الحضارة الإسلامية بالأندلس... بالأمس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحضارة الإسلامية بالأندلس... بالأمس


    الحضارة الإسلامية بالأندلس... بالأمس
    (1)

    أقام المسلمون دولتهم في شبه الجزيرة الإسبانية زهاء ثمانية قرون مذ فتح طارق بن زياد إسبانيا في سنة 92هـ/711 م، إلى أن فقد العرب غرناطة آخر القواعد الإسلامية في سنة 1492 م. وفي هذه الحقبة الطويلة، حوّل العرب سائر الأقاليم التي تغلبوا عليها في شبه الجزيرة - الأندلس - ولا سيما قسمها الجنوبي، حولوها من قفار موحشة إلى حقول وحدائق غناء، وسطعت بها حضارتهم الإسلامية الزاهرة التي بهرت بعلومها وفنونها جيرانهم في شبه الجزيرة من الممالك النصرانية، كما بهرت أمم الفرنج الأوروبية التي كانت تغمرها يومئذ موجة من الجهالة والتأخر.


    لمحة سياسية


    إن تاريخ إسبانيا المسلمة ليقدم إلينا قصة طويلة مشجية من تقلب المصائر والحظوظ ، تتناولها صور متباينة من القوة والعظمة، والضعف والانحلال، والاتحاد والتفرق، والنعماء والضراء، ولكن يميزها دائما ذلك الطابع الحضاري المؤثر الذي جعل من الأندلس المسلمة أمة نموذجية عبقرية تتفوق على سائر أمم العصر بعلومها وفنونها.
    فـُتحت اسبانيا وقد فرقتها الحروب الأهلية وغلب عليها الخراب، فلم تمض سوى حقبة صغيرة حتى بدأ يسودها السلام والطمأنينة والرخاء، فاستمر تيار الفتح الإسلامي في الاندفاع نحو الشمال وعبور جبال "البيريني" وصولا إلى فرنسا حتى شواطئ نهر "اللوار".
    ولما انتهى عصر الولاة واستطاع عبد الرحمن الداخل (صقر قريش) أن يقيم بها أول إمارة ، بدأت الأندلس عصر السيادة وأخذت شخصيتها تبدو في ثوبها الإسلامي العريق وتلتف حولها سائر القبائل والقوى وتتطلع إلى مزيد من القوة والمجد.

    وانتهى عصر الإمارة، وقامت الخلافة الأندلسية في سنة 316هـ / 929 م على يد عبد الرحمن الناصر أول خلفاء بني أمية بالأندلس ، وبدت خلافة قرطبة منذ أيامه ثم أيام ولده الحكم المستنصر ثم عصر الحاجب المنصور في حلة ساطعة من العظمة والبهاء وتضاءلت إزاءها سائر ممالك اسبانيا النصرانية وأخذت تخطب عطفها و ودّها ،وكذا ممالك الغرب النصرانية مثل فرنسا وألمانيا و التي أخذت تبادلها العلائق الدبلوماسية وتعقد معها معاهدات المودة والصداقة.

    وازدهرت العلوم والآداب والفنون في عاصمة الخلافة قرطبة، وفي حواضر الأندلس الكبرى مثل إشبيلية وسرقسطة وجيان وبلنسية ومرسية وغيرها، وغدت جامعات الأندلس ومعاهدها مقصد الطلاب من ممالك اسبانيا النصرانية ومن سائر أنحاء الممالك الأوروبية، ولاسيما رجال الدين، فنرى مثلا الراهب الفرنسي جربير يقوم بالدراسة في الجامعات الأندلسية بقرطبة وإشبيلية ثم يظفر بعد ذلك بكرسي البابوية.
    اشتهرت مدرسة الترجمة الطليطلية خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلادي، وترجمت كثيرا من آثار التفكير والعلوم العربية إلى اللغتين العبرية واللاتينية، وكان لظهورها أثر كبير في تزويد حركة النهضة الأروبية بكثير من المراجع والمعلومات النفسية، واستمرت الجامعات الأندلسية خلال ذلك تجذب رواد الدراسة من مختلف الأمم الأوروبية، كانت آخرها جامعة غرناطة التي اشتهرت خلال القرن الرابع عشر الميلادي بتدراساتها الممتازة.

    يتبع...
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك اختي وجزاك الله خير الجزاء لمواضيعك القيمه

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X