إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأضحية ومناسكها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأضحية ومناسكها

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    هلت علينا الأيام المباركات ..التي تمتلئ بالخيرات ..فسارعوا الى الكسب السريع المضاعف ..وغفران للذنوب ...نسأل الله للجميع الفوز بالجائزة ونيل شرف العشرالأوائل من ذى الحجة
    وأن يتقبل الله مننا جميعا صالح الأعمال ..
    ولكثرة الأسئلة التي تراود الكثيرين بالنسبة للأضحية وكل ما يتعلق بها من أحكام وشروط سأحاول قدر المستطاع أن أوضحها وأنتظر من بعد الأسئلة لما سهوت أو غفلت عنه ..
    من المعلوم أن الأضحية هي سنة مؤكدة وليست بواجبة ..وهى على كل مسلم
    لكن لها فضل وثواب عظيم
    فعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها وأن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفسا ) رواه الترمذي والمستدرك على الصحيحين وهو صحيح الإسناد
    وهى تشرع للرجل والمرأة وتجزئ عن الرجل وأهل بيته، وعن المرأة وأهل بيتها؛
    ومن السنة في الأضحية أن يضحي الإنسان عن نفسه وعن أهل بيته حسب التيسير،ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها، إن كان موسراً ضحى بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته،وإن كان معسراً فلا شيء عليه..ولا يثقل على نفسه فإنما هى سنة
    وإذا كان الإنسان يعول نفسه ويعيش مستقلا وله مدخول عليه أن يضحى عن نفسه
    وإذا كان يعيش فى بيت أبيه والأب الذي ينفق فتجزأ أضحية الأب عمن يعولهم ماداموا فى بيت واحد وهو يتولى الإنفاق عليهم
    ولا يجوز أن يضحى عن أسرة كاملة يعيش أفرادها مستقلين أو متفرقين ويجتمعون فى العيد فى بيت الأب ..يعنى هنا الأضحية العائلية لمن هم فى نفس البيت ويتولى صاحب الأضحية الإنفاق عليهم وإعاشتهم ..
    وهى طبعا سنه للقادر وتسقط عن الضعيف والفقير ويمكن الاستدانة ليضحى إذا كان فى استطاعته الوفاء بالدين أو القدرة على رده ..
    فيضحي الإنسان بشاة عنه وعن أهل بيته أو سبع بدنه أو سبع بقرة هذا سنة ،
    ويجزأ فيها كبش أو شاة عن الأسرة الواحدة أو ماعز
    ولا يجوز الشركة فى الضأن ولكن يجوز في الإبل والبقر
    فيمكن الشراكة لسبعة أشخاص أو أقل.... المهم أكثرها 7 للبدنه يعنى يجزأ سبع بدنه أو سبع بقرة للفرد ومن يعول ..وتجزأ الإناث أو الذكور للأضحية
    وللأضحية مواصفات يجب التقيد بها
    السن: الشاه لا تقل عن 6 شهور الى عام
    الماعز لا تقل عن عام ويفضل الإناث
    البقر لا تقل عن عامين
    الإبل لا تقل عن 5 أعوام
    الحالة :-يجب أن تكون خاليه من العيوب البينة مثل الحرق أو الجرب أو العرج أو الهزال أو مكسورة القرن أو مقطوعة الأذن
    لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم -: (أربع لا تجزئ في الأضاحي: العوراء البيِّن عورها والعرجاء البين عرجها والمريضة البين مرضها والهزيلة التي لاتؤكل)
    وعلى المضحى أن يمتنع عن الأخذ من الشعر أو الأظافر من بدأ دخول ذي الحجة حتى يضحى
    وللرجل أو المرأة أن يغتسل لكن المرأة لا تمشط شعرها تنقضه فقط
    لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا دخل شهر ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي، فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره ولا من بشرته شيئاً حتى يضحي) رواه الإمام مسلم في صحيحة، عن أم سلمه رضي الله عنها.
