إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اتقوا الله في الامهات

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اتقوا الله في الامهات






    اذا كانت والدتك لا تزال بقربك لاتتركها ولاتنسى حبها وأعمل على أرضائها . لأنه لايوجد لديك إلآ أم واحدة في هذه الحياة وعندما تموت سوف تنادى عليك الملائكة أن قد ماتت من كنت ترحم بسببها . ((اتقوا الله فى الأمهات )) هذه رسالة لكل انسان محب لأمه من يحب امه
    وفي يوم من الايام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها
    اذا كانت والـــــدتــــك
    لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنسى حبها واعمل على إرضائها لأن لا يوجد لديك الا (( أم )) واحدة في هذه الحياه
    ولا ننسي ان الجنــــــه تحت اقدام الامهــــات



    اتمني انت تنال اعجابكن
    اذا لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات واذا القلب لم يراكم فالعين لن تنساكم


    اتمني الا تنسوني من صالح دعائكن اخواتي الحبيبات


    احبكن في الله




  • #2


    ويارب لا يحرمنا من امهاتنا
    اذا لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات واذا القلب لم يراكم فالعين لن تنساكم


    اتمني الا تنسوني من صالح دعائكن اخواتي الحبيبات


    احبكن في الله



    تعليق


    • #3
      الجنــــــة تحت اقدام الامهــــات


      جزاك الله خيرا اختي ملكة باخلاقي فعلا موضوع حساس و راقي


      وحي القبور

      http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...098&highlight=

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ملكة باخلاقي مشاهدة المشاركة


        ويارب لا يحرمنا من امهاتنا
        آآآآآآآآآآمــــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــــن

        بارك الله فيك أختي ملكة باخلاقي على هذا الموضوع حساس



        تعليق


        • #5
          أمييين اختي
          جزاك الله احسن الجزاء على تذكيرنا ما ينفعنا في أمان الله
          [FLASH=http://im77.gulfup.com/WFc34J.swf][/FLASH]

          ستظلين دائما وردة عطرة في قلوبنا حبيبتنا rifany
          رحمة الله الواسعة عليك يا غالية

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ملكة باخلاقي مشاهدة المشاركة





            اذا كانت والدتك لا تزال بقربك لاتتركها ولاتنسى حبها وأعمل على أرضائها . لأنه لايوجد لديك إلآ أم واحدة في هذه الحياة وعندما تموت سوف تنادى عليك الملائكة أن قد ماتت من كنت ترحم بسببها . ((اتقوا الله فى الأمهات )) هذه رسالة لكل انسان محب لأمه من يحب امه
            وفي يوم من الايام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها
            اذا كانت والـــــدتــــك
            لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنسى حبها واعمل على إرضائها لأن لا يوجد لديك الا (( أم )) واحدة في هذه الحياه
            ولا ننسي ان الجنــــــه تحت اقدام الامهــــات




            اتمني انت تنال اعجابكن
            وفي يوم من الايام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها
            اللهم اغفر لها وارحمها يا رب العالمين.
            رب اغفر لها وارحمها وارحم جميع امهات المسلمين.يا رب العالمين.
            اللهم احفظكن في امهاتكن .يا رب.

            استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
            ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
            امة الستير طهورا حبيبتي

            تعليق


            • #7
              والله اختي دمعت عيني لكلماتك الجميلة ادعو الله ان يسهل لي ونرجع بقربها وانس ببرها ياربي امين
              بارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك
              sigpic

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم اخواتي الغاليات

                بارك الله فيكن وفي هذه الردود الراااائعة

                جعلنا واياكن من اصحاب الجنة



                اذا لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات واذا القلب لم يراكم فالعين لن تنساكم


                اتمني الا تنسوني من صالح دعائكن اخواتي الحبيبات


                احبكن في الله



                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك حبيبتي على هاته الصفحة القيمة
                  في انسانة كثيرا ما قدمت ولم تنتظر منا أي شكر
                  ولم تنتظر منا أي مقابل جازاك الله خيرا يا غالية التي أتحت لنا
                  هاته الفرصة للتعبيرورد جميل هذا الكائن الملائكي ولوبالقليل نعم القليل
                  ستندهشن لما سأكتبه ولكن فعلا حبي للأم فاق كل التصورات انها رفيقة دربي
                  وصديقتي الغالية وموجهتي التي قلما قلبها يخطئ في توجيهاته
                  ونبض حياتي فمهما قلت لن أوفيها حقها فبارك الله فيك حبيبتي.

