الوفاء سيدتي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوفاء سيدتي


    الوفاء الوفاء


    إن المرأة بطبيعتها مفطورة على الوفاء وكما قالوا : لو كان الوفاء شخصا لكان أنثى, وذلك أن الله سبحانه أمدك بالمشاعر الفياضة وأفرغ عليكِ العواطف والأحاسيس أكثر من الرجال, لذا فالعجب أشد العجب من امرأة لا وفاء عندها! فأنتِ بطبيعتك ـ سيدتي ـ وفية, والزوجة المؤمنة بربها هي أشد وفاءً وذلك لأن الإيمان يصقل المشاعر ويعزز الأحاسيس والعواطف فتزداد الزوجة بإيمانها وفاءً على وفاء...إن الذين عدموا الوفاء عدموا الرحمة والحب, وفقدوا المشاعر والأحاسيس, أصبحوا جمادا لا روح بهم ولا حياة, تماما من جنس الحجارة التي يقذف بها في النار كما قال تعالى" نارا وقودها الناس والحجارة" (6) التحريم.


    وإن امرأة راحت عند أهلها تمدح زوجها وتنشر حسناته وتخفي سيئاته وتصف كرمه وحسن عشرته, أليس هذا هو الوفاء؟
    وأخرى جلست بين صديقاتها تظهر حبها وتبدي رضاها ولا تذكر عيبه وتفضح سره أليس هذا كذلك من الوفاء؟
    وإن أخرى كذلك جلست وسط النساء, تصف زوجها بأبشع الصفات, وتصب عليه أشد اللعنات, ولا تذكر له حسنة واحدة, فهل هذا من الوفاء في شيء؟!
    وأخرى أحسن إليها زوجها العمر كله, وبذل وضحى من أجلها, ثم إذا أساء قالت له: ما رأيت منك خيرا قط! فهل هذا من الوفاء في شيء؟!



    أعلمي يا سيدتي أن كثيرا من النساء يغلب عليهن هذا الطبع, إلا أن الإسلام لم يقر المرأة على ذلك, بل وجهها أن تكثر من الصدقة والاستغفار وحذرها من عاقبة التمادي في هذه الصفات فإنها صفات أهل النار من النساء
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبيصلى الله عليه وسلم قال:
    "يا معشر النساء تصدقن وأكثرن من الاستغفار فإني رأيتكنأكثر أهل النار فقالت امرأة منهن :ومالنا يا رسول الله أكثر أهل النار؟
    فقال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير..."حديث صحيح


    فالزوجة الوفية لا تستسلم لهذا الطبع ولا تنساق وراءه، بل تجاهده وتتسامى عليه بإيمانها بربها وحسن وفائها لزوجها.
    وأعلمي كذلك يا سيدتي أنك لست وحدك المطالبة بالوفاء، فإن الزوج كذلك الذي عدم الوفاء لزوجة أحسنت عشرته وأخلصت مودته لا خير فيه ولا رجاء؛ لكن الحديث هنا بهذه السلسلة موجه إلى المرأة.
    إن الوفاء خلق ثابت أصيل، حتى لو حصل الخلاف ودبّ الشقاق، أو وقع ـ لا سمح الله ـ الطلاق، فلا يليق بالزوجة إلا الوفاء..
    تأملي سيدتي وصية الله تعالى، وهو ينظم أمر الطلاق في سورة البقرة، يختم بقوله :"ولا تنسوا الفضل بينكما" (237)سبحان الله! الوفاء حتى لو انهدم البيت وتفرق الصاحبان!
    clavier arabe




    إن مرت الايام ولم تروني
    فهذه مشاركاتي فـتذكروني
    وان غبت ولم تجدوني
    أكون وقتها بحاجة للدعاء
    فادعولي


  • #2


    تعلمي سيدي كيف تكوني وفية

    لا, بل أعيش على العهد!

