إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكم الاحتفال بالسنة الهجرية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم الاحتفال بالسنة الهجرية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    هناك خطأ كبير منتشر بين الناس ، وهو أنهم يحسبون أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت هجرته في بداية السنة المعروفة بالسنة الهجرية ، وعند المحرم يحتفل الناس بالهجرة ويحتفلون ببداية السنة
    والصحيح أنه لا علاقة بين بداية السنة الهحرية وبين الهجرة
    والموضوع بالضبط كما يلي (باختصار) : ونبين فيه ثلاثة أشياء
    ـ الهجرة كانت في ربيع الأول
    ـ لماذا تم التأريخ بالمحرم
    ـ حكم الاحتفال بالسنة الهجرية

    أولاً : هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت في ربيع الأول ولم تكن في المحرم :
    قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الاثنين حين اشتد الضحى لاثني عشرة خلت من ربيع الأول .

    قال ابن هشام : حتى هبط بهما بطن رئم ثم قدم بهما قباء على بني عمرو بن عوف لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول يوم الاثنين حين اشتد الضحاء وكادت الشمس تعتدل .

    وقال ابن سعد: أنا محمد بن عمر، عن أبي بكر أبي سبرة وغيره قالوا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل ربّه أن يريه الجنّة والنّار، فلمّا كان ليلة السبت لسبع عشرة خلت من رمضان، قبل الهجرة بثمانية عشر شهراً . (يعني في شهر ربيع الأول) .

    قال ابن كثير : وقال أحمد: حدثنا روح بن عبادة ثنا زكريا بن إسحاق عن عمرو بن دينار قال: إن أول من ورخ الكتب يعلى بن أمية باليمن، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة في ربيع الأول وأن الناس أرخوا لأول السنة.

    قال ابن كثير : فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين قريبا من الزوال وقد اشتد الضحاء.
    قال الواقدي وغيره: وذلك لليلتين خلتا من شهر ربيع الأول.
    وحكاه ابن إسحاق إلا أنه لم يعرج عليه ورجح أنه لثنتي عشرة ليلة خلت منه، وهذا هو المشهور الذي عليه الجمهور.

    ثانيًا : بداية التأريخ :
    وقال محمد بن سيرين: قام رجل إلى عمر فقال: أرّخوا، فقال عمر: ما أرّخوا؟ فقال: شيء تفعله الأعاجم في شهر كذا من سنة كذا، فقال عمر: حسن، فأرّخوا، فاتفقوا على الهجرة ثم قالوا: من أي الشهور؟ فقالوا: من رمضان، ثمّ قالوا: فالمحرم هو منصرف الناس من حجهم وهو شهر حرام، فأجمعوا عليه.
    فالصحابة حين أرخوا اعتمدوا سنة الهجرة كبداية ، ولم يعتمدوا الشهر أو اليوم الذي هاجر فيه الرسول صلى الله عليه وسلم كما يظن أكثر الناس اليوم .
    ثم اختار الصحابة بعد ذلك المحرم كبداية للسنة لأنه بعد انتهاء موسم الحج ، ولم يكن هناك علاقة بين شهر الهجرة وتحديد شهر المحرم كبداية .

    وقال ابن كثير : وحكى السهيلي وغيره عن الإمام مالك أنه قال: أول السنة الإسلامية ربيع الأول لأنه الشهر الذي هاجر فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وقد استدل السهيلي على ذلك في موضع آخر بقوله تعالى: (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم) أي من أول يوم حلول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، وهو أول يوم من التاريخ كما اتفق الصحابة على أول سني التاريخ عام الهجرة.
    ولا شك أن هذا الذي قاله الإمام مالك رحمه الله مناسب، ولكن العمل على خلافه، وذلك لان أول شهور العرب المحرم فجعلوا السنة الأولى سنة الهجرة.
    وجعلوا أولها المحرم كما هو المعروف لئلا يختلط النظام والله أعلم.

