إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لقد أصبح هزيلا .. بعد أن كان سمينا؟؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لقد أصبح هزيلا .. بعد أن كان سمينا؟؟؟

    لقد أصبح هزيلا .. بعد أن كان سمينا؟؟؟

    كل عام – هكـذا قالـوا – وأنتم في هنـاء
    نسـأل الـلـه لكـم في عيشكم خيـر البقـاء
    قد مضى عام وزاد العمر عاماً في عناء
    ودنـا الإنسان يسعى مسـرعاً نحو اللقـاء
    حـيـث يلقـاه المليـك إن بسـعـد ورضـاء
    أو بنـار تصطـلـيـه إن يكـن أهـل شـقـاء
    فالحيـاة إخوتي فيما أرى محض وعـاء
    كـلمــا زاد امـتـلاء آذن المـرءَ انـتـهــاء
    ليـتـنـا نعمل حسـْنـاً في ارتقـا دار البقـاء
    مثـلمـا نـبـذل جهـداً في بـِنــا دار الفـنـاء
    .....
    لن أقـول كل عام...... إنما قولي :النجاء
    واعملوا خيـراً تعيشوا هاهنا في السعداء
    ثم في الأخرى تنالوا الفضل من رب السماء


    لقد أصبح هزيلا .. بعد أن كان سمينا
    لقد رَقّ عظمه !
    وضعُف بدنه !
    ولم يتبقّ منه إلاّ مثل الصَّـبَابة
    باتت أيامه معدودة
    وأوشك على الرحيل
    أتُراه في الـنَّزْع ؟!
    لا ..
    أتظنه يلفظ أنفاسه ؟!
    ليس بعد ..
    إلاّ أنه يوشك على الرحيل .. ويُؤذِن بالوداع
    فأي شيء عَمِلْت لِوداعه ؟
    وأي زادٍ هيأت لِرحيله ؟
    أيرحل وأن تَنظُر ، ولا تُحرِّك ساكنا ؟
    أيودِّعك وأنت عنه لاهٍ ؟!

    ما هذا وَداع من أطلت مُعاشرته
    كلا .. ولا ذاك بتوديع الصاحب

    ذلكم هو العام الذي أنت فيه ..
    وتلك كانت صِفات التقويم الذي طويته أو تكاد تكويه !
    أما كنت أمس في أوّل شهر الله الْمُحرَّم ؟
    أمَا كان التقويم أوّل العام مليئا بالأوراق ؟
    أمَا نَزعته ورقة ورقة ؟
    أيا صاح ! إنما كُنت تَنْتَزِع أيام عُمُرك
    وتطوي سِنِيّ حياتك
    هَذا التقويم قد انتهى
    والعام قد انصرم
    فماذا أودعته ؟
    وأي شيء استودعته ؟

    أيا صاح ! أتُراه شاهدا لك أو عليك ؟
    أكُنت غافلا فيه أم كُنت يَقِظًا ؟

    أأودعته إحسانا أو إساءة ؟

    أودّعته بتوبة واستغفار .. أو بِزيادة ذنوب وآثام ؟
    لقد تصرّمت أيام عُمرك

    قال عُتْبَةُ بْنُ غَزْوَانَ رَضي الله عنه في خُطْبته : أَمَّا بَعْدُ ، فَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ آذَنَتْ بِصَرْمٍ وَوَلَّتْ حَذَّاءَ ، وَلَمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلاَّ صُبَابَةٌ كَصُبَابَةِ الإِنَاءِ يَتَصَابُّهَا صَاحِبُهَا ، وَإِنَّكُمْ مُنْتَقِلُونَ مِنْهَا إِلَى دَارٍ لا زَوَالَ لَهَا ، فَانْتَقِلُوا بِخَيْرِ مَا بِحَضْرَتِكُمْ . رواه مُسلم .

    يا مَن يعد غداً لتوبته ... أعلى يَقين من بلوغ غَدِ ؟
    المرء في زللٍ على أمل ... ومَنية الإنسان بالرَّصَدِ
    أيام عمرك كلها عدد ... ولعل يومك آخر العددِ



    "ما من يوم ينشق فجره إلا ويُنادى: يا ابن آدم أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزوّد منى فإني إذا مضيت لا أعود.. إلى يوم القيامة"..


    "إنما أنت أيام مجموعة كلما مضى يوم مضى بعضك"..!
    "أدركت أقواما كان أحدهم أشح على عمره منه على درهمه"..!


    ها نحن نستقبل داخل طيات أعمارنا أياماً تشهد علينا.. أو تشهد لنا.. أياماً تطوي صفحة عامٍ؛ طوت الأرض فيه ما شاء الله لها أن تطوي، ممن كانوا بالأمس القريب يمرحون ويفرحون معنا، ثم انفلتت سهامهم من الحياة وحظوظها!