    والوكيل(إذا وكل أحد أخر ليذبح مكانه) لا يتقيد بتلك المناسك ولا أهل البيت فقط من دفع ثمن الأضحية
    والأضحية تذبح من بعد صلاة العيد ولا يجوز قبل ذلك وإلا كانت صدقة وليست أضحية ويمكن الذبح خلال أيام العيد يعنى من بعد صلاة أول يوم الى مغرب اليوم الرابع وقبل ذلك أو بعد ذلك تكون صدقه ..
    ومن السنة عند الذبح أن يقول: باسم الله والله أكبر، وإن قال عن فلان ..أو عن فلان وأهل بيته ..وإن قرأ بعد البسملة ({قُلْ إِنّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ} {لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوّلُ الْمُسْلِمِينَ}(163-162)الأنعام فلا بأس ..كله مستحب
    والذبح يتم بالسكين الحادة ويتم قطع الحلقوم والمريء ولا تفصل الرأس ولابد أن تستنفذ الدماء
    وما يتم عن طريق الخنق أو الصعق أو التخدير أو قطع الرقبة باستخدام الأسلاك الحادة لا يجوز
    الشرع أن يسمى ويكبر ثم تذبح بسكين حادة يقطع البلعوم والمريء. وتستنزف الدماء ..هذا هو الذبح الشرعي
    ومن لا يجد ذلك فى بلاد الغربة أو بلاد لا يتم فيها الذبح الشرعي فليوكل أحد الثقاة من أهله أن يذبح عنه فى بلاد المسلمين ..فتجزأ عنه إن شاء الله ..
    والذبح إن تيسر فى محل الإقامة والسكنه فهو أفضل .....
    أما بالنسبة للتوزيع فالبعض يظن أنها تقسم الى ثلاث أنصبه متساوية والحقيقة هى أصناف وليست أنصبه يعنى قسم لصاحب الأضحية وأهل بيته وقسم للأهل والجيران والأصحاب وقسم للفقراء ويجوز أن يزيد قسم عن الآخر يعنى ربما يعطى النصف للفقراء إذا كانت هناك حاجه وعددهم كبير ..وربما يزيد فى نصيب الأهل لحاجتهم ..وربما يكون هو نفسه محتاج فيزيد فى نصيبه المهم الأمر أساسا قربة لله سبحانه وتعالى والأمر فيه متسع فلا نضيق على أنفسنا
    ويجوز إهداء الجار الكافر منها
    لقول الحق جل وعلا: ( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِم ) الممتحنة
    فمادام ليس بيننا وبينه حرب ولا يغدر فبينه وبيننا العهد والأمان ..لكن طبعا يفضل الفقير المسلم إن وجد حتى لو بحثت عنه ...
    ولايجب بيع لحمها أو جلدها أو يعطى الجزار جزأ من لحومها ...بل يعطى أجرته من خارجها ..
    وحكم من لم يتصدق من الأضحية حكم من قد ترك أمراً واجباً؛ لأن الله قال:{ فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ الْبَآئِسَ الْفَقِيرَ}(28)الحج.....،{ فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرّ }(36) الحج ...فهنا أوجد الله مصارفها
    والقانع ...هو الذي يرفع يده بالسؤال .....والمعتر ..هو الذي يبدى الرغبة لكن لايسأل ولا يرفع يديه...
    ونرد البال أن الأضحية غير الهدي يعنى الهدي هذا خاص بمناسك الحج وهو يذبح لأهل الحرم ..فيمكن للحاج الذي عليه هدى تبعا لنية الحج إذا كانت متمتع أو قارن
    أن يوكل أحد من أهله ليذبح فى بلده ..وممكن أن يذبحه فى منى مع الهدي
    يعنى الهدي لا يغنى عن الأضحية !!!!!
    أسال الله أن أكون قد وفيت بعض من الاستفسارات وأنتظر الأسئلة إن شاء الله لما غاب عنى...وتقبل الله مننا جميعا صالح الأعمال
    وما كان من صواب فمن الله ورسوله وما كان من خطأ فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء
    والله تعالى أعلى وأعلم


    [FONT=:Arial;"]الموضوع الأصلي: الأضحية ومناسكها || [FONT=:Arial;"]الكاتب: الشيخ نشأت [FONT=:Arial;"]


    [/FONT][/FONT][/FONT]




    " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X