    ثالثًا : حكم الاحتفال بالسنة الهجرية :
    قال الشيخ ابن باز رحمه الله : بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه ، أما بعد : فقد اطلعت على ما كتبه الأخ : فريد بن عبد الحفيظ مياجان في صحيفة المدينة الصادرة في 15 \ 2 \ 1415 هـ يؤيد بذلك ما كتبه عبد الله أبو السمح من تحبيذ الاحتفال بالمناسبات الإسلامية .
    فرأيت أن من الواجب التنبيه على غلطهما في ذلك ; نصحا لله ولعباده ، وعملا بقوله عز وجل : وَالْعَصْرِ إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)) وقوله صلى الله عليه وسلم ((الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة . قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)) رواه مسلم وغيره
    وقد حرم الله سبحانه القول عليه بغير علم وحذر منه عباده ، كما في قوله سبحانه (( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ )) وقوله عز وجل (( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً))
    ولا شك أن الدعوة إلى إقامة الاحتفالات الإسلامية التي لم يحتفل بها النبي صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم من البدع المحدثة في الدين ، ومن أسباب الغلو في دين الله ، وشرع عبادات لم يشرعها الله ، وقد يكون بعضها مع كونه بدعة وسيلة للشرك الأكبر ; كالاحتفال بالمولد النبوي ، وموالد الصحابة والعلماء ، وقد قال الله عز وجل (( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ )) وقال سبحانه (( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) وقال سبحانه : (( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ))
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )) متفق على صحته ، وقال صلى الله عليه وسلم : ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ))أخرجه مسلم في صحيحه
    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في خطبه : (( أما بعد ، فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة ))، خرجه مسلم في صحيحه . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .
    فالواجب على علماء المسلمين ، وعلى طلبة العلم ، وعلى كل مسلم أن يتقي الله ، وأن يحذر الدعوة إلى غير ما شرعه من البدع والمحدثات ، وأن يرضى بما رضي الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وأتباعهم بإحسان ، ففي ذلك السعادة والعاقبة الحميدة ، والنجاة في الدنيا والآخرة ، والبعد عن التشبه بأعداء الله من اليهود والنصارى الذين أحدثوا في دينهم ما لم يأذن به الله ، فضلوا وأضلوا ،
    ومن الواجب على المسلم -بدلا من إحداث البدع والدعوة إليها- التواصي بالحق والتناصح ، والعناية بتدبر القرآن الكريم والإكثار من تلاوته ، والعناية بالسنة الصحيحة والدعوة إلى ذلك قولا وعملا في المساجد والبيوت ، والعناية بحلقات العلم والإكثار منها ، حتى يتعلم الجاهل ، ويتذكر الناسي ، ويكثر الخير ، ويقل الشر ، كما كان السلف الصالح رحمة الله عليهم يقومون بذلك ويتواصون به .
    والله المسئول أن يوفقنا وجميع المسلمين للعلم النافع والعمل به ، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا جميعا ، وأن يجعلنا من المتواصين بالحق والداعين إليه على بصيرة ، وأن ينصر دينه ويعلي كلمته ، وأن يصلح أحوال المسلمين جميعا ، ويولي عليهم خيارهم ، ويصلح قادتهم ، إنه ولي ذلك والقادر عليه
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وآله وصحبه : فتاوى الشيخ ابن باز (5/328)

    والفتاوى في هذا المعنى كثير ، فعلى هذا لا يجوز الاحتفال بعيد رأس السنة الهجري ولا بغير من الأعياد المخترعة ، وقد جعل الله تعالى عيد الفطر وعيد الأضحى أعياد أهل الإسلام .



    هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت في ربيع الأول ولم تكن في المحرم

    عن صيد الفوائد
    اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم



  • #2
    السلام عليكم بارك الله فيك لاول مرة اسمع هده المعلومة حول تاريخ الهجرة
    sigpic[SIGPIC][

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا أختي أول مرة نسمع هاد المعلومة





      تعليق


      • #4
        كما قالت الاخوات
        معلومة نسمعها لأول مرة






        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة خميسة78 مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم بارك الله فيك لاول مرة اسمع هده المعلومة حول تاريخ الهجرة
          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          أتمنى أن أكون قد أفدتكم
          اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة LallaRajaa مشاهدة المشاركة
            جزاك الله خيرا أختي أول مرة نسمع هاد المعلومة
            أتمنى أن أكون قد أفدتكم
            اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة صحراوية واعتز مشاهدة المشاركة
              كما قالت الاخوات
              معلومة نسمعها لأول مرة
              أتمنى أن أكون قد أفدتكم
              اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


