حملة منتدى"أناقة مغربية النسائي "نصرة للحجاب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حملة منتدى"أناقة مغربية النسائي "نصرة للحجاب

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أختي الغالية ..................

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده، أما بعد:

    أختي المسلمة!


    لقد دأبت بعضُ الأقلام بين فينةٍ وأخرى على النيلِ من حجابك والهجوم عليه، واصفةً إياه بالتخلف والرجعية وعدم مواكبة التطور الذي نشهده، والقرن الذي نحن على مشارفه، حيث إننا نعيش عصر الفضائيات والاتصالات والعولمة وتلاقح الأفكار وغير ذلك من مظاهر التقدم العلمي والتكنولوجي.

    وقد انقسم هؤلاء المبهورون بمدنية الغرب إلى أقسام عدة:


    فـمنــهم من أنكر فرضية الحجاب بالكلية، وزعم أنه من خصوصيات العصور الإسلامية الأولى!!

    ومنهم من أنكر غطاء الوجه وراح يدعو إلى السفور والاختلاط، زاعماً أن ليس في كتاب الله ولا سنة رسوله ما يدل على تغطية وجه المرأة، وأن ذلك من قبيل العادات الموروثة التي فرضها المتشددون!

    ومنهم من تخبَّط فقال: إن الحجاب سجن يجب على المرأة أن تتحرر منه حتى تستثمر طاقاتها في مواكبة العصر، ومشاركة الرجل مسيرته التقدمية نحو آفاق المدنية الحديثة!

    ومنهم من طبق المثل القائل: "رمتني بدائها وانسلَّت" فزعم أن الذين يدعون إلى الحجاب ونبذ التبرج والسفور ينظرون إلى المرأة نظرة جسدية،ولو أنهم تركوا المرأة تلبس ما تشاء لتخلَّص المجتمع من هذه النظرة الجسدية المحدودة!!

    وهؤلاء جميعاً قد اشتركوا في الجهل والدعوة إلى الضلال،


    ومن هنا ندعوك أختي لمشاركتنا هذه الحملة بما عندك

    مقال

    مطوية

    ملف بوربوينت

    توقيع


    فديو


    فلاش


    قصص نساء صمدواا ضد العدوان على الحجاب وكيف ثبتواا؟؟؟

    ملاحظة

    يتم وضع كل مايختص بالحجاب هنا في هذا الموضوع




    يلا انا نبداااا الاولى





    أختاه فلتعتزي بحجابك

    خطبني بسبب حجابي !

    تقول نهى .م ( 23 سنة ) :
    عندما دخلنا أحد المساجد في تركيا أصبح الناس ينظرون إلينا ولكن نظراتهم تختلف عن نظرات من في الخارج ، فهي نظرات تقدير واحترام وقد وقف بعضهم يسلم علينا والبعض أخذ يبكي
    وطلبوا منا أن ندعوا لهم عندما نذهب إلى مكة وأن نسلم لهم على مكة والمدينة
    ويشتكون لنا من منع تعليم القرآن الكريم في بلادهم بسبب الاستعمار ..

    وتضيف :
    هناك خطبني شاب تركي من والدي فاندهش والدي من ذلك وقال إن الفتيات لديكم جميلات فلماذا لا تخطب منهن ؟
    فأجاب الشاب بأن الفتيات هنا منفتحات جداً بسبب الاستعمار
    بينما المرأة لديكم محتشمة وأنا لا أريد أن ينظر أحد إلى زوجتي غيري ..

    وعندما سألني والدي عن رأيي وأخبرني بأن الشاب مصر جداً على الزواج رفضت بشدة لأني خلال شهر فقط لم أتحمل نظراتهم لي
    فكيف إذا عشت العمر كله عندهم ؟

    ورانا ورانا بالعباة !


    أميرة ح ( 25 سنة ) :
    في بريطانيا وفي أحد القطارات التحت أرضية – un der ground
    كنت جالسة مع زوجي فإذا برجل يستأذن أن يجلس قربنا كي يسألني عن حجابي ! .. ولكني لم أكن أملك لغة قوية كي أعطيه معلومات
    فقال لزوجي كنت أتمنى أن أتحدث إلى محجبة لأن في ذهني أسئلة كثيرة .
    فأعطيته بعض النشرات والكتيبات عن الإسلام ..

    وأذكر أننا لم نتعرض لأي مضايقات ولله الحمد من الأوربيين
    بل تعرضنا للأسف للمضايقات من قبل أبناء الخليج هناك فبعضهم يقولون : " ورانا ورانا أنتو وعباياتكم حتى في لندن ! "

    جيوش خلفنا !!


    حين ذهبنا للهند وفي إحدى القرى شاهدنا بعض المسلمين هناك وعرفوا أننا عرب مسلمون من عباءاتنا
    فأخذت الجموع الغفيرة تجري خلفنا وهي تردد ( لا إله إلا الله ) ! معتزين بنا
    وفرحين لأننا مسلمين وعرب
    وكان موقفاً محرجاً جداً ...

