إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس والعين**؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس والعين**؟؟



    الطَّهُوْرُ: اسْمُ الماء، كالوَضُوْء، وكلُّ ماءٍ نَظِيفٍ: طَهُورٌ. والطُّهَارَةُ: فَضْلُ ما تَطَهَّرْتَ به. والمِطْهَرَةُ: تُتَّخَذُ من أدَمٍ للماء.


    (المحيط فى اللغة)
    وكما ان الطهارة تنقسم الى طهارة قلبية أو معنويه وطهارة بدنية أو حسيه


    أنواع المياه :
    المياه التي يجوز التطهير بها سبع مياه : ماء السماء، وماء البحر، وماء النهر، وماء البئر، وماء العين، وماء الثلج، وماء البرد ".
    1- ماء السماء:
    دليله : قول الله تعالى : { وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ } الأنفال : 11 .


    وقد قدم الماتن ماء السماء لشرفها على الأرض، كما ذكر النووي في المجموع .


    2- ماء البحر :
    دليله : ما روى الإمام مالك رحمه الله في "الموطأ" عن صفوان بن سُليم عن سعيد بن سلمة – من آل بني الأزرق – عن المغيرة بن أبي بُردة – وهو من بني عبد الدار – أنه أخبره ، أنه سمع أبا هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، يقول يا رسول الله ! إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء ، فإن توضأنا به عطشنا ، أفنتوضأ من ماء البحر ؟
    فقالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( هُوَ اَلطَّهُورُ مَاؤُهُ, اَلْحِلُّ مَيْتَتُهُ ).
    حديث صحيح



    3- ماء النهر: دليله : الاجماع .


    4- ماء البئر:
    دليله :ما رواه أبو داود من حديث أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ أَنَّهُ قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنَتَوَضَّأُ مِنْ بِئْرِ بُضَاعَةَ وَهِىَ بِئْرٌ يُطْرَحُ فِيهَا الْحِيَضُ وَلَحْمُ الْكِلاَبِ وَالنَّتْنُ ؟
    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : (الْمَاءُ طَهُورٌ لاَ يُنَجِّسُهُ شَىْءٌ) .
    حديث صحيح .



    5- ماء العين :
    دليله : هو في معنى ماء البئر ، وكذا الاجماع على النابع من الأرض من نحو أرض وجبل .


    6- ماء الثلج :
    7- ماء البرد :
    دليلهما :ما أخرجه الشيخان في صحيحيهما عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - كَانَ يَقُولُ : ( اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَغْرَمِ وَالْمَأْثَمِ ، اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ النَّارِ وَفِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ ، وَشَرِّ فِتْنَةِ الْغِنَى ، وَشَرِّ فِتْنَةِ الْفَقْرِ ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَاىَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ، وَنَقِّ قَلْبِى مِنَ الْخَطَايَا ، كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ ، وَبَاعِدْ بَيْنِى وَبَيْنَ خَطَايَاىَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ) .رواه البخاري .



    الدليل على أن ماء المطر طارد للشياطين:


    قوله تعالى : ﴿وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ﴾ فهي قصة مدد آخر من أمداد الله للعصبة المسلمة، قبيل المعركة.


