إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الله يخليلكم ما عز عليكم جاوبوني

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الله يخليلكم ما عز عليكم جاوبوني

    انا عندي مشكلة ديال التشاؤم او الطيرة او الوسواس فوقما كنسمع شي حاجة خايبة كنبقى نقول را هاد الشي غادي يوقع معايا اكثرية الى سمعتو بزاف ديال المرات نفس الخبر او اخبار متفرقة لمن من نفس الموضوع كنبقى غير كنبكي و كنخمم و الى سمعت شي حاجة و وقعاتلي كفحالها كنبقى ديما كنقول الى سمعت شي حاجة خايبة راها اتوقعلي حتى انا راني مرضت بزاف ربي اللي عالم بيا واحد المراة الله يحفظها قاتلي هذا غير الشيطان الرجيم. قولولي شنو ندير. واللي كتعرف شي احد عندو نفس المشكل ولا كان عندو نفس المشكل و تعاج تفيدني. الله يحفظكم و يستركم و يخليلكم ما عز عليكم

  • #2
    علاج الوسواس القهري...!!!

    نصيحتي لكل مصاب بهذا المرض أن يتخذ الخطوة الصحيحة ويتجه إلى الطبيب النفسي ولا يلتفت إلى من يزعم أن هذا المرض نتيجة لضعف الإيمان أو مطاوعة الشيطان ... الخ فهذا المرض مثله مثل الصداع والمغص, فهل يزعم أحد أنك ضعيف الإيمان لمجرد إصابتك بالمغص مثلا ؟ الإجابة هي لا بالطبع, النصيحة الثانية هي الصبر والاستمرار على العلاج, فمن خلال خبرتي الشخصية لا تظهر بوادر التحسن على مريض الوسواس القهري إلا بعد شهر, وأحيانًا ثلاثة أشهر كما أن فترة العلاج قد تمتد إلى سنة, نعم قد يعتقد المريض أن الموضوع طويل ولكنه على كل حال يستحق الجهد والصبر ولا يمكن تخيل مدى الراحة والاطمئنان التي يشعر بها المريض عندما يشفيه الله ويعافيه من هذا المرض '.

    هذه الكلمات أطلقها أحد مرضى الوسواس القهري بعدما ثابر في العلاج لمدة وصلت إلى ثمانية أشهر, وهو يرسل رسالة عبر أحد المواقع لكل من شاركه جحيم المعاناة بهذا المرض أن اصبروا واستمروا ولا تفقدوا الأمل, ففقدان الأمل هو أعظم خسارة لقيمة الإنسان, وهو يوجه النصيحة إلى إخوانه بالالتزام بالعلاج والصبر عليه فهما أعظم معين بعد الله تعالى على عبور الأزمة والمحنة.

    إننا ونحن نعرض لوسائل العلاج المستخدمة لعلاج مرض الوسواس القهري نؤكد على أنه لا يصح الاستغناء بها عن المعالج والطبيب المتخصص لأنه الأقدر بإذن الله تعالى على تشخيص كل حالة على حدة تشخيصًا دقيقًا وتحديد العلاج ونوعه وجرعاته المناسبة لكل حالة بمفردها ولكن غرضنا فقط ها هنا توضيح بعض الأمور التي قد يختلط فهمها على المريض أو المحيط الأسرى أو الأصدقاء في التعامل مع مرض الوسواس القهري.

    اختيار العلاج:

    إن أول ما ينبغي لفت الانتباه إليه هو نوع العلاج المستخدم لعلاج مرضى الوسواس القهري وأنه يختلف تبعًا لاختلاف العديد من العوامل, ويتم تحديد النوع بناء على درجة شدة الوسواس وضعفه ومدى تأثيره على المستوى المعرفي فقط أي على مستوى الأفكار فقط أم على المستوى السلوكي أيضًا أي على مستوى الأفعال القهرية, ففي الحالات البسيطة يستخدم العلاج المعرفي السلوكي فقط, وعند شدة الوساوس القهرية يستخدم الدواء بمفرده أو بمعونة العلاج السلوكي والمعرفي, ويختلف كذلك تبعًا لعمر المريض ففي صغار السن غالبًا ما يستعمل العلاج المعرفي والسلوكي فقط.
    في الغالب فإن مريض الوسواس القهري يؤنب نفسه على هذه الوساوس ويقوم بتحميل لنفسه مسؤولية هذه الوساوس وأن سببها يرجع لضعف إيمانه وسوء علاقته بربه, وهذا الهاجس المحطم للأمل لا بد من نفيه فهو خلاف الواقع والحقيقة, فالسبب الحقيقي وراء ما يجد في عقله أو سلوكه من وساوس وأفكار إنما هو مرض يجب علاجه لإزالة هذه الآلام والضغوط النفسية, ثم بعد ذلك وقبله نضمن لك أنك لست مسؤولاً عن أفعالك هذه المرضية بنص أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال:
    ان الله تجاوز لأمتي ما حدثت به نفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به وما روي عن أبي هريرة في صحيح مسلم أن ناسًا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءوا إليه فسألوه: 'إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به قال: أوقد وجدتموه ؟ قالوا: نعم قال: ذاك صريح الإيمان'، ومن هذه الأحاديث استنبط العلماء رحمهم الله تعالى أن حديث النفس والخطاب الداخلي للإنسان لا يؤاخذ به المرء ما لم يتحول إلى كلام أو فعل, كلام بنطق اللسان بأحرف مفهومة وصوت مسموع أو فعل الجوارح وسلوكياتها, وعندما سئل صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة أخبر بأنها محض الإيمان أو صريح الإيمان, والمقصود من ذلك ليس وصف الوسواس نفسه أن من أصابه ذلك فقد بلغ ذروة الإيمان أو الفهم الخاطئ الآخر أن الشيطان لم يجد شيئًا يوسوس به لهذا العبد, فلجأ لهذا الحل وهو التشكيك بمقام الله تعالى والمقدسات, كلا كل هذا فهم خاطئ وتصور منقوص بل قصد النبي صلى الله عليه وسلم من وصف هذه الحال أن العبد قد بلغ محض الإيمان وصريحه باستعظامه النطق بتلك الوساوس, وأنه يخاف من الله لو نطق بتلك الوساوس والأفكار, فهذا هو صريح الإيمان ومحضه, وفي هذا ما فيه من مدح صاحب هذه الوساوس لا على إصابته بها, فهي بلاء للعبد وليست ذنبًا, بل على صبره عليها وخوفه من إغضاب ربه تعالى.

    لا بد من ملاحظة الأسباب التي تؤدي بكثير من مرضى الوسواس القهري للامتناع عن التوجه للعلاج مبدئيًا أو للتهرب من العلاج بعد المواظبة عليه لفترة أو الانقطاع عنه فجأة, فلا بد من الاستعداد لهذه الأسباب بالتعرف عليها أولاً وتحديد حجمها ثانيًا واتخاذ التدابير الوقائية التي تمنع حدوثها وتقلل من آثارها السلبية, ويلحظ المعالج أن العلاج من الوسواس القهري يواجه آثارًا نفسية زرعها الوسواس في النفس البشرية وهو يسعى إلى تغييرها, وتكون هذه الآثار قد أخذت حجمًا كبيرًا من النفس, فانتزاعها يكون من الصعوبة بمكان يظهر به أن الهرب من العلاج أسهل من مواجهة اقتلاع هذه الآثار, فعلى المعالج فهم هذا الأمر خاصة عندما تظهر أول إشارة له وتتمثل في عبارة المريض المتكررة عندما يوجهه المعالج إلى الامتناع عن سلوك معين أنه لا يستطيع, فقد حاول وحاول ولم يفلح, ولا تجد المريض على استعداد لبذل الجهد في التغيير, فافهم مباشرة أن هناك تأثيرات أخرى مرتبطة بهذا الفعل الذي تبتغي تغييره وأنك لم تصل بعدُ إلى لب المشكلة أو كل الأعراض, فأعد البحث وغص في أعماق النفس حتى تكتشف ما المعوق الذي يعوق التقدم ولا يكن ظنك أن الحل الوحيد لمريض الوسواس هو الضغط والضغط باستمرار حتى ينفد ما يقوله المعالج
    لا بد من التأكيد أن الأدوية والعقاقير المستخدمة في علاج مرضى الوسواس القهري لا تندرج ضمن أدوية المخدرات أو المهدئات وما شابه ذلك, كلا بل هي تندرج تحت مجموعات تعالج الحفاظ على تركيزات بعض المواد في الخلايا العصبية فهي لا تؤدي للإصابة بالإدمان ما دام التعامل معها يتم في حدود الجرعات الطبية المحددة من الطبيب حتى مع الاستخدام لفترات طويلة.


