إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البكاء من خشية الله يغسل أردان القلوب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البكاء من خشية الله يغسل أردان القلوب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    البكاء من خشية الله

    روى الترمزى عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
    [عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشيه الله وعين باتت تحرس في سبيل الله]

    قال المباركفورى [ عينان لا تمسهما النار] أي لا تمس صاحبهما فعبر بالجزء عن الجملة وعبر بالمس إشارة إلى امتناع ما فوقه بالأولى [عين بكت من خشيه الله] وهى مرتبه المجاهدين مع النفس التائبين عن المعصية سواء كان عالماً أو غير عالم [وعين باتت تحرس في سبيل الله] وهى مرتبة المجاهدين في العبادة وهى شاملة لأن تكون في الحج أو طلب العلم أو الجهاد أو العبادة والأظهر أن المراد به الحارس للمجاهدين لحفظهم عن الكفار وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ سبعه يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ] وذكر منهم [ ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ] متفق عليه .


    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين: قطرة من دموع خشية الله، وقطرة دم تهراق في سبيل الله، وأما الأثران: فأثر في سبيل الله، وأثر في فريضة من فرائض الله). وكان السلف يعرفون قيمة البكاء من خشية الله تعالى، فهذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول: (لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار).


    وقال كعب الأحبار: لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني ذهباً.



    وقال يزيد بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء :
    البكاء من الفرح ، والبكاء من الحزن ، والفزع ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، **وبكاء من خشية الله تعالى** ،
    فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منه أمثال البحور من النار
    ! " .

    وعن القاسم بن محمد البغدادى قال كنت جار معروف الكرخى فسمعته ليله في السحر ينوح ويبكى وينشد :

    أي شيء تريد منى الذنوب *** شغفت بي فليس عنى تغيب
    ما يضر الذنوب لو أعتقتنى *** رحمه لي فقد علاني المشيـب


    و قال الحارث بن سعيد كنا عند مالك بن دينار وعنده قارىء يقرأ [ إذا زلزلت الأرض زلزالها ] فجعل مالك ينتفض وأهل المجلس يبكون حتى انتهى القارىء إلى
    [ فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ]
    فجعل مالك يبكى ويشهق حتى غشى عليه فحمل بين القوم صريعاً .



    ومن فوائد البكاء من خشية الله :

    - أنه يورث القلب رقة ولينا
    - أنه سمة من سمات الصالحين
    - أنه صفة من صفات الخاشعين الوجلين أهل الجنة.
    - أنه طريق للفوز برضوان الله ومحبته.

    والسؤال الذي يفرض نفسه الآن أين نحن من هؤلاء ؟

    أقول

    إنه ضعف الايمان و التشبث الأعمى بالحياة وطول الامل

    فيا من بدنياه اشتغل وغره طول الأمل ***الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل

    فلتكن أسوتنا في الصالحين من قبلنا

    ولنعود إلى الله كما عادو


    اللهم إني أعوذ بك من دنيا تمنع خير الآخرة
    وأعوذ بك من حياة تمنع خير الممات
    وأعوذ بك من أمل يمنع
    خير العمل



    أختكم في الله
    تاجي نقابي




المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X