إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طارحه ولدها فى النار

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طارحه ولدها فى النار

    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:90%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/10.gif');border:9px ridge burlywood;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

    طارحة ولدها في النار


    بسم الله الرحمن الرحيم



    صدق الله الذي لا إله إلا هو، الرحمن الرحيم، الحي القيوم،

    ونحن على ما قال ربنا وخالقنا من الشاهدين، ولما أوجب وألزم غير جاحدين،

    والحمد لله رب العالمين.


    أترون هذه طارحة ولدها في النار



    قدِم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي فإذا امرأة من السبي تبتغى إذا وجدت صبيا في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته ،


    فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟

    قلنا : لا والله ! وهى تقدر على أن لا تطرحه .

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لله أرحم بعباده من هذه بولدها . رواه البخاري ومسلم .


    هكذا اغتنم النبي صلى الله عليه وسلم الموقف ليُذكّر أصحابه ويعِظهم
    وليذكّرهم بسعة رحمة الله عز وجل
    أن الله هو أرحم الراحمين
    وأنه أرحم بعباده من الوالدة بولدها


    وكان يقول لهم : إن الله خلق يوم خلق السماوات والأرض مائة رحمة ، كل رحمة طباق ما بين السماء والأرض ،

    فجعل منها في الأرض رحمة فبها تعطف الوالدة على ولدها ، والوحش والطير بعضها على بعض ،

    فإذا كان يوم القيامة أكملها بهذه الرحمة . رواه البخاري ومسلم .


    وفي رواية : إن الله خلق الرحمة يوم خلقها مائة رحمة ، فأمسك عنده تسعا وتسعين رحمة ، وأرسل في خلقه كلهم رحمة واحدة ،

    فلو يعلم الكافر بكل الذي عند الله من الرحمة لم ييأس من الجنة ، ولو يعلم المؤمن بكل الذي عند الله من العذاب لم يأمن من النار .


    ولكنه مع ذلك لا يغفل عن الموازنة
    فقد قال لهم : لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع بجنته أحد ،

    ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قنط من جنته أحد .


    فلا إفراط ولا تفريط


    ورحمة الله عز وجل وسعت كل شيء

    فـ يا لحرمان المحرومين
    ويا لبُعد الملعونين
    ويا لشقاء المطرودين
    يوم لا يسعهم واسع الرحمة


    يقول رب العزة سبحانه : ( وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ )


    وفي دعاء الملائكة

    ( رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ )


    فيا لحرمان المطرودين الملعونين الذين رضوا بالذل والهوان ، ورضوا بأ يُطردوا ويُبعدوا عن رحمة أرحم الراحمين


    ويا لبعد القلوب القاسية
    تلك القلوب التي تهزأ بالصخر قساوة


    ( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )


    أمَـا إن من القلوب ما يفوق الصخر قساوة
    ومن العيون ما يفوق الأرض الجدباء جفافا


    فلا قلوبهم ترحمهم
    ولا أعينهم تدمع


    وقد استعاذ رسول الله صلى الله عليه وسلم من قلب لا يخشع


    فما تُنزع الرحمة إلا من قلب شقي



    قدم ناس من الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : أتُقبِّلون صبيانكم ؟!

    فقالوا : نعم ، فقالوا : لكنا والله ما نُقبّل !

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وَأَمْلِك إن كان الله نزع منكم الرحمة ؟! رواه البخاري ومسلم .


    ولما قدم الأقرع بن حابس فأبصر النبي صلى الله عليه وسلم يُقبّل الحسن ، فقال : إن لي عشرة من الولد ما قبّلت واحدا منهم !

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه من لا يرحم لا يرحم . رواه البخاري ومسلم .



    إن الرحمة بالولد قبل غيره من أسباب رحمة الله عز وجل بالوالد


    قالت عائشة رضي الله عنها : جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها ، فأطعمتها ثلاث تمرات ،

    فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها ، فاستطعمتها ابنتاها ، فشقّت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما ،

    فأعجبني شأنها ، فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : إن الله قد أوجب لها بها الجنة ، أو أعتقها بها من النار . رواه مسلم .


    وعند البيهقي في شُعب الإيمان عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة منكم إلا رحيم . قالوا : يا رسول الله كلنا رحيم .

    قال : ليس رحمة أحدكم نفسه وأهل بيته حتى يرحم الناس .


    وتتعدى الرحمة بني الإنسان حتى يؤمر برحمة الحيوان البهيم


    جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها ،

    أو قال : إني لأرحم الشاة إن أذبحها ، فقال : والشاة إن رحمتها رحمك الله . رواه الإمام أحمد .


    ولا تجتمع الرحمة والشقاوة .

    قال عليه الصلاة والسلام : لا تُنـزع الرحمة إلا من شقي . رواه الإمام أحمد والترمذ






    [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماشــــاء الله اختي ام عبد اللطيف دائما متميزة بمواضيعك
    سبحان الله ارحم الراحمين


    بارك الله فيك على الطرح القيم




    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك

        تعليق


        • #5
          اللهم ارحمنا برحمتك يا رب

          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركااته
              جزيت الجنة يا ام اللطيف على هذه المعلومات
              جزاك الله عنا كل خير
              اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين





              تعليق


              • #8

                اللهم ارحم والدتي رحمة واسعة و ادخلها الجنة بفضلك و جميع المسلمين و المسلمات و المومنين و المومنات برحمتك يا ارحم الراحمين

                تعليق


                • #9
                  جزاك الله خيرا أختي على هذا الموضوع وتقبله منك وجعله في ميزان حسناتك. نسأل الله أن يسعنا برحمته إنه هو الرحمان الرحيم سبحانه وتعالى


                  تعليق


                  • #10
                    اسال الله العلي القدير ان ينفعنا واياك بها وان يجعلها في ميزان حسناتك.




















                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X