اللهُمَّ مُصرِّفَ القلوبِ صَرِّف قلوبنا على طاعتِك

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللهُمَّ مُصرِّفَ القلوبِ صَرِّف قلوبنا على طاعتِك

    اللهُمَّ مُصرِّفَ القلوبِ
    صَرِّف قلوبنا على طاعتِك

    وَرَدَ في حديثِ أبي هريرة:"إنَّ قلوب بني ءادم كلها بين إصبعين من أصابع الرّحمن كقلبٍ واحدٍ" رواه مسلم.هذا الحديثُ من فسَّره على الظاهرِ جعلَ اللهَ كالبشرِ، إنما معناهُ اللهُ يقلِّبُ قلوبَ العبادِ كيف يَشاء ليس معناه له أصابع.
    "يقلبها كيف يشاء" معناه على اللهِ تعالى تقليبُ قلوبِ البشرِ سهلٌ، ليسَ معناهُ أنَّ اللهَ له شكلُ أصابع كالأصابع التي نحن نعهدُها من أنفسنا والتي هي جسد. الجسدُ مستحيلٌ على الله، اللهُ تعالى ليسَ جَسدًا ولا جرمًا ولا جوهرًا ولا عَرضًا {ليسَ كمثلهِ شىء}. إنما هذا أسلوبٌ من أساليبِ البلاغة في اللغةِ العربية، اللهُ تعالى أوحى إلى نبيِّه أن يعبر بِهذه العبارة: "إن قلوب بني ءادم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء".فمعنى "بين إصبعين من أصابع الرحمن" تحت تصرف الله "إن شاء أقامه" أي إن شاء الله أقامه وجعله على الصواب "وإن شاء أزاغَهُ" أي إن شاء الله تعالى أزاغه أي يحرِّكه إلى الباطل والضلال. ثم قال عليه الصلاة و السلام زيادةً في البيانِ وتفويضًا للأمور إلى اللهِ تعالى "اللهم مصرِّف القلوب صرِّف قلوبنا على طاعتك" معناه يا الله أنت الذي تصرِّف القلوب، أنت توجهها كما تشاء، إن شئت تُوجهها الى الخير وإن شئت تَصرفها إلى الضلالِ. "صرِّف قلوبنا على طاعتِك" وجِّه قلوبنا إلى طاعتك أي أنت مالكُ الأمرِ كلِه، فَوَجِّه قلوبَنا إلى طاعتك. هذا من أصرح الدليل على ان الله تعالى هو خالق أفعال العباد حتى القلبية. معنى الحديث أن الإنسان لا يَملِك من دون اللهِ تعالى قلبه، كيف يَملك جوارحه؟ عينه ويده ورجله ولسانه وسمعَه؟ العبد لا يملك شيئًا من دونِ اللهِ تَعالى. الله تعالى هو متملكٌ عليهِ قلبَه وسمعه وبصرَه ويدَه ولسانه وسائر ما فيه من الأجزاء،كلُّ أجزاء العبد هي ملك لله تعالى لأنه هو أنشأها من العدم. ثم كلُّ ما يحدث فيه من المعاني من نظرٍ ومن سمعٍ ومن المشيِ ومن البطشِ كلُّ ذلكَ الله تعالى مُتملكه لا يخرج من ملكِ الله تعالى.
    اصـبِرْ لِكُلِّ مُصِيبَةٍ وَتَجَلَّدِ *** وَاعْلَمْ بِأَنَّ الْمَرْءَ غَيْرُ مُخَلَّدِ
    وَإِذَا أَتَتْكَ مُصِيبَةٌ تُشْجَى بِهَا *** فَاذْكُرْ مُصابَكَ بِالنَّبِيِّ محمَّدِ

    http://www.habous.gov.ma/index.php/ar/akadimia/-islammaroc/article?id=517

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X