إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مذكرات فتاة مؤمنة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مذكرات فتاة مؤمنة

    [align=center] باسم الله الرحمان الرحيم هذا الباب هو احب الابواب الى . آخذ منه ومن واحته الكثير ولازلت كذلك الى ما شاء ربى .احببت ان اشكر كل من يسهر على خدمته ويتفانى فى ايصال كل ما هو جيد الى الفلوب الغافلة اوالنائمة او المبتعدة عن اليقين الطريف السوى. نسال الله ان يديمها علينا نعمة وان يقربنا بها الى الله عز وجل دوما وابدا .اللهم آمين . هذا الباب ساعد الكثير والكثير من الناس الساهين.وكنت كلما طلبت للمساعدة اسهر الليالى اقلب الصفحات ونوافذ الانترنت عسانى اجد الحل وفى اقرب وقت ممكن .نعم ساعدت الناس من هذا الباب . ..وكذلك ساعدت نفسى وحصنتها . واستعملت ما يوافق العقل والفلب وأخذت بالنصائح.خصوصا القرآنية منها.اعرف ان فى مثل هذه السن يصعب الاجتهاد .لكن والله العظيم اقول كلما طلبت المزيد اشعر بقوة فى عقلى وتفكيرى يستحيل ان تتعب . بدات بفيام الليل وبصلوات النوافل والصلوات الترتيبية .لم اكن من قبل اعرفها .كنت فقط اقتصر على الصلوات المفروضة وبعض الادعية الفليلة والتى من حين الى حين انقلها من هنا وهناك .وكنت من فرط اعادتها املها ثم ارجع وادعو بها.والان العكس عندى ما لم يكن بالحسبان والحمد لله .وقد ندمت كثيرا لاننى لم اجتهد فىكل ما يتعلق بالدين.كنت غافلة ان صح التعبير. اجتهدت فى العلوم الاخرى ولم اعر اهتماما لما سيبقى معى لم اجتهد فى دينى .ولقد حمدت الله ولازلت احمده واشكره لانه اخذ بيدى قبل فوات الاوان.انا لم اعمل فى حياتى شئ اندم عليه .بل كانت مراحل حياتى تنبنى على كل ما هو جيد وجميل. لم اغضب الله مرة ولم اكن من العاصين ولا من العاقين.. كان ضميرى صاح جدا وكأنه الرقيب على وعلى افعالى .كنت اخاف الله كثيرا. والتزم البيت . واراعى اخلاق بيتنا .حتى صديقاتى كن ينفرننى من كثرة التزامى بمبادئى.وكن هن من يقمن بزيارتى دائما. ويلمننى على هذا الالتزام المفرط . . لم تكن تغرينى الدنيا بنفائسها بل لم تكن تتحرك فى نفسى الرغبة فى امتلاك كل ما هو نفيس سبحان الله. .كنت انظم حلقات المراجعة والحفظ. عندى فى البيت. كل هذا سبحان الله سعادتى زادت اكثر فاكثر لما اصبحت نفس الحلقات فى ذكر الله.اكملت مشوارها بالموعظة الحسنة. والمشورة الطيبة .لم اكن ارتاح بعد كل امتحان واختبار مثل الان.عرفت الله. نعم عرفته و وعرفت فدره .وقد اجابنى على عدة اسئلة كنت اطرحها منذ صغرى .بعد عشرة سنين.لما تفرغت له جيدا .كان ينتظرنى حتى افرغ من امورى الدنيوية التى كنت اعطيها الوفت الكثير. وانتظرنى حتى اعطى للامور الاخرة فرصتها .لكى يجيبنى عنها .سبحانه هدانى اليها بطريقة جميلة جدا .اشتريت الانترنت. رغم تخوفات عائلتى . واول ماقراته على الشاشة هوكتاب الله .واول ماحملته فى ملفاتى هو احاديث الرسول والادعية الكثيرة وكل ما يتعلق بهذا الدين الذى كان نقطة صغيرة فى فلبى وعقلى منذ صغرى وكبرت معى مع الوقت ولم يعد شئ آخر يجرنى فى هذه الدنيا الا نداءه للصلاة .ولا شئ احب الى من قراءة الكتب الا كتابه الذى اصبح مؤنسى فى خلوتى ووحدتى .سبحانك يا ربى ما اعظمك وما اجلك وما اكبرك .وما اوسعك. وماارحمك ..ما ارحمك .....[/align]

  • #2
    سلمت يمينك يا اختي بدوية
    فوالله لقد اثرت فى هذه الكلمات كثيرا
    وادعو الله ان يرزقنا مثل ما رزقكي
    فما اجمل ما تشعرين به الان
    أدعو لك بأن يثيبك الله على كل حرف وأسأله سبحانه أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
      جزاك الله خيرا على هذه المبادرة الطيبة التي دون شك سيكون لها اثرا طيبا في نفس كل من اطلع عليها
      فعلا أختي الاصل ان النفس البشرية تميل بفطرتها الى الخير و الصلاح اين ما وجد و علينا تغديتها لنسمو بها عاليا حتى انه في بعض الاحيان تكفي
      اشارة بسيطة جدا تجعلنا نعيد النظر في كثير من تصرفاتنا و افكارنا لننتقل تلك النقلة النوعية التي يكرمنا بها الله عز و جل من حياة لامبالية الى اخرى اكثر تاملا فتنجلي تلك الغشاوة عن عيوننا لتظهرلنا الصور في ابهى معانيها و كاننا نراها لاول مرة و تكون الانطلاقة من اجل المزيد من الاجتهاد و العمل
      و الحمد لله في وقتنا هذا تيسرت وسائل الاتصال و كثرت البحوث في ميدان الدين و اصبحت في متناول الجميع ينهل منها متى شاء فالحمد لله على نعمة الاسلام و اسال الله ان يثبتنا على دينه و يعيننا على شكره و حسن عبادته

