هذه هي المرأة الحقيقية ... قصة جميلة لا تضيعي فائدتها..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذه هي المرأة الحقيقية ... قصة جميلة لا تضيعي فائدتها..

    ((السلام عليكم ورحمة الله وبركاته))

    يقول أحد معلمي القران في أحد المساجد ... أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة ...
    فقلت له: هل تحفظ شيئاً من القرآن؟
    فقال نعم
    فقلت له: اقرأ من جزء عم فقرأ ...
    فقلت: هل تحفظ سورة تبارك؟
    فقال: نعم
    فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ...
    فسألته عن سورة النحل؟
    فإذا به

    يحفظها فزاد عجبي ...
    فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة؟
    فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ ...
    فقلت: يا بني هل تحفظ القرآن؟؟؟
    فقال: نعم!!
    سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ...
    طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ...
    وأنا في غاية التعجب!!!
    كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ...
    فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب!!! ورأيته
    وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة... فبادرني قائلاً:
    أعلم أنك متعجب من أنني والده!!! ولكن سأقطع حيرتك ...
    إن وراء هذا الولد امرأة بألف رجل ... وأبشرك أن لدي
    في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن ...
    وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم
    فتعجبت وقلت: كيف ذلك!!!
    فقال لي ان أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك ... وأن من يحفظ أولاً هو من يختار
    وجبة العشاء في تلك الليلة ... وأن من يراجع أولاً هو
    من يختار أين نذهب في عطلة الأسبوع ...
    وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة ...
    وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة ...

    نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها ...
    وهي التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم باختيارها
    زوجة من دون النساء ... وترك ذات المال والجمال والحسب
    فصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام ...
    فهنيئاً لها حيث أمّنت مستقبل أطفالها بأن يأتي القرآن
    شفيعاً لهم يوم القيامة ... قال صلى الله عليه وسلم
    (يقال لصاحب القرآن يوم القيامة اقرأ وارق ورتل كما كنت
    ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها)
    رواه ابن حبان.
    فتخيلي تلك الغالية وهي واقفة يوم المحشر ...
    وتنظر إلى أبنائها وهم يرتقون أمامها
    وإذا بهم قد ارتفعوا إلى أعلى منزلة ...
    ثم جيء بتاج الوقار ورفع على رأسها ...
    الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها ...
    فماذا سيفعل بأبنائنا إذا قيل لهم اقرؤوا؟؟؟
    إلى أين سيصلون؟؟؟
    وهل ستوضع لنا التيجان؟؟؟
    إذا نصبت الموازين كم في ميزان أبنائك من أغنية؟؟؟
    وكم من صورة خليعة؟؟؟
    وكم من بلوتوث فاضح؟؟؟
    بل كم من عباءة فاتنة؟؟؟
    كل هذا سيكون في ميزان آبائهم وأمهاتهم،
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم (كلكم راع فمسؤول عن رعيته
    فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع
    على أهل بيته وهو مسؤول عنهم والمرأة راعية على بيت بعلها
    وولده وهي مسؤولة عنهم والعبد راع على مال سيده وهو
    مسؤول عنه ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) رواه البخاري.
    فالله ما أعطانا الذرية حتى نكثر من يعصيه!!!
    ولكن ليزداد الشاكرون الذاكرون فهل أبنائنا منهم؟؟؟

    فمن الآن ابدأي ببرنامج هادف مع أبنائك أو أخواتك ...
    ولتكن هذه الأحرف والآيات في ميزانك ...
    صفقة لن تندمي معها أبداً.

    من كتيب (لأنك غالية ) لعبدالمحسن الحمد

  • #2
    اللهم اصلح حال أبناءنا وأبناء المسلمين
    صدقت أخية, المرأة الصالحة درة لأهلها وبيتها
    http://www.anaqamaghribia.com/pic/im...hf0uf6jw8q.gif


    http://www.anaqamaghribia.com/vb/ima...ine=1285626983

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
      بسم الله
      موضوع رائئئئع
      جزاك الله خيرا
      وجعله في ميزان حسناتك
      زودك الله من تقاك
      ومن النار وقاك
      و للفضيلة هداك
      وللجنة دعاك
      والفردوس مأواك
      clavier arabe




      إن مرت الايام ولم تروني
      فهذه مشاركاتي فـتذكروني
      وان غبت ولم تجدوني
      أكون وقتها بحاجة للدعاء
      فادعولي

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X