    علاج مرض الوسواس القهري يتمثل في محورين رئيسين هما:

    العلاج الدوائي: من خلال التجربة والأبحاث والإحصائيات ثبت أن العلاج بالأدوية له أثر فعال في تحقيق جزء كبير من التقدم للشفاء بإذن الله تعالى عند مريض الوسواس القهري وتوجد عدة مجموعات تستخدم للعلاج ومن ضمنها ولعلها أكثرها استخدامًا وتحقيقا للاستجابة لدى المريض هي مجموعة تقوم بتثبيط استرجاع مادة السيروتونين إلى داخل الخلية العصبية فقد ثبت أن تركيز مادة السيروتونين له أثر كبير في الإصابة بالمرض وشدته وضعفه والمجموعة التي تعالج تركيز هذه المادة لها آثار جانبية أقل مقارنة بباقي المجموعات الدوائية وقد لا يحدث تحسن ملحوظ خلال أول وثاني شهر وعندها يلزم الطبيب زيادة الجرعة, وهنا يتنبه المريض ألا يسرع باليأس من العلاج أو الشعور أنه لا يفيد, فلا بد من مرور وقت لا يقل عن شهر إلى شهرين من الاستمرار على العلاج حتى يمكن للطبيب تحديد الجرعة المناسبة للتأثير وبدء البرنامج العلاجي وإذا لم يحدث تحسن ملموس وحقيقي خلال شهرين إلى ثلاثة فلا بد من تغيير العلاج إلى مجموعة أخرى أو إضافة دواء جديد للبرنامج العلاجي وبالمقابل إذا حدث التحسن يبدأ الطبيب بزيادة الجرعة تدريجيًا.

    لا بد من التنبيه لمن استعملوا العلاج الدوائي وظهرت عليهم علامات التحسن ألا يتوقفوا عن أخذ الجرعات الدوائية إلا بإرشادات الطبيب المختص لأن البعض من المرضى بحاجة إلى الاستمرار في العلاج حتى مع ظهور التحسن خاصة عند شدة درجة الوسواس.

    أحد المشاكل الرئيسية في علاج مرض الوسواس القهري أنه لا يوجد علاج مناسب محدد لكل مريض بل لا بد من وجود مساحة للتجربة سواء على مستوى الجرعات أو على مستوى نوع الدواء.

    العلاج المعرفي والسلوكي ويتضمن العلاج المعرفي والعلاج السلوكي وهما:

    ـ العلاج المعرفي: وهو علاج التصورات المصاحبة للسلوكيات القهرية فالقاعدة تؤكد أن تصرفاتنا وسلوكياتنا تجاه الأشياء لا تنبع أو تصدر من حقيقة تلك الأشياء بل من تصوراتنا لحقائق تلك الأشياء وهي قاعدة لو استوعبها مريض الوسواس وكذا الإنسان السليم من المرض لأزاحت عن كاهل كل منهما عبئًا ثقيلا وحملا عظيما في فهم واستيعاب من أين ينشأ التصرف والسلوك ثم المثابرة حتى يتم الاقتناع به فيتحول إلى مصدر للسلوكيات الإنسانية ولنضرب مثالاً على ذلك فهذا الذي يوسوس مثلا أن يديه متسختان ومن أجل ذلك فهو يقوم بغسلهما مرة واثنتان وعشر وعشرين وأكثر لا بد أن يعلم في الحقيقة أنهما نظيفتان بمجرد الأولى أو الثانية على الأكثر ولكنه يستمر في الغسيل لا لشيء إلا لهذا التصور الخاطئ أنهما ما زالتا متسختين ومثله الأب أو الأم المحبين لأبنائهم ثم يطرأ على ذهن الواحد منهم أنه سيؤذي ولده بالقتل أو غيره من وسائل الإيذاء وتتملك الفكرة عقل الشخص حتى يبدأ بالشك في نفسه وهذا هو عين الوهم فكيف يفعل ذلك وهو الذي يفيض حنانا وحبا على أولاده فهي فكرة باطلة لا بد من دفع تصورها وتيقن بطلانها وأنها لا يمكن أن تحدث فلا بد من التخلص منها ودفعها.