                  إلى حضن أمي يحن فؤادي
                  حنين البساتين للمطر
                  فأمي أميرة كل العبـاد
                  وأمي ملاك من البشر

                  = = = = = = = = =
                  ماما مامــا يا أنغامـا
                  تملأ قلــبي بشذا الحب
                  أنت نشيدي عيدُك عيدي
                  بسمـة أمي سرّ وجودي

                  = = = = = = = = =
                  من أعطاني
                  نهر حنان
                  من ربـاني
                  للأوطـان
                  أمي أمي
                  كفّك عندي
                  طيرُ سلامِ
                  ينثر حبـاً في أيامي
                  أمي أمي
                  في سنوات
                  العمر الحلوة
                  تبقى أمي
                  أحـلى عنوة
                  أمي أمي
                  لك يا أمي
                  كل الحـب
                  تسكـن
                  قلب القلب
                  أمي أمي

                  = = = = = = = = =
                  ماما عطرُ الروض المزهر
                  ماما غصن العمـر المثمر
                  في الليل الهادي ترعــاني
                  وتبدّد مـوحشَ أحــزاني

                  = = = = = = = = =
                  أول كلمة ردّدتهُا أمي
                  أول أغنيةٍ أطلقتُها
                  ماما. ماما
                  سمعتها من شفتيك
                  أول لعبةٍ أمسكت بها
                  كانت من يديك
                  وأول زيارة لمدرستي
                  كانت معك


                  حبيباتي اقرأن صفحتي للاخر انها فعلا من أجل الأم الملاك الطيب الحنون.



                  ترمقني أمي بعينها الحانية كل حين...و كم تسعدني تلك النظرات ...
                  فأعيش بنورها...و أنعم بدفئها...فهي نوري في دروبي...
                  و وقودي في حياتي ...ودليلي في طرقاتي......
                  يزداد عمري يوماً بعد يوم...و أصغر أمام عطف أمي كل يوم..
                  فأنا أحس بين يديها كأني ولدت من جديد..إنني طفلاً يحتاج لعطفها.....
                  أكبر و أكبر و يزداد تعلقي بها و الحاجة لنظراتها..



                  أخواتي هذه نقاط على طريق الحياة كتبتها لعلي أنعم بتطبيقها...
                  كتبتها لي ولكم..فلعل الله ينفع بها الجميع...

                  * على الأبناء أن يفهموا المراحل السنية المختلفة لأعمار الأم...
                  و أن يعاملوها بما يناسبها بحسب كل مرحلة .

                  * اختر هدية مناسبة لكل مناسبة فقدمها ممتناً لها سعيداً بأن قبلتها
                  (مثل : أيام العيد - زواج الأبناء - نجاح الأبناء - العودة من السفر -
                  دخول مواسم الشتاء - و دخول مواسم الصيف -
                  السلامة من الأمراض -...و غيرها)

                  * كن حريصاً على انتقاء كلماتك لتي سوف تطرحها
                  على مسامع أمك ...حتى لا تسمع الأم أي شيء يؤذيها ..
                  فقد نهي عن التأفف... و هو أبسط الكلام... فكيف أذيتها بغيره .

                  * ضع حساب بنكي للأم.. يشترك الأبناء بوضع مبلغ شهري معين للأم...
                  لكي تفي باحتياجاتها و مستلزماتها بدون أن تضطر طلب ذلك منهم ...
                  و يمكن عمل هذه الطريقة حتى و لو كانت الأم موظفة ..
                  فالأم تُحب أن ترى بر أولادها بها رغم عدم حاجتها لتلك المبالغ .



