أساس من الصحة والثبوت. هل تقبلين أن تكون الأداة التي يستعينون بها على تحقيق مبتغاهم ومرادهم؟؟

    أختي الغالية

    يا من إذا فتح أمامه باب الخير تأهبت للكيل منه بلا كلل ولا ملل، يا من إذا ما تطاول أحدهم على الله أو نبيه أو دينه الذي حفظه لنا تحركت كالليث رافعة سيف الحق في وجهه قاطعا دابره هلا وقفت عند ما يصلك من رسائل لوهلة وفكرت قليلا في مضمونها وتحققت من صحتها وثبوتها. أذكرك ونفسي بالجهود التي بذلها من سبقنا وما آل لدينا من كتب الحديث التي لا يلزمنا إلا الاطلاع عليها والبحث بين صفحاتها وهي الآن مصنفة مبوّبة لها فهرس يسهل الوصول إلى الحديث الذي تبغي التأكد من صحته فلا يلزمك عبور الصحراء ولا امتطاء أمواج البحار ولا السير شهورا طوال. هذا من فضل ربي تبارك ذو الجلال والإكرام علم ضعف عزيمتنا وكسلنا وتراخينا فمن علينا بما يعيننا ويحفظ لنا ديننا.


    هذه بعض المواقع الموثوقة المتخصصة في الحديث الشريف أضعها بين أيديكن لتكون لكن معينة على التحقق من صحة الأحاديث قبل تناقلها وإلا فلكن الخيرة بالرجوع إلى كتب الحديث إن تيسّر لكم ذلك بارك الله فيكن وسخركن في خدمة دينه وإعلاء كلمته.

    http://www.dorar.net/mhadith.asp
    http://hadith.al-islam.com/
    http://www.alawfa.com/



    والسلام عليكن ورحمة الله وبركاته

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله..

    أختى الكريمة ..الموضوع رائع وممتاز.. بورك في همتكِ ورفع الله به درجتكِ واعااانكِ .جزاك الله خير .. وجعلها الله في ميزان حسناتك

    . وليس لي تعليق


    تعليق


    • #3
      إشتقنا لردودك يا مشرفتا الغالية،بارك الله فيك وجزاك خيرا.

      تعليق


      • #4
        جزاكي الله خيرا على الموضوع القيم نسال الله أن يجعل جهود من سبقونا في ميزان حسناتهم ويجعلنا خير خلف لخير سلف ويرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه هو ولي ذلك والقادر عليه .


        تعليق


        • #5





          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X