    بطلة في حديقة الحيوانات !


    أم بندر : في إحدى المرات كنت في حديقة الحيوانات في ماليزيا وكان هناك عدد من طالبات مدرسة إسلامية يقمن برحلة للحديقة وعددهن حوالي العشرين ومحجبات ،
    فلما شاهدنني بعباءتي طلبن التصوير معي لأني من بلاد الحرمين أي قدوة في نظرهن ... وكنت في موقف محرج لا أحسد عليه وأنا بالوسط وهن حولي أمام الناس وكأنني بطلة مشهورة !

    هل لديك وجه ؟


    وتحكي م.م ( 20 سنة ) عن صديقتها قائلة :
    أعرف صديقة لي سافرت مرة مع أهلها واستطاعت أن تكون دائرة معارف متنقلة عن الإسلام ، وكانت تنصح الفتيات المسلمات في المهجر ولا تزال حتى الآن تراسل بعضهن وتحادثهن عبر الإنترنت ..
    وأذكر أنها قالت لي في إحدى المرات سألها طفل صغير في متجر : هل لك وجه ؟
    فقالت : له نعم .. فقال أين هو ؟ فأخذته إلى مكان منزو في المحل وكشفت عن وجهها فضحك الطفل !

    شبح طيب !


    أم زياد ( 22 سنة ) :
    كنت أرتدي عباءتي مع النقاب حين سافرنا للخارج ، وفي أحد الأماكن العامة مرّ بي طفل صغير فأخذ يصرخ ( ! ghost.. ghost )
    أي شبح .. شبح !
    وأخذ يسأل أمه عن سبب ارتدائي لهذا اللباس فقالت له : اذهب لها واسألها ...
    فجاء إلينا وسألني فشرحت له ذلك ببساطة ، ولم أشعر بالخجل أو الحرج من ذلك ..

    لا أستطيع !


    تقول ريم ن . ( 18 سنة ) :
    في الحقيقة أنا لا أرتدي الحجاب أثناء سفري رغم أني أتمنى لو أستطيع أن أرتديه ، لكن ليس هناك من يشجعني فأمي وكل قريباتي اللاتي يسافرن هناك لا يرتدين الحجاب ويخرجن معاً لكل مكان وأنا أريد أن أستمتع مثلهن
    إذ لو ارتديت الحجاب فسأبدو غريبة بينهن !!
    لكن صدقوني حين أرى فتاة محجبة أحترمها بصدق وأتمنى لو كان مثلها ..

    داعية بالحلوى


    تقول م.ع ( 21 سنة ) :
    حين كنت في الصف الثاني المتوسط سافرت مع أهلي لدولة أجنبية ، وفي ذلك العمر رفضت أن أخلع حجابي ، رغم أن والدتي سمحت لي بخلعه .. وكنت أحرص على أن أكون لطيفة مع الجميع فأعطي الأطفال الحلوى أينما ذهبت حتى لا يخافوا مني .
    وأذكر أن إحدى السيدات شكرتني كثيراً لأني أعطيت ابنها حلوى وسألتني بلطف عن سبب ارتدائي للحجاب وعن معناه فحدثتها عنه بإيجاز ..
    المصدر : مجلة حياة العدد 49 ..




    أختاه أما علمتِ أن الدُّر أغلى

    ما يكون..

    إذا كان في أصدافه مكنوناً ؟

    فلتعتـزي أختاه بحجابكِ


    تلك الأبيات التي تكتبُ بمداد من نور ، يهديها الشاعر إلى كل درة مكنونة :

