البيت السعيد وخلاف الزوجين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البيت السعيد وخلاف الزوجين

    []إعداد
    د. صالح بن عبد الله بن حميد

    الحمد للّه الذي هدانا ، وجعلنا من أهله وما كنا لِنهتَدِي لولا أن هدانا اللّه، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه، وأسأله المزيد من فضله وكرمه، وأشهد ألا إله إلا اللّه وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسَلَه بالهُدى ودين الحقِّ بشيرًا ونذيرًا دعا إلى الحق وهدى إلى الخير، صلى اللّه وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.
    أما بعد: فاتَّقوا اللّه أيها المسلمون وعَظِّموا أمر ربكم واحفظوا دينكم وأماناتكم، وقوموا بمسؤولياتكم اتقوا اللّه في أنفسكم وأهليكم وأصلحوا ذات بينكم.
    فكثير من الناس يطلب السعادة، ويلتمس الراحة وينشد الاستقرار وهدوء النفس والبال، كما يسعى في البعد عن أسباب الشقاء والاضطراب، ومثيرات القلق، ولا سيما في البيوتات والأسر.
    وليعلم أن كل ذلك لا يتحقق إلا: بالإيمان باللّه وحده، والتوكل عليه، وتفويض الأمور إليه، مع الأخذ بما وضعه من سنن وشرعه من أسباب.
    أهمية بناء الأسرة والألفة في بيت الزوجية:
    وإن من أعظم ما يؤثر في ذلك على الفرد وعلى الجماعة: بناء الأسرة واستقامتها على الحق؛ فاللّه سبحانه بحكمته جعلها المأوى الكريم الذي هيأه للبشر من ذكر وأنثى.. يستقر فيه ويسكن إليه، يقول - جلَّ جلاله وتقدَّست أسماؤه - ممتنا على عباده: (


    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا
    لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
    ) [سورة الروم، الآية: 21]، نعم، ليسكن إليها، ولم يقل ليسكن معها، مما يؤكد معنى الاستقرار في السلوك والهدوء في الشعور، ويحقق الراحة والطمأنينة بأسمى معانيها؛ فكلّ من الزوجين يجد في صاحبه الهدوء عند القلق، والبشاشة عند الضيق.
    إن أساس العلاقة الزوجية: الصحبة والاقتران القائمان على الودّ والأنس والتآلف. إنَّ هذه العلاقة عميقة الجذور بعيدة الآَماد، إنها أشبه ما تكون صلة للمرء بنفسه، بينها كتاب ربنِّا بقوله: { } (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ
    وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ) [سورة البقرة، الآية: 187].
    فضلًا عما تُهَيِّئه هذه العلاقة من تربية البنين والبنات وكفالة النشء.. التي لا تكون إلا في ظلِّ أمومة حانية وأبوُّةٍ كادحة..

    وأيُّ بيئةٍ أزكى من هذا الجو الأسري الكريم؟
    [SIGPIC]
    حملة تطهيرية في المنتدى هيا يا انيقات ضعو بصمتكم
    http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...94#post5196794

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...340&highlight=

    سكينة الالباني

    شكرا ام الصالحين اسال الله ان يجعله في ميزان حسناتك


    يارب احفض ابنتي سارة من كل سوء وجعلها بارة بي وبوالدها اللهم انبتها نباتا حسنا يارب اجعلها من حفضت كتابك العزيز يارحمان يارحيم ياذا الجلال والاكرام

  • #2
    شكرا على الموضوع القيم أختي
    لاكن للأسف ماشي كلشي تيراعى الله و يتقيه في علاقته مع زوجته و ماشي كلشي تيعرف المعنى الحقيقي للأسرة العالم كله مشحون بالغضب و الملاهي
    و الله أحسد ناس زمان عهد الرسول أو حتى عهد أجداد أجدادنا...البساطة و التقوى و الخوف من معصية الله و العيشة الهنية
    رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X