    قال علي بن طلحة، عن ابن عباس قال: نزل النبي- صلى الله عليه وسلم- حين سار إلى بدر والمشركون بينهم وبين الماء رملة وعصة، وأصاب المسلمين ضعف شديد، وألقى الشيطان في قلوبهم الغيظ يوسوس بينهم: تزعمون أنكم أولياء الله تعالى وفيكم رسوله، وقد غلبكم المشركون على الماء، وأنتم تصلون مجنبين؟ فأمطر الله عليهم مطرًا شديدًا، فشرب المسلمون وتطهروا، وأذهب الله عنهم رجز الشيطان، وثبت الرمل حين أصابه المطر، ومشى الناس عليه والدواب، فساروا إلى القوم، وأمد الله نبيه- صلى الله عليه وسلم- بألف من الملائكة، فكان جبريل في خمسمائة مجنبة، وميكائيل في خمسمائة مجنبة". ولاشك أن المس والسحر والعين هي من رجز الشيطان والمطر علاج نافع له وبالتجربة تجد أن المرضى يهربون من نزول المطرمباشرة على أجسادهم وإن كان الاغتسال بماء الزمزم نافع فمن باب أولى أن المطر أنفع لأن ماء مبارك والمطر من أسباب رحمة الله للعباد التي هي سبب من أسباب الشفاء
    ومن المرضى من شفاه الله من مجرد نزول المطر على جسده
    الماء مضاد للنار:


    أما مادة خلقهم فهي النار، بدليل قوله تعالى: ( والجان خلقناه من قبل من نار السموم )(الحجر:27) وسميت نار السموم: لأنها تنفذ في مسام البدن لشدة حرها، وقال تعالى: ( وخلق الجان من مارج من نار )(الرحمن:15)، والمارج أخص من مطلق النار لأنه اللهب الذي لا دخان فيه . وفي صحيح مسلم عن عائشة - رضي الله عنها- أن - رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال : ( خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما وصف لكم ).
    ومع التجارب فإن سكب الماء الماء البادر طارد للشياطين ومؤذ بل وحارق لهم فكيف بماء المطر أثناء نزوله



    الاغتسال سنة :
    عن أنس قال : أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر قال : فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه حتى أصابه من المطر فقلنا : يا رسول الله لم صنعت هذا ؟ قال : «لأنه حديث عهد بربه» .


    تخريج الحديث :رواه الإمام مسلم [1494 ] و البخاري في الأدب المفرد [ 571 ] و الإمام أحمد في المسند [11917 ] و رواه ابو داود في سننه [4436 ] وصححه الشيخ الألباني في صحيح سنن أبو داود [5100 ] و في المشكاة [1501 ] وفي ظلال الجنة [622 ] و في الإرواء [678 ]


    المعنى الإجمالي للحديث :قال الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم :
    ( معنى ( حسر ) كشف أي كشف بعض بدنه ، ومعنى «حديث عهد بربه» أي بتكوين ربه إياه ، معناه أن المطر رحمة ، وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها ، واستدلوا بهذا ) ا.هـ


    و قال صاحب عون المعبود :
    (أي بإيجاد ربه إياه يعني أن المطر رحمة وهي قريبة العهد بخلق الله لها فيتبرك بها ، وهو دليل على استحباب ذلك ) ا.هـ
    وإن كانت هذه الطريقة من السنة ونافعة للإنسان السليم فكيف بك بمن ابتلي بالسحر أو المس أوالعين


    الطريقة المثالية للاستشفاء من ماء المطر
    1-الاغتسال للمريض من ماء المطر لحظة نزوله من السماء
    2- جمع ماء المطر
    3- الاغتسال والشرب منه لمرات كثيرة
    ولابأس بالقرائة عليه
    آمل تجربة الطريقة وكتابة تجاربكم





    منقــول من الشيخ /

    عبدالله الخليفة
    حفظه الله




  • #2
    يشرفني ان اكون من يرد عليك ام عبد اللطيف


    [SIZE=6]اللهم بارك لي في ابني عبد الرحمان وأنبته نباتاً حسناً، واجعله قرة عيني واحفظه واجعله من أهل الصلاح والتقوى, اللهم واجعله من عبادك الصالحين الطيبين, ومن حفظة كتابك بمنك ورحمتك وعفوك يا اللــــه امين
    [/]

    تعليق


    • #3
      جزاك الله الجنة وشكرا على المعلومات الجديدة عني وعلى الاحاديث المؤكدة انا كنت ابحث عن العلا ج اول مرة اسمع بهاذا
      اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله

