إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اللهم احمنا من الفتن ماظهر منها وما بطن وطن لانحميه لانستحق ان نعيش فيه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللهم احمنا من الفتن ماظهر منها وما بطن وطن لانحميه لانستحق ان نعيش فيه

    السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته


    بداية ابدأ موضوع بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام



    حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الفتنة




    «فتنةٌ عمياء صمّاء عليها دعاة على أبواب النار، فأنْ تموتَ وأنت عاضٌّ على جَذْلِ شجرة خيرٌ من أن تَتْبَعَ أحداً منهم».
    عمياء صَمّاء: وَصفان للفتنة للمبالغة وإلا فالعمى والصَّمَم هما وصفان للناس المُفْتَتَنِين، وذلك لإفادة مدى ظلامها وشدتها حتى إن الناس فيها يَعمَوْن ويُصَمُّون


    أي عن سماع الحق والهدى ورؤيتهما، فيخبطون خَبط عشواء.



    فوائد الحديث






    1. الحديث فيه إخبار من النبي صلى الله عليه وسلّم عن فتنٍ ستهجم على الناس من أوصافها أنه يضِلّ الناس فيها حتى كأنهم صُمٌّ عميان يَجْرون وراء دعاة الضلالة الذين يَجرّون الناس إلى النار جَرْي القطيع.








    2. كما أن فيه وصيةً من النبي صلى الله عليه وسلّم أن لا يتبع المسلم أحداً من دعاة الضلالة ومن تجمُّعات الأحزاب التي لا تدعو بدعوة الإسلام ولا تدل الناس على طاعة الله واتِّباع هَدي نبيه صلى الله عليه وسلّم، وليس فقط أن لا يتبعَهم بل أيضاً أن لا يستجيب لهم كما عند الطبراني في الأوسط 3555 بسند حسن.








    3. أنّ موت المسلم وحيداً معتزلاً دعاةَ الضلالة خيرٌ من أن يتبع أحداً منهم ولو وهو عاضّ على جذع شجرة - قال الحافظ في


    (الفتح 36- قال البَيْضاوي: وعضُّ أصل الشجرة كناية عن مكابدة المشقة).





    4. أوصى النبي صلى الله عليه وسلّم مراراً


    في نفس الحديث - كما في بعض رواياته:


    «تعلَّمْ كتاب الله واتبعْ ما فيه»


    وكرر الوصية ثلاثاً في كل مرة، مما يدل على أنه لا منجاةَ للمسلم من الفتن إلا بنور كتاب الله إذا أقبل عليه متعلِّماً جاعلاً له إماماً يَتْبعُه:



    بالعمل بما فيه والتلقي منه والتوجُّه بتوجيهه وجعله كتابَ الحياة ودستورَها.






    ما أقوله لكم الآن : الله يستر ، و يسلم .
    - و الله - لا أعلم كيف تكون نهايتها ؟
    فما يحدث للعرب بالذات أمرٌ مرعب .
    و النار قد استشرى خطرها ، و عظم و هجه


    حفظ الله لنا بلادنا من الفتن ومن كل شر اللهم آمين


    من فضل الله علينا انه انعم علينا بنعمة الأمن و الامآن حيث لانخشى غدرا
    عدو يتسلط علينا بجبروته كماحصل للبعض


    لتتذكروا دائما ان هنالك من يحاولون ان تكون عيونهم ساهرة لحفظ هذه البلاد الطيبه فلا تسمحو بدخول الفساد الذي ان آتى سيكون خلفه
    فرحة لتلك الاعداء باغتنام فرص لن تخفاكم مخططاتها
    فهاهي تنتشر بتلك المظاهرات التي لااؤيدها انا شخصيا
    كأبنة من ابناء الوطن واعتقد بان الكثير لايؤيدها
    لن تحصلو على مبتغاكم بهذا الدمار
    فسوف تكون هنالك ارواح تزهق ومطامع تحقق لمن يحاول بثها في امتنا
    بالله المستعان منها


