إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكلمه الطيبه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكلمه الطيبه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الكلمه الطيب
    أيها المسلمون

    "اتقوا النار ولو بشق تمرة، ولو بكلمة طيبة"

    "فإن حرَّها شديد، وقعرها بعيد، ومقامعها من حديد"

    من الأدواء الخبيثة، والأمراض الخسيسة، أعني أمراض القلوب المعنوية

    التي هي أخطر وأشد من أمراض الأبدان الحسية، الغفلة، وطول الأمل،

    والتسويف، وحب الدنيا، وكراهية الموت.


    المؤمن يجمع بين العمل والخوف، والمنافق يجمع يبن الأمل والتقصير.

    قال الحسن: إن المؤمن جمع إحساناً وشفقة، وإن الكافر جمع إساءة

    وأمناً.


    وعندما سئل الحسن البصري رحمه الله: أتخاف من النفاق؟! قال: وما

    يؤمنني وقد خافه عمر رضي الله عنه.

    وكان طاوس اليماني إذا مر ببائع الرؤوس وقد رآه يخرج رأساً مشوياً

    غشي عليه، ولم يتعش تلك الليلة.

    وقال سفيان بن عيينة: خلق الله النار رحمة يخوِّف بها عباده لينتهوا.


    وكان صهيب بن سنان رضي الله عنه إذا ذكر الجنة طال شوقه لها،

    وإذا ذكر النار طار نومه خوفاً منها، كما وصفته زوجه رضي الله عنها.

    وقول ابن عمر رضي الله عنهما ناصحاً لإخوانه المسلمين ومحذراً لهم

    من نار الجحيم: "احذروا النار، فإن حرها شديد، وقعرها بعيد، ومقامعها

    من حديد"، أوكما قال.

    وهل تدري أخي المسلم أن قارون الذي خسف به منذ أمد بعيد لا زال

    يجلجل فيها لم يصل قعرها؟
    وصح عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله

    عليه وسلم إذ سمع وجبة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما

    هذا؟! قال: قلنا: الله ورسوله أعلم؛ قال: هذا حَجَر رمي في النار منذ

    سبعين خريفاً، فهو يهوي في النار حتى انتهى إلى قعرها".

    هذه النار التي وصفها لنا ربنا ورسولنا، ولا ينبئك مثل خبير، النار التي لا

    تفنى ولا تبيد، والتي لأهلها الخالدين فيها زفير وشهيق، النار التي لا

    تمتلئ بل تطلب المزيد، النار التي طعام أهلها الغسلين، وشرابهم

    الحميم، كشرب الهيم، الواجب على كل مسلم أن يقي نفسه

    ويسعى لوقاية أهلها منها، عملاً بوصية ربنا سبحانه وتعالى، اللطيف

    الرحيم بعباده، والناصح الكريم: "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم

    ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما

    أمرهم ويفعلون ما يؤمرون".

    واتقاء النار ليس بالأمر العسير لمن وفقه الله لذلك، فقد نجى الله بغياً

    من بغايا بني إسرائيل لسقيها كلباً كان يأكل الثرى من العطش، حيث

    تدلت في بئر وحملت له ماءً في موقها، فشكر الله لها هذا الصنيع،

    فغفر لها، وأدخلها الجنة، ونجاها من النار.

    وقد أرشد رسولنا إلى ما هو أيسر من ذلك، إلى التصدق ولو بشق

    تمرة، ولو بكلمة طيبة، حيث قال: "من استطاع منكم أن يستتر من النار

    ولو بشق تمرة فليفعل".

    وعن وائل بن حُجْر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه

    وسلم: "ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله ليس بينه وبينه ترجمان،

    فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما

    قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجه، فاتقوا النار ولو بشق


    تمرة".

    وزاد ابن حجر: "ولو بكلمة طيبة".

    فالصدقة قليلة كانت أم كثيرة، إن كانت من صادق ومن كسب طيب،

    والله لا يقبل إلا طيباً، من أجل القربات، وهي تطفئ غضب الرب

    سبحانه وتعالى، فعليك أخي المسلم أن لا تستحي من أن تتصدق بما

    تملك، شريطة أن تكون طيبة بذلك نفسك.

    قال الإمام النووي في شرح الحديث السابق: (وفيه الحث على الصدقة

    وأنه لا يمتنع منها لقلتها، وأن قليلها سبب للنجاة من النار).

    إلى أن قال: ("بكلمة" أي فاتقوا النار بكلمة طيبة تطيِّب قلب السائل

    مما يتلطف به في القول والفعل، فإن ذلك سبب للنجاة من النار، وقيل:

    الكلمة الطيبة ما يدل على هدى، أويرد عن ردى، أويصلح بين اثنين،

    أويفصل بين متنازعين، أويحل مشكلاً، أويكشف غامضاً، أويدفع تأثيراً،

    أويسكن غضباً).



    فالسعيد كل السعادة من زحزح عن النار وأدخل الجنة، والتعيس

    الشقي من حرم جنة عرضها السموات والأرض كما أخبر الصادق

    المصدوق: "يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة، فيصبغ في

    جهنم صبغة، ثم يقال له: يا ابن آدم، هل رأيتَ خيراً قط؟ هل مرَّ بك

    نعيمٌ قط؟ فيقول: لا والله يا رب؛ ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من

    أهل الجنة، فيصبغ في الجنة صبغة، فيقال له: يا ابن آدم! هل رأيتَ

    بؤساً قط؟ هل مرَّ بك شدة قط؟ فيقول: لا والله يا رب، ما مر بي بؤس

    قط، ولا رأيتُ شدة قط" الحديث.

    اللهم إنا أطعناك في أحب الأمور إليك وهو التوحيد، ولم نعصك في

    أبغض الأمور إليك وهو الشرك، فاغفر لنا ما دون ذلك، فإنك أهل التقوى

    وأهل المغفرة، وصلى الله وسلم وبارك وعظم على النبي الأمي الكريم،

    وعلى صحابته والتابعين

  • #2
    مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه

    تعليق


    • #3
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة kokotg مشاهدة المشاركة
        مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة om ilyasse مشاهدة المشاركة
          مشكوووووورة اختي الغالية

          تعليق


          • #6


            تعليق


            • #7










              ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

              ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

              العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

              والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أم أيمن وهند مشاهدة المشاركة
                شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أم هبة و ياسين مشاهدة المشاركة
                  شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي

                  تعليق


                  • #10

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X