    عام جديد.. عام سعيد..! من يهنئ من؟!
    منْ تلوح لهم في الآفاق ذكريات رجلين يشقان غبار الصحراء، ويجوبان الفيافي والقفار؛ لتأسيس "أمة" على دعائم الطهر والنقاء، والحب والإخاء؟!
    أم منْ تلوح لهم الكؤوس الصفراء في الليالي الحمراء على نغمات "ميلاد" – زعموا! – يئدون فيه الفضيلة.. لقاء دراهم قليلة؟!

    عام جديد.. عام سعيد..! من يهنئ من؟!
    منْ يستشرفون صفحة جديدة من جهاد الغزاة المعتدين، والذود عن العقيدة والدين، دون ملل أو كلل، أو وهْن أو خَوَر؟!
    أم منْ يستشرفون صفعة جديدة يديرون لها خدودا أدمنت الاحمرار والاصفرار.. والانقماع والاندحار.. أمام كل عتلّ جبار؟!

    يوم جديد.. عام سعيد..!
    أحبتنا في الله.. ختام عامنا يُرى بهلال منير.. يطوي يوماً أخيراً.. في شهر أقسم المولى الجليل بعشر منه هي أفضل أيام الدنيا!
    فلا تغرنّكم زخارف "الكريسماس" وهدايا "البابا نويل" عن إشراقات هجرة سيد الورى، وخير من وطئ الثرى؛ محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم؛ فإن كلمة الله وروحه المسيح عليه السلام، بريء من هؤلاء، وسينزل من السماء؛ ليصلي مع أتباع محمد صلى الله عليه وسلم!

    فصلوات ربي وسلامه على خاتم النبيين، الذي أسس بالهجرة أمة؛ ثم تركها على المحجة، وسنّ لها هجرة لا تنقطع إلى يوم المعاد: "المهاجر من هجر ما نهى الله عنه"!

    فليهنئ نفسه منْ طوى عامه على هجرة مباركة كثرت فيها صحائفه البيضاء!

    وليعاهد نفسه على صفحة جديدة منْ قصّر وأساء!

    وسلام على المرسلين، البرآء من كل من بدّل وحرّف، وذلّ لهواه وانحرف
    {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ}!






    عام كامل بين العلم والعمل!!
    سنةٌ كاملةٌ من عُمُرِ الإنسان قد طويت، وصحيفةُ عامٍ كامل قد ملئت، ووضعت في رِقٍ، ثم خُتِم وطُبِع، فلن يُكسر إلاّ يومَ القيامة.
    كلُّ المخلوقات تنتهي أعمارها، وتُطوى آجالها، وتُمزَّق صحائفها، إلا الإنسان فإنه يبقى متبوعًا بعد رحيله، موقوفًا للجزاء والحساب.
    كم آيةً من القرآن حفِظتَها، وعرفتَ تفسيرها، واستمعت إلى كلام أهل العلم فيها، وكم حديثًا عن نبينا صلى الله عليه وسلم قرأته، وشُرِحَ لك معناه، وما فيه من الفقه، وكم قرأت من أحكام الحلال والحرام، وكم قرأت من علم العرب وآدابهم، مما فيه عون على فهم كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم ، كم بحثًا بحثته، وكم ورقةً كتبتها، كم ساعةً جلستها في الدرس والبحث، بل كم من الأيام قضيتها في الذهاب والإياب، والجلوس والاستماع، والقراءة والحفظ؟!

    فبالله الذي لا إله غيره، ماذا أردت بكل ذلك، ومن أردت؟! هل أردت الله والدار الآخرة؟

    هل أردت رفع الجهل عن نفسك وأهلِك؟

    هل كان آخرُ عهدك بالآية آخرَ قطرةٍ من الحبر وضعتها على ورقة الاختبار؟

    وهل كان آخرُ عهدك بالحديث والفقه والنحو والأدب حين حَصَلت على شهادة تأكل بها؟


    إن كنت قد نسيت علمَك والوقت الذي أنفقته فيه، فهو عند الله لم يُنس، وضع في صحائف الأعمال، وقد كتب عليه ما قصده صاحبه، ومن أريد به.

    قال صلى الله عليه وسلم :
    ((القرآن حجة لك أو عليك))، وقال تعالى

    {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً (82)} [سورة الإسراء 17/82].