    أختاه عزكِ في حجـابكِ فاعلمــــي*** وامضي بــعزمٍ في الطريق الأقوم
    لا تسمعي لدعايــةٍ مسمـــــــومـةٍ*** لا تُنصـتي لربيـبِ قلــبٍ مظلـــمِ
    كالنخــلةِ الشمَّـــاء أنتِ رفيــعـةٌ *** بــل كـالثريّــَا أنتِ بيـــن الأنجــم
    تتسامقيــن إلــى العـلا بعقيــدةٍ *** وضـاءةٍ بسنــى البيـــان المحكم
    أنتِ الشمـــوخُ بحـاضـرٍ متطامنٍ*** تدعـــوكِ أمتــكِ الرؤومِ فأقدمــي
    أختــاه : أبواقُ الضـلالِ كثيــرةٌ *** في الغـرب أو في شرقنا المستسلم
    يدعون للتحريـر ! دعــوىً فجةً *** وشعـارهم : لابــد أن تتقدمـــي !!
    وشعـارهم : حتّــامَ أنتِ حبيســةٌ *** في قبضةِ "السربــال "لا تتظلمي
    دعـوىً ورب البيــت يجثمُ حولَها *** حقــدٌ دفيــــنٌ في فؤاد المجـــرم
    دعوىً يباركها الصليــبُ وتنتشي*** طربــاً لـها نفسُ الرعيـــن الأشأم
    ويصـوغ إخوانُ القــــرود بيانَها *** ويبـــارك البُلهـــــاءُ قولَ الأجــذم
    يشــدو بها الإعــلام في ســاحـاته*** ويلـــوكها بلســان وغـــدٍ معجـــم
    عَبرَ الصحــافة ينفثـــون سمــومه*** ويصفّقـــون لقـــولـةِ المتهجّـــــم
    (وظِــلالـهم)أضحت ضــلالاً بـيـّنـاً *** صيـــغـت بحقــدٍ ظـــاهرٍ لم يُكتــم
    يــا بنت عـــائشةٍ وبنــت خديــجـةٍ*** يــا مــن لأمتنــا العظيـــمة تنتمي
    قـــــولي لهم : كفـّــوا العواء فإنني*** بعقيــــدتي أسمـــــو برغم اللّــوَّم
    عزّي حجابــي ! ما ارتضيتُ بغيره *** عجبــاً لمن هزؤوا بعـــــزّ المسلم
    أختـــاه : قولــي للتـــي خُدعت بهـم*** وتشرّبـت سَفَهـــاً زُعـــافَ الأرقم
    مـــا كلّ ذي نصــحٍ يريد بنصحـــــه*** خيراً ولـــو ألـــوى بكفّ المُقسـم
    قولي لهــــا:خدعــوكِ حين تظاهرو*** بعبــــارةٍ معســــــولةٍ وتبسُّــــم
    وببهرجٍ في الزيـــف يضــرب جذرُه *** وبدعوة (التحرير) ليتكِ تعلمي !
    في واحــــة الإســلام لستِ حبيســـةً *** ما حالَ ديـــنُ دون أن تتعلمــي
    بـل أنت للأجيـــــــال مدرســـةٌ فـــــلا*** تهنــي لمـــا قالوا ولا تستسلمي
    قولي لها : عــــودي فأنتِ مصـــونةٌ *** بحجـــــاب دينكِ يا أخية فافهمي
    كل المنـــــابع قـــــد تكـــدَّرَ ماؤهــــا*** وتظلُّ صـافيةً منــــابعُ زمــــزم


    يعني من الاخر اللي تلاقيتوها في طريقكم سرقوها وديروها في هد القفة اقصد في هد الموضوع
    ههههههههههههههههههه



    "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
    استحلفكم بالله
    قولو امين

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
    انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
    تأكدي أن اسمك بالشجرة
    أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

  • #2
    أنا مسلمة .. لله أسلمت الزمام .. ولشرعه أعلنت الإنقياد
    أنا مسلمة ...طهر العفاف درجت فيه .. وبإذنه ربي تعالى لن أحيد إلى الممات..
    أنا إن فتحتم للتبرج الف باب.. لتخلعوا عني الحجاب..ما استطعتم..
    حتى وإن قبلتموا مني القدم..متوسلين : لانريد لك إلا السلام)
    (عيشي حياتك حرة مثل الحمام..)
    زيحي خمارك لن تستفيدي .. صدقينا.. لازلت في أوج الشباب
    لاتحرمي نفسك اللذات ..أنت وردة...
    والكل منا يشتهي مرأى الجمال..
    حلم الحضارة قد تحقق..لن يعوقك إلا الحجاب..

    مهلا...
    لاتكملوا.. لاتنعقوا.. فالأذن عندي قد أصيبت بالصمم ..والقلب للحق أذعن وامتثل..
    أنا لا أريد تحضر في نهايته.. أجر إلى الهلاك..
    فلتخسئوا.. أفتطمعون بنظرة من إصبعي ؟ كلا وربي لن تروا إلا السواد يلفني دون اكتراث..
    فلتهزؤا من منظري..أرأيتمو سحب السماء ماضرها في الأرض إن نبحت كلاب..








    "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
    استحلفكم بالله
    قولو امين

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
    انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
    تأكدي أن اسمك بالشجرة
    أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

    تعليق


    • #3



      الحجاب فرض وليس رمز فرضه الله تعالى على النساء البالغات من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ولسنا هنا بصدد شرعيته أم لا، قال الله تعالى:{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم }. والآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة في هذا الموضوع لا يمكن أن ينكرها أحد.