      تعليق


      • #4
        [align=right] جزاكم الله خير الجزاء.وامطركم برحمته الواسعة .واكرمكم جزيل الكرم..والله العظيم اقول انها الحقيقة .لم اطمع فى الدنيا وما تمتلكه .لم تملا عينى يومامفاتنها ولا جمالها .ولم اتهافت عليها. كالاخريات.ولم يهزنى ولم يزلزلنى جاه ولا ثروة. كان ربى يرينى جوانبها المتناقضين.الجميل والقبيح منها .ولا يمكننى ان آخذ الجميل واترك القبيح.وهما متلاصفان فى بعضهما. الاول يكمل الثانى لذلك كنت اتركهما معا .وكنت كلما غضبت .ليس من انهزام اوعدم قدرة .بل من انسان او انسانة تصرفت تجاه خالقها بما لا يرضيه.خصوصا عندما اسمع السب والشتم والعبارات الساقطة تقذف من الافواه بين البشر.فمابالكم بالذى يسب الله فى وجهى ..ترانى التزم البيت كثيرا استغفر الله وابكى واكثم ثورتى حتى يهدا حالى. نعم لم اعرف البكاء والغضب الا فى مثل هذه المواقف . لم يكن ما يغضب الناس يغضبنى بل كان ما يغضب الله هو الذى يغضبنى..من بين الاسئلة التى كنت اطرحها: لماذا قذف الله حبه وحب رسوله فى نفسى اكثر من الاخرين؟ وقد اجابنى .نعم اجابنى فى عدة مواقف .من يترك طعامه ويحزن مثلك عندما يتجرأ المخلوق الضعيف على خالقه.ويتمرد ؟.؟كانت كثرة الصلاة تنسينى ما حدث بسرعة .صدقونى ان قلت لكم هذه الحقيقة الاخرى .كنت مريضة .طريحة الفراش.زارتنى صديقاتى .لم اشعر قط بالمرض وضحكنا وماهى الا برهة حتى سالتنى احداهن .هل انت فعلا مريضة ؟ قلت لها نعم .قالت لى انت تكذبين انظرى فى المرآة .لا يظهر عليك اطلاقا اى عياء ولا عجز ولا حالة مرض كما وصفت لنا امك .سبحان الله .نعم كنت عاجزة عن الوقوف فعلا. فكيف تبدل حالى فى ثوان معدودات .اتدرون كيف .كنت اذكر الله طيلة الليل. لم انم من هول المرض تلك الليلة .وفىالصباح ذهبت مع امى الى الطبيب .وكنت ساسقط بمجرد دخولنا الى البيت .لم امتلك نفسى ولازال لسانى رطبا بذكره..التقت امى وهى فى طريقها الى الصيدلية لشراء الدواء بصدقاتى وحكت لهم الموقف مما اضطررن لزيارتى فورا.ووقفت انظر الى نفسى .سبحان مبدل الاحوال.خرجت استقبل امى بابتسامة عريضة. انبهرت هى الاخرى.وطلبت فقط ان آكل ..اما الدواء والله العظيم لم اتناوله.ورجعت الى المدرسة مساء ذلك اليوم.. وكأن شيئا لم يحدث. وليس هذا الا موقف من عدة مواقف اتذكرها ولن تنمحى ابدا من ذاكرتى...كم تمنيت لو كنتم مثلى .كى تحسوا بما احسه.انها حلاوة الا يمان الحقيقى .وانها مذكرتى الحافلة .اتطلع اليها كلما حن قلبى لها .....شكرا لكلماتكن الطيبة واسال الله العلى ان يوفقنا لما فيه الخير .وان ياخذ بناصيتنا الى الصراط المستفيم.الصراط الذى انعمه على الذين من قبلنا.. هم السابقون ونحن وعلى نهجهم بهم لاحقون باذن الله تعالى.وله الحمد كما ينبغى لجلاله وجهه وعظيم سلطانه......زالسلام عليكم ورحمة الله .[/align]

        تعليق


        • #5
          الســــــــلامـ عليكـم

          بارك الله فيكى اختى الغاليه بدويه

          كلمات وطرح مؤثر ورااائع

          ثبتكى الله على الحق دائما


          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك يا اختاه . وجزاك الله كل الخير .نسال الله العلى القدير ان يثبتنا على نهجه وصراطه المستقيم و شكرا على مرورك.

            تعليق


            • #7





              تعليق


              • #8
                بارك الله فيك وفي مرورك يا اختي

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك اختنا بدوية
                  اللسان يعجز عن شكرك
                  ارجوك اختاه ان لا تنسينا من صالح دعائك
                  اللهم ثبتنا على الايمان يارب
                  وارزقنا الصحبة الصالحة
                  اللهم امين

                  تعليق

                  المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                  أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                  يعمل...
                  X