إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

<(¤)> أنت العائن ... !!! وأنت المعيون ... !!! <(¤)> لابد أن تقرأ هذا الموضوع

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • <(¤)> أنت العائن ... !!! وأنت المعيون ... !!! <(¤)> لابد أن تقرأ هذا الموضوع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلي آله صحبه وسلم .


    أنت العائن ... !!! وأنت المعيون ... !!!


    ‏ هل ممكن أن تكون معيون ؟! .. نعم ممكن ... لكن هل تصدق أنك أنت العائن !!!
    معقول .. !
    كيف .. ؟!
    إذن .. لابد أن تقرأ هذا الموضوع ..

    -‏ خطأ يقع فيه كثير من الناس .. دون قصد منهم ..
    ويحدث ذلك .. عندما يري الشخص من نفسه شئ يعجبه .. ولكن لا يقول الذكر الصحيح ..
    مثال : رجل منذ فترة لم يمرض بفضل الله .. فيتذكر ذلك .. أو يذكره بذلك قرينه إحتمال .. ليقع في الفخ .. الله أعلم ..
    أو إمرأة .. أعجبها شعرها .. أو بشرتها .. !! .. الخ .
    أو شخص آخر أعجبه ماله أو تجارته .. فتجد .. :
    أن هذا الرجل أو تلك المرأة عندما يجدوا تلك النعمة .. يبادروا إلي الحمد والشكر لله سبحانه وتعالي ... وهذا حسن .. ولكن !
    فتقع العين .. بقدر الله الكوني .
    وهذا خطأ .. لأنه ذكر ناقص ..
    ويبحث الشخص بعد التضرر عن .. من الذي عانه .؟. وهو لا يدري أنه هو العائن .. وهو المعيون .


    -‏ واقرأ معي حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم بتدبر :
    ‏[‏ إذا رأى أحدكم من " نفسه " أو ماله أو من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة فٍان العين حق ] .
    رواه ابن السني في " عمل اليوم والليلة " ص 168 والحاكم 4 / 216 وصححه الألباني في " الكلم الطيب " 243


    ‏ هل تنبهت إلي قوله :
    إذا رأي أحدكم .. "من نفسه" ..
    أو .. "ماله" .. !!
    فبدأ صلي الله عليه وسلم .. ب : من نفسه .. ثم .. ماله .. ثم .. أخيه .. ثم قال : ما يعجبه !
    ثم ذكر الوقاية والتحصين فقال :
    فليدع له بالبركة ..
    ولم يقل .. فليحمد الله .. !

    -‏ وهذا ما يقع فيه أغلب الناس ..
    الحمد فقط .. !

    ‏ قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " فإذا رأى الإنسان ما يعجبه وخاف من حسد العين فإنه يقول: ما شاء الله تبارك الله، حتى لا يصاب المشهود بالعين، وكذلك إذا رأى الإنسان ما يعجبه في ماله فليقل: ما شاء الله لا قوة إلا بالله؛ لِئَلاَّ يعجب بنفسه وتزهو به نفسه في هذا المال الذي أعجبه، فإذا قال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، فقد وكل الأمر إلى أهله تبارك وتعالى "
    فتاوى نور على الدرب" .

    ‏ وقال أيضا : " الأحسن إذا كان الإنسان يخاف أن تصيب عينه أحداً لإعجابه به أن يقول: تبارك الله عليك ؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال للرجل الذي أصاب أخاه بعين: ( هلا برَّكت عليه*) ، أما ما شاء الله لا قوة إلا بالله فهذه يقولها: من أعجبه ملكه ، كما قال صاحب الجنة لصاحبه قال: { وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ } [الكهف:39]
    وفي الأثر: [ من رأى ما يعجبه في ماله فقال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله لم يصبه في ماله أذىً ] أو كلمة نحوها " لقاء الباب المفتوح (235/19).

    ‏ إذن الصحيح :
    أنك إذا رأيت ما يعجبك في أخيك .. أو جارك .. أو .. الخ ..
    أن تقول :
    ‏[‏ ما شاء الله ، تبارك الله ] .
    أو .. يدعوا بالبركة :
    ‏[‏ اللهم بارك ] .
    ‏[‏ بارك الله لك ] .
    -‏ أما إذا رأيت ما يعجبك من نفسك أو مالك .. تقول :
    ‏[‏ ما شاء الله لا قوة إلا بالله ] .
    وإذا دعا بالبركة .. خير .