      من حديث عائشة أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

      " يا أسماء! إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح لها أن يرى منها إلا هذا وهذا. وأشار إلى وجهه وكفيه" " نيل الأوطار" (6/98- البابي الحلبي).
      وهذا تفسيرا لقول الله تعالى:

      { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها}: فقوله صلى الله عليه وسلم: " لم يصلح أن يرى منها" بيان لقوله تعالى: { إلا ما ظهر منها}، أي: وجهها وكفيها، فالمنهي في الآية هو المنهي في الحديث، والمستثنى فيها هو المستثنى في الحديث، وصدق الله العظيم القائل: { وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نُزِّل إليهم} (النحل: 44)، ومن هنا يظهر دقة فهم ترجمان القرآن ومن معه من الصحابة الكرام، حين فسروا الاستثناء فيها بالوجه والكفين.
      وبهذه المناسبة لا بد لي من سرد أسماء الصحابة المشار إليهم، الذين قد وافقوا على هذا التفسير.

      1- عائشة رضي الله عنها. عبد الرزاق، وابن أبي حاتم " الدر المنثور "، و ابن أبي شيبة، والبيهقي، وصححه ابن حزم.


      2- عبد الله بن عباس رضي الله عنه. ابن أبي شيبة،والطحاوي، والبيهقي.


      3- عبد الله بن عمر رضي الله عنه. ابن أبي شيبة، وصححه ابن حزم.


      4- أنس بن مالك رضي الله عنه. وصله ابن المنذر، وعقله البيهقي.


      5- أبو هريرة رضي الله عنه. ابن عبد البر في " التمهيد".


      6- المسور بن مخرمة رضي الله عنه. ابن جرير الطبري.


      مواصفات الحجاب الشرعي

      الشروط الواجب توفّرها مجتمعه حتى يكون الحجاب شرعياً .

      الأول: ستر جميع بدن المرأة على الراجح .

      الثاني: أن لا يكون الحجاب في نفسه زينة .

      الثالث: أن يكون صفيقاً ثخيناً لا يشف .

      الرابع: أن يكون فضفاضاً واسعاً غير ضيق .

      الخامس: أن لا يكون مبخراً مطيباً .

      السادس : أن لا يشبه ملابس الكافرات .

      السابع : أن لا يشبه ملابس الرجال .

      الثامن : أن لا يقصد به الشهرة بين الناس .


      لا أدري ماذا أصاب عقول بعض المسلمات هذا اليوم !! لا تكاد ترى واحدة من بين عشر نجت من حُمى زينة العباءات وياله من مرض عُضال وداء خطير مُعد أودى بالكثيرات وخاصة من لم يكن لديها ( حصانة العلم والحشمة )، إنها حُمى خطيرة تهز الحجاب الصحيح هزاً، وترفع درجة حرارة الناظر إلى إعلى درجة، ( إما غيظاً لجهلها بالحجاب الشرعي.. أو فرحاً بمنظرها ).

      أتعلمين يا مسلمة خطورة جهلك بالحجاب الشرعي؟.. كيف يكون، وما هي شروطه؟.. هل تريدين أن هذه العباءة التي ترتدينها تنجيك من مساءلة: لِمَ ارتديتِ الحجاب؟.. وكيف ارتديتِ الحجاب؟.. أم أنها عادة تفعلينها تقليداً ومجاراة لمن حولك أصاب أم أخطأ؟.. ألم تفكري في هذا الحجاب الذي تمثله العباءة مَنْ فرضها؟.. ولِمَ فرضها؟.. وكيف يجب أن تكون؟ أظنك لست جاهلة فأراك الموظفة ( موجهة، مديرة، معلمة، إدارية..) وأراك الطبيبة والممرضة.. وأراك الطالبة.. أراك الأم والأخت.. فماذا دهاك يا مسلمة؟.. ألهذا الحد يتلاعب بك أصحاب الأهواء والشهوات وأصحاب المحلات والمتاجر.. فتنساقين وراء كل موضة مهلكة !! والله إن العجب ليأخذ إحدانا عندما ترى عباءة السهرة !! المطرزة اللامعة المنقشة المخرقة المفتوحة من الخلف والجانب.. المزينة من الأمام والخلف من أعلى إلى أسفل.. ذات الكُلفِ والدانتيل، وقولي ما شئت من أوصاف فلا أخالك إلا تجدينها ماثلة أمامك ترتديها وللأسف امرأة مسلمة تقول: إنها عباءة، وتقول: إنها حجاب.. !!

      لا وألف لا، ( عباءتك الفستان ) هذه تحتاج إلى عباءة أخرى فوقها لتسترها... لتواري زينتها.. لتخفف من بريقها.. بل ويا للمصيبة لتستر الخروق والثقوب التي بها، والتي تُظهر لون البلوزة أو الفستان الذي تحتها؟؟.. ماهذا والله بالحجاب وما هذه والله بالعباءة الساترة.. بل هي فستان.. وعباءة يلزمها عباءة.