                  * توديعها عند السفر ...و ذلك بمقابلتها وجهاً لوجه...
                  و التودد لها ..و إدخال السرور عليها ..و الخروج النهائي يكون من عندها..
                  فتحظى بدعواتها التي هي بإذن الله مستجابة .

                  * الذهاب إليها مباشرة عند قدومك ..كأول من تقابل بعد سفرك ...
                  و تطمينها بوصولك و سلامتك من السفر .

                  * الاتصال اليومي بها إذا كنت في السفر ...و لو للحظات بسيطة...
                  فكم يبث في صدرها السعادة و يجلي عن نفسها الخوف .



                  * الحرص بلقياها يومياً إذا كانت تسكن في نفس بلدك...
                  و لا تبعدك مشاغل الدنيا عن الأنس بها و مقابلتها و هذا أقل القليل بحقها..
                  و أن تكون هذه المقابلة تليق بها و بمكانتها و بحبها فلا يأتي المرء
                  على عجل أو يسلم وهو واقف ثم يمضي..بل حقها أعظم .

                  * إن لم تكن الأم في نفس البلد فيجب أن تتواصل معها بالاتصال اليومي...
                  و عدم الانقطاع عنها لأي سبب من الأسباب .

                  * من الأشياء المحببة للأم هو التقرب إلى من تحب..
                  و أبناؤها هم أعز الناس عليها...كن رفيقاً بهم لطيفاً معهم
                  مساعداً في قضاء حاجاتهم...فكم تسر الأم عندما تشاهد
                  أن غرس تربيتها بدأت تثمر بثمار طيبة تجمع أسرتها .

                  * تقبيل رأسها و يدها و قدمها عند مقابلتها...


                  * أن تعلم الأبناء علوا مكانة أمك ...و ذلك بكونك
                  قدوة مثالية للتعامل معها ...فدعهم يشاهدوا كيف تخدمها .
                  و تحترمها.. و أجعلهم يطبقون ذلك معك و معها .

                  * الحرص على تلبية طلباتها ..و تحضير أغراضها في وقتها ..
                  فإن ذلك أدعى للقرب لها و عدم غضبها .

                  * لا تعدها بوعد ثم تخلف ميعادك..إذا وعدت فأوفي أو لا تعد .

                  * انسب كل نجاح في حياتك لفضل الله سبحانه وتعالى ثم لفضل تربيتها ...
                  فإن في ذلك إدخال لشعور الفخر بنفسها..
                  و إدخال السرور في قلبها بأن رأت نجاحات تتحقق في أبنائها
                  وهي من ثمرة صنع تربيتها..فإن كل نجاح لأبناء هو نجاح للوالدين .

                  * لا تجادليها و إن كنت محقة ...و لكن أستخدمي الطرق السهلة
                  لعرض رأيك و طرح أفكارك .

                  * لا تقللي من قيمتها إن كانت جاهلة ببعض أمور الحياة ..
                  بل زد علمها من تلك المعلومات بشكل يجعلك أنت بمكان الجاهلة بها .

                  * أجعلها هي أول من يعلم بكل خبر سعيد بحياتك...
                  و أجعلها المطلعة على أسرارك...فإن في ذلك إدخال للفرح عليها..
                  و يجعلك بمكان مقرب إلى قلبها ...فهي ترى أنك
                  لازلت أبنتها الذي تحتاج أمها رغم كبر سنها .



                  * حافظ على رعايتها الصحية...و إن كانت من كبار السن فوفر
                  الأجهزة التي تحتاجها من أجهزة الضغط و قياس السكر
                  و أدوات خاصة للنهوض و القيام و غيره مما تحتاج من الأدوية .

                  * ضع لها برنامج شهري للفحص الكامل للاطمئنان على صحتها

                  قال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً }

                  * وفري لها حاجياتها التي تناسب سنها ففي مراحل الشباب غير مراحل الكهولة

                  * عند إحساسها بمرض أو ألم ..تألمي معها...
                  و داوها بالقراءة عليها وضعي يدك على مكان ألمها
                  و أقرئي عليها آيات و أحاديث الرقية

                  * طمئنيها في حالة مرضها بأنها سوف تعود
                  إلى أفضل حال و أن هذه سنة الله في الحياة ..
                  فما هي إلا لحظات ثم تعود أنشط مما فات .