      تعليق


      • #4






        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك اختي

          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7
              السلام عليك ورحمة الله وبركاته
              تبارك الله عليك اختي,كنت اسمع بهذا ولكن اكدتيه لي بالحجج,جزاك الله الجنة اختي

              تعليق


              • #8

                تعليق


                • #9
                  موضوع مفيد شكرا

                  تعليق


                  • #10
                    جزاك الله الجنة وشكرا

                    تعليق


                    • #11
                      موضوع كامل و جد شيق جزاك الله خيرا
                      sigpic

                      تعليق


                      • #12
                        baraka lah fik
                        [/SIGPIC][/SIGPIC]

                        تعليق


                        • #13
                          شكرا على المعلومة
                          جزاك الله الجنة
                          السلام عليكم ورحمة الله
                          اهلا و مرحبا
                          هذه هدية لكل الانيقات
                          :s11353:

                          تعليق


                          • #14
                            بارك الله فيك نقل موفق



                            تعليق


                            • #15


                              ما صِحة موضوع (الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس و العين) ؟
                              هذا غير صحيح ؛ لأنه لو كان كذلك لَدَلّ النبي صلى الله عليه وسلم أمته عليه .
                              وتلمّس النبي صلى الله عليه وسلم لِمَاء المطر إنما هو طَلَبًا لِبركته ، ولم يُنقل عنه ، ولا عن أحد مِن أصحابه الاستشفاء به ، وإنما نُقِل عنهم طلب البركة ، والتطَهّر به ، وحَمْد الله عليه .


                              ولا أعلم أحدًا قال إنه يُسْتَفْشَى بِماء المطر .


                              وغير صحيح أن السموم نار السموم سُمِّيت كذلك لأنها تنفذ في مسامّ البدن لِشِدّة حَرِّها .
                              قال الأصفهاني : السم والسم : كل ثقب ضيق كَخَرق الإبرة ، وثقب الأنف والأذن ، وجَمعه سموم ... وقد سَمّه ، أي : دَخَل فيه ... والسَّموم : الريح الحارة التي تُؤثِّر تأثير السم . اهـ .



                              والله تعالى أعلم .


                              المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
                              عضو مكتب الدعوة والإرشاد






                              التخصيص بأن ماء المطر شفاء من المس والسحر والعين هذا الكلام غير صحيح ولا دليل عليه لا من كتاب ولا سنه صحيحه فهذا الرجل استشهد بالايه الكريمه في غير
                              معناها الصحيح ولا يجوز ذلك ومعنى الايه الكريمه((وينزل عليكم من السماء ماء)) الآية وذلك أنهم حين ساروا إلى بدر كان بينهموبين الماء رمل فأصاب المسلمين ضعف وألقى الشيطان في قلوبهم تزعمون أنكم أولياءالله وفيكم رسوله وقد غلبكم المشركون على الماء وأنتم تصلون مجنبين فأمطر اللهعليهم فشربوا واطهروا وتلبد الرمل للناس والدواب وقوله:


                              ويقول الطوسى :
                              وقوله " وينزل عليكم من السماء ماء " يعني مطرا وغيثا . وقوله : " ليطهركم بهويذهب عنكم رجز الشيطان "

                              قال ابن عباس :
                              معناه يذهب منكم وسوسة الشيطان ، بأنه غلبكم على الماء المشركون حتى تصلوا وانتم مجنبين ، لان المسلمين باتوا ليلة بدر على غير ماء ، فأصبحوا مجنبين ، فوسوس اليهم الشيطان ، فيقول : تزعمون أنكم على دين الله وانتم على غير الماء تصلون مجنبين ، وعدوكم على الماء ، فأرسل الله عليهم السماء ، فشربوا واغتسلوا وأذهب به وسوسة الشيطان
                              التبيان في تفسير القرآن 00000المجلد الخامس