      قال النبي صلى الله عليه وسلم: " خير نسائكم الودود الولود، المواسية المواتية، إذا اتقين الله، وشر نسائكم المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات لا يدخلن الجنة إلا مثل الغراب الأعصم "، الغراب الأعصم: هو أحمر المنقار والرجلين، وهو كناية عن قلة من يدخل الجنة من النساء لأن هذا الوصف في الغربان قليل.


      لحد الركبتين تشمرينا *** بربك أي نهر تعبرين


      كأن الثوب ظلٌ في صباح *** يزيد تقلصاً حيناً فحينا


      تظنين الرجال بلا شعور *** لأنكِ ربما لا تشعرينا



      س: ما حكم الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم؟


      : لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز مافيه الفتنة محرم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس - يعني ظلماً وعدواناً - ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات "فقد فسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة وفسر بأنهن يلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة، وفسرت بإن يلبسن ملابس ضيقة ساترة عن الرؤية لكنها مبدية لمفاتن المرأة وعلى هذا لا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز لها إبداء عورتها عنده وهو الزوج، فإنه ليس بين الزوج وزوجته عورة لقول الله تعالى:{ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ} [المؤمنون:6،5]

      قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى [22/146]: ( وقد فسر قوله { كاسيات عاريات } بأن تكتسي ما لا يسترها، فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية: مثل من تكتسي الثوب الرقيق الذي يصف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع خلقها، مثل عجيزتها وساعدها ونحو ذلك، وإنما كسوة المرأة ما يسترها فلا يبدي جسمها ولا حجم أعضائها لكونه كثيفاً وسيعاً ) انتهى.
      التبرّج

      التبرج هو اظهار ما خفي من زينة المرأة لغير زوجها ومحارمها وهو حرام لقوله تعالى :{ ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى واقمن الصلاة وءاتين الزكاة واطعن الله ورسوله } الاحزاب 33.



      اسباب التبرج :

      1- العادة .

      2- التقليد.

      3- الجهل باحكام الحجاب.

      4- ضعف الوازع الديني.



      الحجاب هو رمز العفة والطهارة على كل مسلمة ان تتمسك به لانه هو العلاج الوحيد للحفاظ على مناهج ديننا الحنيف .

      انتهى ولله الحمد.



      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغرّ الميامين،

      هذه الكلمات البسيطة تمّ جمعها من عدة مصادر على شبكة الانترنت، مع مساعدة بعض أهل الخير.

      http://<span style="font-family:Aria...</span></span> . فجزى الله خيرا من أعان على نشره وصاحب فكرته ومن أعده،

      واعلم أخي المسلم واعلمي أختي المسلمة أن الدال على الخير كفاعله.

      و ولله الحمد.

      اخوانكم وأخواتكم .



      "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
      استحلفكم بالله
      قولو امين

      http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
      انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
      تأكدي أن اسمك بالشجرة
      أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
      http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

      تعليق


      • #4
        شكرا اختي على هدا المجهود الجبار موضوع يستحق التقدير

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرااا اختي الغالية
          يارب يوفقنا لخدمة الدين العظيم



          "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
          استحلفكم بالله
          قولو امين

          http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
          انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
          تأكدي أن اسمك بالشجرة
          أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
          http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

          تعليق


          • #6
            أختاه ... كلمات لا تنسيها ابدا ما حييت



            تذكريها ... واعقليها جيدا

            الحجاب قبل الحساب .

            امرأة بلا حجاب ... مدينة بلا أسوار .

            الخمار شعار التقوى والاسلام ... الخمار برهان الحياء والاحتشام ... الخمار سياج الاجلال والاحترام ... الخمار أشرف

            اكليل لجمالك ، وأعظم دليل على ادبك وكمالك .

            صوني ايتها الشريفة المؤمنة جسمك الطاهر من اعتداء الاعين الباغية ، وحصنيه بالاحتشام لتذودي عنه السهام العاتية .

            أليس من المضحكات المبكيات ، ان نرى المرأة العجوز وقد رمدت حفر وجهها بالمساحيق ، وارتدت ملابس الشباب من

            البنطلون والقميص ! .






            يا حسرتي على المرأة المتبرجة ... ضالة غافلة ... تبيح الجنة بثمن بخس ، وتشتري الجحيم بثمن غال !

            فــلا تبالــي بمـا يلقيـن مــــن شبــه ٍوعندك العقل ان تدعيه يستجب .


            سليه من أنا ! ما اهلـي ؟ ولمـن نسبـي ؟ للغاب ام للاســـلام والعــرب .


            سليه لمن ولائي – لمن حبي – لمن عملي لله ام لدعـاة الاثــم و الكـذب .