                  * أجلبي لها الدكاترة و الأطباء المختصين في مكان
                  سكنها أو أذهب بها إذا كانت قادرة و تفاهم
                  معهم على أن يطمئنوها و أن الأمر شيء بسيط عابر .

                  * أوصليها لصديقاتها و قريباتها المقربات إلى نفسها ..
                  لكي تروح عن نفسها ....و اشتر بعض الهدايا
                  التي تناسبهم لكي تقدمها لهم عند زيارتهم .

                  * ضعي صندوقاً خاصاً بالأم وضعي دائماً فيه أنواع
                  من البسكويت و الحلويات و الألعاب و الهدايا الصغيرة...
                  و ذلك حتى تقدمها لأحفادها عند قدومهم لها...
                  فإن في ذلك تحبيب لأطفال بها و حب الالتقاء معها.



                  * عند سفرها أو خروجها لمسافة بعيدة..
                  تواصلي معها و اطمئني عليها في كل وقت
                  و كل حين من أوقات الطريق حتى تصل
                  لمقصودها ثم كرري اتصالك عليها في أيام مغيبها .

                  * لا تبثي أحزانك الموجعة عليها ..
                  أو تشكي مواجعك لها فإن ذلك مما يدخل الحزن على قلبها...
                  و لكن أخبرها أن الأمر يسير و أنك مطمئن و أن
                  الله مفرج همه و أنك متفائل .

                  * لا تنشري مشاكلك الزوجية أمامها...
                  فهي حزينة لذلك لكونها ترى أبنتها تواجه حياتها الزوجية وتقع
                  في صعوباتها...فعاطفتها الجياشة سوف تجعلها تقدم لك
                  أي حل و مهما كان الحل في سبيل أن تراك سعيداً في حياتك .

                  * تجنبي الحكم بين أبيك و أمك في الخلافات الزوجية...فأنت بغنى عن ذلك...بل أستخدم الحياد الظاهر...و أعمل بالباطن على النصح و الصلح .

                  * لا تنتقد يها بملبسها أو بمظهرها أو باختيارها أو بمزاجها
                  أو بأسلوبها أو بطريقة تعاملها...و إن كنت تري أن ذلك
                  ظاهر للعيان و تخاف أن ينتقدها الآخرون فعليك
                  أن تقدميها بأسلوب لا يجرح فيؤلم و لا يكشف العيب فيحزن .

                  * أجعلي علاقتك مع أخوتك قوية ...
                  و إن كانت هناك مشاكل بينك و بينهم فلا تجعلها
                  أمام عين الأم فذلك حزنها و بؤسها .




                  * أفضل وقت للاحسان للوالدين هو أوقات عمل الطاعات...
                  فإذا كنتي في حج أو عمرة...كني عبدة لها..تحافظي عليها..
                  و ترفقي بها...و تتليني بالعمل معها..أمسكيهامن يدها...
                  و نبهها لمخاطر الطريق الذي تسير عليها...
                  و أجعليها نصب عينيك و محل عنايتك .

                  * قدمي أعذارك لمن يخطئ من أخوانك..
                  و أشيدي بتربيتها و أن الخطأ الذي حصل
                  إنما هو بفعل همزات الشياطين
                  و أن الله سوف يرده إلى الصراط المستقيم .

                  * لا تكبري من أخطاء الآخرين عليها...
                  من أقارب أو أصدقاء أو أبناء..بل قلل الأثر عليها..
                  فإن ذلك سوف يخفف الألم و يجبر المصاب .

                  فعن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }، قيل: من يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة }

                  * لا تفاجئيها بالأخبار الحزينة و المصائب بدون تمهيد...
                  أو تخبريها عبر الهاتف...بل أحضري إليها و مهدي لها الأمر...
                  ثم أخبريها و ذكريها أجر الصابرين .