                              واما قول هذا الرجل ان الماء

                              الماء مضاد للنار:
                              أما مادة خلقهم فهي النار، بدليل قوله تعالى: ( والجان خلقناه من قبل من نار السموم )(الحجر:27)
                              وسميت نار السموم: لأنها تنفذ في مسام البدن لشدة حرها
                              ، وقال تعالى: ( وخلق الجان من مارج من نار )(الرحمن:15)

                              صحيح ان الماء مضاد للنار ولكن لم يبين لنا هنا ولا هناك ما نوع هذا الماء واقول لهذا الرجل انت خصصت ماءالمطر عن غيره فعليك بالدليل الشرعي الصحيح من الكتاب او السنه وعلى تفسير السلف الصالح وفهم علماء الامه لا على تفسير ما يوافق افكارك ومن غير تأويل(( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا))[الإسراء:36]؟

                              فها هو ماء زمزم ماء مبارك وفيه شفاء ولكن لم ياتي فيه تخصيص صريح انه شفاء للسحر او المس او العين



                              قال صلى الله عليه وسلم : في ماء زمزم


                              1." إنها مباركة، إنها طعام طعم وشفاء سقم " [ورد في الطبراني في الكبير برواية عبد الله بن عباس، تصحيح السيوطي :حسن ].
                              " خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم: فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم. وشر ماء على وجه الأرض ماء بوادي برهوت بقبة حضرموت، كرجل الجراد من الهوام: يصبح يتدفق، ويمسي لا بلال به"[أورده الطبراني في الكبير عن ابن عباس، تصحيح السيوطي : حسن ].
                              " ماء زمزم لما شرب له: فإن شربته تستشفي به شفاك الله، وإن شربته مستعيذا أعاذك الله، وإن شربته لتقطع ظمأك قطعه الله، وإن شربته لشبعك أشبعك الله، وهي هزمة جبريل، وسقيا إسماعيل" [الدارقطني في السنن والحاكم في المستدرك عن ابن عباس، تصحيح السيوطي: صحيح].
                              روى ابن ماجة في سننه (كتاب المناسك، حديث 3053) قال : حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد بن مسلم قال : قال عبد الله ابن المؤمن أنه سمع أباً الزبير يقول : سمعت جابر بن عبد الله يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " ماء زمزم لما شربت له " .

                              يقول الدكتور/ قيس بن محمد آل مبارك
                              عضو هيئة التدريس بجامعة الملك فيصل
                              الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


                              لَمْ أجد حسب ما اطَّلعت عليه في حديث ولا في أثرٍ، ما يُفيد أن شربَ ماء المطر شفاءٌ للسحر والمس والحسد أما أنَّ ماء المطر ماءٌ مباركٌ فَنَعَمْ؛ لأن الله تعالى وصفه بذلك


                              فقال: "وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا" [ق:9]




                              وقد سمَّاه الله تعالى رحمة فقال "فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا" [الروم:50].




                              وروى البخاري (1032) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذَا رَأَى الْمَطَرَ قَالَ: "اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا".




                              وجاء في صحيح مسلم (898) عن أنس رضي الله عنه قال: "أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ: فَحَسِرَ ثَوْبَهُ حَتَّى أَصَابَهُ مِنْ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ: "لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ".


                              قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: ومعناه أنَّ المطر رحمة، وهي قريبة العهد بخلق الله لها، فيُتَبَرَّكُ بِها.



                              وقد استحبَّ كثير من العلماء الدُّعاء عند نزول المطر، ورأوا أنه مَظِنَّة الإجابة، وروى الإمام الشافعي رحمه الله في كتابه(الأم) (2891) حديثا مرسلا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول الغيث". وقال أيضا في كتابه (الأم): حفظتُ عن غير واحدٍ طَلبَ الإِجابة عند نزول الغيث، وعند إقامة الصلاة .
                              لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
                              ويقدرون أنهم يصلحون




                              قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
                              من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X