إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطريق إلى محبة الله عز وجل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطريق إلى محبة الله عز وجل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ~.~ الطريق إلى محبة الله ~.~

    "كلنا نحب الله ،، ولكن الله يُحب من ؟؟ كيف ننال محبته ورضوانه ؟؟

    كيف ننال رضاه ؟؟ ما هي الطرق التي نتقرب بها إلى الله عز وجل؟؟

    ونصبح من أولياءه الصالحين ؟؟

    [إن كنت أختي الغالية تتوقين إلى نيل مرضاة الله،، فاقرئي التالي :

    العوامل التي تقرب العبد من الله سبحانه وتعالى :

    1 

    تلاوة القرآن وتدبره والعمل بما جاء فيه .

    2 

    التجرد عن الدنيا والزهد فيها .

    .،،.

    أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله : دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس؟؟

    فقال الله صلى الله عليه وسلم: ” ازهد في الدنيا يحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس”.
    .،،.

    وميزة السلف الصالح علينا أنهم تجردوا من الدنيا، فكانت الدنيا في أيديهم ولم تكن في قلوبهم، ولذلك أحبهم الله سبحانه وتعالى.

    عندما كان محمد بن واسع الزاهد في جيش قتيبة بن مسلم يرفعون لا إله إلا الله في شرق البلاد الإسلامية ،، أراد قتيبة اختباره أما القواد والوزراء, فقال لهم وبيده كنز من الذهب الذي غنمه من الأعداء كرأس الثور…قال لهم:

    أترون أحدا يرد هذا لو عرضته عليه؟
    قالوا: لا نظن أحدا يزهد في هذا
    فقال: سأريكم رجلا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم…الذهب عنده كالتراب, ادعوا لي محمد بن واسع

    فذهب إليه الجنود ليحضروه للقائد..
    فوجدوه يسبح الله ويستغفره ويحمده على نصر المسلمين..

    فلما دخل على قتيبه أعطاه الذهب ..

    فأخذه منه..

    فبهت قتيبة!!!!!! وكان يظن أنه سيرده..
    فتغير وجه قتيبة أمام القواد والوزراء..
    فخرج به محمد بن واسع..فطلب قتيبة من بعض الجنود أن يراقبوه أين يذهب به؟ وقال: اللهم لا تخيب ظني فيه..

    فذهب به ابن واسع فمرّ به فقير يسأل في الجيش ..فأعطاه إياه بأكمله..

    فلما أخبروا قتيبة قال لمن حوله : ألم أقل لكم إن هناك رجلا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم الذهب عنده كالتراب !!

    3 

    قيام الليل

    قال تعالى : ” كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ .وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ “.
    وقيام الليل يحصل ولو بركعتين قبل الفجر، ما يقارب نصف ساعة أو ثلث ساعة، لتكون من الذاكرين الله في تلك الساعة،، وهذه الساعة تفوت كثيراً من الناس، ومن فاتته فهو محروم أو مخذول إلا من مرض أو سهر في خير لا بد منه أو سفر.

    ومن الأمور التي تعين على قيام الليل:

    1- قلة المعاصي في النهار.
    قال رجل للحسن : يا أبا سعيد ! لا أستطيع قيام الليل.
    قال: قيدتك خطيئتك ورب الكعبة.

    2- الورد الذي علمه الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وفاطمة، وهو التسبيح ثلاثا وثلاثين، والتحميد ثلاثا وثلاثين، والتكبير أربعا وثلاثين.

    3- من الأسباب كذلك ألا يسهر العبد ، لأن سهر الناس الآن في غير مرضاة الله إلا من رحم ربك
    وكيف يقوم الليل من يسهر إلى الثانية عشرة والواحدة؟
    وهذا الوقت هو وقت القيام عند السلف الصالح.

    4- ومن الأسباب التي تعين على قيام الليل القيلولة في النهار لتستعين بها على القيام وعلى مرضاة الله سبحانه وتعالى.

    4 

    التفكر في آياته سبحانه وتعالى :} إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ {آل عمران: 190-191{

    في كل لمحة، وفي كل نظرة، وفي كل شجرة، وفي كل زهرة، وفي كل جبل، آية من آيات الله.

    فكم من آية نمر عليها ولا نعتبر إلا من وفقه الله للتفكير: (أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ {17} وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ {18} وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ {19} وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ {22} [ الغاشية ]

    التفكير أكثر ما يقودك إلى الله ،، وهذه عبادة الصالحين الذين يتفكرون في الآيات البينات،، ويتفكرون في المخلوقات..

    ودمتن على الطاعات
    sigpic

  • #2
    Jazaki khayrane oukhti

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X