                  * المرأة مهما كان سنها.
                  فهي تعشق الكلمات العاطفية..
                  و تطرب للكلمات الرومانسية..
                  فلا تحرميها من أعذب نشيد من
                  أحلى صوت..فهي من ابنتها أنشودة لن تنساها .



                  * لا تكبري سنها أو تظهر أنها أصبحت غير قادرة
                  على القيام بواجباتها..بل نشطيها بالكلمات التي تدل
                  على أنها في ريعان شبابها...لاطفيها بالجميل من الكلمات..
                  و أحسني إليها في كل مراحل الحياة .

                  * لا تحرميها من أي شيء تحبه المرأة...
                  حتى و إن كانت كبيرة ...عطور و أدوات تجميل ...
                  و ثياب جديدة و ملابس سهرات جميلة ...
                  أجعليها تعيش عمرها من جديد .

                  * عند حديثها ..أرعيها سمعك و بصرك و قلبك ..
                  و أقبلي عليها بجميع جوارحك...
                  ابتسمي في المواقف المضحكة...
                  تفاعلي مع المواقف المحزنة...لا تكني جامدة المشاعر .

                  * قابليها دائماً بابتسامة...
                  و مازحيها و داعبيها و كوني خفيفة الظل معها...
                  و كوني جادة في المواقف الجادة



                  * حدثيها عن أحداث العالم من حولها..و قص القصص عليها ...
                  و أخبريها بما يسرها...فإنهن يشتقن لحديث الأبناء .

                  * كوني دائمة الثناء على تربيتها...و الشكر لعطائها .

                  * بلغيها أن أكبر أمانيك بالحياة أن تعيش هي بسعادة...
                  و أن ترضى عنك ....و أن تكوني أنت سبب سعادتها ..فذلك أملها .

                  * إن كانوا والديها أحياء فلا تبخلي ببرهم ...
                  و مساعدتها في عونهم لدعاء لها في حياتها و حين وفاتها...
                  فالرسول صلى الله عليه و سلم يقول :
                  يقول صلى الله عليه وسلم : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له".

                  * عندما تذكر لك بعض أمنياتها أو ما تتعلق نفسها بها...
                  فلا تنتظري أن تطلبه منك..بل بادري أنت وحققي أمنياتها
                  و بالقدر المستطاع .

                  * قدميها على جميع أشغالك و كل أعمالك
                  و أصدقائك بل و أبنائك



                  * أكرميها ببيتك ...و أطلبي منها كل حين زيارتك..
                  و أقنعيها بالمبيت عندك ...فإن ذلك سوف يجعلها
                  تغير من حياتها و تسعد بلطفك
                  * خذيها برحلة جماعية معك و مع أبنائك أو مع
                  أخوانك فإن ذلك سوف يجدد نشاطها و حياتها .

                  * من حين لآخر أجعليها تستمتع معك
                  و مع من تحب بوجبة في مطعم فاخر ...
                  فهذه الأشياء ليس لها سنٌ معين أو عمر محدد ...
                  و إن تمنعت فأقنعها بذلك .

                  * زيارة المحال التجارية و الأسواق الفخمة قد تكون لها أمنية ..
                  فلماذا لا يكون تحقيق هذه الأمنية على يدك

                  * قدمي لها هدية رجالية مناسبة ...
                  لتقدمها لأبيك و ذلك من باب الإحسان للجميع .

                  سئل عليه الصلاة والسلام قيل : يا رسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال: (( أمك )) قال : ثم من ؟ ، قال : (( أمك )) ، قال : ثم من ؟ قال : (( أمك )) ، قال : ثم من ؟ قال : (( أبوك ))

                  * الثناء على الأب و حسنه أمام الأم يجعلها تفخر بذلك

                  * الثناء على معاملتها ..و حسن إدارتها لبيتها ..و جميل تبعلها لزوجها..
                  يحفزها و يرفع من معنوياتها ...
                  و يزيد من ثقتها أنها قادرة على إقناع كل جيل بخطواتها .

                  * البنات قريبات للأم أكثر من الأولاد...
                  فأحفظي سرها و أعطيها أسرارك
                  و تفهمي نفسيتها و عامليها كأنك صديقة لها .

