أفضل العبادة انتظار الفرج

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أفضل العبادة انتظار الفرج

    * الشيخ محمود المصري
    قال تعالى: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) (الشرح/ 5-6).
    ولن يغلب عُسر يُسرين.
    قال ابن رجب: ومن لطائف اقتران الفرج بالكرب، واليسر بالعسر، أنّ الكرب إذا اشتد وعظم وتناهى، وحصل للعبد اليأس من كشفه من جهة المخلوقين، تعلّق قلبه بالله وحده، وهذا هو حقيقة التوكُّل على الله، وهو من أكبر الأسباب التي تطلب بها الحوائج، فإن الله يكفى من توكُّل عليه، كما قال تعالى: (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ) (الطلاق/ 3).
    قال الفضيل: والله لن يئست من الخلق حتى لا تريد منهم شيئاً لأعطاك مولاك كلّ ما تريد.
    وقال وهب بن منبه: تَعبَّد رجلٌ زماناً، ثمّ بدت له إلى الله حاجة، فصام سبعين سبتاً، يأكل في كل سبتٍ إحدى عشرة تمرة، ثمّ سأل الله حاجته فلم يُعْطَها، فرجع إلى نفسه فقال: منكِ أُتيت، لو كان فيكِ خير أُعطيتِ حاجتك، فنزل إليه عند ذلك ملك فقال له: يا إبن آدم ساعتك هذه خير عبادتك التي مضت، وقد قضى الله حاجتك.
    عسى ما ترى ألا يدوم وإن ترى **** له فرجاً مما ألحَّ الدهرُ
    عسى فرج يأتى به الله إنه **** له كل يومٍ في خليقته أمرُ
    إذا لاح عُسر فارتج اليسر إنه **** قضى الله إنّ العسر يتبعه اليسرُ
    يا إنسان بعد الجوع شِبع، وبعد الظمأ رى، وبعد السهر نوم، وبعد المرض عافية، سوف يصل الغائب، ويهتدى الضال، ويفُك العانى، وينقشع الظلام (فَعَسَى اللهُ أَن يَأتِي بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ) (المائدة/ 52).
    بشِّر الليل بصبح صادق يطارده على رؤوس الجبال، ومسارب الأودية، بشِّر المهموم بفرج مفاجئ يصل في سرعة الضوء، ولمح البصر، بشِّر المنكوب بلطف خفى وكفٍّ حانية وادعة.
    إذا رأيت الصحراء تمتد وتمتد، فاعلم أن وراءها رياضاً خضراء وارفة الظلال.
    إذا رأيت الحبل يشتد ويشتد، فاعلم أنّه سوف ينقطع.
    مع الدمعة بسمة، ومع الخوف أمنٌ، ومع الفزع سكينة، النار لا تحرق إبراهيم التوحيد، لأن الرعاية الربّانية فتحت نافذة (بَرْداً وَسَلاماً) (الأنبياء/ 69).
    البحر لا يُغرق كليم الرحمن، لأن الصوت القوى الصادق نطق بـ(كَلَّا إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ) (الشعراء/ 62).
    المعصوم في الغار بشَّر صاحبه بأنّه وحده معنا فنزل الأمن والفتح والسكينة.
    إنّ عبيد ساعاتهم الراهنة وأرقّاء ظروفهم القاتمة لا يرون إلا النكد والضيق والتعاسة، لأنّهم لا ينظرون إلا إلى جدار الغرفة وباب الدار فحسب. ألا فليمدوا أبصارهم وراء الحجب وليطلقوا أعنة أفكارهم إلى ما وراء الأسوار.
    إذاً فلا تضق ذرعاً فمن المحال دوام الحال، وأفضل العبادة انتظار الفرج، الأيام دول، والدهر قُلَّب، والليالي حُبالى، والغيب مستور، والحكيم كل يوم هو في شأن، ولعل الله يُحدث بعد ذلك أمراً، وإن مع العُسر يُسراً.
    الله خير و أبقى

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X