إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسباب فضل آية الكرسى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسباب فضل آية الكرسى

    [frame="1 90"]
    أسباب فضل آية الكرسى








    إن قال قائل: ما هي الميزة الموجودة في آية الكرسي حتى تمنع الشياطين من إيذائنا؟




    فالجواب:




    إن هذه الآية هي أعظم آية في كتاب الله تعالى، كما أخبر النبي (صلى الله عليه وسلم ) ذلك الصحابي،





    وأن هذه الآية إذا قرأها رجل في دبر كل صلاة -أي: بعد كل صلاة- لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت،





    كما قال النبي (صلى الله عليه وسلم ) في الحديث الصحيح الذي رواه النسائي رحمه الله وغيره،





    فآية الكرسي إذاً تقرأ قبل النوم وكذلك في أدبار الصلوات،





    وهي أفضل آية في كتاب الله عز وجل.




    ومن أسباب فضلها:





    1) اشتمالها على الاسم الأعظم:




    {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّوم




    [البقرة:255] في البقرة،





    وفي آل عمران
    الم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ






    [آل عمران:1-2]،




    وفي طه: وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ




    [طه:111].




    2) وكذلك فإن هذه الآية هي عشر جمل مستقلة:





    أ) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ




    [البقرة] متفرد بالألوهية.





    ب) الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255]




    الحي في نفسه الذي لا يموت أبداً، والقيوم هو القائم بنفسه المقيم لغيره




    أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ [الرعد:33] ..




    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ [الروم:25]




    فكل الموجودات لا قوام لها إلا بالله عز وجل، ولا غنى لها عن الله عز وجل أبداً،




    فكل الموجودات مفتقرة إلى الله.





    جـ-) لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ [البقرة:255]




    لا تعتريه سبحانه وتعالى غفلة ولا ذهول، ولا نعاس،




    ولا نوم: أي: استغراق في النوم وغياب عن الوعي أبداً.





    د) لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ [البقرة:255]




    الجميع عبيده وتحت قهره وملكه: إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً [مريم:93].





    هـ) مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ [البقرة:255]




    لا يتجاسر أحد أن يشفع لأحد عند الله إلا إذا أذن الله، ولذلك النبي( عليه الصلاة والسلام )




    لكي يشفع لا بد أن يستأذن، وإذا أراد يوم القيامة أن يستأذن




    يأتي تحت العرش ويخر ساجداً، فيدعه الله ما شاء أن يدعه،




    ويعلمه من المحامد ويفتح عليه من الثناء أشياء لم يُعلمها أحداً فيعلمه إياها،




    وبعد ما يقولها ينتظر الناس النتيجة، ويسجد من تحت العرش ما شاء الله أن يسجد من الوقت،




    بعد ذلك يقول: (يا محمد! ارفع رأسك، وسل تعط، واشفع تشفع)




    فهذا سيد الخلق لا يمكن أن يشفع إلا إذا أذن الله.





    و) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ [البقرة:255]




    إحاطته سبحانه وتعالى بجميع الكائنات، وإحاطته بالحاضر والماضي والمستقبل،




    والجن من الغيب، والله سبحانه وتعالى يحيط بهم ويعلمهم




    يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ [البقرة:255].





    ز) وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ [البقرة:255]




    فلا يطلع أحد على شيء من علم الله إلا من أطلعهم الله، ولولا أنه أطلعهم ما اطلعوا ولا عرفوا.





    ح) وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ [البقرة:255]




    الكرسي: موضع قدمي الرب سبحانه وتعالى، والعرش لا يقدر قدره إلا الله،




    الكرسي عظيم جداً وفي غاية الاتساع وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ [البقرة:255]





    ط) وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا [البقرة:255]




    لا يثقله، ولا يكرثه، ولا يعجزه، ولا يتعبه،




    ولا يشق عليه حفظ السماوات والأرض ومن فيهن، فهو سهل يسير عليه سبحانه وتعالى.




    أنت كم تستطيع أن ترعى من ولد في نفس الوقت؟




    كم تستطيع أن ترعى من الولد في البيت في نفس الوقت؟ تحافظ عليهم؟




    إذا زادوا عن عدد معين هذا يسقط، وهذا يجرح، وهذا يصطدم بجدار، وهذا يضرب،




    وهذا وهذا، لا تستطيع السيطرة عليهم، فالله سبحانه وتعالى




    لا يئوده حفظ كل من السماوات والأرض وما فيهما من




    الإنس والجن والملائكة وجميع العوالم، وهذا شيء يسير على الله سبحانه وتعالى.





    ي) وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة:255]




    آخر جملة في الآية هي قوله:




    وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة:255]




    كقوله تعالى: الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ [الرعد:9].




    فهذه تبين لنا بجلاء عظم قدرة الله عز وجل،




    وأنه سبحانه قائم على جميع الأشياء التي منها الجن،




    وأنه لا يخرج شيءٌ منها عن ملكه،




    فالتحصن بهذه الآية التي معناه: أنك تلتجئ إلى الله،




    وتعتصم به وبقدرته وبحفظه وكلاءته ورعايته فيقيك من شر الشيطان،




    فإنك في الحقيقة إذا قرأتها بهذه النية فأنت تلتجئ إلى من لا ينام ولا يغفو ولا يسهو،




    وأن له ما في السماوات وما في الأرض، وأن الجن هؤلاء والشياطين




    لا يخرجون عن ملكه ولا عن قدرته، وأنه يعلم حركات الجن والشياطين ،




    ولا يئوده حفظهما وما فيهما




    وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة:255]




    فأنت في الحقيقة تعتصم بالله بقدرته وبعظمته،




    فلذلك ينجيك هذا الاعتصام ويحفظك بالتأكيد




    إذا كنت بالله مؤمناً وعليه متوكلاً ولا بد من هذا، والمسألة مسألة يقين وتوكل.






    [/frame]


  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير الجزاء على طرحكِ الطيب وباركِ الله فيك وكتب لك الاجر دمتِ برعاية الرحمن
    sigpic

    اللهم

    اَرحم من اشتاقت لهْم اَرواحنا

    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ..!
    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أم المساكين مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خير الجزاء على طرحكِ الطيب وباركِ الله فيك وكتب لك الاجر دمتِ برعاية الرحمن





      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X