هل فعلاً أنا مذنبة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل فعلاً أنا مذنبة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخواتي العزيزات ؛؛؛
    سأحكي لكم قصتي وأتمنى أن تجد في آذانكن صدى وأنتظر جوابكن على أحر من الجمر
    من عشرة أيام مضت كنت قائمة الليل وكانت الساعة آنذاك الواحدة والنصف ليلاً أصلي قيام الليل صليت الركعة الأولى بسلام ولم أحس بأي شيء بعد ذلك بدأت بصلاة الركعة الثانية وعند منتصفها بدأت أحس بدوخة قلت لابأس سوف تمر واستمريت في الصلاة وكنت أصلي بالقرآن الذي كنت أمسكه بيدي فجأة أحسست بميلان ولم تعد الكلمات في المصحب ترى وبعد ذلك سقطت أرضاً ولم أتمم صلاة الركعة الثانية من القيام .
    في أقل من دقيقة نهضت وصممت على أن أكمل الصلاة لكن زوجي قال لابأس فصليت الشفع والوتر وأنا جالسة لأختم صلاتي وبعدها أحسست برعشة وبرودة قوية أخذوني إثرها للمستشفى ولكني والحمد لله لم أفقد وعيي نبهني الله إلى التشهد وكلمة لا إله إلا الله والاستغفارطول الطريق وحتى وأنا في المستشفى.
    بعد الفحص اتضح أنه لدي هبوط في الضغط لأدنى مستوى
    المشكلة أنني لما سقطت سقط المصحف من يدي أنا في جهة والمصحف بعيد عني قليلاً فزوجي حكى هذا الوصف للناس الذين بدأوا يتقولون بأنني لست مؤمنة وأن الله رمى المصحف من يدي وبدأوا يقولون لا داعي لصلاتك وقيامك الليل .
    أنا سمعت هذه الأقاويل وتأثرت كثيراً بها رغم أنني والله يشهد علي محبة من طرف الجميع وأعمل الخير ولا أكذب ولاأنافق مشكلتي الوحيدة أنني كانت لدي حينها مشاكل مع زوجي وكنت منقطعة عنه في الفراش لأن الخلاف كان جدي وذا جرح عميق بالنسبة لي.
    أرجوكن أخواتي العزيزات وبدون مجاملة هل ما يقال عني صحيح هل فعلاً هذا عقاب ربي أم أنه امتحان من الله عز وجل . أرجو الرد في أسرع وقت وشكراً لكن وأستسمح عن الإطالة.
    لكن مني كل الاحترام والتقدير
    sigpic

  • #2
    و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اختي المحبة ام ضحى لا تكترثي لكلام الناس ما دمت انت انسانة طيبة وعلى خلق اسلامي على حسب قولك وما حصل معك اثناء الصلاة الله وحده يعلم ولا اجد تفسير لذلك سوى ربما اختي تكونين ممسوسة اي بك مس من الجن وهذا الجن كافر ولم يتحمل قراءتك لكتاب الله فرمى بالكتاب بعيدا
    اما هجرانك زوجك فليس من اخلاق المسلمة و خصوصا ان الرحمن امر الزوجة بطاعة الزوج
    ولا يجوز للزوجة أن تهجر زوجها ، وقد ورد في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم ( إذا باتت المرأة هاجرةً فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح ) رواه البخاري ومسلم.
    فيلزم المرأة أن تطيع زوجها فيما له فيه مصلحة ولا مضرة عليها فيه، ويحرم عليها هجر فراش زوجها والامتناع من تمكينه من نفسها متى أراد هذا الأمر إذا لم يكن هناك ضرر عليها، وقد ورد الوعيد الشديد للمرأة التي يدعوها زوجها إلى فراشه فتأبى عليه، قال صلى الله عليه وسلم (إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ عَلَيْهِ فَبَاتَ وَهُوَ غَضْبَانُ لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى يُصْبِحَ)(رواه أحمد)، وأما إذا كان راضياً بذلك فلا حرج عليها ولا تعتبر مذنبة ولا يسمى ذلك هجراً لأنه ابتعاد عن فراش الزوجية برضاً من الزوج.
    والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
    ولذا ندعوك أختنا المسلمة إلى التحلّي بالصبر والاحتساب والعمل على إرضاء الزوج ومساعدته ما أمكن في برّ أهله حتى يأتي الله بالفرج والسّعة
    و كما ان الاسلام اختي المحبة ام ضحى امرنا بالصبر فاصبري رعاك الله على زوجك وما من حياة زوجية لا تخل من المشاكل و ان شاء الله سحابة عابرة تمر وكل شيئ يرجع الى مجراه الطبيعي
    اما قولك انك مذنبة فانت لست كذلك لانك لم تري بكتابه وانت واعية لما حولك وانت من عباده الصالحين وخير دليل انه هداك لقيام الليل في الوقت الذي يكون فيه الناس نيام فلا تلومي نفسك على ما حدث
    اختي ان كان ما بك مسا نسال الله تعالى ان يخرجه منك و ان ينصرك عليه
    فنصيحتي لك اختي بالرقية الشرعية فهي احسن علاج لذلك
    شفاء الله و رعاك اختي الكريمة





    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      شكراً لك مشرفتنا الغالية
      والله إن كلماتك قد ريحتني كثيراً وأثلجت صدري فقد كنت لا أنام الليل من التفكير في هذا الموضوع فأشكرك من أعماق قلبي
      أما بالنسبة لمشكلتي مع زوجي فالحمد ربنا أصلح حالنا بعد مرضي مباشرة كأن هذا المرض كان فيه خير لنا والحمد لله.
      بخصوص نصيحتك لي بالرقية فإنني مداومة عليها كل ليلة وأطلب من الله أن يصلح حالي ويثبتني على ديني ويهديني للطريق المستقيم
      أشكرك مرة ثانية على اهتمامك بموضوعي ولك مني كل التقدير والاحترام.
      sigpic

      تعليق


      • #4
        و عليكم ورحمة الله وبركاته
        الحمد لله اختي الكريمة المحبة ام ضحى فقد افرحتني كثيرا على تحسن حالك مع زوجكفالله تعالى يقول في كتابه الحكيم :‏ ‏ «‏وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون‏» البقرة ‏:‏ الآية رقم :‏ 216‏‏ فالحمد لله ان جعل مرضك سببا للصلح بينك وبين زوجك
        استمري اختي على الرقية و ستلاحظين تحسن في صحتك ومن الاحسن ان تقومي بها يوم الجمعةبين العصر والمغرب فان فيها ساعة مستجابة فيها الدعاء فاستغليها اختي وان شاء الله يكون خيرا
        اسال الله تعالى ان يشفيك ويثبتك على طريق المستقيم و ان يزيد المحبة بينك وبين زوجك





        تعليق


        • #5
          شكراً عزيزتي على الاهتمام والنصيحة
          جزاك الله خيراً وألقاني وإيك وجميع المؤمنات في فردوس الجنة إن شاء الله
          أختي إن كان في استطاعتك إعطائي بعض الأدعية للرقية أثابك الله أجر ما تفعلين وما تقدمين من خير وشكراً غاليتي
          بارك الله فيك
          sigpic

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            أختي المحبة أم ضحى الحمد لله على سلامتك
            الأخت المشرفة غدا نلتقي الأحبة قالت المفيد جزاها الله خيرا







            ســـــــا بـــــــــــــــــــــhalimaouـــــــــــــــــــــــــــــــــــــقا

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X