إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لما لاتشعرين بانشراح الصدر و زوال الغم و الهم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لما لاتشعرين بانشراح الصدر و زوال الغم و الهم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخواتي في الاسلام تقشعر بدني و انا اقرا هده الكلمات التي اتمنى ان تجد صداها في قولبكم لاخت جزاها الله الجنة

    أخواتي ....

    الكثير منا يصلي ويصوم ويقرأ القران وربما يكثر من الذكر ومع ذلك لايشعر بلذت العبادة كما لايشعرأن حالته تغيرت وكذلك لايزال مهموم همه إن أبعد عنه شبرا لا يلبث ان يعودله مرة أخرى ويلتصق به لم تغير فيه كل هذه العبادة شيء...


    السبب بكل وضوح في القلب

    حيث أننا تعبدنا الله بجوارحنا فقط وعطلنا
    (عبادة القلوب) وهي الغاية وعليها المدار ,
    والأعمال القلبية لها منزلة وقدر،
    وهي في الجملة أعظم من أعمال الجوارح

    إننا حين نصلي قيام وقعود ركوع وسجود تتحرك جوارحنا لكن ...قلوبنا لا تصلي فهي لاهية في امور الدنيا لا متدبرة ولا خاشعة
    فلا يكون لصلاتنا أثر ولا معنى

    فلا هي تنهانا على المنكر ولا هي تجلو عن قلوبنا الهم .

    وكذلك في تلاوتنا للقرآن الكريم فكيف هي أوضاعنا ....

    ألسنتنا تلهج بالقراة تتحرك شفاهنا وتعلوا أصواتنا
    وقلوبنا تجول في الدنيا وتصول لاهية فهي لم تقرأ معنا ولم تتدبر؟؟

    وكذلك في صيامنا لم نستشعار لذة الصوم واحتساب الاجر وكف النفس عن اللغو والصخب وتدبر أمر الله واستشعار الخضوع له.




    أننا عطلنا القلب فلا توكل ولا تفويض ولا صبر ولا حسن ظن إن أصابنا ضر هلعنا وجزعنا وأكثرنا الشكوى والأنين ولربما والعياذ بالله تسلل الى قلوبنا القنوط

    هل قلبك خاضع وخاشع لله سبحانه وتعالى قائما بعبادة الله كما امر؟؟

    هل أنتي توكلتي على الله حق توكله
    وصدقتي في الإعتماد عليه وفوضتي أمرك إليه ,
    أم أن أثقتك في الخلق أكثر من ثقتك في الله؟

    هل أمتلىء قلبك في حبا لله وخشية منه ورجاء له وحده؟

    كيف قلبك مع الصبر والرضى بما قدرالله جل جلاله؟


    ان المؤمنة تحتاج للمجاهدة فالقلب سريع التقلب
    ومن ظفرت بعبادات القلب سعدت بالحياة الحقيقية


    هل سألتي نفسك يوما..
    هل استشعرتي لذة العباده؟؟؟؟؟؟
    ولمـاذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لأنك لو اسـتـشـعرت لـذة العبـادة سـتعوـضك عـن لذة المعصية ,
    إن للمعصية لذة .. وللغفلة متعة ,
    ولكن إذا استشعرتي لذة العبادة , وما أدراك ما لذة العبادة ؟
    سوف تعيشين في سعادة ما بعدها سعادة
    فإن الانسان اذا صلى واذا سجـد ـتمتـع واسـتـشـعـر قربـه مـن الله وحـب الله ولـطـفـه
    فإذا اسـتشـعر هذا امتلئ وفـاض قـلبه بالإيمان ,
    وكلما خطر له خاطر المعصية هرع إلى الصلاة .

    استشعر لذة القرآن .. فحين تستشعرين لـذة العـبـادة تـحتقرين لـذة المعصـية

    واعلم اختي
    ان..للعبادة بين يدي الله موقفان:-

    موقف بين يديه في الصلاه
    وموقف بين يديه يوم لقائه
    فمن قام بحق الموقف الاول هون عليه الموقف الآخر
    ومن استهان بهذا الموقف ولم يوفيه حقه شدد عليه ذلك الموقف
    والقلب إذا تعلق بشيء عز اقتلاعه منه.












  • #2
    سلمت يمينك
    كفيت ووفيت
    حبيبتي الياسمين تسلمين دوم
    بارك الله فيك

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أم أنس وإلياس مشاهدة المشاركة
      سلمت يمينك
      كفيت ووفيت
      حبيبتي الياسمين تسلمين دوم
      بارك الله فيك
      الشكر لك اختي ام انس و الياس
      اسم انس بحال اسم ابني




      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X