يا مسلم يا عبد الله : حققّ التّقوى و لا تحمل همّ الرّزق ، فإنّه مضمون

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يا مسلم يا عبد الله : حققّ التّقوى و لا تحمل همّ الرّزق ، فإنّه مضمون

    اقترانُ الأمرِ بالتّقوى مع الوعدِ بضمان الرّزق في آي القرآن
    و أعظم التّقوى المأمور بها : توحيدُ الله و إقامُ الصّلاة
    [ تأمّلاتٌ في سورة طه ]
    إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيّئات أعمالنا ، من يهده الله لا مضلّ له ، و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد ألاّ إله إلاّ الله وحده لا شريك له و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله .
    و بعد :
    إنّ أعظم نعم الله عزّ وجلّ على عباده نعمة الإسلام و نعمة إنزال القرآن ، و هما أجلّ النّعم على الإطلاق ، قال تعالى : ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ ( يونس : 58 ) ، قال القرطبيّ في " تفسيره " : " قال أبو سعيد الخُدرِيّ و ابن عبّاس رضي الله عنهما : فضل الله القرآن ، و رحمته الإسلام " (1) .
    ثمّ قال : " ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ ﴾ ، أي بهذا الّذي جاءهم من الله من الهدى و دين الحقّ فليَفرحوا ، فإنّه أولى ما يفرحون به ، ﴿ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ ، أي من حُطام الدّنيا و ما فيها من الزّهرة الفانية الذّاهبة لا محالة ، كما قال ابن أبي حاتم في تفسير هذه الآية ، و ذكر بسنده عن بقيّة بن الوليد عن صفوانَ بن عمرو سمعتُ أيفعَ بن عبدٍ الكلاعي يقول : لما قدم خراج العراق إلى عمر رضي الله عنه ، خرج عمر و مولى له فجعل عمر يعدّ الإبل فإذا هي أكثر من ذلك ، فجعل عمر يقول : الحمد لله تعالى ، و يقول مولاه : هذا و الله من فضل الله و رحمته ، فقال عمر: كذبتَ ليس هذا ، هو الّذي يقول الله تعالى: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ ﴾ الآية ، و هذا ممّا يجمعون " .
    و قال تعالى ممتنّا على عباده بنعمة الإسلام : ﴿ ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ ٱلإسْلاَمَ دِيناً ﴾ ( المائدة : 3 ) ، قال ابن كثير : " هذه أكبر نعم الله تعالى على هذه الأمّة حيث أكمل تعالى لهم دينهم ، فلا يحتاجون إلى دينٍ غيره ، و لا إلى نبيٍّ غير نبيّهم صلوات الله و سلامه عليه ، و لهذا جعله الله تعالى خاتم الأنبياء و بعثه إلى الإنس و الجنّ ، فلا حلال إلاّ ما أحلّه ، و لا حرام إلاّ ما حرّمه ، و لا دين إلاّ ما شرعه ، و كلّ شيءٍ أخبر به فهو حقٌّ و صدقٌ لا كذب فيه و لا خُلف ، كما قال تعالى : ﴿ وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبّكَ صِدْقاً وَ عَدْلاً ﴾ ( الأنعام : 115 ) ، أي صدقاً في الأخبار ، و عدلاً في الأوامر و النّواهي ، فلمّا أكمل لهم الدّين ، تمّت النّعمة عليهم " .
    و قال عزّ و جلّ : ﴿ لَقَدْ مَنَّ ٱللَّهُ عَلَى ٱلْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً منْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَ يُزَكّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ ٱلْكِتَابَ وَ ٱلْحِكْمَةَ وَ إِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ﴾ ( آل عمران : 164 ) .
    و قد حمد الله عزّ وجلّ نفسه على إنزال الكتاب فقال : ﴿ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ وَ لَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا . قَيماً ليُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً من لَّدُنْهُ وَ يُبَشّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً . مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً ﴾ ( الكهف : 1-3 ) .
    و قد أمر الله عباده بتدبّر هذا الكتاب ، فقال تبارك و تعالى : ﴿ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ ليَدَّبَّرُوۤاْ آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا ٱلأَلْبَابِ ﴾ ( ص : 29 ) .
    و أنكر على من لا يتدبّر القرآن فقال : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ ﴾ ( محمّد : 24 ) .
    و قال تعالى : ﴿ الۤر تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ . إِنَّآ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ ( يوسف : 1-2 ) .
    فنسأل الله تبارك و تعالى بأسمائه الحسنى و صفاته العلى ، أن يجعلنا من المتدبّرين لكلامه ، و من العاقلين لمعاني آيات كتابه .
    و قد أحببتُ أن أبيّن في هذا المقال – بتوفيق الله عزّ وجلّ - ، اقترانَ أمرِ اللهِ عبادَه بالتّقوى في كثيرٍ من آي القرآن بإعلامه إيّاهم بضمانه لأرزاقهم ، و بيان أنّ المطلوب منهم هو تحقيق التّقوى لا الاشتغال بطلب الأرزاق ، و الزّمن زمنٌ افتتن فيه كثيرٌ من المسلمين باللّهث وراء الدّنيا و طلب الرّزق بشتّى الطّرق و الوسائل ، لا يميّزون في ذلك بين الحلال و الحرام ، و لا يقنعهم تحصيل قوت اليوم ، و قد قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : " مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِناً في سِرْبِه مُعَافًى في جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيْزَتْ لَهُ الدُّنْيَا " (2) و كان من أدعية النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم : " اللَّهمَّ اجعل رزْقَ آلِ مُحَمدٍ قُوتاً " (3) . و قد قال تعالى : ﴿ لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لمَن كَانَ يَرْجُو ٱللَّهَ وَ ٱلْيَوْمَ ٱلآخِرَ ﴾ ( الأحزاب : 21 ) .
    قال الشّيخ محمّد بن عبد الله الإمام في كتابه " تحذير البشر من أصول الشرّ " ( ص 89-90 ) : " فتنة الفقر واسعة النّطاق ، شديدة العصف بكثير من النّاس ، فمن النّاس من يدخل في اليهوديّة أو النّصرانيّة أو غير ذلك من ملل الكفر ، لا لإنّه يحبّ تلك الملل ، و إنّما ليتحصّل على لقمة العيش ، فأيّ خطر أعظم من هذا على المسلم ؟ و بعضهم يستعمل السّحر و التّنجيم و ادّعاء علم الغيب – و هي طرقٌ كفريّة – لا لشيءٍ و لكن ليتحصّل على المال ، و بعضهم يقتل أخاه المسلم أو قريبَه ؛ من أجل الحصول على المال ، و المرأة تبيع كرامتها و شرفها فتتاجر بعرضها ، و تجلب على أهلها و مجتمعها العار و الشّنار ؛ من أجل لقمة العيش " .
    فأردت بهذا المقال أن أبيّن أنّ العلاج الأوّل لهذه الفتنة هو تقوى الله تبارك و تعالى ، و جل لقمة العيش ، ومال أكثرأجل
    أعظم التّقوى توحيد الربّ تبارك و تعالى بإفراده بالعبادة ، و أعظم التّقوى بعد التّوحيدِ إقامُ الصّلاة و الصّبر عليها ، و أمرُ الأهل بها .
    قال الله تبارك و تعالى في سورة البقرة : ﴿ يَاأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ وَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ فِرَاشاً وَ ٱلسَّمَاءَ بِنَآءً وَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ ٱلثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ ( البقرة : 21-22 ) .
    قال الشّيخ العلاّمة المحدّث عبد المحسن بن حمد العبّاد البدر في ( مجموع كتبه و رسائله 1/163 ): " اشتملت الآيتان على أوّل أمرٍ أمرَ الله به في المصحف ، و هو عبادة الله ، و هو أعظم مأمورٍ به ، و على أوّل نهيٍ نهى الله عنه فيه ، و هو الشّرك بالله و اتّخاذ الأنداد له ، و هو أعظم منهيٍّ عنه ، و في هاتين الآيتين الإلزام بتوحيد الألوهيّة ، و هو عبادة الله وحده و ترك عبادة من سواه ، و ذلك في قوله في أوّل الآية الأولى : ﴿ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ﴾ ، و قوله في آخر الآية الثّانية : ﴿ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ ، و هذا هو معنى لا إله إلاّ الله ، فإنّ قوله : ﴿ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً ﴾ بمعنى ( لا إله ) ، و قوله : ﴿ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ﴾ بمعنى ( إلاّ الله ) ، و فيهما تقرير توحيد الرّبوبية ، و هو كون الله خالقهم و خالق من قبلهم ، و جاعل الأرض تحتهم و السّماء فوقهم ، الّذي ينزّل الغيث فيخرج به من الأرض أرزاقهم ، و المراد من هذا التّقرير لتوحيد الرّبوبية إلزام الكفّار الّذين بعث فيهم الرّسول صلّى الله عليه و سلّم بتوحيد الألوهيّة ، و المعنى : كما أنّه لا خالق إلاّ الله و لا رازق إلاّ الله فإنّه لا معبود حقّ سواه ، و لهذا يأتي كثيرا في القرآن تقرير التّوحيد الّذي أقرّوا به لإلزامهم بالتّوحيد الّذي جحدوه " .