    -‏ المهم .. لا يكتفي بالحمد .. ويلتزم بالسنة .. كما وضحنا في الحديث الصحيح السابق .. وأقوال أهل العلم .


    ‏*‏ الأعراض :

    نفس أعراض العين .. ولكن تكون بفضل الله أقل .. ومنها تضرر العضو المعيون .. الخمول والكسل والصدود عن العمل .. أو المذاكرة .. النسيان .. خسارة في المال أو تعطل وقلة بركة .. المرض .. الخ .


    ‏*‏ العلاج :

    -‏ المحافظة علي الأذكار بتدبر .. وحضور قلب .. واتباع السنة والحرص عليها والإقتداء بها .

    -‏ تحديد الشئ .. أو العضو .. أو النعمة المعيونة .. وقول الذكر الصحيح .. والدعاء بالبركة .

    ‏ ‏- قراءة سورة الفلق .. عدة مرات .. ويكرر قوله تعالي .. :
    " من شر حاسد إذا حسد "
    والنفث في الكفين ومسح الوجه والصدر .. ورد يومي .. حتي يذهب الضرر وتخرج العين من الجسد .. وعلامة ذلك .. اختفاء التثاؤب .. نهائيا .. والإحساس بالإنشراح والعافية .. أو ذهاب العرض .. وعودة الأمور كما كانت في النفس أو المال .. أو المتاع .

    -‏ يتوضأ الشخص .. في إناء .. ثم يشرب ويغتسل بهذا الماء .. فإنه يبرأ بإذن الله .

    -‏ الإغتسال بماء مضاف له سدر وشب وملح .. ويرقي .. ويغتسل به .. فيبرأ بإذن الله .

    -‏ الحجامة النبوية .. علي الكاهل والأخدعين .. تخرج آثار العين .. من الجسد .. بإذن الله .

    -‏ كثرة الإستغفار ..
    -‏ الصدقة في السر ..


    ‏‏ وقد يسأل .. أحد ويقول .. :
    إذا كان الشئ المعيون .. آلة .. أو حيوان .. أو سيارة .. الخ .
    فما العمل ؟!
    -‏ لذا .. أنقل لكم هذه الفتوي وأظن أن بها الفائدة .

    ‏‏ سئل فضيلة الشيخ / عبد الله بن جبرين :
    ‏(‏ أخبرنا أحد القراء أن أحد الأشخاص عاين سيارته فطلب القارئ من العائن أن يتوضأ وبعد ذلك قام هو بأخذ هذا الماء ووضعه في ريداتير السيارة فتحركت وكأنها لم يكن بها شئ .
    فما حكم عمله هذا ؟
    فأجاب فضيلته :
    لا بأس بذلك ، فإن العين كما تصيب الحيوان فقد تصيب المصانع والدور والأشجار والصنيعات والسيارات والوحوش ونحوها .
    وعلاج الإصابة أن يتوضأ العائن أو يغتسل ويصب ماء وضوئه أو غسله أو غسل أحد أعضاءه علي الدابة ومثلها علي السيارة ونحوها ووضعه في الريداتير مفيد بإذن الله فهذا علاج مثل هذه الإصابة لقول النبي صلي الله عليه وسلم : " إذا استغسلتم فاغسلوا " والقصص مشهورة والله أعلم ) .
    ‏[‏ الفتاوي الذهبية في الرقية الشرعية ] .
    -‏ وقس علي ذلك ..

    هذا .. والله أعلم .
    وأسأل الله أن يشفي كل محسود ومعيون من المسلمين .. فهو ولي ذلك وهو القادر عليه .


    -‏ رجاء ..
    لا تنسونا من صالح الدعاء ..


  • #2
    السلام عليكم اختي ام عبد اللطيف
    جزاك الله خيرا على الموضوع المهم وعلى حسن التفصيل والتبيين

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك اختي وجزاك الله خيرا












      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا اختي ع الموضوع
        اللهم إنك سلطت علينا عدواً عليما بعيوبنا - يرانا هو وقبيله من حيث لانراهم -- اللهم آيسه منا كما آيستـه

        من رحمتك وقنّطه منا كما قنّطـته من عـفوك -- وباعــد بيننا وبينه كما باعـدتينه وبين رحمتك وجنتك*

        (الدعاء اللذي يخافه الشيطان)

        تعليق


        • #5

          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X