    - العلاج السلوكي: ويشتمل على قسمين هما:

    العلاج بالتعرض: ويتم بأن يتعرض المريض لمصدر القلق وسبب الخوف, فمثلاً من يخشى من إيذاء من يحب بالسكين وبناءً عليه فهو يتجنب رؤيتها والإمساك بها وتواجدها في نفس الغرفة معه, نقوم بتعريضه للسكين ببرامج علاج تدريجية والتأكيد على أنه لن يستعملها فيما يخاف, وأن هذا وهم سيزول مع كثرة التعرض لمصدر الخوف الوهمي, وبتكرار مرات التعرض يقل القلق ويتعود المريض على مصدر خوفه ويفهم أنه ليس كذلك حتى يصل إلى الدرجة التي يتأكد فيها أنه لا داعي لهذا الخوف والقلق.

    العلاج بمنع الاستجابة: ولكي يتم الجزء السابق من العلاج بنجاح لا بد من وقف الطقوس المتكررة التي كان الشخص المريض يقوم بها للقضاء على القلق مثل إخفاء السكاكين ووضعها خارج البيت تمامًا كما في الحالة السابقة, أو طقوس الغسيل والتطهير المستمر للأيدي والجسد حال ملامسة مريض مثلاً أو خلافه مما يسبب الشعور بالقلق لدى المريض, فنحن نعرضه لسبب قلقه ولا نعطيه الفرصة للتخلص من هذا القلق بالطقوس المعتادة, ومن ثم ومع التكرار يقل القلق ولا بد, فهو يرى نفسه ما زال حيًا لم يؤذِ أحدًا ولم يمت بالجراثيم نتيجة الاحتكاك بأسباب الإصابة المتوهمة في عقله.

    هذه هي المحاور الرئيسية لعلاج مريض الوسواس القهري ويتبقى لدينا كجزء من العلاج التنبيه على طبيعة دور الأسرة والأشخاص المحيطين لمريض الوسواس القهري أعاننا الله وإياكم على ما يحب ويرضى اللهم آمين.

    نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفي مرضانا ومرضى المسلمين

    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


    تعليق


    • #3
      chokran lahali ykhatiki

      تعليق


      • #4


        عن أبي العباس عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما – قال:" كنت خلفَ النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال : "يا غلامُ إني أُعَلِّمُك كلمات: احفظِ الله يحفظك، احفظِ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف.
        لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
        ويقدرون أنهم يصلحون




        قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
        من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


        تعليق


        • #5
          ربي يشفيك ويعافيك
          [FLASH=http://www.dohaup.com/up/2013-03-22/admin2032113974.gif][/FLASH][FLASH=http://im40.gulfup.com/3Uw7m.swf][/FLASH]

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


            كل هذه الامور اختي الكريمة لوليتا من عمل الشيطان ولا يمكنك التخلص منه الا بتقربك الى الله
            و جزى الله اختنا الكريمة اخلاص على افادتنا وافادتك بعلاج الوسواس ولا داع لتكرار علاجه
            واليك الان علاج التشاؤم والتطير من الكتاب و السنة
            علاج التطير من ضوء القرءان والسنة