    في سورة طه افتتح الله خطابه لنبيّه محمّدٍ صلّى الله عليه و سلّم بالتّنويه بفضل القرآن و بتقرير التّوحيد فقال عزّ وجلّ : ﴿
    طه . مَآ أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ . إِلاَّ تَذْكِرَةً لمَن يَخْشَىٰ . تَنزِيلاً ممَّنْ خَلَق ٱلأَرْضَ وَ ٱلسَّمَاوَاتِ ٱلْعُلَى . ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ . لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي ٱلأَرْضِ وَ مَا بَيْنَهُمَا وَ مَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ . وَ إِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلسرَّ وَ أَخْفَى . ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ ﴾ ( طه : 1-8 ) .
    ثمّ قصّ الله تبارك و تعالى علينا حديث موسى عليه الصّلاة و السّلام ، من يومِ أوحى إلى أمّ موسى عليها السّلام بإلقاء ابنها في اليمّ ، مرورا بما حدث له و لقومه مع فرعون وقومه وانتهاء ذلك بإنجائهم و إغراق فرعون و جنوده في اليمّ ، إلى يوم إحراق موسى عليه الصّلاة و السّلام العجلَ ثمّ نسفه إيّاه في اليمّ أيضاً ، و كما سبق فإنّ الله افتتح السّورة بتقرير التّوحيد ، بقوله : ﴿ ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ ﴾ ( طه : 8 ) ، ثمّ لمّا كلّم الربّ نبيّه موسى علّمه التّوحيد و أمره به و بإقام الصّلاة في قوله : ﴿ إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ فَٱعْبُدْنِي وَ أَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ ﴾ ( طه : 14 ) ، و ختم قصّة موسى صلّى الله عليه و سلّم بذكر تعليم موسى التّوحيدَ لقومه في قوله : ﴿ إِنَّمَآ إِلَـٰهُكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾ ( طه : 98 ) ، ثمّ أعاد الله التّنويه بكتابه في مواضع أخرى من السّورة ، فقال مخاطباً النّبيّ محمّدا صلّى الله عليه و سلّم : ﴿ كَذٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَآءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْراً . مَّنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وِزْراً ﴾ ( طه : 99-100 ) ، و قال : ﴿ وَ كَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَ صَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً ﴾ ( طه : 113 ) ، وقال في أواخر السّورة مخاطبا آدم عليه السّلام و عدوّه إبليس و الخطاب عامّ لذرّيتهما : ﴿ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم منّي هُدًى فَمَنِ ٱتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَ لاَ يَشْقَىٰ . وَ مَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ أَعْمَىٰ ﴾ ( طه : 123-124 ) ، و قد فسّر بعض السّلف المعيشة الضّنك بالضّيق و الشدّة فيها و لو كان صاحبها في سعةٍ من الدّنيا ، و ذكر ابن كثيرٍ هنا عن ابن عبّاس قال : " كلّ ما أعطيته عبداً من عبادي قلّ أو كثر ، لا يتقّيني فيه ، فلا خير فيه و هو الضّنك في المعيشة " فرجع الأمر إلى أنّ السّعادة و الأمن من الشّقاء لايتحقّقان للعباد إلاّ باتّباع الهدى ، لا بحصول الأرزاق كما يتوهّمه أكثر النّاس ، ﴿ و لكنَّ أكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُون ﴾ .
    و قد ذكر الله قبل ذلك قصّة آدم صلّى الله عليه و سلّم ، فكان ممّا قصّه قولَه له و لزوجه عليهما السّلام : ﴿ فَقُلْنَا يٰآدَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَ لِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ . إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَ لاَ تَعْرَىٰ . وَ أَنَّكَ لاَ تَظْمَأُ فِيهَا وَ لاَ تَضْحَىٰ ﴾ ( طه : 117-119 ) ، فجمع في هذه الآيات كلّ أنواع الرّزق الحسّية الّتي يحتاجها الإنسان .
    ثمّ ختم الربّ عزّ وجلّ خطابه لنبيّه صلّى الله عليه وسلّم بآيتين جامعتين للأمر بلزوم بالتّقوى و الوعد بضمان الرّزق فقال: ﴿ وَ لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً منْهُمْ زَهْرَةَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَ رِزْقُ رَبّكَ خَيْرٌ وَ أَبْقَىٰ . وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلاَةِ وَ ٱصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَ ٱلْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ ﴾ ( طه : 131-132 ) .
    قال القرطبيّ رحمه الله : " قوله تعالى: ﴿ وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلاَةِ ﴾ : أمره تعالى بأن يأمر أهله بالصّلاة و يمتثلها معهم ، و يصطبر عليها و يلازمها ، و هذا الخطاب للنّبيّ صلّى الله عليه و سلّم و يدخل في عمومه جميع أمّته ، و أهل بيته على التّخصيص ... و قوله تعالى : ﴿ لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً ﴾ أي : لا نسألك أن ترزق نفسك و إيّاهم ، و تشتغل عن الصّلاة بسبب الرّزق ، بل نحن نتكفّل برزقك و إيّاهم ؛ فكان عليه السّلام إذا نزل بأهله ضيقٌ أمرهم بالصّلاة " .
    و قد أثنى الله تبارك و تعالى على نبيّه إسماعيل صلّى الله عليه و سلّم في سورة مريم بهذا ، فقال : ﴿ وَ ٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ ٱلْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً . وَ كَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِٱلصَّـلاَةِ وَٱلزَّكَـاةِ وَكَانَ عِندَ رَبهِ مَرْضِيّاً ﴾ ( مريم : 54-55 ) .
    و هي الوصّية الّتي وصّى به الله عيسى بن مريم عليهما الصّلاة و السّلام في سورة مريم أيضاً فقال : ﴿ وَ جَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَ أَوْصَانِي بِٱلصَّلاَةِ وَٱلزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً . وَ بَرّاً بِوَالِدَتِي وَ لَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً ﴾ ( مريم : 31-32 ) .
    و قد جاء في القرآن الكريم نظائر آيتي طه في عدّة مواضع ، فكما جاء في آيتي البقرة السّابقتين أمرُ عموم النّاس برأس التّقوى و هو التّوحيد ، و اقترانُه هناك بتذكير المخاطَبين بنعم الله عزّ وجلّ عليهم و منها الرّزق ؛ فإنّه قد جاء مثل ذلك في حقّ عموم المؤمنين بشأن أمر النّفس و الأهل بالتّقوى ، و هي قوله تعالى في سورة التّحريم : ﴿ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ قُوۤاْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَ ٱلْحِجَارَةُ ﴾ ( التّحريم : 6 ) .
    و كذلك جاء بشأن عموم المؤمنين الأمرُ بالصّبر و المصابرة و المرابطة مع الحثّ على التّقوى في قوله تعالى في آخر آية من سورة آل عمران : ﴿ يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَ رَابِطُواْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ ( آل عمران : 200 ) ، فرتّب الله الفلاح على هذه الأسباب و هي الصّبر و المصابرة و المرابطة و لزوم التّقوى .
    قال السعديّ في تفسيره : " حضَّ المؤمنين على ما يوصلهم إلى الفلاح – و هو‏:‏ الفوز و السّعادة و النّجاح - ، و أنّ الطّريقالموصل إلى ذلك لزوم الصّبر ، الّذي هو حبس النّفس على ما تكرهه ، من ترك المعاصي ، و منالصّبر على المصائب ، و على الأوامر الثّقيلة على النّفوس ، فأمرَهم بالصّبر على جميعذلك ‏،‏و المصابرة ؛ أي الملازمة و الاستمرار على ذلك على الدّوام ، و مقاومةالأعداء في جميع الأحوال ،‏و المرابطة‏ ؛ و هي لزوم المحلّ الّذي يخاف من وصول العدوّ منه ، و أنيراقبوا أعداءهم ، و يمنعوهم من الوصول إلى مقاصدهم ، لعلّهم يفلحون‏ ،‏ يفوزون بالمحبوبالدّيني و الدّنيوي و الأخروي ، و ينجون من المكروه كذلك ‏،‏ فعلم من هذا أنّه لا سبيل إلى الفلاح بدون الصّبر و المصابرة و المرابطةالمذكورات ، فلم يفلح من أفلح إلاّ بها ، و لم يفُت أحداً الفلاحُ إلاّ بالإخلال بها أوببعضها‏ ،‏و الله الموفّق و لا حول و لا قوّة إلاّ به " ‏.
