إنه يتجول بيننا !!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إنه يتجول بيننا !!!

    انسان يموت :
    يولد الكثير من بني البشر لكن الدنيا لا تحتفظ بهم جميعا .. إنها أشبه بمعبر يعبره الناس .. فأين أبونا آدم ؟؟ .. وأين الأنبياء والمرسلون ؟؟ .. وأين محمد صلى الله علي وسلم ؟؟
    أين الجدود وأين الآباء ؟؟ .. كلهم ماتوا ..
    البعض منا ليس بينه وبين آدم عليه السلام أحد من الآباء أو الجدود على قيد الحياة فالموت يتجول بيننا بنشاط بالغ وهو يخطف الصحاب والجيران .

    نبات يذبل :


    قليلة هي النباتات التي تبقى مخضرة فترات طويلة وحتى هذه النباتات لا تلبث أن تموت أما معظم النباتات فإنها تنبت تنبت صغيرة كما يولد الوليد فيشتد عودها حتى حين .. وسرعان ما تذبل وتموت

    الموت يتجول في الحقول .. يحصد النباتات حتى الشجر طويل العمر .. إذا سرنا تحته في أي وقت وجدنا أوراقا ميتة سقطت جافة مصفرة وتباعدت عن أخواتها الخضر التي ما زالت على الغصون ..
    الموت يتجول بين الفروع ينتقي ما انتهى أجله من أوراق.

    دواب تنفق :


    حتى الدواب التي سخرها الله عز وجل لنا لا تبقى .. لا فرق بين فرس معتني به أو قطة مهملة .. لا فرق بين ثور قوي أو حمل ضعيف ..

    أما موت الأفيال الضخمة فأمره عجب !!
    إن للأفيال مقابر تذهب إليها بنفسها عندما يأتيها الموت مكان واسع ناء لا ندري كيف اتفقت الأفيال جميعا أن تذهب اليه عندما يأتيها الموت
    إنها هداية من الله عز وجل وترتيب وإلا من كان سيحمل الفيل الميت من الطريق إن مات هو فيه ؟!!!
    الموت يتجول بين الدواب ويسوقها الى حيث تموت فتموت بدون أن تؤذي غيرها

    جماد يبلى :


    وسواء كان الجماد لينا او كان صلبا .. فإنه يبلى .. أما رأيت الملابس الجديدة تفقد رونقها كأنها تشيخ ثم أنها تبلى كأنها تموت

    أما الصلب من الجماد فقد يكسر ولم يحدث أن اقتني إنسان متاعا أو أثاثا إلا واعتراه التغيير .. حتى إن صاحبه لا يرى أن ستغني عنه فيصير ذكرى لا تختلف كثيرا عن ذكرى من مات .
    حتى المعادن والصخور تهاجمها عوامل الفناء فتصدأ او تأكل منها عوامل التعرية فالموت يتجول بين الجمادات فيختار للفناء ما انتهى أجله.

    والمذاهب والأفكار تموت :


    كم من المذاهب والأفكار والجماعات أثرت في حياة البشر ثم اندثرت .. كانت ملء السمع والبصر وربما كانت لها دول لكنها ماتت فأصبحت ذكريات

    وإلا فأين الشيوعية الان ؟
    قال عز وجل ( وتلك الأيام نداولها بين الناس )
    فالموت يتجول بين المذاهب والأفكار والجماعات فينال منها فتختفي.

    حتى الذكرى تموت :


    والذكري - سارة كانت أم محزنة - أيضا تخبو حتى تموت ولو لم تمت الذكرى السارة لوقع الإنسان أسيرا لمتعتها فلم يعمل لغيرها

    ولو لم تمت الذكري المحزنة لعاش الانسان مقيدا بلوعتها فلا تستقيم له حياة ولا يهنأ له عيش
    فالموت يتجول بين الذكريات ينتقي منها ما يجب أن يموت فننساها.
    (من باب "و ذكر، فإن الذكرى تنفع المؤمنين")





  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ( أينما تكونوا يدرككم الموت و لو كنتم في بروج مشيدة )

    بارك الله فيكِ أختي( مبتدعة ) و جزاك الله خيرا لنقل هذه الحكم

    الرائعة،

    فالموت سنة الله في خلقه،

    نسأل الله حسن الخاتمة و أن يرزقنا الفردوس الأعلى.
    sigpic

    اللهم

    اَرحم من اشتاقت لهْم اَرواحنا

    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ..!
    وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ.

    تعليق


    • #3
      آميييين أختي الغالية أم المساكين، فعلاً كما قلتِ، الموت سنة الله في خلقه إلا أن من خَلقه سبحانه من ينسى أو يتناسى هذه المسألة، فلا نكن من الغافلين. الحمد لله




      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X