السحر و علاجه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السحر و علاجه

    السحر و علاجه


    للشيخ محمد حسان

    إن الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}
    آل عمران102

    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } النساء1

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70 } يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }[الأحزاب71،70 ]

    أما بعد :

    فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .


    هذا هو لقاءنا الثالث مع السبع الموبقات التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال:

    (( اجتنبوا السبع الموبقات )) . قالوا : يا رسول الله وما هُنَّ ؟

    قال (( الشرك بالله ، والسحرُ وقتلُ النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكلُ مال اليتيم ، وأكلُ الربا ، والتولي يوم الزحف وقذفُ المحصناتِ الغافلاتِ المؤمنات ))(1).

    ولازال حديثنا عن السحر وأحكامه .



    فماذا عن حكم من يذهبُ إلى السحرة والعرافين والكهان :


    والجواب من رسول الله صلى الله عليه وسلم ففي صحيح مسلم من حديث حفصه رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من أتى عرافاً فسأله عن شيء ( وفي لفظ أحمد ) فصدقه بما يقول، لم تقبل له صلاة أربعين يوماً([2])

    وفي الحديث الصحيح الذي رواه أحمد والبيهقي والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين وأقره الذهبي وصححه شيخنا الألباني في الإرواء من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد r))([3]).

    قال صاحب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد : وظاهر الحديث أنه يكفر متى اعتقد صدق العراف أو الكاهن بأي وجه كان .

    وفي الحديث الذي رواه البزار بإسناد جيد كما قال الحافظ في الفتح ورواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن وهذا لفظ رواية البزار عن عمران بن حصين أن النبي r قال :

    (( ليس منا من تطيّر أو تطيّر له أو تكهن أو تُكُهِّن له أو تسحر أو سُحر له ومن أنى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد r)) ([4]).

    قال صاحب فتح المجيد : قوله : ليس منا ( فيه : وعيد شديد يدل على أن هذه الأمور من الكبائر.

    فمن هو العراف ومن هو الكاهن ؟

    قال البغوي :

    العراف هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : إن العراف اسمُ للكاهن والمنجم والرمال ونحوهم ممن يتكلم في معرفة الأمور بهذه الطرق .

    وقال الإمام أحمد :العرافة طَرف من السحر والساحر .

    وقال أبو السعادات : العراف هو المنجم .

    أما الكاهن فهو الذي يَّدعي علم الغيب .

    وهنا يثور في الصدر سؤال قد يستحي صاحبه أن يسأل عنه ألا وهو ولكن بعض هؤلاء العرَّافين والكُهَّان قد يخبرون عن شيء فيكون صحيحاً ويقع كما أخبروا تماماً فما تفسير هذا ؟

    ونقول بقد سئل رسول الله هذا السؤال ففي صحيح مسلم من حديث عائشة قالت سأل أُناس رسول الله عن الكهان .

    فقال لهم رسول الله r : (( ليسوا بشيء ))

    قالوا : يا رسول الله فإنهم يحدثونا أحياناً الشيء يكون حقاً ؟

    فقال رسول الله r: ((تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني فيقذفها ، وفي رواية – فيقرها في أذُن وليه قرَّ الدجاجة [أي يرددها في أذن الكاهن] فيخلطون فيها مائة كذبة))(1) .


    ليس يظن أحد أن التنجيم والكهانة والسحر أمر مقصور على بلاد العرب المسلمين كلا !! بل هو أمر منتشر في أكثر الدول .

    ولقد نشرت جريدة المسلمون في عددها الخامس بعد المائتين أن الرئيس الأمريكي ريجان وزوجته كانا يستعينان بالمنجمة ((جوان كويجلي)) في تحديد جدول الأعمال واتخاذ بعض القرارات .

    وكان الرئيس الاندونيسي (سوهارتو) يجتمع بانتظام بالروحانيين والمشعوذين وكان أحدهم يُقيم بصفة مستمرة في قصر الرئاسة .

    واستشار الرئيس الفرنسي السابق جيسكار ديستان قارئاُ للطالع في انتخابات الرئاسة لعام 1984

    ومن أطرف ما ذكرته الجريدة أن الخواجات أخيراً صمموا جهازاً في حجم الآلة الحاسبة وأطلقوا عليه اسم العراف الالكتروني وتقوم فكرته على وجود دورة بيولوجية ودورة نفسية وأخرى عصبية تبدأ بمولد الإنسان فإذا أدخلت تاريخ ميلادك يقوم العراف الالكتروني بحساب ثلاث دورات لك .