    و من لطيف مناسبة آية آل عمران لما نحن بصدده من أمر الله عبادَه بإقام الصّلاة و الصّبر عليها ، ما ذكره ابن كثير عند تفسير هذه الآية ، من تفسير بعض السّلف للمرابطة بانتظار الصّلاة بعد الصّلاة ، واستدلّ رحمه الله لهذا المعنى بالحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلّم قال : " ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا و يرفع به الدّرجات ؟ إسباغ الوضوء على المكاره ، و كثرة الخطا إلى المساجد ، و انتظار الصّلاة بعد الصّلاة ، فذلكم الرّباط ، فذلكم الرّباط ، فذلكم الرّباط " ، فليُراجع تفسير ابن كثير في هذا فإنّه مهمّ .
    و نظير آيتي طه في حقّ الأفراد بوعد ضمان الرّزق لمن حقّق التّقوى ؛ قولُه تعالى في سورة الطّلاق : ﴿ وَ مَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً . وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ ( الطّلاق : 2-3 ) . قال بعض السّلف : ما احتاج تقيٌّ قطّ ، فقيل له : كيف ذاك ؟ فقرأ : ﴿ وَ مَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً . وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ .
    و قد اجتمع ذكر الوعد بضمان الرّزق مع الأمر بلزوم التّقوى في القرآن ، في أجمع آياتٍٍ لهذا المعنى ، و جاءت صريحةً في الأمر بالتّوحيد و تناولت بالخطاب هذه المرّة كلّ المكلّفين ، و هي قوله تعالى في سورة الذّاريات : ﴿ وَ مَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَ ٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ . مَآ أُرِيدُ مِنْهُم من رِزْقٍ وَ مَآ أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ . إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلْقُوَّةِ ٱلْمَتِينُ ﴾ ( الذّاريات : 56-58 ) .
    قال شيخ الإسلام محمّد بن عبد الوهّاب في رسالة الأصول الثّلاثة : " و معنى يعبدون : يوحّدون ، و أعظم ما أمر الله به التّوحيدُ ، و هو إفراد الله بالعبادة ، و أعظم ما نهى عنه الشّركُ ، و هو : دعوة غيره معه " .
    و قد جاء في نفس سورة الذّاريات قبل هاته الآيات بقليل النّهيُ عن الشّرك في قوله تعالى : ﴿ وَ لاَ تَجْعَلُواْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ ﴾ ( الذّاريات : 51 ) .
    فتأمّل يا مسلم يا عبد الله ، بعد هذا السّرد لآي القرآن ، كيف بيّن الله جلّ و علا أنّ الغاية الّتي لأجلها خلق الثّقلين ، إنّما هي تحقيقهم التّوحيد و العبادة ، لا السّعي وراء تحصيل الأرزاق ، الّتي تكفّل بها لعبادِه القويُّ الرّزاقُ .
    و إذا تأمّلت آيات الذّاريات و استحضرتَ قول النّبي صلّى الله عليه و سلّم في الحديث الصّحيح : " الدّعاء هو العبادة " (4) ؛ فهمتَ قول الفاروق عمر رضي الله عنه : " إنّي لا أحمل همّ الإجابة و لكن همّ الدّعاء ، فإذا أُلهمتم الدّعاء فإنّ الإجابة معه " .
    و في السنّة أحاديث كثيرة اقترن فيه ذكر التّقوى و الأمر بتحقيق العبادة مع الوعد بضمان الرّزق ، أكتفي منها بثلاثة أحاديث .
    الأوّل منها : قوله عليه الصّلاة و السّلام : " لو أنّكم توكّلون على الله تعالى حقّ توكّله ، لرزقكم كما يرزق الطّير ، تغدو خماصا و تروح بطانا " (5)
    ففي هذا الحديث ذكر النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم سببين من أسباب التّقوى أحدهما من أعمال القلوب و هو التّوكّل على الله و هو سبب معنويّ ، و الثّاني من أعمال الجوارح و هو الغدوّ في طلب الرّزق الحلال و هو سبب حسيّ .
    أمّا الحديث الثّاني ، فهو ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه (6) قال قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : " مَنْ كَانَتْ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ الله غِنَاهُ في قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ راغِمَةٌ ، وَ مَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمُّهُ جَعَلَ الله فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَ فَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَ لَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ مَا قُدِّرَ لَهُ ".
    قال السِّنديُّ في حاشيته على سنن ابن ماجه في كتاب الزّهد ، باب الهمّ بالدّنيا : " قوله : و أتته الدّنيا و هي راغمة ، أي مقهورة ، فالحاصل أنّ ما كُتب للعبد من الرّزق يأتيه لا محالة ، إلاّ أنّه من طلب الآخرة يأتيه بلا تعبٍ ، و من طلب الدّنيا يأتيه بتعبٍ و شدّةٍ ، فطالب الآخرة قد جمع بين الدّنيا و الآخرة ، فإنّ المطلوب من جمعِ المال الرّاحةُ في الدّنيا ، و قد حصلت لطالب الآخرة ، و طالب الدّنيا قد خسر الدّنيا و الآخرة ، لأنّه في الدّنيا في التّعب الشّديد في طلبها ، فأيُّ فائدةٍ له في المال إذا فاتت الرّاحة ؟ " .
    و الحديث الثّالث : ما رواه أَبو هُرَيْرَةَ عن النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم قالَ: " إِنَّ الله تعالى يَقُولُ يَا ابنَ آدَمَ تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلأُ صَدْرَكَ غَنِىً وَ أَسُدُّ فَقْرَكَ ، وَ إِنْ لاَ تَفْعَلْ مَلأْتُ يَدَيْكَ شُغْلاَ وَلَمْ أَسُدَّ فَقْرَكَ " (7) .
    أمّا الآثار السّلفية في الباب فأكثر من أن تُحصر ، و لا بأس بذكر شيء منها :
    قال أبو الدّرداء : " إنّ الرّزقَ ليطلبُ العبدَ كما يطلبُه أجلُه " .
    و قال كعب الأحبار : " إنّي لأجد في التّوراة مكتوبا : يا ابن آدم ، اتّق ربّك وصِل رحمك ، و برَّ والديك ، يُمدّ لك في عمرك و يُيّسر لك يُسرك ، و يُصرف عنك عُسرك " .
    و قال الحسن البصري : " إيّاكم و ما شَغَلَ من الدّنيا ، فإنّ الدّنيا كثيرة الأشغال ، لا يفتح رجلٌ على نفسه باب شُغلٍ إلاّ أوشك ذلك الباب أن يفتح عليه عشرة أبواب " .
    و قال لقمان الحكيم لابنه : " إنّ الدّنيا بحر عميق قد غرق فيها ناس كثير ، فلتكن سفينتك فيها تقوى الله ، و حشوها إيمان بالله ، و شراعها التوكّل على الله ، لعلّك ناج و لا أراك ناجياً " .
    و قال إبراهيم التّيمي : " كم بينكم و بين القوم ؟ أقبَلت عليهم الدّنيا فهربوا منها ، و أدبرت عنكم فاتّبعتموها " .
    و قال أبو حازم : " وجدتُ الأشياء شيئين ؛ شيء لي ، و شيء ليس لي ، فأمّا ما كان لي فلو كان في ذنب الرّيح لأدركته حتّى آخذه ، و أمّا ما لم يكن لي فلو اجتمع الخلق على أن يجعلوه لي ما قدروا عليه ، ففيمَ الهمُّ ههنا ؟! " .
    و من شاء أن التّوسع في معرفة الآثار عن السّلف في ذلك فعليه بمصنّفات الزّهد ، كالزّهد لابن المبارك و الزّهد للإمام أحمد و الزّهد لهنّاد و غيرها .
    و عودا على الآيات الّتي افتتح الله عزّ وجلّ بها سورة طه ، أحببتُ أن أنبّه على سرّ بديع في مناسبة ذكر اسم الرّحمن دون غيره من أسماء الله الحسنى في تلك الآيات فقال : ﴿ ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ . لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي ٱلأَرْضِ وَ مَا بَيْنَهُمَا وَ مَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ ﴾ ، وقد تكرّر ذكر هذا الاسم في السّورة أربع مرّات ، قال أهل العلم : إنّ هذا الاسم دالّ على صفة الرّحمة العامّة الّتي تشمل جميع الخلق مؤمنهم و كافرهم ، و إذا أضفتَ إلى هذا ما وصف به موسى صلى الله عليه و سلّم ربّه تبارك و تعالى في نفس السورة حين سأله فرعون : ﴿ فَمَن رَّبُّكُمَا يٰمُوسَىٰ . قَالَ رَبُّنَا ٱلَّذِيۤ أَعْطَىٰ كُلَّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ ﴾ ( طه : 49-50 )، ثمّ قال : ﴿ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ مَهْداً وَ سَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاً وَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجاً من نَّبَاتٍ شَتَّىٰ . كُلُواْ وَ ٱرْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لأُوْلِي ٱلنُّهَىٰ ﴾ ( طه : 53-54 ) ، إذا استحضرتَ ذلك كلّه ، عجبتَ كيف يخشى الفقر من أيقنَ أنّ سيّده يملك السّماوات و الأرض و ما بينهما و ما تحت الثّرى ، و كيف يخاف الفاقة من عَلِمَ أنّ مالكه متّصف بكمال الرّحمة و الإحسان ، و من وقع في ذلك فقد أساء الظنّ بربّه ، ﴿ فَتَعَالَىٰ ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ ﴾ ( طه : 114 ) .
    جاء عن بعض السلف أنه قال :"تركك ما طلب منك وسعيك فيما ضمن لك دليل على انطماس بصيرتك"
    فالمضمون لك هو الرزق كما جاء عن أبي الدّرداء-رضي الله عنه- أنه قال: " إنّ الرّزقَ ليطلبُ العبدَ كما يطلبُه أجلُه
    " والمطلوب منك هو عبادة المولى جلا وعلا،