                  * تلطفك مع الأخوات و التودد لهن و حسن التعامل
                  معهن و تقديم الهدايا كل فترة يزيد من سعادتها
                  لأن الأم تحب من يلطف ببنياتها خاصة .

                  * لا تخجلي من أي تصرف تقوم به الأم قد يناسب سنها..
                  بل كوني فخورة بها ...و راضية عن أفعالها رضي من رضي ..
                  و سخط من سخط ...و كل ذلك إذا كان لا يخالف الشرع و لا يناقض الأعراف .

                  * علمي أبنائك أن يتلطفوا معها ..و أبعثي معهم الهدايا لها في المناسبات .

                  * أمسكي يدها في حال كبرها..
                  و قدمي حذاءها ...و دلها طريقها فأنت أحق الناس برعايتها .

                  * أجعلي هناك جائزة لأبنائك لمن يحسن
                  معاملتها و خدمتها و الفوز برضاها .

                  * الأم تهتم ببيتها ...لذا ساعدها على أن يكون بيتها بأحسن حال ..
                  فقومي بصيانته و متابعة أعمال التحسينات فيه في كل وقت .

                  * لغرفة النوم عند الأم مكانة خاصة..تفنني بإهدائها ما يناسبها لغرفتها ..
                  و كذلك من الأماكن التي تحرص عليها هي غرفة الضيوف فجعليها في أحسن حال .

                  * بري بأقربائها و ساعد يها في ذلك و كوني سبب وصال بينهم

                  * إذا كانت لها هوايات معينة...فأبذلي لها من وقتك...
                  و وفري لها ما تحتاجه للقيام بهواياتها .

                  * في أي مجال من مجالات هواياتك أنت..
                  قدمي لها عمل مميزاً عنها..فإذا كنت شاعرة فأكتبي لها قصيدة
                  و إذا كنت كاتبة فأكتبي بأسمها قصة قصيرة..و هكذا

                  * مهما تمنعت الأم ... فأسمها في بعض المجتمعات
                  تحب أن يطلق على أبناء أبنائها فلا تحرمها من ذلك .

                  * لا تستخدمي الكلمات الغليظة أو الفضة أو الدارجة معها
                  بل أستخدمي أجمل الكلمات و أحسن العبارات و أروع الألفاظ .

                  * تخير أوقات الإجابة و تخصيصها بدعوات دائمة

                  * عرض آراء و إعجاب صديقاتك عن كل ما تقدمه لكن في الولائم
                  التي تستضيفهن بها ...و عرض إعجابهن بحسن مذاقها
                  و صنعها ...فكم يسرها ذلك .


                  أَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا ***** وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّا
                  ( المتنبـي )


                  * يجب أن يكون الوقت المخصص للجلوس معها كاملاً لها...
                  و لا يكون وقت يُقطع بالاتصالات أو بتصفح الصحف
                  و المجلات أو الانشغال عن بأي شيء آخر .

                  * أن تجعلنها تتواصل مع صديقاتكن
                  و لا تتحرجن منها بأي شكل و لا تنهينها عن أي شيء و بأي طريقة .

                  * الافتخار بها في كل مكان و في كل مقام

                  * أسماعها قصص عن بر الوالدين..
                  فإن ذلك مما تأنس به الأمهات و يسعدن به

                  * أطلبي منها دائماً الرضا عنك و الدعاء لك...
                  فذلك يحسسها بقيمة رضاها في نفسك ومكانتها عندك .

                  * تسابقي مع الجميع من أجل برها...فكوني أنت السباقة دائماً...
                  وكوني أنت التي تدلهم على طرق جديدة للبر ...
                  فلك أجرك ومثل أجورهم لا ينقص ذلك منهم شيء .

                  * لا ترفعي صوتك عندها...و تذللك لها ...وترققي
                  عند طلبها أو خدمتها .

                  * إذا كنت في نفس المدينة التي تسكن فيها أمك ..
                  و لكن تفصل بينك وبينها مسافة ...
                  فأقتربي من مكان سكنها ما أمكن ..
                  فذلك أدعى للبر بها و أسهل لوصلها .