            لن تبلغي كمالك المنشود ، ومكانتك السامية ، الا باتباع تعاليم الاسلام ، فانت في الاسلام درة مصونة وجوهرة مكنونة

            ، وبغيره دمية في يد كل فاجر ، وألعوبة وسلعة يلعب بها ذئاب البشر ، فيهدرون عفافك ، ويخدشون كرامتك ،

            ويدنسون طهرك ، ثم يلفظونك لفظ النواة بعد ان برزت للرجال ففاض ماء وجهك ، وقل حياء خدك ، وذهب بهاء جلدك.



            "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
            استحلفكم بالله
            قولو امين

            http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
            انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
            تأكدي أن اسمك بالشجرة
            أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
            http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

            تعليق


            • #7
              اسم القصة : توبة فتاة جزائرية

              نشأت في مجتمع يرى الناس فيه أن عبادة الله لا تتمثل إلا في أداء بعض الشعائر التعبدية كالصلوات الخمس وصوم رمضان والحج .. إلخ ، وهي مع هذا تقتصر على كبار السن والعجائز ، أما الصغار فلا أحد يأمرهم ولا ينهاهم .
              ودخلت المدرسة .. وبعد ثلاث سنوات من الدارسة ؛ رأيت تلميذتين فقط من قسمنا تؤديان الصلاة ، فحزَّ في نفسي ، وقلت لِمَ لا أصلي وقد تعلمت في المدرسة كيفية أداء الصلاة ، وعرفت أنها واجبة على كل مسلم صغيراً كان أو كبيراً ..
              ومنذ ذلك اليوم بدأت أصلي ، ولكنَّ الصلاة وحدها لا تكفي ، لِمَ لا أحفظ شيئاً من القرآن ؟ .. لِمَ لا أرتدي الحجاب ؟ .. لمَِ أستمع إلى الغناء المحرم ، وأراه مباحاً ؟ .. لِمَ ..ولِمَ ... كل هذه الأفكار والخواطر كانت تتردد في ذهني ..

              ولما قاربت سن البلوغ – وكان ذلك عام 1980م، وهي السنة التي انتشرت فيها ظاهرة الحجاب (( إن صح التعبير )) رأيت أختين شقيقتين في مدرستنا ترتديان الحجاب ، فكنت أوليهما احتراماً بالغاً أكثر من غيرهما ، بيد أني لم أكن بعدُ أدرك كنه هذا الحجاب ، لكنني كنت محتارة ومرتابة فيما يقوله الناس عنه من أنه بدعة (!!! ) .. وإخفاء للحقائق والشخصية ( !! ) ..
              وهنا أتذكر حادثة وقعت لي بعد أن عرفت فرضية الحجاب ، وهي أن الشيطان تمثل لي في شخصية ابنة عم لي كانت تهوي الفسق والغناء الماجن ، ففي أحد الأيام عدت من المدرسة ؛ فسمعتها تطعن في الحجاب والمحجبات ، فقلت لها في غضب : أتقولين هذا ؟! .. فأنا أيضاً سأرتدي الحجاب ، فردت عليَّ بسخرية وخبث .. ولِمَ تخفين جمالك ؟! فأنت ما زلت صغيرة ..
              هذه الحادثة أثّرت في نفسي ، وجعلتني أتخذ قراراً بأن أرتدي الحجاب ، وفي أقرب وقت ..
              وبعد أيام ؛ زرت إحدى قريباتي ، ولما أردت الخروج إلى منزلي قدّمت لي جلباباً وخماراً .. لم أسألها عن السبب ، لأني أدركت أنها تدعوني لارتدائه ، ثم أردفَتْ قائلة : ربما يأتي يوم وتحتاجينه ...
              وتحق كلامها ، فجاء يوم وأردت الخروج ، فتذكرت الحجاب فلبسته دون تفكير ، وخرجت به لأدع الناس من حولي يندهشون ، ثم ينقلب هذا الاندهاش من البعض إلى سخرية واستهزاء ..
              لكنني وقد مضى على ارتدائي للحجاب خمسة أعوام ، أتذكر العامين السابقين لاحتجابي ، ولا أقول إلا الحق ، فخلالهما لم أذق طعم النوم لخوفي الشديد أن يتوفاني الله وأنا على تلك الحال ، فبأي وجه سأقابل ربي بعد سماعي لكلامه وعصياني له ، خاصة عند ما أستعرض سورة النور – وقد حفظتها ولله الحمد كاملة – وكذلك حين أتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (( نساء كاسيات عاريات مائلات .. )) الحديث .
              وختاماً أقول لكل فتاة متبرجة : إلى متى ستظلين هدفاً للسهام المسمومة ، والأعين المحمومة .. أنسيت أن الله مطلع عليك .. أنسيت أم جهلت أم تجاهلت أن جمال المرأة الحقيقي في حجابها وحيائها وسترها .. ؟ !