    هناك مسألة ينّبه عليها أهل العلم وهي حصرالرزق في المال
    وهذا خطأ،
    فالزواج والزوجة الصالحة من الرزق والأولاد البررة من الرزق وغيرها كثير...




    (1) : و انظر في" الدرّ المنثور " للسّيوطيّ ( 4/367 ) .
    (2) : رواه التّرمذي و ابن ماجه و البخاريّ في الأدب المفرد ، و صحّحه الألبانيّ في " السّلسلة الصّحيحة " (5/408 رقم : 2318 ) .
    (3) : متّفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
    (4) رواه احمد و أبو داود و التّرمذي و ابن ماجه عن النّعمان بن بشير رضي الله عنهما ، وصحّحه الألباني في الجامع الصّحيح ( 1/641 رقم : 3407 ) .
    (5) : رواه أحمد و التّرمذي و ابن ماجه و الحاكم ، وصحّحه الألبانيّ في السّلسلة الصّحيحة ( 1/557 رقم : 310 ) .
    (6) : رواه التّرمذيّ من حديث أنس ، و رواه أيضا أحمد و ابن ماجه و الدّارميّ من حديث زيد بن ثابت ، و صحّحه الألبانيّ في " السلسلة الصّحيحة " (2/670 رقم 949 و 950 ) .
    (7) : رواه أحمد و التّرمذي و ابن ماجه و ابن حبّان و الحاكم ، وصحّحه الألباني في " السلسلة الصّحيحة " ( 3/346 رقم : 1359 ) .
    **يريد الشيطان أن يظفر من الانسان بعقبة من سبع عقبات .إذا عجز من واحدة انتقل لما بعدها وهي:عقبة الشرك والكفر.فإذا لم يستطع ,فالبدعة في الاعتقاد وترك الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ,فإن لم يستطع, فبعمل الكبائر ,فإن لم يستطع فبارتكاب الصغائر ,فإن لم يستطع فبالإكثار من المباحات ,فإن لم يستطع فبالطاعات التي غيرها أفضل منها وأعظم أجرا .

    والله المستعان**
    لو عرفت قدر نفسك عند الله ما أهنتها بالمعاصي
    انما أبعدنا ابليس اذ لم يسجد لك وأنت في صلب أبيك
    فوا عجبا كيف صالحته وتركتنا

  • #2
    موضوع صعب القراءة

    حبذا لو تكتبين بحجم كبير

    تكون أفضل والفائدة تعم أكثر

    على العموم جوزت الفردوس الأعلى على مجهودك الكبير










    ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

    ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

    العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

    والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


    تعليق


    • #3
      [align=center][tabletext="width:70%;background-color:silver;"][cell="filter:;"][align=center]
      اقترانُ الأمرِ بالتّقوى مع الوعدِ بضمان الرّزق في آي القرآن
      و أعظم التّقوى المأمور بها : توحيدُ الله و إقامُ الصّلاة
      [ تأمّلاتٌ في سورة طه ]

      [/align]
      [/cell][/tabletext][/align]

