فرحتم بالنبي صلى الله عليه و سلم يا معشر قريش

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فرحتم بالنبي صلى الله عليه و سلم يا معشر قريش

    فرحتم به يا معشر قريش
    يقول الحاكم النيسابوري رضي الله عنه: "عن عائشة رضي الله عنها قالت كان زفر قد سكن مكة يتجر بها، فلما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مجلس من قريش: "يا معشر قريش هل الليلة مولود؟!، قالوا: والله ما نعلمه. قال: الله أكبر، أما إذا أخطأكم فلا بأس، فانظروا واحفظوا ما أقول لكم، وُلد هذه الليلة نبي هذه الأمة الأخيرة، بين كتفيه علامة فيها شعرات متواترات كأنهن عُرف فرس، لا يرضع ليلتين، وذلك أن عفريتا من الجن أدخل أصبعيه في فمه فمنعه الرضاع. فتصدع القوم من مجلسهم وهم متعجبون من قوله وحديثه، فلما صاروا إلى منازلهم أخبر كل إنسان منهم أهله، فقالوا: قد وُلد لعبد الله بن عبد المطلب غلام سموه محمدا. فالتقى القوم فقالوا: هل سمعتم حديث اليهودي، وهل بلغكم مولد هذا الغلام؟ فانطلقوا حتى جاؤوا اليهودي، فأخبروه الخبر، قال فاذهبوا معي حتى أنظر إليه، فخرجوا حتى أدخلوه على آمنة، فقال: أخرجي إلينا ابنَك، فأخرجَته، وكشفوا له عن ظهره، فرأى تلك الشامة، فوقع اليهودي مغشيا عليه! فلما أفاق، قالوا ويلك ما لك؟! قال: ذهبت والله النبوة من بني إسرائيل! فرحتم به يا معشر قريش، أما والله ليسطون بكم سطوة يخرج خبرها من المشرق والمغرب! وكان في النفر يومئذ الذين قال لهم اليهودي ما قال: هشام بن الوليد بن المغيرة، ومسافر بن أبي عمرو، وعبيدة بن الحارث بن عبد المطلب، وعتبة بن ربيعة شاب فوق المحتلم في نفر من بني مناف وغيرهم من قريش" [2].
    قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: (في ديوانه "السبع السيارة النيرات"، دراسة وتحقيق محمد أيوب صادر)
    حفظت لمولده السماء وبشرت
    فالماردون بشهبها قد رجموا
    والشياطين ارتمت واستيأست
    كهانها من علم غيب يقدم
    إيوان كسرى انشق ثم تساقطت
    شرفاته بل كاد رعبا يهدم
    والماء غاض ونار ساداة أخمدت
    من بعد ما كانت تشب وتضرم
    هذا وآمنة رأت نارا لها
    بصرى أضاءت والديجاي تظلم
    كيف نحتفل؟
    روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قَدِم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسألهم فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى ونحن نصومه شكرا، فقال: نحن أولى بموسى منكم" فاختار صلى الله عليه وسلم أن يحتفل بذلك اليوم المبارك صياما وشكرا لله عز وجل. فكيف لا نحتفي نحن بيوم نجى الله فيه البشرية من الجهالة والكفر والشرك والظلم؟
    أما عن الصحابة فقد كانوا يحتفلون برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كل أحوالهم، يفرحون به ويبتهجون بحضوره، ويتنافسون في خدمته والتشبه به، صحبوه وأفنوا أعمارهم في محبته، ما يبصق صلى الله عليه وآله وسلم بصاقا حتى يتسابقوا له رضي الله عنهم ليمسحوا به وجوههم، وكذلك لما يحلق شعره يحتفلون بشعراته، بل بلغت محبتهم إلى أن شربوا دم حجامته صلى الله عليه وآله وسلم.... وكذلك كان التابعون بإحسان رضي الله عنهم، جيلا بعد جيل، خَلَفا عن سلَف، يلقنون أبناءهم وتلامذتهم الشغف بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم، فهي دين من الدين وليست شيئا مضافا.
    قال أبو العباس المرسي: "والله لو غاب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفة عين ما عددت نفسي مسلما"، فجعلوا من محبته صلى الله عليه وسلم تذكر كامل سيرته: من نسبه إلى ميلاده إلى شبابه إلى تجارته إلى زواجه إلى بعثته إلى تربيته وتأليفه وجهاده ودعوته ووصاياه وبشاراته ونذاراته؟ قال صلى الله عليه وسلم: "والله لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين" [3]، حتى يكون كله صلى الله عليه وسلم؛ شخصه ورسالته وحديثه وذكره ومحابه وأحبابه أحب إلينا من كل مخلوق يجوز حبه. ومن محابه صلى الله عليه وآله وسلم يوم ولادته، روى مسلم في صحيحه عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الإثنين فقال: "هذا يوم ولدت فيه وأنزل علي فيه". فكان يتذكر يوم ولادته مثلما يتذكر يوم بعثته ونزول القرآن عليه.
    وما زالت هذه الأمة ولله الحمد تفرح وتبتهج بهذه المناسبة، فيجتمع الناس -وهم مبتسمون- على تلاوة القرآن الكريم وقراءة الحديث الشريف، ومدارسة السيرة النبوية، ويتغنون بالأمداح والأناشيد، ويصلون الرحم، ويتزاورون ويصلحون ذات البين، فيدخل السرور على الصغار والكبار والنساء والرجال.
    بل كيف لا نحتفل برسول الله صلى الله عليه وسلم في كل يوم وكل لحظة، وهو الشاهد علينا في الدنيا والآخرة، وهو الذي يستقبل أعمالنا كل اثنين وخميس فيحمد الله على خيرها ويستغفر لنا على تفريطنا، وهو الذي يسلم علينا في كل لحظة سلمنا فيها عليه، وهو البشير الذي حمل لنا البشرى والمبشرات، وهو النذير الذي بعث بين يدي عذاب شديد، وهو السراج الذي أضاء به الكون أنوارا وأزهارا، وهو الماحي الذي يمحو الله به الخطايا، وهو الرحمة المهداة والعروة الوثقى "إنما أنا رحمة مهداة" [4]، و هو العاقب الذي ختمت به الرسالات، وهو الذي يعز عليه ما يعاني المؤمنون، وهو الحريص على هداية الخلق أجمعين، وهو رءوف ورحيم، وهو قرآن وكريم، وهو خلق وعظيم، قال الله تعالى: ﴿ لقد جاءكم رسول من أنفسكم، عزيز عليه ما عنتم، حريص عليكم، بالمؤمنين رءوف رحيم﴾ [5].
    دَعْ مَا ادَّعَتْهُ النَّصَارَى فيِ نَبِيِّهِمِ
    وَاحْكُمْ بِمَا شِئْتَ مَدْحًا فِيهِ وَاحْتَكِمِ
    وَانْسُبْ إِلىَ ذَاتِهِ مَا شِئْتَ مِنْ شَرَفٍ
    وَانْسُبْ إِلى قَدْره مَا شِئْتَ مِنْ عِظَمِ
    فَإِنَّ فَضْلَ رَسُولِ اللهِ لَيْسَ لَهُ
    حَدٌّ فَيُعْرِبَ عَنْهُ نَاطِقٌ بفم

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X