إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مــــــــن الفــــــــــا ئز ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مــــــــن الفــــــــــا ئز ؟








    يجري حديثٌ في بعض مجالس النّاس عن الفوز و عن الفائزين

    و عن أسباب الفوز ، و عن من فاز ، و من هم الفائزون .

    كلمة تتردد في بعض المجالس و ينحصر الفهم عن الفوز و عن معانيه لدى بعض الأفهام

    في مُتَعٍ زائلة و أُمورٍ فانية .


    فهناك حديث عن فوز في مسابقات تجاريّة ، و عن فوز في مباريات رياضية

    و عن فوز في تعاملات محرّمة كالقمار و الميسر

    و هكذا تتنوّع الأحاديث عن الفوز و عن ماهيته و حقيقته و عن مجالاته و عن أسبابه .


    و يغيب عن أذهان كثير منهم الفوز العظيم عند لقاء رب العالمين

    الفوز برضا الله و النجاة من عذابه و الفوز بجنته .

    يغيب هذا المعنى عن كثير من الأذهان

    في غمرة الانهماك في متع الدنيا و ملذاتها وشهواتها

    ( وَ مَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ

    وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )

    [ العنكبوت : 64 ] .


    و الواجب على كل مسلم أن يكون دائماً متذكِّراً

    الفوز الأكبر و الفوز العظيم و الفوز المبين

    يوم يلقى الله تبارك و تعالى .


    و تأمَّل معي أيُّها المؤمن في هذه الوقفة

    متذكِّراً و متفكِّراً في الفوز العظيم و حقيقته

    يقول الله عز وجل :

    ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَ إِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

    فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَ مَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ )

    [ آل عمران : 185 ] .

    هاهنا مقام الفائزين الرّابحين الذين يمنّ الله عليهم بالفوز الحقيقي العظيم

    إنَّ الفوز نجاةٌ من مرهوب و تحصيل لمرغوب

    وهذان يجتمعان للمؤمنين أهل الجنة

    ينجيهم الله تبارك و تعالى من النّار ، و يمنّ عليهم بدخول الجنة

    و هذا هو حقيقة الفوز

    و أيُّ مرهوب أعظم من النّار؟ و أي مرغوب فيه أعظم من الجنة ؟ .

    و لهذا ينبغي لكل واحد منا أن يتذكَّر هذا الموقف العظيم ـ و كلنا صائر إليه ـ


    جاء في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدريّ رضي الله عنه

    أنَّ النبيَّ صلى الله عليه و سلم قال :

    ( ثُمَّ يُضْرَبُ الْجِسْرُ عَلَى جَهَنَّمَ . وَ تَحِلُّ الشَّفَاعَةُ . وَ يَقُولُونَ : اللَّهُمَّ سَلِّمْ سَلِّمْ )

    قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ مَا الْجِسْرُ ؟

    قَالَ : ( دَحْضٌ مَزِلَّةٌ . فِيهِ خَطَاطِيفُ وَ كَلاَلِيبُ وَ حَسَكٌ تَكُونُ بِنَجْدٍ فِيهَا شُوَيْكَةٌ

    يُقَالُ لَهَا السَّعْدَانُ فَيَمُرُّ الْمُؤْمِنُونَ كَطَرْفِ الْعَيْنِ وَ كَالْبَرْقِ وَ كَالرِّيحِ وَ كَالطَّيْرِ

    وَ كَأَجَاوِيدِ الْخَيْلِ وَ الرِّكَابِ فَنَاجٍ مُسَلَّمٌ وَ مَخْدُوشٌ مُرْسَلٌ وَ مَكْدُوسٌ فِى نَارِ جَهَنَّم )

    الراوي : أبو سعيد الخدري ـ المحدث : مسلم المصدر : صحيح مسلم

    الصفحة أو الرقم : 183 ـ خلاصة حكم المحدث : صحيح



    تأمَّل هذا الموقف و أنت صائرٌ إليه لا محالة

    و النّاس على هذا الصراط أقسام ثلاثة حدّدها رسول الله صلى الله عليه و سلم

    تأمَّل هذه الأقسام الثلاثة ، و تأمَّل مرور النّاس على هذا الصِّراط المنصوب على متن جهنّم

    و توهّم حالك و أنت على هذا الصراط الذي جاء في بعض الأحاديث أنه أدقُّ من الشعر

    و قد وضعت قدمك عليه وبين أيديك الناس

    و من خلفك ناج مسلم ، و مخدوش مرسل ، و مكردس في نار جهنم .

    و من نجا منهم يتفاوتون في سرعة المرور عليه

    فمنهم من يمرّ كالبرق ، و كالريح ، و كأجاويد الخيل

    على قدر تفاوتهم و تباينهم في طاعة الله عز وجل في هذه الحياة .



    فتفكَّر في حالك و أنت من هؤلاء و أنت صائرٌ إلى هذا المقام

    ( وَ إِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا *

    ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا )

    [ مريم : 81 – 82 ]

    هل أنت من هؤلاء النّاجين الفائزين ، أو لست منهم ؟



    و إذا قلت أيُّها المؤمن : ما هي صفات هؤلاء الفائزين ؟

    و ما هي أعمالهم التي نالوا بها هذا الفوز العظيم ؟

    تجد الجواب في كتاب الله عزّ و جل

    بل تجده في آية واحدة في القرآن جمعت لك أسباب الفوز و الغنيمة

    يقول الله تعالى في سورة النور :

    ( وَ مَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ يَخْشَ اللَّهَ وَ يَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ )

    [ النور : 52 ]

    إنَّها صفاتٌ أربعة إذا اجتمعت في العبد كان من الفائزين :

    1- طاعة الله .