    إحداها تعين كل يوماً والأخرى كل شهر والأخيرة متغيرة ويحدد لك بناء على ذلك التكامل العصبي والاستقرار الذهني بحيث تستطيع اتخاذ القرارات الهامة وأموراً أخرى كثيرة يحددها لك الدجال الإلكتروني !!!

    وأخيراً نحني جباهنا ذلاً وشكراً لله جل وعلا أن جعلنا موحدين نعلم يقيناً أن الأمر كله لله وأن الملك لله وأنه لا يقع شيء في هذا الكون كله إلا بأمره وتحت سمعه وبصره بل وما من ورقة تسقط من شجرة في هذا الكون كله إلا بعلمه جلا وعلا .

    قال تعالى : {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ } [الأنعام:59].

    نعلم يقيناً أنه لا تستطيع قوة على ظهر الأرض أن تضر ولا تنفع إلا بإذن الله جل وعلا .

    والأصل في هذا كله قول الله جل وعلا والنص يريح القلوب المطمئنة ويطمئن النفوس الحائرة .

    قالا تعالى : {وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ} [البقرة:102]

    الله أكبر ... ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن .

    ولو اجتمع سحرة أهل الأرض لا يستطيعون أن يؤثروا بسحرهم في مخلوق إلا بإذن الله .

    فوجَّه قلبك إلى ملك الملوك وجبار السموات والأرض وتوكل عليه وثق به فهو المرتجي والملاذ ولا حول ولا قوة إلا به .

    من توكل عليه كفاه ومن اعتصم به نجاه ومن فوض إليه الأمر هداه

    قال تعالى : {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ}

    وقال تعالى : {وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}

    يا صاحب الهم إن الهم منفرج ..... ابشر بخير فإن الفارج الله .

    ومن أجمل ما قاله الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى في كتابه القيم تلبيس إبليس قال حكي عن بعض السلف أنه قال لتلميذه : ما تصنع بالشيطان إذا سول لك الخطايا ؟

    قال التلميذ : أجاهده .

    قال الشيخ : فإن عاد؟! قال : أجاهده .

    قال الشيخ : فإن عاد؟! قال : أجاهده .

    فقال الشيخ : هذا يطول يا بني ولكن إن مررت بغنم فنبحك كلبها أو منعك من العبور فماذا تصنع ؟

    قال : أجاهده قال : يا بني هذا أمر يطول ، استعن برب الغنم يكفك كلابه .

    فاستعن بالله أيها الحبيب والجأ إليه فهذا هو الحصن الحصين والملاذ المكين ولما كان الله هو خالقنا فتحصن به هو الذي يعلم ضعفنا وعجزنا فقد تفض علينا بحصون وحروز ولكننا كثيراً ما نغفل عن الدواء إلا إذا حل بنا الداء فهيا إلى الحصون التي نتقي بها شر السحر والسحرة .

    وذلكم بعد جلسة الاستراحة وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم




    إن أعظم طريق للوقاية من السحر ومس الجن وربط الرجل عن زوجته ما يلي :


    أولا : تحقيق التوحيد لله العزيز الحميد وإخلاص العبودية لله جل وعلا والتوكل عليه تبارك وتعالى .

    فقلب الموحد قد أشرق فيه مصباح التوحيد وأزهر فيه نور الإيمان ومن ثم خرج منه الخوف من كل أحد إلا من الله جل وعلا .

    بل لا ينفرد بالمحبة والخوف إلا الله .

    صاحب هذا القلب كما يقول ابن تيمية : في جنة وهو في الدنيا .. في جنة وهو في البرزخ ... في جنة وهو في الآخرة .

    إن قوة الإيمان في القلب تضعف الشيطان وكلما زاد إيمان العبد وأخلص العبادة لله ضعف تسلط الشيطان عليه .

    فها هو فاروق الأمة عمر رضي الله عنه كان الشيطان يهرب منه كما جاء في البخاري ومسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : استأذن عمرُ على النبي r وعنده نسوة من قريش يكلمنه – وفي رواية : يسألنه ويستكثرنه – عاليةً أصواتهن على صوته فلما استأذن عمر قمن يَبتَدْرِنَ الحجاب ، فأذن له النبي r فدخل عمر والنبي r يضحك .

    فقال عمر : أضحك الله سنك (*) بأبي أنت وأمي ما أضحكك ؟ قال (( عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )) .

    قال عمر : فأنت يا رسول الله لأحق أن يهبن ، ثم قال عمر : أي عدوات أنفسهن ، أتهبنني ولا تهبن النبي r ؟

    قلن : نعم ، أنت أفظ وأغلظ من النبي r .

    فقال رسول الله r: (( إيه يا ابن الخطاب ، والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجا إلا سلك فجاً غير فجك (1) )) .

