ابنتي واحراق المصحف

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابنتي واحراق المصحف

    مع نهاية شهر رمضان الكريم كان حديث الساعة هو حرق القران .
    وقد سالني اولادي مجموعة من الاسئلة حول هده الزوبعة من الاقاويل والمظاهرات فى بعض الدول ومن دوافع هده الاسئلة انني عزمت انا الاخرى على احراق مصحف امتلكه فى بيتي لان هدا المصحف وجدت بعض اوراقة ممزقة مما يعني ان بعض السور غير مكتملة.
    وبينما انا فى مكان صلاتي المعتاد مع ابنتي نصحتها بالا تستعمل هدا المصحف حتى اتدبر احراقه فصدمتني بقساوة كلامها معي واحتجاجها على ما قلته بل على ما ساقوم به.
    فجلست افسر لها وقد اخد مني وقتا ليس بهين معها حتى تغير تلك الفكرة التي رسمها لها الاعلان فى مخيلتها ولا اخفيكم لم احس باقتناعها الكامل على ان اكرام المصحف هو حرقه وليس رميه.
    لهدا السبب اطرح هدا السؤال عليكن اخواتي المسلمات واتمنى من كل واحدة منكن ان تجيب بكل صدق وصراحة على هده الاسئلة لربما اكون على خطء
    اليس في احراق المصحف هو اكرامه....................
    الم يعلموننا فى المدرسة ونحن صغارا وفى كل نهاية الدراسة
    بان نقوم باحراق كل دفتر يحمل اية قرانية وكل كتاب ممزق فيه بعض السور بل وحتى القران الكريم ان كان ممزقا .
    هل ادا قمت باحراق هدا المصحف العتيق اكون ناقصة دين بل خارجة عن الاسلام
    والله رايي ان اكرام المصحف لفي حرقه ماداف
    القران فى قلوبنا ثابتا مادمنا نحافظ على اخلاق ديننا الحنيف ونتعامل بعضنا البعض فى مايرضي الله
    شاركي واعطي رايك
    clavier arabe




    إن مرت الايام ولم تروني
    فهذه مشاركاتي فـتذكروني
    وان غبت ولم تجدوني
    أكون وقتها بحاجة للدعاء
    فادعولي


  • #2
    بسم في الله الرحمان الرحيم

    نعم أختي ،أنت صح
    فأنا أيضا تعرضت لموقف مماثل في البيت ،لكن المغزى بين إحراق غير المسلم للقران والمسلم مختلفان اختلاف السماء عن الارض
    وهذه فتوى تعينك على الاطمئنان
    حكم حرق أوراق المصحف التى تمزقت ؟؟
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هل يجوز حرق أوراق من المصحف الشريف إذا خيف عليها الامتهان؟


    الحمد لله
    نعم، إذا تمزَّق المصحف وخُشي عليه من الامتهان وأصبح في حالة لا يمكن الانتفاع به والقراءة فيه ، فلا بأس أن يُحرق أو أن يُدفن في أرض طاهرة ، لأنَّ كلاً من الأمرين فعله الصحابة رضي الله عنهم فقد دفنوا المصاحف ، وكذلك حرَّقوا المصاحف لمَّا جمعوا النَّاس على مصحفٍ واحد ، وهو مصحف عثمان رضى الله عنه ، حرَّقوا ما عداه من بقية المصاحف.
    فالمصحف إذا كان في حالةٍ لا يُمكن الانتفاع به لتمزقه ، فإنَّه إمَّا أن يُدفن في مكان طاهر ، وإمَّا أن يُحرق ، وكلا الأمرين فعله صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم " .
    "مجموع فتاوى الشيخ صالح الفوزان" (1/127) .


    المصدر

    الاسلام سؤال وجواب


    أود أن اعرف كيف أتعامل مع كيفية مع الأوراق المذكور فيها لفظ الجلالة والآيات القرآنية، أنا سمعت أنه من المفروض وضعها في مكان آمن .. أو دفنها أو حرقها

    فهل هذا صحيح ؟وهل يجوز وضع هذه الأوراق في جهاز تقطيع- نشارة- الأوراق .. يقوم بتقطيع الورقة إلى أجزاء صغيرة جدا ؟



    الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وجزاك الله خيرا

    الأوراق الْمُحتَرَمة والتي تحتوي على اسم من أسماء الله ، أو شيئا من الآيات القرآنية ، أو الأحاديث النبوية ، ونحو ذلك تُجمَع ، وتُحرَق ، أو تُدْفَن في أرض طاهرة بعيدا عن الامتهان ، فإن لم يَكن ، فتُمزَّق وتُقطَّع حتى لا يبقى لِمَا فيها أثر .

    وبعض آلات تمزيق الوَرَق تُقطِّع الورق بالطول والعَرض ، فلا يبقى لها أثر ، وبعضها لا تكون كذلك ، فيُتَنـبَّـه إلى ذلك .

    هذا بالنسبة لعامة الأوراق .أما أوراق المصحف فلا يَجوز عمل هذا بها ، ولا تَدويرها وإعادة تصنيعها ، بل إما تُحرَق أو تُدفن في مكان طاهر بعيد عن الامتهان .

    وفي فتاوى اللجنة الدائمة في المملكة : يجوز إحراق أوراق الجرائد ؛ صيانة لما قد يكون فيها من آية قرآنية أو حديث نبوي أو نحو ذلك مما يجب احترامه، ويجوز أيضًا إحراق أوراق المصحف صيانة لها من الإهانة ومحافظة على حرمتها، ولك أيضًا أن تحفظها من الإهانة بدفنها في أرض طيبة . اهـ .

    وفيها أيضا :

    إذا بَلِيَتْ أوْراق المصحف وتمزَّقَت مِن كثرة القراءة فيها مثلا ، أو أصْبَحَتْ غير صالحة للانتفاع بها ، أو عثر فيها على أغلاط مِن إهمال مَن كَتبها أو طَبعها ولم يُمْكِن إصلاحها جاز دفنها بلا تحريق ، وجاز تحريقها ثم دفنها بمكان بعيد عن القاذورات ومواطئ الأقدام صيانة لها من الامتهان، وحفظًا للقرآن مِن أن يَحْصُل فيه لَبْس أو تحريف أو اخْتلاف بانتشار المصاحف التي طرأت عليها أغلاط في كتابتها أو طباعتها

    وقد ثبت في باب جمع القرآن من (صحيح البخاري) أن عثمان بن عفان رضي الله عنه أمَر أربعة مِن خِيار قُرَّاء الصحابة بنسخ مصاحف من المصحف الذي كان قد جمع بأمر أبي بكر رضي الله عنهم، فلما فرغوا من ذلك أرسل عثمان إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا، وأمر بما سوى ذلك من القرآن في كل صحيفة ومصحف أن يُحْرَق ، ولم يُنْكِر عليه ذلك أحَد مِن الصحابة ، إلاَّ ما روي عن ابن مسعود ، لكنه إنما أنْكَر قَصْر الناس على المصحف الذي أرْسَل به عثمان إلى الآفاق ، ولم يُنْكِر التحريق . اهـ .

    والله تعالى أعلم .








    تعليق


    • #3

      لقد عجز قلمى عن كلمات الشكر والتقدير
      مشكورة على تعبك معي مشرفتي العزيزة
      ام سارة


      clavier arabe




      إن مرت الايام ولم تروني
      فهذه مشاركاتي فـتذكروني
      وان غبت ولم تجدوني
      أكون وقتها بحاجة للدعاء
      فادعولي

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X