إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وجوب إنكار الغيبة في المجالس أو هجر أهلها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وجوب إنكار الغيبة في المجالس أو هجر أهلها

    [frame="7 80"]
    وجوب إنكار الغيبة في المجالس أو هجر أهلها
    الشيخ: محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله-

    السؤال:
    بعض المجالس يحضر الإنسان وفيها بعض الأقارب, وربما تكلموا بغيبة أو تكلموا بكلام لا تدري هل هو غيبة أو لا, فيكون الإنسان في جهاد في هذه المجالس، لا يدري هل هي غيبة؟ وربما يُنكر الغيبة ويكون فيها بعض الأقارب, هل يهجر هذه المجالس؟ وأيضًا إذا سمع غيبة هل يقوم من هذا المجلس؟

    الجواب:
    إذا حضر الإنسان مجلسًا فيه غيبة سواء من الأقارب، أو من الأجانب؛ فالواجب عليه أن ينهى عن هذا, ويحذر هؤلاء من الغيبة، فإن انتهوا فهذا المطلوب, وإن لم ينتهوا وجب عليه أن يقوم, ولا يجلس في مجلس فيه الغيبة؛ لقول الله تبارك وتعالى: { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ } [النساء:140]. فجعل الله الجالسين مثل الخائضين.
    السائل: إذا كان الوالد حاضر، ويغضب إذا قمت من المجلس، فما الحكم؟
    الشيخ: وهي غيبة، متأكد من ذلك؟ السائل: نعم.
    الشيخ: أيهما أولى أن تقدم رضا الله أو رضا الوالد؟ السائل: رضا الله.
    الشيخ: إذًا قم؛ سواء رضِيَ الوالد أو لم يَرْضَ.


    لقاء الباب المفتوح (اللقاء: 108/ السؤال: 18)
    بترقيم الشاملة
    [/frame]

  • #2














    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      جزاك الله خير الجزاء أختي oum hamam على طرحكِ الطيب
      sigpic

      اللهم

      اَرحم من اشتاقت لهْم اَرواحنا

      وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ..!
      وٌهْمْ تٌحْتً الٌترْابْ.

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X