              أنسيت فاطمة التي لحجابها خضعت فرنسا والعصاة توتروا

              ثبتت على إيمانها وتسامقت كالنخلـة الشمَّاء ، لا تتأثـرُ

              أنسيتها أنسيت كيف تحدثت عنها الوسائل كيف عزّ المَخبَرُ



              هيا أختي المسلمة ، قومي وتوضئي وصلي ، وعاهدي الله أن تلتزمي بالحجاب ..



              "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
              استحلفكم بالله
              قولو امين

              http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
              انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
              تأكدي أن اسمك بالشجرة
              أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
              http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

              تعليق


              • #8
                اسم القصة : امرأةٌ حفظها حجابها

                سافر زوجها وتركها مع أولادها وأوصى أخاه الكبير بأن يأتي إلى زوجته ، وأن يقوم بأعمال البيت ، ويُتابع الأولاد ، تقول هذه المرأة : كان يأتي هذا الأخ الكبير كل يوم تقريباً ، وكان لطيفاً في أولِّ أيامه ، لكن لمّا أكْثَرَ التردد علينا وليس عندي محرم ولم أتحجب بدأت تظهر منه تصرفاتٍ غريبة حتى قَدِمَ زوجي ، وكنتُ أريد أن أُفاتح زوجي في الموضوع ، لكن خِفْتُ من المشاكل ،

                ثم سافر زوجي مَرَّةً أُخرى ورجع أخوه إلى حالته الأولى ، من الحركات الغريبة ، والكلام العاطفي ، وبدأ يُعاكس زوجةَ أخيه ، وبدأ يحضر في كل وقت ، لِـسـببٍ أو بدون سـبب ، تقول هذه المرأة : لقد تَعِبْتُ من تصرُفاته ، فَكَّرتُ في الكتابة إلى زوجي لكن تَراجَعْتْ حتى لا أُضايقه لأنه في بلدٍ آخر ، يبحث عن المَعِيشَة ، وحتى لا تحصل المشاكل ، وقُلتُ لابد من نَصِيحَةِ هذا الخَائِنْ الغادر ، ونَصَحَتْ هذا الرجل الذي هو ليس برجل ، لكن لم ينفع فيه النُصح ،

                وتقول : كنتُ أدعوا الله عز وجل كثيراً أن يحفظني منه ، تقول فَطَرَأتْ عليَّ فكرة ، ففكرتُ في لبسِ الحجاب ، وتغطية وجهي ، وكتبتُ لزوجي بأنَّي سأتركُ مُصافحةَ الرجال الأجانب ، فشجعني زوجي ، وأرسَلَ لي كُتُباً وأشرطة ، وتقول هذه المرأة بعدما لبِسَتِ الحجاب :

                وعندما جاء شقيقُ زوجي كعادته ذلك الخائن ورآنِّي وَقَفَ بعيداً ،

                وقال : ماذا حصل ؟

                قُلْتُ لن أُصافح الرجال ، إلاَّ محارمي ، فوقف قليلاً ثم نَكَّسَّ رأسه

                فَقُلْتُ له : إذا أردتَ شيئاً فَكَلِّمني من وراء حجاب فانصرفْ ، فَكَفَّ الله عز وجل شرَّهُ عنها .




                "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
                استحلفكم بالله
                قولو امين

                http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
                انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
                تأكدي أن اسمك بالشجرة
                أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
                http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

                تعليق


                • #9
                  اسم القصة : لا أدري من أطيع



                  عادت الفتاة الصغيرة من المدرسة ، وبعد وصولها إلى البيت لاحظت الأم أن ابنتها قد انتابها الحزن ، فاستوضحت من الفتاة عن سبب ذلك الحزن .
                  فقالت الفتاة : " أماه إن مدرستي هددتني بالطرد من المدرسة بسبب هذه الملابس الطويلة التي ألبسها .
                  الأم : ولكنها الملابس التي يريدها الله يا ابنتي ، الفتاة : نعم يا أماه.. لكن المدرسة لا تريد .
                  الأم : حسنا ً يا ابنتي المدرسة لا تريد ، والله يريد فمن تطيعين ؟
                  أتطيعين الله – سبحانه وتعالى – الذي أوجدك وصورك ، وأنعم عليك ؟
                  أم تطيعين مخلوقة لا تملك لنفسها نفعا ً ولا ضرا ً .
                  فقالت الفتاة : بل أطيع الله .
                  فقالت الأم : أحسنت يا ابنتي وأصبت .
                  وفي اليوم التالي .. ذهبت تلك الفتاة بالثياب الطويلة .. وعند ما رأتها معلمتها أخذت تؤنبها بقسوة .. فلم تستطع تلك الفتاة أن تتحمل ذلك التأنيب مصحوبا ً بنظرات صديقاتها إليها فما كان منها إلا أن انفجرت بالبكاء . ثم هتفت تلك الصغيرة بكلمات كبيرة في معناها .. قليلة في عددها : والله لا أدري من أطيع ؟ أنت أم هو .
                  فتساءلت المدرسة : ومن هو؟!
                  فقالت الفتاة : الله . أطيعك أنت فألبس ما تريدين و أعصيه هو ؟!.
                  أم أطيعه وأعصيك ، سأطيعه سبحانه وليكن ما يكون ، يا لها من كلمات خرجت من ذلك الفم الصغير ، كلمات أظهرت الولاء المطلق لله تعالى .