    كانت فاطمة بنت عبد الملك ناعمة مرفهة وغنية مترفة فهي بنت الخليفة عبد الملك بن مروان وأخت الخليفة الوليد بن عبد الملك وزوج الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ، ولكن لما تولي زوجها الخلافة دخل عليها قائلا: ابكي يا فاطمة فقد ولي زوجك أمور المسلمين ، وعزم أن يسير في الناس سيرة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما , وطلب من زوجته فاطمة أن تشاركه الأجر فأسرعت الزوجة المحبة لزوجها ووهبت ما لديها من جواهر ثمينة وحلي غالية لبيت مال المسلمين عن رضا وطيب نفس وانطلق عمر ينشر في الناس العدل والرحمة والعفة والكرامة متحملا الأمانة ومستشعرا المسؤولية... قرأ ذات مرة في صلاته وهو يصلي بالناس إماما "وقفوهم إنهم مسؤولون" (24) الصافات. فأخذ يرددها مرارا وتكرارا حتى سقط على الأرض مغشيا عليه... مات عمر بن عبد العزيز بعد أكثر من عامين من توليه الحكم ولم يخلف لأولاده وزوجته شيئاً... وفي لحظة فإذا بفاطمة ـ بنت العز وسيدة القصور ـ تجد نفسها بلا زوج ولا مال ولا جاه، حتى رق لها أمين بيت المال وقد رأى ما أصابها فقال لها يا سيدتي إن حليكِ ومجوهراتكِ لازالت كما هي.. إن شئت رددناها عليكِ.. فإذا بالزوجة الوفية تقول: لا، بل أعيش على العهد حتى ألقى ربي فما كنت لأطيع زوجي حيا وأعصاه ميتا! يا الله! أي قمة في الوفاء بلغت يا سيدتي؟! لكنه الإيمان الذي يصنع المعجزات!

    حب ووفاء!

    وهذه زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم, تزوجت من أبي العاص بن الربيع قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم, وكانت تحبه حبا عظيما.. فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم بالإسلام, آمنت زينب بدين الحق, لكن أبا العاص رفض الدخول في الإسلام لكنها ظلت راغبة في هدايته وإسلامه, فلما كانت غزوة بدر وقع أبو العاص أسيرا في يد المسلمين وافتدت كل عائلة أسيرها, فأرسلت زينب مالا وقلادة كانت قد أهدتها لها أمها خديجة فداءً لأبي العاص, فرد رسول الله عليها مالها وقلادتها, وخلى سبيل أبي العاص على أن يعيد إليه زينب بالمدينة؛ ففعل الرجل, وأعاد زينب إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
    وبعد عدة أعوام خرج أبو العاص في تجارة له إلى الشام, وفي طريق عودته حاصرته إحدى سرايا المسلمين, وأخذت ما معه من تجارة ومال, لكن أبا العاص تمكن من الهرب, وبينما هو كذلك إذ فكر في زوجته الوفية زينب راغبا أن تساعده في رد المال والتجارة إليه, ودخل المدينة ليلا وطرق باب زينب وطلب منها أن تجيره فخرجت على الفور وكان المسلمون يصلون الفجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادت : أيها الناس, إني قد أجرت العاص بن الربيع فهو في حمايتي وأمني, فأمنه المسلمون وردوا إليه ماله وتجارته كرامة للرسول وابنته, فخرج أبو العاص إلى مكة بماله وتجارته وأعطى كل صاحب حق حقه, ثم رجع مختارا إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم معلنا إسلامه فتهلل وجه زينب فرحا بهداية زوجها وحبيبها أبي العاص؛ وهكذا صنع الوفاء!
    clavier arabe




    إن مرت الايام ولم تروني
    فهذه مشاركاتي فـتذكروني
    وان غبت ولم تجدوني
    أكون وقتها بحاجة للدعاء
    فادعولي

    تعليق


    • #3


      clavier arabe




      إن مرت الايام ولم تروني
      فهذه مشاركاتي فـتذكروني
      وان غبت ولم تجدوني
      أكون وقتها بحاجة للدعاء
      فادعولي

      تعليق


      • #4
        نور الله قلبك كلما افلت الشمس والقمر
        وازاح الله همك كلما حج فوج واعتمر
        وغفر لك ولوالديك على مد البصر
        وكثر احبابك فيه بعدد ملايين البشر.
        جزاكم الله خيرا
        وجمعنا بمنه وكرمه في مستقر رحمته في الفردوس الاعلىمن الجنة بدون سابقة عذاب
        ان الله على ما يشاء قدير
        clavier arabe




        إن مرت الايام ولم تروني
        فهذه مشاركاتي فـتذكروني
        وان غبت ولم تجدوني
        أكون وقتها بحاجة للدعاء
        فادعولي

        تعليق


        • #5
          موضوع في منتهى الجمال اغرورقت من تاثيرقصصه عيني بالبكاء ..
          بارك الله فيك اخية ورزقنا الله جميعا حسن الخلق والأدب ..
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            فعلا مراقبتنا ام بيان فالموضوع في غاية الروعة والجمال
            وكيف لا و هو لاختنا المسامحة التي عودتنا على كل جميل
            فهي دائما تحسن اختيار مواضيعها مجدة وحاضرة دائما للعطاء اكثر
            اللهم احسن خلقنا كما احسنت خلقتنا و جازي امتك الطيبة عن هذا العمل الطيب
            بكل خير يثلج صدرها و اهدي اخواتنا في الله بالتمسك بالاخلاق التي ورثناها
            على سيد البرية محمد عليه الصلاة والسلام





