إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حبيب الرحمن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حبيب الرحمن

    [frame="4 10"]


    حبيب الرحمن



    عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال :
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :


    "" إن الله تعالى يحب العبد التقي الغنى الخفى ""
    [ أخرجه مسلم ]

    حب الله سبحانه وتعالى لعبده يتمثل أيها الأحباب فى رضاه عنه وتوفيقه له فى طاعته ، ومده بعونه وشموله بعنايته ورعايته وحفظه وإختصاصه بفضله والثناء عليه عند ملائكته .

    ولقد بين لنا رب العزة
    سبحانه وتعالى فى قرآنه المبين أى اصناف العباد يحب فقال جل شأنه فى سور عدة :


    "" إن الله يحب المحسنين "" ( البقرة و آل عنران ) .

    وقال سبحانه وتعالى "" إن الله يحب المتقين "" ( آل عمران والتوبة ) .

    وقال تعالى "" إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين "" ( البقرة ) .

    وقال فى سورة المائدة والحجرات والممتحنه :-

    "" إن الله يحب المقسطين "" .

    ونجد أيها المؤمنون ، أن الحديث الشريف قد أجمل ما جاء فى الآيات المباركات فى العبد التقى الغنى الخفى .

    * فالتقى /

    هو من يمتثل لأوامر الله تعالى ، ويسير فى طاعته ويجتنب ما نهى عنه ، وينبذ ما حرّم الله ، فيعبد ربه خوفاً وطمعاً .

    هو من يراقب الله فى كل شئ ، فى أقواله وأفعاله وأحواله .



    * أما الغنى /

    فليس المقصود به من يقتنى الأموال ويكنز الذهب والفضة ويمتلك الكثير من متاع الدنيا .
    إنما الغنى المقصود فى الحديث ، صاحب النفس الأبية العفيفة ، القانع الراضي بما قسم الله له ، الذي لايجعل لنهم النفس وشهواتها عليه سبيلاً .

    يؤيد هذا ماجاء روايه عن :-


    أبي هريرة ( رضي الله عنه ) "" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    "" ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس ""

    وغنى النفس يرتفع بها عن كل مايدنسها ويحط من شأنها وقدرها ، فهو يزكيها دائماً بإتباع دينه ، وصدق يقينه ، وينأى بها عن مرذول شهواتها ، وسفاسف غوايتها وإتباع هواها فيصدق فيه قول الله تعالى :-

    بسم الله الرحمن الرحيم "" واما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنه هى المأوى "" صدق الله العظيم .


    * والخفى /

    هو الصادق فى عبادته ، الصادق فى سلوكه إبتغاء مرضاة الله ، لايرائي أحداً فى سلوكه مع ربه ، ولايحب أن يراه غيره فهو معه أينما كان ، ومن حظى بالمعية الإلهية لم يبال بأحد سواة بل ولايحب أن يقطع عليه أحد ماهو فيه من جلال وجمال ولذة ووصال ..

    فنعمل على أن نكون منهم فنفوز بسعادة الدنيا وحسن ثواب الآخرة .



    من للآلئ السنه .




    [/frame]
    sigpic

  • #2
    جوزيتي الفردوس الاعلى

    تعليق


    • #3
      تسلم ايدك
      ع مجهودك
      يعطيك العافيه

      دمت بود


      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك اختي موضوع جميل جدا


        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك،وجعله الله في ميزان حسناتك
          اللهم ان نعوذ بك من قلب لايخشع ومن عين لاتدمع واذن لاتسمع ونفس لاتشبع اللهم ارحمنا فانت خير الراحمين

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة omahmedamine مشاهدة المشاركة
            جوزيتي الفردوس الاعلى
            sigpic

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أم أيمن وهند مشاهدة المشاركة
              تسلم ايدك
              ع مجهودك
              يعطيك العافيه
              دمت بود
              sigpic

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أصالتي في لباسي مشاهدة المشاركة
                بارك الله فيك اختي موضوع جميل جدا

                sigpic

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة TAFOKTT مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيك،وجعله الله في ميزان حسناتك
                  اللهم ان نعوذ بك من قلب لايخشع ومن عين لاتدمع واذن لاتسمع ونفس لاتشبع اللهم ارحمنا فانت خير الراحمين


                  sigpic

                  تعليق


                  • #10





                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X