                  * إذا كنت تعملي في مدينة أخرى...
                  أحتسبي المجاهدة بوصلها في كل فرصة تسنح لك
                  ولا تتأخري عليها..فإنما هي تصبر من أجلك
                  و تصمت من أجل راحتك... فلا تتأخري عنه
                  ا كثيراً بزيارتها و اجعليها تنعم بلقياك .

                  * إذا كنت في مدينة أخرى فلا يكفي أن تزوريها لوحدك...
                  فأبناء الأبناء بمقام الأبناء ...خذي معك أطفالك
                  في زيارتك لها ..حتى تنشأ علاقة تليق بمقام الأم
                  و حتى تسعد هي برؤية من كانت تحلم بهم يوماً ما .

                  * في الكثير من الأمور خالفي نفسك وهواك...
                  و قدمي أمر أمك ...أو طلبها...أو رغبتها...
                  وإن لم تظهر هي ذلك...فإن من كمال البر
                  أن ترضيها برغباتها و أمنياتها بدون أن تنطق هي بأي كلمة .

                  * حاسبي نفسك كل حين ودققي معها الحساب..
                  فهل أنت قد أصبت العمل ؟..أو قصرت ببرها ؟
                  أو أنك بحاجة لعمل المزيد من أجل رضاها ؟
                  كل ذلك يجعلك بزيادة خير و مزيد بر .

                  * كوني على يقين دائم ...أن ما تعملينه لوالديك
                  سوف يعود إليك ببر أبناءك لك عاجلاً أو آجلاً ...
                  فاعملي على رضاهم لكي تسعدي في حياتك .

                  * في حال مرورها بعارض صحي...ألزميها...
                  وتابعيها بنظراتك...وأبقى معها في كل أوقاتك...
                  وأعملي على جلب من يقوم بخدمتها ..
                  ولا تقفي عن السؤال عنها...فهناك الضعف
                  وهناك الحاجة للأبناء ...وهناك يبرز
                  الموفقون للخير...فكوني منهم

                  * قصي عليها أحداث رحلاتك.. و أطلعيها على
                  صورك مع أصدقائك...وكيف استمتعتن
                  في رحلاتكم...فيكفيكن من ذلكم دعواتها

                  * أستقبلي همومها بسعة صدر..
                  وتقبلي ملاحظاتها و توجيهاتها بنفس صاغرة راضية .

                  * استشيريها بما يحزنك من الأمور..وأعملي بنصيحتها
                  وخذي باستشارتها .

                  * عند جلوسك في حضرتها ...أجلسي بطريقة
                  تليق بمكانتها ومقامها .

                  * تأدبي بآداب الأكل أمامها و قدمي لها كل ما تشتهيه
                  نفسها من المأكل والمشرب المعروض .

                  * أدرسي نفسيتها وعامليها بحسبها...وأفهمي
                  طريقة حياتها وعامليها بما يناسبها...وأعرفي
                  ميولها وأعطها أكثر منها .

                  * أختي الحبيبة هذه أكثر من 100 نقطة من رحلة الحياة
                  مع تلك الملاك...خذيها وتفحصيها..فإن ناسبتك فطبقيها
                  على معاملاتك معها...

                  في الختام : نسأل الله أن يرزقنا البر بهم و أن يغفر لنا تقصيرنا و إسرافنا في أمرنا .

                  وهذه صورة هذية لكل من أمه فارقت الحياة
                  أطلب من الله الرحمة لهن .

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم اختي نوارة ماشاء الله عليك اخيتي علي هذه الكلمات الراااائعة

                    بحق الام لك اختي الحبيبة تحياتي وقبلاتي الحارة

                    واشكركن علي هذه الردود التي بالفعل افرحت قلبي

                    وجزاكن الله الفردوس الاعلي
                    اذا لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات واذا القلب لم يراكم فالعين لن تنساكم


                    اتمني الا تنسوني من صالح دعائكن اخواتي الحبيبات


                    احبكن في الله



                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X