            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أم بيان مشاهدة المشاركة
              موضوع في منتهى الجمال اغرورقت من تاثيرقصصه عيني بالبكاء ..
              بارك الله فيك اخية ورزقنا الله جميعا حسن الخلق والأدب ..
              رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي(25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26)
              وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي(28)

              بأصدق الود ، وروح الإخـاء ..
              وبريح المسك ، وعطر الوفـاء ..
              اقول لك سيدتي وحبيبتي وعزيزتي الغالية أم بيان
              شكرا على هدا الدعاء الطيب
              أسأل الله الكريم العظيم أن يطهر ألسنتنا من سيئ القول,,
              وأن ينزع ما فى قلوبنا من غل للذين آمنوا,,
              وأن يجنبنا نزغ الشيطان فيما بيننا,,.
              وأن يجمعنى وأياك على سرر متقابلين فى جنات النعيم,,
              آمين
              بارك الله لك وبارك عليك وجمع بيننا في خير
              clavier arabe




              إن مرت الايام ولم تروني
              فهذه مشاركاتي فـتذكروني
              وان غبت ولم تجدوني
              أكون وقتها بحاجة للدعاء
              فادعولي

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة غدا نلقى الاحبة مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                فعلا مراقبتنا ام بيان فالموضوع في غاية الروعة والجمال
                وكيف لا و هو لاختنا المسامحة التي عودتنا على كل جميل
                فهي دائما تحسن اختيار مواضيعها مجدة وحاضرة دائما للعطاء اكثر
                اللهم احسن خلقنا كما احسنت خلقتنا و جازي امتك الطيبة عن هذا العمل الطيب
                بكل خير يثلج صدرها و اهدي اخواتنا في الله بالتمسك بالاخلاق التي ورثناها
                على سيد البرية محمد عليه الصلاة والسلام
                بارك الله فيك على الاحساس الراقي الصادق
                سلمت يمناك على ما خطت
                عزيزتي وحبيبتي الغالية غدا نلقى الاحبة
                أكرمك الله وبارك فيك
                وأسعدك ورضى عنك
                وملأ الله قلبك نورا
                وجعل دربك شذى وزهورا
                وجعل كل السنين التي مضت لك ذنبها مغفورا
                اللهم آمين

                أشكرك على مرورك الطيب وعلى كلامك الرائع وعلى شعورك الجميل
                فما أجمــــــل من شعور حينما تشعر بأخت تدعو لك وتتكلم عنك باحسن الكلام.

                بارك الله في أوقاتك وعمرها بالطاعة والمسرات
                وغفر لك ماتقدم من ذنبك وماتأخر
                حفظك الرحمن ورعااك

                أسأل الله ان يوفقك ويرضيك
                ويعطيك ويحقق لك جميع أمانيك
                clavier arabe




                إن مرت الايام ولم تروني
                فهذه مشاركاتي فـتذكروني
                وان غبت ولم تجدوني
                أكون وقتها بحاجة للدعاء
                فادعولي

                تعليق


                • #9
                  اختي المسامحة .كلام جميل كم نحن بحاجة لمثل هدا التدكير جمعنا الله في الجنة ان شاء الله .
                  جزاك الله خيرا جعله الله في ميزان حسناتك وفقك الله لما يحب ويرضاه.




















                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة om rabie مشاهدة المشاركة
                    اختي المسامحة .كلام جميل كم نحن بحاجة لمثل هدا التدكير جمعنا الله في الجنة ان شاء الله .
                    جزاك الله خيرا جعله الله في ميزان حسناتك وفقك الله لما يحب ويرضاه.
                    اهلا وسهلا باعز الاحباب om rabie
                    نورت صفحتي وجزاك الله كل خير على الكلمة الطيبة
                    اللهم وفقنا لما تحب و ترضى ،
                    وثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة
                    ولا تضلنا بعد أن هديتنا وكن لنا عونا ومعينا ،
                    وحافظا وناصرا
                    اللهم إني أسألك الصبرعند القضاء ،
                    و منازل الشهداء ، و عيش السعداء ،
                    و النصر على الأعداء
                    و مرافقة الأنبياء، يا رب العالمين
                    clavier arabe




                    إن مرت الايام ولم تروني
                    فهذه مشاركاتي فـتذكروني
                    وان غبت ولم تجدوني
                    أكون وقتها بحاجة للدعاء
                    فادعولي

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X