    فرجاءي هنا الى ابناء الوطن الذين يدركون بعقلهم انشاء الله
    عدم الخلط بين الامرين اللذان لن يخفى عليكم
    معرفتهم ؛
    تحت ظل هذه البلاد الطيبه
    نشعر بالسلآم وتغفى عيوننا براحة الأمن فمن فضل الله علينا حفظ انفسنا وعوارت المسلمين بأمن وآمان ؛


    لاتغركم هذه الدنيا ويصور لكم طريق خاطئ قد يرمي بالجميع بالتهلكة


    سأذكر لكم الحديث في النهاية وأترك لكم رحلة البحث عن شرحه ومعناه العظيم
    >> عن عبدالله بن عمر رضي الله عنه قال كنا قعودا عند رسول الله صلى الله علية وسلم فذكر الفتن فأكثر في ذكرها حتى ذكر[ فتنه الأحلاس فقال قائل يارسول الله وما فتنه الأحلاس .! قال هي هَرب وحَرب.. ثم فتنه السراء دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني ولإنما أوليائي المتقون .. حتى قال ثم فتنة الدهيماء لاتدع أحداً من هذة الامة إلا لطمته لطمة فإذا قيل إنقضت تمادت يُصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط ايمان لانفاق فيه وفسطاط نفاق لاايمان فيه فإذا كان ذاكم فإنتظروا الدجال من يومه أو من غده ]]
    وقال ( ان بين يدي الساعة لأياما ينزل فيها الجهل ويرفع فيها العلم ويكثر فيها الهرج والمرج )
    متفق عليه .. والهرج القتل ..


    اللهم لاتؤاخذنا بذنوبنا
    واردع تلك الفتن ليعود العقل الى رشده ؛


    اللهم رجوتك خالقي في هذه الجمعة حيث يقف عبادك صفا صفا يرفعون ايدهم
    طالبين رحمتك وعفوك ان تغفر لنا ماتقدم وما تاخر من ذنوبنا


    وتحفظ بلاد المسلمين من كل شر وفتنه


    لااله الا الله سبحانك ربي استغفرك من كل ذنب عظيم


    اللهم تقبل منا دعاءنا هذا واشرح صدر امة محمد صلى الله عليه وسلم بالإيمان الثابت الذي لايغشاه ظلام


    اللهم عليك توكلت واليك انيب ؛


    اللهم ثبتنا بثبات من عندك حصانته خشيتنا منك سرا وعلنا


    اللهم احفظنا من الفِتَن واعصمنا عند المِحَن، ونوّر لنا الطريــق واهدنــــا السبيل.
    والمتأمل في الأوضاع الأن ليجد مصداق كلام محمد عليه الصلاة والسلام واضحا كوضوح الشمس ...
    نسأل الله أن يلطف بحاااالنا ..
    ويعصمنا من الفتن ويحفظ حكامنا ويوفقهم لما فيه خير الاسلام والمسلمين ..



    اعتذر عن اطالتي ولكني لم استطع ان ابقى متفرجة
    محزن مايحدث للأمة الاسلامية
    وكأنه وباء يحاول الانتشار
    بالله المستعان ؛
    لنردعنه ولو بكلمة تقال هنا
    رفض تام لذلك الدمار
    sigpic

  • #2
    اتمنى تدخلو وتقرو الموضوع
    sigpic

    تعليق


    • #3
      اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الزهراء ام علي مشاهدة المشاركة
        اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن
        السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تسلمي يالغالية ومشكورة على المجهودات الجبارة التي تبدلينها لتعليمنا كل ما نجهله في امور الدين الله يجعلها في ميزان حسناتك يا ارحم الراحمين
        sigpic

        تعليق


        • #5
          ان شاء الله تقرو الموضوع
          sigpic

          تعليق


          • #6

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X