تجربتى مع الخشوع فى الصلاة ღஐ&#

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تجربتى مع الخشوع فى الصلاة ღஐ&#






    والصلاة والسلام على رسول الله
    أما بعد...

    فإنى حاولت كثيرا أن أخشع فى صلاتى وألا يلهيني الشيطان فيها وكنت مرات صادقة فى مرادى ومرات أخرى فقط أتمنى..
    ثم أنى منذ أيام كنت فى مجلس علم تشرح فيه الأخت الفاضلة موعظة يحيي بن زكريا عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام.
    فأثرت فى بعدما استعرضت وشرحت الجزء الخاص بالصلاة وخشوعها.
    فاسمحن لى حبيباتى أن نستعرض معا ما شرحته الأخت.
    سأكتب الحديث أولا ثم أقتبس منه الجزء الذي أريد

    .
    كانت تشرح من كتاب الوابل الصيب فى الكلم الطيب (ص31 طبعة قديمة)
    روى الإمام أحمد رضى الله عنه والترمذي من حديث الحارث الأشعري عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:
    "إن الله سبحانه وتعالى أمر يحي بن زكريا _صلى الله عليه وسلم_ بخمس كلمات أن يعمل بها ويأمر بنى إسرائيل أن يعملوا بها، وأنه كاد أن يبطيء بها، فقال له عيسى عليه السلام: إن الله أمرك بخمس كلمات لتعمل بها وتأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، فإما أن تأمرهم وإما أن آمرهم، فقال يحيى: أخشى إن سبقتنى بها أن يخسف بي وأعذب. فجمع يحيي الناس فى بيت المقدس، فامتلأ المسجد، وقعد على الشرف، فقال: إن الله تبارك وتعالى أمرنى بخمس كلمات أن أعلمهن وآمركم أن تعملوا بهن:

    أولهن: أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وإن من أشرك بالله كمثل رجل اشترى عبدا من خالص ماله بذهب أو ورق فقال: هذه دارى وهذا عملى، فاعمل وأدّ إلىّ.
    فكان يعمل ويؤدى إلى غير سيده.فأيكم يرضى أن يكون عبده كذلك؟


    وإن الله أمركم بالصلاة، فإذا صليتم فلا تلتفتوا، فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده فى صلاته ما لم يكن يلتفت.

    وأمركم بالصيام، فإن مثل ذلك كمثل رجل فى عصابة معه صرة فيها مسك كلهم يعجب أو يعجبه ريحه، وأن ريح الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.

    وأمركم بالصدقة فإن مثل ذلك مثل رجل أسره العدو فأوثقوا يديه إلى عنقه وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدى منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم.

    وأمركم أن تذكروا الله تعالى، فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو فى أثره سراعا حتى إذا أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم ، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله تعالى.


    قال النبي _صلى الله عليه وسلم_ : "وأنا آمركم بخمس الله أمرنى بهن: السمع، والطاعة، والجهاد، والهجرة، والجماعة.فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يراجع. ومن ادعى دعوى الجاهلية فإنه من جثى جهنم"
    فقال رجل: يا رسول الله وإن صلى وصام؟
    قال: وإن صلى وصام فادعوا بدعوى الله الذى سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله"


    قال الترمذى هذا حديث حسن صحيح


    والشاهد من الحديث قوله: "وإن الله أمركم بالصلاة، فإذا صليتم فلا تلتفتوا، فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده فى صلاته ما لم يكن يلتفت."



    فذكرت المعلمة كما ذكر ابن القيم فى كتابه أن الالتفات المنهى عنه فى الصلاة قسمان:
    أحدهما: التفات القلب عن الله عز وجل إلى غير الله تعالى.
    والثانى: التفات البصر وكلاهما منهى عنه
    .
    ولا يزال الله مقبلا على عبده ما دام العبد مقبلا على صلاته، فإذا التفت بقلبه أو بصره أعرض الله تعالى عنه.
    وقد سئل رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ عن التفات الرجل فى صلاته فقال: " اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد" وفى أثر يقول الله تعالى"إلى خير منى؟ إلى خير منى؟" ] انتهى كلام ابن القيم.

    فكرت إنى ألتفت فى الصلاة الالتفاتين للأسف.
    بلتفت بنظرى وأنظر إلى ما حولى ولو اختلاسا ولو مرة واحدة فى صلاتى..ولكنها كافية لأن تجعل الله عز وجل ينصرف عنى.أسأل الله العفو والعافية.
    وكمان بلتفت بقلبي..يعني ممكن أركز عيني فى موضع السجود ولكنى أسرح فى الصلاة وافكرة تارة فى بناتى وتارة فى فلانة قالت وعلانة قالت وتارة فى أخواتى فى الله وظروفهم....إلخ!!
    ولكنى بعد هذه الكلمات صدمت..!!