                  أكدت تلك الصغيرة الالتزام والطاعة لأوامر الله الواحد القهار .
                  هل سكتت عنها المعلمة ؟ لقد طلبت المعلمة استدعاء أم تلك الطفلة . فماذا تريد منها ؟ وجاءت الأم .
                  فقالت المعلمة للأم : " لقد وعظتني ابنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي "، نعم لقد اتعظت من تلميذتها الصغيرة ، المعلمة التي درست التربية وأخذت قسطا ً من العلم .
                  المعلمة التي لم يمنعها علمها أن تأخذ " الموعظة " من صغيرة قد تكون في سن إحدى بناتها .
                  فتحية لتلك المعلمة ، وتحية لتلك الفتاة الصغيرة التي تلقت التربية الإسلامية وتمسكت بها ، وتحية للأم التي زرعت في ابنها حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
                  الأم التي علمت ابنتها حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
                  فيا أيتها الأمهات المسلمات : بين أيديكن أطفالكن وهم كالعجين تستطعن تشكيلهم كيفما شئتن فأسرعن بتشكيلهم التشكيل الذي يرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .

                  علمنهم الصلاة ، علمنهم طاعة الله تعالى ، علمنهم الثبات على الحق ، علمنهم كل ذلك قبل سن المراهقة .
                  فإن فاتتهم التربية وهم في مرحلة الصغر فإنكن ستندمن أشد الندم على ضياع الأبناء عند الكبر ، وهذه الفتاة لم تكن في عصر الصحابة .. ولا التابعين، إنما في العصر الحديث ، وهذا مما يدل على أننا باستطاعتنا أن نوجد أمثال تلك الفتاة .
                  الفتاة التقية الجريئة على إظهار الحق والتي لا تخشى في الله لومة لائم ، فاسقيها ماء التقوى والصلاح ، وأصلحي لها بيئتها طاردة عنها الطفيليات و الحشرات الضارة ، وهاهي الأيام أمامك ، فانظري ماذا تفعلين بالأمانة التي أودعها لديك رب السماوات والأرض



                  "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
                  استحلفكم بالله
                  قولو امين

                  http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
                  انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
                  تأكدي أن اسمك بالشجرة
                  أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
                  http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

                  تعليق


                  • #10
                    عبارة السلام قصة العفيفة الطاهرة...




                    هذه قصة أخت متحجبة ..تقية ..طاهرة .. شريفة ، كانت مع زوجها في باخرة السلام التي غرقت وهي في طريقها من السعودية إلى مصر ، يقول زوجها ويقسم بالله :
                    والله يا شيخ لما سمعت أن السفينة تغرق ، وأنّ الناس تصرخ وتبكي ، قلت لزوجتي وأنا معها في الغرفة : قومي هيا بسرعة هيا اخرجي ، إن المركب يغرق .

                    قالت : كلا ، انتظر . قلت : ماذا انتظر ، اخرجي بسرعة . قالت : انتظر حتى ألبس النقاب ، قلت : هذا وقت نقاب . قالت : والله لن أخرج إلا وأنا منقبة حتى إن مت ألقى الله وأنا على طاعة .

                    والله ما خرجت إلا بعد أن لبست ثيابها ، إنه الحياء هكذا يصنع الإيمان بأهله أيها الأحبة ، أيها الشباب والفتيات ، قال : لبِست ثيابها ، ولبِست نقابها ، ولبست قفازيها ، ولبست سروالها ، ولبست الثياب كاملة وخرجت مع زوجها .

                    يقول زوجها : والله لما صعدنا على سطح المركب ، وعلمت أننا هالكون وأن المركب غارق ، يقول : وجدت امرأتي تتعلق بي وتقول : أستحلفك بالله هل أخطأت في حقك قبل اليوم .

                    قال : لا والله . قالت : سامحني ، قال لها : سامحتك . يقول : والله إذا بها تقول : " أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله " ثم نظرت إلي وقالت : أرجو الله أن يجمعني بك في الجنة .
                    إنه الثبات على دين الله ، صنف مبارك يثبته الله لأنه عاش على الإيمان عاش على التوحيد ، والله سبحانه يجري عادته وكرمه أنه من عاش على شيء مات عليه ومن مات عليه بعث عليه يوم القيامة



                    "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
                    استحلفكم بالله
                    قولو امين

                    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
                    انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
                    تأكدي أن اسمك بالشجرة
                    أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
                    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X