            علاج التطير كما أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن لا يصدنا عما عزَمْنا على فعله ، وأن نمضي مستعينين بالله متوكلين عليه ، وأن نقول كما جاء في الأثر :" اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يدفع السيئات إلا أنت ، ولا حول ولا قوّة إلا بك " رواه أبو داود
            وروى الإمام أحمد في مسنده وابن السُّني بإسناد صحيح عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال : " من ردَّته الطِّيرة عن حاجته فقد أشرك " قالوا فما كفارة ذلك ؟ قال : " أن تقول اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك "
            سؤال يأتي على الأذهان في هذه اللحظات وقد تكلمنا عن التشاؤم ، فقد يسكن المرء داراً فلا يجد فيها إلا البلاء أو يمتلك دابة فلا تأتي إلا بالمصائب ، وقد يتزوج امرأة لا تسعد في حياته ، هل لذلك من مخرج في الشرع ؟ لقد صح في سنن أبي داوود عن أنس أن رجلاً قال يا رسول ، إنا كنا في دار ، كثر فيها عددنا وكثر فيها أموالنا ، فتحولنا الى دار أخرى ، فقلَّ فيها عددنا ، وقلت فيها أموالنا ؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- " ذروها ذميمة " رواه أبو داود 4/21
            ويفهم من الحديث كما فسره ابن الأثير معنى " دعوها ذميمة " أي أتركوها مذمومة ، وإنما أمرهم بالتحول عنها إبطالاً لما وقع في نفوسهم من أن المكروه إنما أصابهم بسبب الدار وسكناها ، فإذا تحولوا عنها انقطعت مادة ذلك الوهم
            إذاً صرح الشرع في ثلاثة أنواع من الشؤم ، كما جاء في الحديث النبوي " الشؤم في ثلاث الدار والمرأة والفرس " وهذا يباح الفرار منه ليس من باب الطيرة بل لما يعانيه كلما قارب وساكن هذه الدار أو عاشر تلك الزوجة أو اقتنى هذه الدابة ، فقد قال بعضهم : شؤم الدار ضيقها وسوء جيرانها وأذاهم ، وشؤم المرأة سوء العشرة وسلاطة اللسان وتعرضها للريب ، وشؤم الفرس أن لا يُغزى عليها وغلاء ثمنها وشؤم الخادم سوء خلقه وقلة تعهده لما فوض إليه ، والمراد بالشؤم في الخلاصة ، عدم الموافقة والانسجام مع هذه الأمور بعد ثبوت الأدلة على وقوع الضرر ، والتحول عن هذه الأمور ليس من باب أنها هي التي تضرّ وتنفع فالضار والنافع هو الله ، إنما من باب تهيئة الأسباب الجالبة للسعادة ... والابتعاد عن التطير والتشاؤم الذي قد يؤدي الى ما هو أخطر من ذلك وهو اليأس والإحباط وعدم الرضا بقضاء الله تعالى وقدره
            قال تعالى فإنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون
            إذا كانت الطَّيرة في موضع الذم ، فماذا عن التفاؤل ، وكيف نجد له تفسيراً في الشرع ؟
            الفأل : هو الكلمة الحسنة يسمعها الإنسان يستبشر بها ، وقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-يعجبه مثل هذا ، ففي الحديث الذي يرويه البخاري ومسلم عن أنس بن مالك أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال :" لا عدوى ولا طيرة ، ويعجبني الفأل . قالوا وما الفأل ؟ قال : كلمة طيبة " أخرجه البخاري ومسلم
            وفي سنن الترمذي عن أنس t أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( كان يعجبه إذا خرج لحاجته أن يسمع : يا راشد ، يا نجيح ) وقال الترمذي " هذا حديث حسن صحيح
            وقد يسأل سائل عن الفرق بين الفأل والتطير ، والسرّ في استحباب الأول وتحريم الثاني ، وقد أجاب ابن الأثير عن هذا بقوله :" الفأل فيما يرجى وقوعه من الخير ، ويحسن ظاهره ويسرّ ، والطيرة لا تكون إلا فيما يسوء ، وإنما أحب النبي -صلى الله عليه وسلم-الفأل ، لأن الناس إذا أمَّلوا فائدة من الله ، ورجوا عائدته عند كل سبب ضعيف أو قويّ فهم على خير ، وإن لم يدركوا ما أمَّلوا فقد أصابوا في الرجاء من الله وطلب ما عنده ، وفي الرجاء لهم خير معجَّل ، ألا ترى أنهم إذا قطعوا أملهم ورجاءهم من الله كان ذلك من الشرّ ؟ فأما الطيرة ، فإن فيها سوء الظن ، وقطع الرجاء ، وتوقع البلاء وقنوط النفس من الخير ، وذلك مذموم بين العقلاء ، منهي عنه من جهة الشرع ". جامع الأصول:7/631
            وخلاصة القول : أن التشاؤم سوء ظنّ بالله تعالى ، بغير سبب محقق ، والتفاؤل حسن الظنّ به ، والمؤمن مأمور بحسن الظنّ بالله تعالى على كل حال ، وعليه فالمؤمن لا يتطير ، يعيش حياته آمناً مطمئناً ، يعلم أن ما أصابه ما كان ليخطأه وما أخطأه ما كان ليصيبه ، وهو يعلم الى من يلتجأ عند الشدة ، وبمن يستجير إذا خاف على نفسه من عدوّ يتربص به ، قال تعالى : أمَّنْ يُجِيبُ المُضْطرَّ إذا دعَاهُ ويَكْشِفُ السّوء " وقال عزَّ مِن قائل :" وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " يونس107/ هذه هي القواعد التي تمضي بالمؤمن نحو حياة موفقة وسعيدة ومستقرة ، لا يشوبها خبر سيء ، أو كلمة منجم ، أو صوت غراب ، أو رؤية بوم ، الى غير ذلك من أنواع التطير التي تعطل حركة الحياة . بل إن أمر المؤمن كله خير إن مسته سرّاء شكر وإن مسته ضرّاء صبر وفي كلٍّ خير





            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X