    قالت لنا المعلمة كي نترك الالتفات فى الصلاة:أن الرسول_صلى الله عليه وسلم_قال أنه اختلاس..سرقة يسرقها الشيطان من صلاتنا.
    وقالت الصلاة يجب أن تكون عندك أهم من حياتك كلها..الصلاة أهم أم بيتك الذي به ممتلكاتك من الذهب مثلا والمال؟؟
    ستقولين بالطبع أنا احب الصلاة وأريد أن أحافظ عليها وهى أهم عندى من المال والدنيا..
    لكن ألا تلاحظين ان حالك مختلف عن مقالك ؟
    لو قلت لك أنه يوجد حرامى..لص سيأتى لبيتك الساعة 4 ص..
    وأنتِ تعلمين أنى صادقة فى كلامى..ماذا سيكون تصرفك؟
    بالطبع ستغلقين كل الأبواب والنوافذ وتحضرين أى سلاح تجيدين استخدامه أو حتى لا تجيدين..
    وتستخدمى كل ما استطعتى لمنع الحرامى من الدخول لبيتك
    بالإضافة إلى أنه لو دخل بالفعل فستدافعين عنه وعن نفسك حتى الممات...أليس كذلك؟


    طيب..لو قلت لك فى الساعة الرابعة صباحا (موعد صلاة الصبح) سيأتى لكِ الشيطان ليسرق من صلاتك ماذا سيكون تصرفك؟
    عليكِ حبيبتى إن كنت تحرصين على منع الشيطان تماما من الاقتراب منك وأنت تصلين (وهذا ما جربته)



    يقول ابن القيم:المقبول من العمل قسمان :
    أحدهما: أن يصلى العبد ويعمل سائر الطاعات وقلبه متعلق بالله -عز وجل- ذاكر لله -عز وجل- على الدوام،
    فأعمال هذا العبد تعرض على الله حتى تقف قبالته فينظر الله إليها، فإذا نظر إليها رآها خالصة لوجهه مرضية قد صدرت عن قلب سليم مخلص محب لله عز وجل متقرب إليه أحبها ورضيها وقبلها
    .
    والقسم الثانى: أن يعمل العبد الأعمال على العادة والغفلة وينوى بها الطاعة والتقرب إلى الله فأركانه مشغولة بالطاعة وقلبه لاه عن ذكر الله، وكذلك سائر أعماله،
    فإذا رفعت أعمال هذا إلى الله -عز وجل- لم تقف تجاهه ولا يقع نظره عليها، ولكن توضع حيث توضع دواوين الأعمال حتى تعرض عليه يوم القيامة فتميز،
    فيثيبه على ما كان له منها ويرد عليه ما لم يرد وجهه به منها.

    فهذا قبوله لهذا العمل إثابته عليه بنخلوق من مخلوقاته من القصور والأكل والشرب والخور العين، وإثابة الأول رضا العمل نفسه
    ورضاه عن معاملة عامله وتقريب منه وإعلاء درجته ومنزلته، فهذا يعطيه بغير حساب، فهذا لون والأول لون.



    ذكر ابن القيم أن الناس فى الصلاة على خمسة أصناف..ولئلا أطيل أكثر من ذلك فضلت أن أختصرها وأكتب بين قوسين المصير الذي ذكره لكل صنف:
    1-صنف "الظالم لنفسه" الذي يفرط فى الوضوء أو مواقيت الصلاة أو أركانها.(معاقب )
    2_صنف يحافظ على مواقيتها ووضوئها..إلخ ولكن ضيع نفسه ولم يجاهد وساوس الشيطان.(محاسب)
    3_صنف يحافظ على الوضوء والتوقيت الصحيح للصلاة ويجاهد نفسه من الوساوس فهو فى صلاة وجهاد.(مكفر عنه)
    4_صنف أكمل حقوق الصلاة من وضوء وأركان وتوقيت واستغرق قلبه مراعاة حدودها لئلا يضيع منها شيء عبودية لله فيها.(مثاب)
    5_صنف أكمل صلاته بكل حقوقها ولكنه وضع قلبه بين يدي ربه ناظرا ومراقبا له ممتلئا بمحبته وعظمته كأنه يراه ويشاهده.(مقرب من ربه)




    إذا غاليتي بعد سرد هذه الكلمات الغالية النفيسة وبعد هذا التوضيح لمراتب الناس فى الصلاة..هل سيلتفت قلبك أو عينك؟

    أختم تجربتى بقول ابن القيم أنه روى أنه إذا قام العبد يصلى قال الله "ارفعوا الحجب، فإذا التفت قال أرخوها"
    فأوصي نفسي وإياكن يا غاليات بالخشوع وتذكير النفس به قبل الصلاة وليس بعد البدء فيها..
    وتخويف النفس من عاقبة ترك الخشوع.

    نسأل الله أن يجعلنا من المصلين الخاشعين المثابين على صلاتهم غير المعاقبين على أى شيء فيها.
    أسأل الله أن يجعل هذه الكلمات حجة لى لا علىّ.

    منقول:D



    "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
    استحلفكم بالله
    قولو امين

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
    انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
    تأكدي أن اسمك بالشجرة
    أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
    http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

  • #2
    يغلق لخرق قانون المنتدى





    تعليق


    • #3





      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا اختى على هدا الموضوع القيم
        sigpic

        تعليق


        • #5
          chokran okhti 3la hadi tawdihat alhama jazaki laho khayran

          تعليق


          • #6
            مشكورة أختي الكريمة على هذا الموضوع


            إن شاء الله في ميزان حسناتك

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X