إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بمناسبة ختام العام الهجري

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بمناسبة ختام العام الهجري

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    بمناسبة ختام العام الهجري
    خطبة لمعالي الشيخ الدكتور صالح الفوزان
    الحمد لله حكم بالفناء على هذه الدار، وأخبر أن الآخرة هي دار القرار، وهدم بالموت مشيد الأعمار، أحمده على نعمه الغزار، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد القهار، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، حذر من الركون إلى هذه الدار، وأمر بالاستعداد لدار القرار، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه البررة الأطهار، وسلم تسليما كثيرا ما تعاقب الليل والنهار.
    أما بعد:
    أيها الناس، اتقوا الله تعالى، وفكروا في دنياكم وسرعة زوالها، واستعدوا للآخرة وأهوالها، كل شهر يستهله الإنسان فإنه يدنيه من أجله ويقربه من آخرته. وخيركم من طال عمره وحسن عمله، وشركم من طال عمره وساء عمله، إنه ما بين أن يثاب الإنسان على الطاعة والإحسان، أو يعاقب على الإساءة والعصيان، إلا أن يقال فلان قد مات، وما أقرب الحياة من الممات، وكل ما هو آت آت، وأنتم اليوم تودعون عاما قد انتهى وانتقص من أعماركم، وتستقبلون عاما لا تدرون أتستكملونه أم لا. فلنحاسب أنفسنا ماذا عملنا في العام المنصرم، فإن كان خيرا حمدنا الله، واتبعناه بالخير، وإن كان شرا تبنا إلى الله منه واستدركنا بقية أيامنا قبل فواتها، قال ميمون بن مهران: لا خير في الحياة إلا لتائب أو رجل يعمل في الدرجات، يعني أن التائب يمحو بالتوبة ما سلف من السيئات، والعامل يجتهد في علو الدرجات، ومن عداهما فهو خاسر، كما قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم
    : (وَالْعَصْرِ *إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ *إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)،[العصر:1-3]، فأقسم الله تعالى بالعصر الذي هو الزمان الذي يعيش فيه الإنسان، أن كل إنسان خاسر إلا من اتصف بهذه الأوصاف الأربعة: الإيمان والعمل الصالح. والتواصي بالحق، والتواصي بالصبر على الحق، فهذه السورة العظيمة ميزان الأعمال يزن المؤمن بها نفسه فيبين له بها ربحه من خسرانه، ولهذا قال الإمام الشافعي -رحمه الله-: لو فكر الناس كلهم فيها لكفتهم، قال بعضهم: كان الصديقون يستحيون من الله أن يكونوا اليوم على مثل حالهم بالأمس، يشير إلى أنهم لا يرضون كل يوم إلا بالزيادة من عمل الخير، ويستحيون من عدم الزيادة ويعدون ذلك خسرانا، فالمؤمن لا يزداد بطول عمره إلا خيرا. ومن كان كذلك فالحياة خير له من الموت، وفي دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-: "اللهم اجعل الحياة زيادة لي من كل خير، والموت راحة لي من كل شر"، [أخرجه مسلم]، وروى الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعا: "ما من ميت مات إلا ندم، إن كان محسنا ندم ألا يكون ازداد، وإن كان مسيئاً ندم ألا يكون استعتب". رؤى بعض الموتى في المنام فقال: ما عندنا أكثر من الندامة، ولا عندكم أكثر من الغفلة. ورؤى بعضهم في المنام فقال: ندمنا على أمر عظيم، نعلم ولا نعمل، وأنتم تعملون ولا تعلمون، والله لتسبيحة أو تسبيحتان، أو ركعة أو ركعتان في صحيفة أحدنا أحب إلينا من الدنيا وما فيها.
    عباد الله، الأعمال بالخواتيم فمن أصلح فيما بقي غفر له ما مضى، ومن أساء فيما بقي أخذ بما مضى وما بقي، الموتى يتحسرون على فوات أطماع الدنيا الفانية، ما مضى من الدنيا وإن طالت أوقاته. فقد ذهبت لذاته وبقيت تبعاته، وكأن لم يكن إذا جاء الموت وميقاته، قال الله عز وجل
    : (أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ *ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ *مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ) [الشعراء:205-207]، في صحيح البخاري عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أعذر الله إلى من بلغه ستين من عمره"، وفي سنن الترمذي: "أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يحوز ذلك"، فيا من يفرح بكثرة مرور السنين عليه إنما تفرح بنقص عمرك، قال بعض الحكماء: كيف يفرح من يومه يهدم شهره، وشهر يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، كيف يفرح من عمره يقوده إلى أجله، وحياته تقوده إلى موته، يؤتى يوم القيامة بأطول الناس أعماراً في الدنيا من المترفين التاركين لطاعة الله المرتكبين للمعاصي فيصبغ أحدهم في النار صبغة ثم يقال له: هل رأيت في الدنيا خيرا قط، هل مر بك نعيم قط ، فيقول: لا يا رب، ينسى كل نعيم الدنيا عند أول مس من العذاب، إنهم أولئك الذين أعطوا أعماراً فضيعوها في اللهو والغفلة، وأعطوا أموالا فبذروها في الشهوات المحرمة، عندما ذاقوا أول جزائهم نسوا كل ما أعطوا في الدنيا من الوقت والمال، وكل ما ذاقوا من اللذة ونالوا من الشهوة، هؤلاء الذين صرفوا عقولهم وأعمالهم واهتمامهم للعمل في دنياهم واتبعوا شهوات بطونهم وفروجهم، وتركوا فرائض ربهم، ونسوا آخرتهم، حتى جاءهم الموت فخرجوا من الدنيا مذمومين مفلسين من الحسنات فاجتمعت عليهم سكرة الموت وحسرة الفوت، وندموا حيث لا ينفعهم الندم (وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى *يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي *فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ)، [الفجر: 23-25].
    فتذكروا أيها الناس، بانقضاء العام انقضاء الأعمار، وتذكروا بالانتقال للعام الجديد الانتقال إلى دار القرار.
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
    (يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ *مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ)، [غافر: 39-40].
    (من كتاب الخطب المنبرية في المناسبات العصرية، لمعالي الشيخ الدكتور صالح الفوزان



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم مشرفتنا الغالية ام ابو بكر نفرح بذهاب السنة غافلين ان هذه السنة ماهو الا عمرنا الذي ينقص
    اللهم اجعل السنة التي نقصت من عمرنا مليئة بالحسنات و اجعل اعمالنا تقربا اليك
    جزاك الله اختي على تذكيرنا بما غفلنا عنه قال تعالى فذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين صدق الله العظيم





    تعليق


    • #3
      و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته

      أنعم الله عليك أخيتي غدا نلقى الأحبة و بارك فيك على ردك الطيب



      قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
      فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

      فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
      أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

      يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
      و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

      فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
      يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

      يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
      يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

      sigpic

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X