      [align=center][tabletext="width:70%;background-color:silver;"][cell="filter:;"][align=center]
      إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيّئات أعمالنا ، من يهده الله لا مضلّ له ، و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد ألاّ إله إلاّ الله وحده لا شريك له و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله .
      و بعد :
      إنّ أعظم نعم الله عزّ وجلّ على عباده نعمة الإسلام و نعمة إنزال القرآن ، و هما أجلّ النّعم على الإطلاق ، قال تعالى : ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ ( يونس : 58 ) ، قال القرطبيّ في " تفسيره " : " قال أبو سعيد الخُدرِيّ و ابن عبّاس رضي الله عنهما : فضل الله القرآن ، و رحمته الإسلام " (1) .
      ثمّ قال : " ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ ﴾ ، أي بهذا الّذي جاءهم من الله من الهدى و دين الحقّ فليَفرحوا ، فإنّه أولى ما يفرحون به ، ﴿ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ ، أي من حُطام الدّنيا و ما فيها من الزّهرة الفانية الذّاهبة لا محالة ، كما قال ابن أبي حاتم في تفسير هذه الآية ، و ذكر بسنده عن بقيّة بن الوليد عن صفوانَ بن عمرو سمعتُ أيفعَ بن عبدٍ الكلاعي يقول : لما قدم خراج العراق إلى عمر رضي الله عنه ، خرج عمر و مولى له فجعل عمر يعدّ الإبل فإذا هي أكثر من ذلك ، فجعل عمر يقول : الحمد لله تعالى ، و يقول مولاه : هذا و الله من فضل الله و رحمته ، فقال عمر: كذبتَ ليس هذا ، هو الّذي يقول الله تعالى: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ ﴾ الآية ، و هذا ممّا يجمعون " .
      و قال تعالى ممتنّا على عباده بنعمة الإسلام : ﴿ ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ ٱلإسْلاَمَ دِيناً ﴾ ( المائدة : 3 ) ، قال ابن كثير : " هذه أكبر نعم الله تعالى على هذه الأمّة حيث أكمل تعالى لهم دينهم ، فلا يحتاجون إلى دينٍ غيره ، و لا إلى نبيٍّ غير نبيّهم صلوات الله و سلامه عليه ، و لهذا جعله الله تعالى خاتم الأنبياء و بعثه إلى الإنس و الجنّ ، فلا حلال إلاّ ما أحلّه ، و لا حرام إلاّ ما حرّمه ، و لا دين إلاّ ما شرعه ، و كلّ شيءٍ أخبر به فهو حقٌّ و صدقٌ لا كذب فيه و لا خُلف ، كما قال تعالى : ﴿ وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبّكَ صِدْقاً وَ عَدْلاً ﴾ ( الأنعام : 115 ) ، أي صدقاً في الأخبار ، و عدلاً في الأوامر و النّواهي ، فلمّا أكمل لهم الدّين ، تمّت النّعمة عليهم " .
      و قال عزّ و جلّ : ﴿ لَقَدْ مَنَّ ٱللَّهُ عَلَى ٱلْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً منْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَ يُزَكّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ ٱلْكِتَابَ وَ ٱلْحِكْمَةَ وَ إِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ﴾ ( آل عمران : 164 ) .
      و قد حمد الله عزّ وجلّ نفسه على إنزال الكتاب فقال : ﴿ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ وَ لَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا . قَيماً ليُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً من لَّدُنْهُ وَ يُبَشّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً . مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً ﴾ ( الكهف : 1-3 ) .
      و قد أمر الله عباده بتدبّر هذا الكتاب ، فقال تبارك و تعالى : ﴿ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ ليَدَّبَّرُوۤاْ آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا ٱلأَلْبَابِ ﴾ ( ص : 29 ) .
      و أنكر على من لا يتدبّر القرآن فقال : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ ﴾ ( محمّد : 24 ) .
      و قال تعالى : ﴿ الۤر تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ . إِنَّآ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ ( يوسف : 1-2 ) .
      فنسأل الله تبارك و تعالى بأسمائه الحسنى و صفاته العلى ، أن يجعلنا من المتدبّرين لكلامه ، و من العاقلين لمعاني آيات كتابه .
      و قد أحببتُ أن أبيّن في هذا المقال – بتوفيق الله عزّ وجلّ - ، اقترانَ أمرِ اللهِ عبادَه بالتّقوى في كثيرٍ من آي القرآن بإعلامه إيّاهم بضمانه لأرزاقهم ، و بيان أنّ المطلوب منهم هو تحقيق التّقوى لا الاشتغال بطلب الأرزاق ، و الزّمن زمنٌ افتتن فيه كثيرٌ من المسلمين باللّهث وراء الدّنيا و طلب الرّزق بشتّى الطّرق و الوسائل ، لا يميّزون في ذلك بين الحلال و الحرام ، و لا يقنعهم تحصيل قوت اليوم ، و قد قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : " مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِناً في سِرْبِه مُعَافًى في جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيْزَتْ لَهُ الدُّنْيَا " (2) و كان من أدعية النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم : " اللَّهمَّ اجعل رزْقَ آلِ مُحَمدٍ قُوتاً " (3) . و قد قال تعالى : ﴿ لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لمَن كَانَ يَرْجُو ٱللَّهَ وَ ٱلْيَوْمَ ٱلآخِرَ ﴾ ( الأحزاب : 21 ) .
      قال الشّيخ محمّد بن عبد الله الإمام في كتابه " تحذير البشر من أصول الشرّ " ( ص 89-90 ) : " فتنة الفقر واسعة النّطاق ، شديدة العصف بكثير من النّاس ، فمن النّاس من يدخل في اليهوديّة أو النّصرانيّة أو غير ذلك من ملل الكفر ، لا لإنّه يحبّ تلك الملل ، و إنّما ليتحصّل على لقمة العيش ، فأيّ خطر أعظم من هذا على المسلم ؟ و بعضهم يستعمل السّحر و التّنجيم و ادّعاء علم الغيب – و هي طرقٌ كفريّة – لا لشيءٍ و لكن ليتحصّل على المال ، و بعضهم يقتل أخاه المسلم أو قريبَه ؛ من أجل الحصول على المال ، و المرأة تبيع كرامتها و شرفها فتتاجر بعرضها ، و تجلب على أهلها و مجتمعها العار و الشّنار ؛ من أجل لقمة العيش " .
      فأردت بهذا المقال أن أبيّن أنّ العلاج الأوّل لهذه الفتنة هو تقوى الله تبارك و تعالى ، و جل لقمة العيش ، ومال أكثرأجل
      أعظم التّقوى توحيد الربّ تبارك و تعالى بإفراده بالعبادة ، و أعظم التّقوى بعد التّوحيدِ إقامُ الصّلاة و الصّبر عليها ، و أمرُ الأهل بها .
      قال الله تبارك و تعالى في سورة البقرة : ﴿ يَاأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ وَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ فِرَاشاً وَ ٱلسَّمَاءَ بِنَآءً وَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ ٱلثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ ( البقرة : 21-22 ) .
      قال الشّيخ العلاّمة المحدّث عبد المحسن بن حمد العبّاد البدر في ( مجموع كتبه و رسائله 1/163 ): " اشتملت الآيتان على أوّل أمرٍ أمرَ الله به في المصحف ، و هو عبادة الله ، و هو أعظم مأمورٍ به ، و على أوّل نهيٍ نهى الله عنه فيه ، و هو الشّرك بالله و اتّخاذ الأنداد له ، و هو أعظم منهيٍّ عنه ، و في هاتين الآيتين الإلزام بتوحيد الألوهيّة ، و هو عبادة الله وحده و ترك عبادة من سواه ، و ذلك في قوله في أوّل الآية الأولى : ﴿ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ﴾ ، و قوله في آخر الآية الثّانية : ﴿ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ ، و هذا هو معنى لا إله إلاّ الله ، فإنّ قوله : ﴿ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً ﴾ بمعنى ( لا إله ) ، و قوله : ﴿ ٱعْبُدُواْ رَبَّكُمُ ﴾ بمعنى ( إلاّ الله ) ، و فيهما تقرير توحيد الرّبوبية ، و هو كون الله خالقهم و خالق من قبلهم ، و جاعل الأرض تحتهم و السّماء فوقهم ، الّذي ينزّل الغيث فيخرج به من الأرض أرزاقهم ، و المراد من هذا التّقرير لتوحيد الرّبوبية إلزام الكفّار الّذين بعث فيهم الرّسول صلّى الله عليه و سلّم بتوحيد الألوهيّة ، و المعنى : كما أنّه لا خالق إلاّ الله و لا رازق إلاّ الله فإنّه لا معبود حقّ سواه ، و لهذا يأتي كثيرا في القرآن تقرير التّوحيد الّذي أقرّوا به لإلزامهم بالتّوحيد الّذي جحدوه " .
      في سورة طه افتتح الله خطابه لنبيّه محمّدٍ صلّى الله عليه و سلّم بالتّنويه بفضل القرآن و بتقرير التّوحيد فقال عزّ وجلّ : ﴿
      طه . مَآ أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ . إِلاَّ تَذْكِرَةً لمَن يَخْشَىٰ . تَنزِيلاً ممَّنْ خَلَق ٱلأَرْضَ وَ ٱلسَّمَاوَاتِ ٱلْعُلَى . ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ . لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي ٱلأَرْضِ وَ مَا بَيْنَهُمَا وَ مَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ . وَ إِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلسرَّ وَ أَخْفَى . ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ ﴾ ( طه : 1-8 ) .
      ثمّ قصّ الله تبارك و تعالى علينا حديث موسى عليه الصّلاة و السّلام ، من يومِ أوحى إلى أمّ موسى عليها السّلام بإلقاء ابنها في اليمّ ، مرورا بما حدث له و لقومه مع فرعون وقومه وانتهاء ذلك بإنجائهم و إغراق فرعون و جنوده في اليمّ ، إلى يوم إحراق موسى عليه الصّلاة و السّلام العجلَ ثمّ نسفه إيّاه في اليمّ أيضاً ، و كما سبق فإنّ الله افتتح السّورة بتقرير التّوحيد ، بقوله : ﴿ ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ ﴾ ( طه : 8 ) ، ثمّ لمّا كلّم الربّ نبيّه موسى علّمه التّوحيد و أمره به و بإقام الصّلاة في قوله : ﴿ إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ فَٱعْبُدْنِي وَ أَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ ﴾ ( طه : 14 ) ، و ختم قصّة موسى صلّى الله عليه و سلّم بذكر تعليم موسى التّوحيدَ لقومه في قوله : ﴿ إِنَّمَآ إِلَـٰهُكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾ ( طه : 98 ) ، ثمّ أعاد الله التّنويه بكتابه في مواضع أخرى من السّورة ، فقال مخاطباً النّبيّ محمّدا صلّى الله عليه و سلّم : ﴿ كَذٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَآءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْراً . مَّنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وِزْراً ﴾ ( طه : 99-100 ) ، و قال : ﴿ وَ كَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَ صَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً ﴾ ( طه : 113 ) ، وقال في أواخر السّورة مخاطبا آدم عليه السّلام و عدوّه إبليس و الخطاب عامّ لذرّيتهما : ﴿ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم منّي هُدًى فَمَنِ ٱتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَ لاَ يَشْقَىٰ . وَ مَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ أَعْمَىٰ ﴾ ( طه : 123-124 ) ، و قد فسّر بعض السّلف المعيشة الضّنك بالضّيق و الشدّة فيها و لو كان صاحبها في سعةٍ من الدّنيا ، و ذكر ابن كثيرٍ هنا عن ابن عبّاس قال : " كلّ ما أعطيته عبداً من عبادي قلّ أو كثر ، لا يتقّيني فيه ، فلا خير فيه و هو الضّنك في المعيشة " فرجع الأمر إلى أنّ السّعادة و الأمن من الشّقاء لايتحقّقان للعباد إلاّ باتّباع الهدى ، لا بحصول الأرزاق كما يتوهّمه أكثر النّاس ، ﴿ و لكنَّ أكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُون ﴾ .
      و قد ذكر الله قبل ذلك قصّة آدم صلّى الله عليه و سلّم ، فكان ممّا قصّه قولَه له و لزوجه عليهما السّلام : ﴿ فَقُلْنَا يٰآدَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَ لِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ . إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَ لاَ تَعْرَىٰ . وَ أَنَّكَ لاَ تَظْمَأُ فِيهَا وَ لاَ تَضْحَىٰ ﴾ ( طه : 117-119 ) ، فجمع في هذه الآيات كلّ أنواع الرّزق الحسّية الّتي يحتاجها الإنسان .
      ثمّ ختم الربّ عزّ وجلّ خطابه لنبيّه صلّى الله عليه وسلّم بآيتين جامعتين للأمر بلزوم بالتّقوى و الوعد بضمان الرّزق فقال: ﴿ وَ لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً منْهُمْ زَهْرَةَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَ رِزْقُ رَبّكَ خَيْرٌ وَ أَبْقَىٰ . وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلاَةِ وَ ٱصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَ ٱلْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ ﴾ ( طه : 131-132 ) .