    قال بعض السلف:
    ما جالس أحدٌ القرآن فقام عنه سالمًا؛ بل إما أن يربح، أو أن يخسر، ثم تلا هذه الآية.
    وقال أبو موسى الأشعري: إن هذا القرآن كائن لكم أجرًا، وكائن عليكم وزرًا، فاتبِعوا القرآن، ولا يتبِعُكُم القرآن؛ فإنه من اتَّبعَ القرآنَ هَبَطَ به على رياض الجنة، ومن اتبعه القرآن زَخَّ في قفاه فقذفه في النار.

    وكم أتعب مدرس نفسه، واستعد لدرسه، وإفهام طلابه، فكم من الساعات قضينا في إعداد الدروس وإلقائها، وكتابة الأسئلة وتصحيحها؛ فأين هي الآن؟ وهل كانت لنا أو علينا؟

    وكم جلس إداري خلف مكتبه، وأنجز من الأعمال، وكتب من الأوراق، فماذا أراد، ومن أراد؟
    هل حظنا من علمنا وأعمالنا مال نأخذه؟ أو جاه ندركه؟ أو صيت نرتفع به؟

    في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    ((يقول الله تبارك وتعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه غيري تركته وشركه)).

    **


    العام بين العبرة والتهنئة

    ذهب جمع من أهل العلم إلى جواز رد التهنئة بالعام الجديد؛ لأنه من العادات التي جرى عليها أمر الناس، وليس المقصود بها التعبد، لكن لا يبتدئ التهنئة به؛ لعدم ورود ذلك عن السلف، ولأن العبرة في الأزمان بالعمل فيها، لا ببلوغها.
    لكن هل نهنئ بعضًا بحلول الأعوام، أو نذكِّر بعضًا بحلول الآجال، وقُربِ الرحيل؟!
    إن في ذهاب الأعوام موعظةً يجب أن نعتبرها، وأن نسعى سعي المسافر الغريب في البلاد البعيدة يستحث نفسه للرجوع إلى بلده وموطنه، وليس شيء أعظم من العلم المصدَّقِ بالعمل ينقذكم مما أنتم فيه

    {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110)} [سورة الكهف 18/110].


    ***

    اللهم إنا نستغفرك من جميع الذنوب والخطايا،
    ونستغفرك مما تبنا إليك منه، ثم عدنا فيه،
    ونستغفرك مما جعلناه لك على أنفسنا ثم لم نوف لك به،
    ونستغفرك مما زعمنا أنا أردنا به وجهك فخالط قلوبنا منه ما قد علمت.
    اللهم إنا نسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم،
    ونعوذ بك من الشر كله، عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم.
    اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه محمد ‘ عبدك ونبيك،
    ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه عبد ونبيك صلى الله عليه وسلم .
    اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل،
    ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل،
    ونسألك ما قضيت لنا من قضاء أن تجعل عاقبته رَُشَْدًا.
    اللهم إنا نسألك فواتح الخير وخواتمه، وجوامعه، وأوله وآخره، وظاهره وباطنه.
    اللهم أنت المستعان، وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بك.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وسلم.



    منقول
    القران الكريم
    التفسير الميسر للقران الكريم

  • #2
    يا مَن يعد غداً لتوبته ... أعلى يَقين من بلوغ غَدِ ؟
    المرء في زللٍ على أمل ... ومَنية الإنسان بالرَّصَدِ
    أيام عمرك كلها عدد ... ولعل يومك آخر العددِ

    اللهم اجعل ايامنا في طاعتك واجعل ايامنا سعادة وايمان و تقوى
    جزاك الله جنة الفردوس على هذا الطرح الطيب





    تعليق


    • #3
      [quote=غدا نلقى الاحبة;3269848]يا مَن يعد غداً لتوبته ... أعلى يَقين من بلوغ غَدِ ؟
      المرء في زللٍ على أمل ... ومَنية الإنسان بالرَّصَدِ
      أيام عمرك كلها عدد ... ولعل يومك آخر العددِ
      مشكورها علي مرورك العطر ياقلبي

      اللهم اجعل ايامنا في طاعتك واجعل ايامنا سعادة وايمان و تقوى
      جزاك الله جنة الفردوس على هذا الطرح الطيب



      مشكورها علي مرورك العطر ياقلبي
      القران الكريم
      التفسير الميسر للقران الكريم

      تعليق


      • #4
        جزاكي الله خيرا على هذا الموضوع صدقت
        اللهم ارزقنا فى صلاتنا ودعائنا بركة تطهر بها قلوبنا وتكشف بها كربناوتغفر بها ذنبنا وتصلح بها أمرنا وتشف بها سقمنا

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة راجيةالغفران مشاهدة المشاركة
          جزاكي الله خيرا على هذا الموضوع صدقت
          اللهم امين يارب نورتي موضوعي حبيبتي
          القران الكريم
          التفسير الميسر للقران الكريم

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X