    2- و طاعة رسوله صلى الله عليه و سلم .

    3- و خشية الله و الوقوف بين يديه سبحانه و تعالى .

    4- و تقوى الله جلّ و علا بالبعد عن المعاصي و الآثام .

    فمن كان بهذا الوصف و على هذه الحال فإنه يكون من الفائزين .



    ثم تذكّر حال المؤمنين الفائزين ماذا لهم بعد نجاتهم من النار

    و فكاكهم من عذابها ، و سلامتهم من الدّخول فيها ؟

    و ماذا أعدَّ الله لهؤلاء الفائزين ؟

    يقول الله تعالى :

    ( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَ أَعْنَابًا * وَ كَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَ كَأْسًا دِهَاقًا *

    لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَ لَا كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا )

    [ النبأ : 31 – 32 – 33 – 34 – 35 – 36 ]

    ما أعظمها من حال ، و ما أطيبه من مآل

    فكّهم الله عزّ و جل و أجارهم من النار

    فجازوا الصراط ، و دخلوا الجنة ، و حازوا هذا النعيم المقيم

    فتفكر في هذا المقام و أهل الجنة يدخلون الجنّة من بابها

    فائزين أعظم فوز ، نائلين أعظم غنيمة

    ( يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَ بِأَيْمَانِهِمْ

    بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

    [ الحديد : 12 ]

    ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ

    جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ)

    [ البروج : 11 ] .

    فهل فوزٌ يطلب أعظم من هذا ؟ !

    إذ هو غاية الغايات ؛ و نهاية النّهايات ؛ حيث فازوا برضوان ربّ الأرض و السماوات

    و فرحوا بقربه سبحانه ؛ و لذّة المناجاة

    و تنعّموا بالنّظر إلى وجهه الكريم , و هو أعظم النعيم , و أكمل اللّذات .

    فتفكّر في حالك و مآلك في هذا المقام العظيم

    و تأمّل هذه المعاني ، و لا تشغلك ـ يا رعاك الله ـ مُتع الدّنيا عن هذا الفوز المبين .



    و الواجب على المؤمن أن يكون دائماً و أبداً في كلِّ أيامه و لياليه

    مُتَذَكِّراً لهذا المقام العظيم , آخذاً بالأسباب التي يكون بها

    نجاتُه من سخط الله و عقابِه ، و فوزُه بجنّته و نعيمه

    ( إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ )

    [ الصّافات :60 – 61 ] .


    قال الشيخ السّعديّ رحمه الله في تفسير هذه الآية :

    " فهو أحقُّ ما أُنفقت فيه نفائسُ الأنفاس ، و أولى ما شمَّر إليه العارفون الأكياس

    و الحسرة كل الحسرة ، أن يمضي على الحازم وقتٌ من أوقاته

    و هو غير مشتغلٌ بالعمل الذي يقرِّب لهذه الدّار

    فكيف إذا كان يسير بخطاياه إلى دار البوار ؟ ! " .





    أسأل الله بأسمائه الحسنى ، و صفاته العلى

    أن يجعلنا أجمعين من الفائزين حقّاً ، النّاجين صدقاً

    و أن يوفّقنا لطاعته ، و لنيل رضاه ، و أن يهدينا إليه صراطاً مستقيماً

    إنَّ ربي لسميع الدُّعاء ، و هو أهلُ الرّجاء ، و هو حسبنا و نعيم الوكيل .






    فضيلة الشيخ / عبد الرزاق عبد المحسن البدر
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    قال تعالى:( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَ أَعْنَابًا * وَ كَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَ كَأْسًا دِهَاقًا * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَ لَا كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا )
    اللهم اجعلنا من الفائزين بحبك و حب نبيك عليه الصلاة والسلام
    جزاك الله جنة الفردوس اختي الكريمة ام الياس و جعلك ممن فاز برضاه وحبه





    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة غدا نلقى الاحبة مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

      قال تعالى:[SIZE=5]( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَ أَعْنَابًا * وَ كَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَ كَأْسًا دِهَاقًا * [/
      SIZE]
      لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَ لَا كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا )

      اللهم اجعلنا من الفائزين بحبك و حب نبيك عليه الصلاة والسلام
      جزاك الله جنة الفردوس اختي الكريمة ام الياس و جعلك ممن فاز برضاه وحبه
      جزاك الله خيرا حبيبتى غدا نلقى الأحبه
      على المرور الرائع
      وبارك فيك



      جعلنا الله واياك من الفائزين ....آآمين
      sigpic

      تعليق


      • #4
        sigpic

        تعليق


        • #5
          جعله الله في ميزان حسناتك اختي ام الياس واثابك الله الجنة ان شاء الله.




















          تعليق


          • #6

            فعلا فالفائز هو من يفوز برضا الله وينجى من عذابه ويفوز بجنته

            جزاك الله خير الجزاء أختي الكريمة











            ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

            ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

            العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

            والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة om rabie مشاهدة المشاركة
              جعله الله في ميزان حسناتك اختي ام الياس واثابك الله الجنة ان شاء الله.
              أسعد الله قلبك
              بارك الله فيك على المرور
              sigpic

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أم هبة و ياسين مشاهدة المشاركة

                فعلا فالفائز هو من يفوز برضا الله وينجى من عذابه ويفوز بجنته




                جزاك الله خير الجزاء أختي الكريمة

                أسعدني مرورك الكريم
                وأنت من أهل الجزاء والإحسان
                sigpic

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                يعمل...
                X