      قال القرطبيّ رحمه الله : " قوله تعالى: ﴿ وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلاَةِ ﴾ : أمره تعالى بأن يأمر أهله بالصّلاة و يمتثلها معهم ، و يصطبر عليها و يلازمها ، و هذا الخطاب للنّبيّ صلّى الله عليه و سلّم و يدخل في عمومه جميع أمّته ، و أهل بيته على التّخصيص ... و قوله تعالى : ﴿ لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً ﴾ أي : لا نسألك أن ترزق نفسك و إيّاهم ، و تشتغل عن الصّلاة بسبب الرّزق ، بل نحن نتكفّل برزقك و إيّاهم ؛ فكان عليه السّلام إذا نزل بأهله ضيقٌ أمرهم بالصّلاة " .
      و قد أثنى الله تبارك و تعالى على نبيّه إسماعيل صلّى الله عليه و سلّم في سورة مريم بهذا ، فقال : ﴿ وَ ٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ ٱلْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً . وَ كَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِٱلصَّـلاَةِ وَٱلزَّكَـاةِ وَكَانَ عِندَ رَبهِ مَرْضِيّاً ﴾ ( مريم : 54-55 ) .
      و هي الوصّية الّتي وصّى به الله عيسى بن مريم عليهما الصّلاة و السّلام في سورة مريم أيضاً فقال : ﴿ وَ جَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَ أَوْصَانِي بِٱلصَّلاَةِ وَٱلزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً . وَ بَرّاً بِوَالِدَتِي وَ لَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً ﴾ ( مريم : 31-32 ) .
      و قد جاء في القرآن الكريم نظائر آيتي طه في عدّة مواضع ، فكما جاء في آيتي البقرة السّابقتين أمرُ عموم النّاس برأس التّقوى و هو التّوحيد ، و اقترانُه هناك بتذكير المخاطَبين بنعم الله عزّ وجلّ عليهم و منها الرّزق ؛ فإنّه قد جاء مثل ذلك في حقّ عموم المؤمنين بشأن أمر النّفس و الأهل بالتّقوى ، و هي قوله تعالى في سورة التّحريم : ﴿ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ قُوۤاْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَ ٱلْحِجَارَةُ ﴾ ( التّحريم : 6 ) .
      و كذلك جاء بشأن عموم المؤمنين الأمرُ بالصّبر و المصابرة و المرابطة مع الحثّ على التّقوى في قوله تعالى في آخر آية من سورة آل عمران : ﴿ يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَ رَابِطُواْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ ( آل عمران : 200 ) ، فرتّب الله الفلاح على هذه الأسباب و هي الصّبر و المصابرة و المرابطة و لزوم التّقوى .
      قال السعديّ في تفسيره : " حضَّ المؤمنين على ما يوصلهم إلى الفلاح – و هو‏:‏ الفوز و السّعادة و النّجاح - ، و أنّ الطّريقالموصل إلى ذلك لزوم الصّبر ، الّذي هو حبس النّفس على ما تكرهه ، من ترك المعاصي ، و منالصّبر على المصائب ، و على الأوامر الثّقيلة على النّفوس ، فأمرَهم بالصّبر على جميعذلك ‏،‏و المصابرة ؛ أي الملازمة و الاستمرار على ذلك على الدّوام ، و مقاومةالأعداء في جميع الأحوال ،‏و المرابطة‏ ؛ و هي لزوم المحلّ الّذي يخاف من وصول العدوّ منه ، و أنيراقبوا أعداءهم ، و يمنعوهم من الوصول إلى مقاصدهم ، لعلّهم يفلحون‏ ،‏ يفوزون بالمحبوبالدّيني و الدّنيوي و الأخروي ، و ينجون من المكروه كذلك ‏،‏ فعلم من هذا أنّه لا سبيل إلى الفلاح بدون الصّبر و المصابرة و المرابطةالمذكورات ، فلم يفلح من أفلح إلاّ بها ، و لم يفُت أحداً الفلاحُ إلاّ بالإخلال بها أوببعضها‏ ،‏و الله الموفّق و لا حول و لا قوّة إلاّ به " ‏.
      و من لطيف مناسبة آية آل عمران لما نحن بصدده من أمر الله عبادَه بإقام الصّلاة و الصّبر عليها ، ما ذكره ابن كثير عند تفسير هذه الآية ، من تفسير بعض السّلف للمرابطة بانتظار الصّلاة بعد الصّلاة ، واستدلّ رحمه الله لهذا المعنى بالحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلّم قال : " ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا و يرفع به الدّرجات ؟ إسباغ الوضوء على المكاره ، و كثرة الخطا إلى المساجد ، و انتظار الصّلاة بعد الصّلاة ، فذلكم الرّباط ، فذلكم الرّباط ، فذلكم الرّباط " ، فليُراجع تفسير ابن كثير في هذا فإنّه مهمّ .
      و نظير آيتي طه في حقّ الأفراد بوعد ضمان الرّزق لمن حقّق التّقوى ؛ قولُه تعالى في سورة الطّلاق : ﴿ وَ مَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً . وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ ( الطّلاق : 2-3 ) . قال بعض السّلف : ما احتاج تقيٌّ قطّ ، فقيل له : كيف ذاك ؟ فقرأ : ﴿ وَ مَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً . وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ .
      و قد اجتمع ذكر الوعد بضمان الرّزق مع الأمر بلزوم التّقوى في القرآن ، في أجمع آياتٍٍ لهذا المعنى ، و جاءت صريحةً في الأمر بالتّوحيد و تناولت بالخطاب هذه المرّة كلّ المكلّفين ، و هي قوله تعالى في سورة الذّاريات : ﴿ وَ مَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَ ٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ . مَآ أُرِيدُ مِنْهُم من رِزْقٍ وَ مَآ أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ . إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلْقُوَّةِ ٱلْمَتِينُ ﴾ ( الذّاريات : 56-58 ) .
      قال شيخ الإسلام محمّد بن عبد الوهّاب في رسالة الأصول الثّلاثة : " و معنى يعبدون : يوحّدون ، و أعظم ما أمر الله به التّوحيدُ ، و هو إفراد الله بالعبادة ، و أعظم ما نهى عنه الشّركُ ، و هو : دعوة غيره معه " .
      و قد جاء في نفس سورة الذّاريات قبل هاته الآيات بقليل النّهيُ عن الشّرك في قوله تعالى : ﴿ وَ لاَ تَجْعَلُواْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ ﴾ ( الذّاريات : 51 ) .
      فتأمّل يا مسلم يا عبد الله ، بعد هذا السّرد لآي القرآن ، كيف بيّن الله جلّ و علا أنّ الغاية الّتي لأجلها خلق الثّقلين ، إنّما هي تحقيقهم التّوحيد و العبادة ، لا السّعي وراء تحصيل الأرزاق ، الّتي تكفّل بها لعبادِه القويُّ الرّزاقُ .
      و إذا تأمّلت آيات الذّاريات و استحضرتَ قول النّبي صلّى الله عليه و سلّم في الحديث الصّحيح : " الدّعاء هو العبادة " (4) ؛ فهمتَ قول الفاروق عمر رضي الله عنه : " إنّي لا أحمل همّ الإجابة و لكن همّ الدّعاء ، فإذا أُلهمتم الدّعاء فإنّ الإجابة معه " .
      و في السنّة أحاديث كثيرة اقترن فيه ذكر التّقوى و الأمر بتحقيق العبادة مع الوعد بضمان الرّزق ، أكتفي منها بثلاثة أحاديث .
      الأوّل منها : قوله عليه الصّلاة و السّلام : " لو أنّكم توكّلون على الله تعالى حقّ توكّله ، لرزقكم كما يرزق الطّير ، تغدو خماصا و تروح بطانا " (5)
      ففي هذا الحديث ذكر النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم سببين من أسباب التّقوى أحدهما من أعمال القلوب و هو التّوكّل على الله و هو سبب معنويّ ، و الثّاني من أعمال الجوارح و هو الغدوّ في طلب الرّزق الحلال و هو سبب حسيّ .
      أمّا الحديث الثّاني ، فهو ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه (6) قال قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : " مَنْ كَانَتْ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ الله غِنَاهُ في قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ راغِمَةٌ ، وَ مَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمُّهُ جَعَلَ الله فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَ فَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَ لَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ مَا قُدِّرَ لَهُ ".
      قال السِّنديُّ في حاشيته على سنن ابن ماجه في كتاب الزّهد ، باب الهمّ بالدّنيا : " قوله : و أتته الدّنيا و هي راغمة ، أي مقهورة ، فالحاصل أنّ ما كُتب للعبد من الرّزق يأتيه لا محالة ، إلاّ أنّه من طلب الآخرة يأتيه بلا تعبٍ ، و من طلب الدّنيا يأتيه بتعبٍ و شدّةٍ ، فطالب الآخرة قد جمع بين الدّنيا و الآخرة ، فإنّ المطلوب من جمعِ المال الرّاحةُ في الدّنيا ، و قد حصلت لطالب الآخرة ، و طالب الدّنيا قد خسر الدّنيا و الآخرة ، لأنّه في الدّنيا في التّعب الشّديد في طلبها ، فأيُّ فائدةٍ له في المال إذا فاتت الرّاحة ؟ " .
      و الحديث الثّالث : ما رواه أَبو هُرَيْرَةَ عن النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم قالَ: " إِنَّ الله تعالى يَقُولُ يَا ابنَ آدَمَ تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلأُ صَدْرَكَ غَنِىً وَ أَسُدُّ فَقْرَكَ ، وَ إِنْ لاَ تَفْعَلْ مَلأْتُ يَدَيْكَ شُغْلاَ وَلَمْ أَسُدَّ فَقْرَكَ " (7) .
      أمّا الآثار السّلفية في الباب فأكثر من أن تُحصر ، و لا بأس بذكر شيء منها :
      قال أبو الدّرداء : " إنّ الرّزقَ ليطلبُ العبدَ كما يطلبُه أجلُه " .
      و قال كعب الأحبار : " إنّي لأجد في التّوراة مكتوبا : يا ابن آدم ، اتّق ربّك وصِل رحمك ، و برَّ والديك ، يُمدّ لك في عمرك و يُيّسر لك يُسرك ، و يُصرف عنك عُسرك " .
      و قال الحسن البصري : " إيّاكم و ما شَغَلَ من الدّنيا ، فإنّ الدّنيا كثيرة الأشغال ، لا يفتح رجلٌ على نفسه باب شُغلٍ إلاّ أوشك ذلك الباب أن يفتح عليه عشرة أبواب " .
      و قال لقمان الحكيم لابنه : " إنّ الدّنيا بحر عميق قد غرق فيها ناس كثير ، فلتكن سفينتك فيها تقوى الله ، و حشوها إيمان بالله ، و شراعها التوكّل على الله ، لعلّك ناج و لا أراك ناجياً " .
      و قال إبراهيم التّيمي : " كم بينكم و بين القوم ؟ أقبَلت عليهم الدّنيا فهربوا منها ، و أدبرت عنكم فاتّبعتموها " .
      و قال أبو حازم : " وجدتُ الأشياء شيئين ؛ شيء لي ، و شيء ليس لي ، فأمّا ما كان لي فلو كان في ذنب الرّيح لأدركته حتّى آخذه ، و أمّا ما لم يكن لي فلو اجتمع الخلق على أن يجعلوه لي ما قدروا عليه ، ففيمَ الهمُّ ههنا ؟! " .
      و من شاء أن التّوسع في معرفة الآثار عن السّلف في ذلك فعليه بمصنّفات الزّهد ، كالزّهد لابن المبارك و الزّهد للإمام أحمد و الزّهد لهنّاد و غيرها .
      و عودا على الآيات الّتي افتتح الله عزّ وجلّ بها سورة طه ، أحببتُ أن أنبّه على سرّ بديع في مناسبة ذكر اسم الرّحمن دون غيره من أسماء الله الحسنى في تلك الآيات فقال : ﴿ ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ . لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي ٱلأَرْضِ وَ مَا بَيْنَهُمَا وَ مَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ ﴾ ، وقد تكرّر ذكر هذا الاسم في السّورة أربع مرّات ، قال أهل العلم : إنّ هذا الاسم دالّ على صفة الرّحمة العامّة الّتي تشمل جميع الخلق مؤمنهم و كافرهم ، و إذا أضفتَ إلى هذا ما وصف به موسى صلى الله عليه و سلّم ربّه تبارك و تعالى في نفس السورة حين سأله فرعون : ﴿ فَمَن رَّبُّكُمَا يٰمُوسَىٰ . قَالَ رَبُّنَا ٱلَّذِيۤ أَعْطَىٰ كُلَّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ ﴾ ( طه : 49-50 )، ثمّ قال : ﴿ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ مَهْداً وَ سَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاً وَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجاً من نَّبَاتٍ شَتَّىٰ . كُلُواْ وَ ٱرْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لأُوْلِي ٱلنُّهَىٰ ﴾ ( طه : 53-54 ) ، إذا استحضرتَ ذلك كلّه ، عجبتَ كيف يخشى الفقر من أيقنَ أنّ سيّده يملك السّماوات و الأرض و ما بينهما و ما تحت الثّرى ، و كيف يخاف الفاقة من عَلِمَ أنّ مالكه متّصف بكمال الرّحمة و الإحسان ، و من وقع في ذلك فقد أساء الظنّ بربّه ، ﴿ فَتَعَالَىٰ ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ ﴾ ( طه : 114 ) .
      جاء عن بعض السلف أنه قال :"تركك ما طلب منك وسعيك فيما ضمن لك دليل على انطماس بصيرتك"
      فالمضمون لك هو الرزق كما جاء عن أبي الدّرداء-رضي الله عنه- أنه قال: " إنّ الرّزقَ ليطلبُ العبدَ كما يطلبُه أجلُه " والمطلوب منك هو عبادة المولى جلا وعلا،