    والفج : المسلك والطريق فالشيطان يهرب ويفر حتى من الطريق الذي يسير فيه عمر هرباً من قوة إيمانه رضي الله عنه .

    وساق ابن الجوزي في كتابه القيم تلبيس إبليس قصة تبين ما نقول بوضوح .

    قال: كانت شجرة تُعبد من دون الله فجاء إليها رجل فقال : لأقطعن هذه الشجرة فجاء ليقطعها غضباً لله فلقيه إبليس في صورة إنسان فقال : ما تريد ؟

    قال : أريد أن أقطع هذه الشجرة التي تُعبد من دون الله .

    قال : إذا أنت لم تعبدها فما يضرك من عبدها ؟

    قال : لأقطعنها ، فقال له الشيطان : هل لك فيما هو خير لك !! لا تقطعها ولك ديناران كل يوم إذا أصبحت عند وسادتك !!

    قال : فمن أين لي بذلك ؟

    قال : أنا لك .

    فرجع فأصبح فوجد دينارين عند وسادته ثم أصبح بعد ذلك فلم يجد شيئاً ، فقام غضباً ليقطعها فتمثل له الشيطان في صورته وقال : ما تريد ؟

    قال : أريد قطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله تعالى .

    قال : كذبت مالك إلى ذلك سبيل .

    فذهب ليقطعها فضرب به الأرض وخنقه حتى كاد أن يقتله ، قال : أتدري من أنا ؟ أنا الشيطان جئت أول مرة غضباً لله فلم يكن لي عليك سبيل ، فخدعتك بالدينارين فتركتها ، فلما جئت غضباً للدينارين سلطت عليك !!

    فتدبر يا عبد الله !!

    قال تعالى :{ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{99} إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ{100} [النحل :99-100]

    فإن الشيطان لا سلطان له عليهم فقال سبحانه : {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ} [ الحجر :42]

    ثانيا : كثرة ذكر الله جل وعلا

    فالذكر يضعف الشيطان ويقوي الإيمان ويرضي الرحمن وهو الركن الركين والحصن الحصين الذي يتحصن به الإنسان من الشيطان الرجيم .

    وفي حديث الحارث الأشعري الطويل وهو حديث صحيح أن النبي r قال: ((.. وآمركم أن تذكروا الله فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعاً حتى إذا أتى على حصن حصين أحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله عز وجل ))(1)


    ثالثاً : قراءة سورة البقرة

    ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن النبي قال: (( .... لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان يفر من البيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة))(3)

    رابعاً : قراءة آية الكرسي إذا أويت إلى فراشك

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وكلني رسول الله r بحفظ زكاة رمضان فأتاني أتٍ فجعل يحثوا من الطعام فأخذته وقلت: والله لأرفعنك إلى رسول الله r فقال: إني محتاج وعلىّ عيالٌ ولي حاجة شديدة قال: فخليتُ عنه فأصبحتُ فقال النبي r: (( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟ )).

    قال : قلت يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله .

    قال : (( أما إنه قد كذبك وسيعود )) .

    فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله r إنه سيعود فرصدته فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله r .

    قال دعني فإني محتاج وعليّ عيال ، لا أعود .

    فرحمته فخليت سبيله فأصبحت .

    فقال لي رسول الله r : (( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك ؟ )) .

    قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله .

    قال : (( أما قد كذبك وسيعود )) .

    فرصدته الثالثة فجعل يحثو من الطعام فأخذته .

    فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله r وهذا آخر ثلاث مرات تزعم أنك لا تعود ثم تعود.

    قال دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها .

    قلت ما هن ؟

    قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي (({اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ})) حتى تختم الآية فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح .

    فخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله r : ((ما فعل أسيرك البارحة ؟ )).

    قلت : يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله .

    قال : (( ما هي ؟ ))

    قلت قال لي، إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح ، وكان أحرص شيء على الخير فقال النبي r: (( أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب مُذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ قال: لا قال: ((ذاك شيطان))(1) .

    خامساً : قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة .

    من قوله تعالى : {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ} إلى آخر السورة .

    ففي صحيح البخاري من حديث ابن مسعود أن النبي r قال: ((من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه )) (2)

    أي من كل شر وسوء من الشياطين .

    سادساً : قراءة المعوذات

    ففي البخاري عن عائشة أن النبي كان إذا آوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما : {قل هو الله أحد} وقل : {أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس } ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات (3).



    سابعاً : روى مسلم عن أبي هريرة أن النبي r قال :

    (( من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومُحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك ))([7]).

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X