البركة في الطعام‏

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البركة في الطعام‏






    رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

    عَنْ وَحْشِيِّ بْنِ حَرْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ وَحْشِيٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ أَنَّ أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالُوا: "يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَأْكُلُ وَلَا نَشْبَعُ" قَالَ: "فَلَعَلَّكُمْ تَفْتَرِقُونَ؟" قَالُوا: "نَعَمْ" قَالَ: "فَاجْتَمِعُوا عَلَى طَعَامِكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ يُبَارَكْ لَكُمْ فِيهِ". أخرجه أحمد (3/501 ، رقم 16122) ، وأبو داود (3/346 ، رقم 3764) ، وابن ماجه (2/1093 ، رقم 3286) ، والطبراني (22/139 ، رقم 368) ، وابن حبان (12/27 ، رقم 5224) ، والحاكم (2/113 ، رقم2500) ، والبيهقى فى شعب الإيمان (5/75 ، رقم 5835) وحسنه الألباني (هداية الرواة ، 4181). قال العلامة السندي في"شرح سنن ابن ماجه: فَبِالِاجْتِمَاعِ تَنْزِل الْبَرَكَات فِي الْأَقْوَات وَبِذِكْرِ اِسْم اللَّه تَعَالَى يَمْتَنِع الشَّيْطَان عَنْ الْوُصُول إِلَى الطَّعَام.
    sigpic

  • #2
    جزاك الله خيرا على الموضوع .

    ولا بأس في إعطاء تعريف عن البركة وكيف تحصل ؟

    1- البركة في حياتنا

    البركة هي الزيادة والنماء، يقول تعالى: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ﴾ (الأعراف: من الآية 96).



    من خلال معنى
    البركة الذي لا يتدخل فيها الإنسان، في زيادتها أو نمائها، تأتي حكمة هذه الآية الكريمة، في هذه البركات الربانية من السماء والأرض، حين تحقق المجتمعات الإيمان والتقوى، وهذا يجيب عن سرِّ اختفاءِ البركة اليوم؛ ولذلك فنحن نتساءل، كلما اشتقنا في حياتنا للبركة: أين البركة؟

    * فالبركة في المال: زيادته وكثرته ووفرته.
    * والبركة في البيت: سكينة وهدوء.
    * والبركة في الطعام: وفرته وحسنه.
    * والبركة في الأولاد: كثرتهم وحسن تربيتهم.
    * والبركة في الأسرة: انسجامها وتفاهمها.
    * والبركة في الوقت: اتساعه لقضاء الحاجات.
    * والبركة في الصحة: تمامها وعافيتها.
    * والبركة في العمر: طوله وحسن العمل فيه.
    * والبركة في العلم: المعرفة والإحاطة.
    وبين ثنايا حركة هذه
    البركة في حياتنا بهذا التفصيل، نرى أن البركة هي جوامع الخير وكثرة النعم، مما يوجب علينا أن نسعى لجلب هذه البركة، ويطلق عليه علماء اللغة (التبرك)، أما العلماء فأطلقوا عليه: (التبرك المشروع) فقالوا: (هو طلب البركة من الزيادة في الخير والأجر، وكل ما يحتاجه الإنسان في دينه ودنياه، بشرط شرعيتها وثبوت كيفيتها عن النبي صلى الله عليه وسلم).
    وذلك حتى لا يظن من لجأ إلى الطرق الملتوية لزيادة جوانب حياته، أن هذا من البركات، إنما البركات في أن يتوفر فيها، (الأصل في الخير)، و(هذا الشرط بشرعيتها)، و(التأسي فيها بالنبي صلى الله عليه وسلم).










    ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

    ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

    العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

    والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا على الموضوع











      ام زهرة واسيل

      تعليق


      • #4

        sigpic

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X