      هناك مسألة ينّبه عليها أهل العلم وهي حصرالرزق في المال وهذا خطأ،
      فالزواج والزوجة الصالحة من الرزق والأولاد البررة من الرزق وغيرها كثير...



      (1) : و انظر في" الدرّ المنثور " للسّيوطيّ ( 4/367 ) .
      (2) : رواه التّرمذي و ابن ماجه و البخاريّ في الأدب المفرد ، و صحّحه الألبانيّ في " السّلسلة الصّحيحة " (5/408 رقم : 2318 ) .
      (3) : متّفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
      (4) رواه احمد و أبو داود و التّرمذي و ابن ماجه عن النّعمان بن بشير رضي الله عنهما ، وصحّحه الألباني في الجامع الصّحيح ( 1/641 رقم : 3407 ) .
      (5) : رواه أحمد و التّرمذي و ابن ماجه و الحاكم ، وصحّحه الألبانيّ في السّلسلة الصّحيحة ( 1/557 رقم : 310 ) .
      (6) : رواه التّرمذيّ من حديث أنس ، و رواه أيضا أحمد و ابن ماجه و الدّارميّ من حديث زيد بن ثابت ، و صحّحه الألبانيّ في " السلسلة الصّحيحة " (2/670 رقم 949 و 950 ) .
      (7) : رواه أحمد و التّرمذي و ابن ماجه و ابن حبّان و الحاكم ، وصحّحه الألباني في " السلسلة الصّحيحة " ( 3/346 رقم : 1359 ) .
      __________________