              تعليق


              • #8
                وللزيادة الفائدةنقلت لكم مقالا أخر
                في بداية كل سنة تحتفل بعض الدول الإسلامية بعيد رأس السنة الهجرية ، فتعطل الأعمال في اليوم السابق له واليوم اللاحق له وليس لاحتفالهم هذا أي مستند شرعي وإنما هو حب التقليد والمشابهة لليهود والنصارى في احتفالاتهم .
                وأول من احتفل برأس السنة الهجرية هم حكام الدول العبيدية ( الفاطمية ) في مصر ذكر ذلك المقريزي في خططه ضمن الأيام التي كان العبيدون يتخذونها أعيادا ومواسم قال : ( موسم رأس السنة ) وكان للخلفاء الفاطميين اعتناء بليلة أول المحرم في كل عام ، لأنها أول ليالي السنة وابتداء أوقاتها ........أه .
                وعيد رأس السنة من أعياد اليهود التي نطقت بها التوراة ويسمونها ( رأس هيشا ) أي رأس الشهر وهو أول يوم من تشرين يُنزَّل عندهم منزلة عيد الأضحى عند المسلمين فجاء النصارى فقلدوا اليهود فصاروا يحتفلون بليلة رأس السنة الميلادية ولم يتوقف الاحتفال بها على النصارى فقط بل صارت كثير من البلدان الإسلامية والتي ربما يوجد بها نسبة من النصارى ولو قليلة يحتفل العامة فيها بعيد رأس السنة الميلادية وسرى التقليد إلى أن احتفلوا أيضا برأس السنة الهجرية ولا شك أن في هذا الاحتفال – رأس السنة الهجرية – أمرا محدثا مبتدعا لم يُؤثر عن النبي r ولا عن أحد من الصحابة y ولا عن السلف الصالح ولا عن التابعين وتابعيهم وأعلام الأمة وعلمائها من الأئمة الأربعة وغيرهم رحمهم الله جميعا ، ولكن حدث ذلك بعد القرون المفضلة بعدما اختلط المسلمون بغيرهم من اليهود والنصارى ودخل في الإسلام من يريد بذلك أن يفسد على المسلمين دينهم فصاروا يحتفلون بأعياد اليهود والنصارى وهذا مصداق قوله r (لتتبعن سنن من كان قبلكم ...)متفق عليه . وقد اخترع بعض المبتدعة دعاءً لليلتي أول يوم من السنة وآخرها وصار العامة في بعض البلدان الإسلامية يرددونه مع أئمتهم في بعض المساجد وهذا الدعاء لم يؤثر عن النبي r ولا عن التابعين ولم يرو في مسند من المسانيد .
                ومما أُحدث أيضا في يومي آخر السنة وأولها صيامهما واستند المبتدعة إلى حديث : ( من صام آخر يوم من ذي الحجة وأول يوم من المحرم فقد ختم السنة الماضية وافتتح السنة المستقبلة بصوم جعل الله له كفارة خمسين سنة ) حديث موضوع رواه ابن الجوزي في الموضوعات (2/199).
                احذر أخي المسلم من البدع ومما أحدثه المبتدعون ، فالخير في الاتباع والشر في الابتداع فقال r ( ..... وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود . وقال r :( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) رواه مسلم .

                ملاحظة :للمزيد ارجع لكتاب البدع الحولية ص397
                منقول
                وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

                اللهم رُدَّ المسلمين إلى الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
                اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  اللهم صل وسلم وبارك على محمد واله و صحبه
                  اللهم اهدي امة محمد عليه الصلاة والسلام الى طريقك المستقيم
                  جزاك الله خيرا اختي الكريمة الجميلة وردة على هذا النقل





                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة غدا نلقى الاحبة مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    اللهم صل وسلم وبارك على محمد واله و صحبه
                    اللهم اهدي امة محمد عليه الصلاة والسلام الى طريقك المستقيم
                    جزاك الله خيرا اختي الكريمة الجميلة وردة على هذا النقل
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                    اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


                    تعليق


                    • #11
                      بوركتي غاليتي على النقل المفيد


                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة أم أسامة و محمد مشاهدة المشاركة
                        بوركتي غاليتي على النقل المفيد

                        اللهم صل على محمد وعلى أله وصحبه وسلم


                        تعليق

                        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                        يعمل...
                        X