      **يريد الشيطان أن يظفر من الانسان بعقبة من سبع عقبات .إذا عجز من واحدة انتقل لما بعدها وهي:عقبة الشرك والكفر.فإذا لم يستطع ,فالبدعة في الاعتقاد وترك الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ,فإن لم يستطع, فبعمل الكبائر ,فإن لم يستطع فبارتكاب الصغائر ,فإن لم يستطع فبالإكثار من المباحات ,فإن لم يستطع فبالطاعات التي غيرها أفضل منها وأعظم أجرا .



      والله المستعان**

      لو عرفت قدر نفسك عند الله ما أهنتها بالمعاصي
      انما أبعدنا ابليس اذ لم يسجد لك وأنت في صلب أبيك
      فوا عجبا كيف صالحته وتركتنا
      [/align]
      [/cell][/tabletext][/align]




      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
        جزاك الله خيرا على تعديل الموضوع
        بارك الله فيك وشكرا على مرورك الكريم
        **يريد الشيطان أن يظفر من الانسان بعقبة من سبع عقبات .إذا عجز من واحدة انتقل لما بعدها وهي:عقبة الشرك والكفر.فإذا لم يستطع ,فالبدعة في الاعتقاد وترك الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ,فإن لم يستطع, فبعمل الكبائر ,فإن لم يستطع فبارتكاب الصغائر ,فإن لم يستطع فبالإكثار من المباحات ,فإن لم يستطع فبالطاعات التي غيرها أفضل منها وأعظم أجرا .

        والله المستعان**
        لو عرفت قدر نفسك عند الله ما أهنتها بالمعاصي
        انما أبعدنا ابليس اذ لم يسجد لك وأنت في صلب أبيك
        فوا عجبا كيف صالحته وتركتنا

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك و جزاك الله الف خير
          حليمة مرام
          سبحانك اللّهمّ يا إلهي هذا رضيعي فأشربه من ثدي رحمتك وعنايتك ثمّ ارزقه من فواكه أشجار سدرة ربّانيّـتك ولا تدعه بأحد دونك، لأنّك أنت خلقته وأظهرته بسلطان مشيّـتك واقتدارك.


          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7
              sigpic

              تعليق


              • #8
                اللهم إنا نستغفرك و نستعينك و نثني عليك الخير كله نشكرك و لا نكفرك و نخلع و نترك من يفجرك اللهم اياك نعبد و لك نصلي و نسجد و اليك نسعى و نحفد نرجو رحمتك و نخشى عذابك ان عذابك الجد بالكفار ملحق



                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                شاركي الموضوع

                تقليص

                يعمل...
                X