إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

همسات هجريه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • همسات هجريه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بداية كل عام وانتم بخير


    وجعل الله هذا العام خيرا مما سبقه

    ولأنه حدث ليس كأي حدث


    حدث غير مجرى التاريخ ...


    حدث كان قائده خير بني البشر


    حدث سطر حروفه التاريخ بزهو وفرح ...


    منه انطلقة الدولة الاسلامية ومنه تأسست المبادئ السامية


    انه حدث الهجرة


    وحتى لا يفوتنا


    احببنا ان نصنع فيه شيئا استثنائيا


    فجمعنا خواطر ومشاعر بهذه المناسبة


    حتى تبقى مسطرة هاهنا بقطرا ت الحب للرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام


    ولكي نعلن جميعا كلمة واحدة


    فلنهاجر


    اترككم مع كلماتهم الصادقة



    وأول الغيت تلك القطرات


    بسم الله أبدأ


    الهجرة كلمة تحمل بين طياتها معاني وأحاسيس كثيرة


    الهجرة تَركـ الحبيبُ بلاده مهاجرأ إلى يثرب رغم محبته لمكة ولكنه أمر الله


    الهجرة إيذانًا بأنَّ صوْلةَ الباطلِ مهما عظُمَتْ وقُوَّتَهُ مهما بلغَتْ فمصيرُها إلى الزاولِ ونِهايتُها إلى الفشَلِ والبَوارِ، وإيذانًا بأنَّ الحقَّ لا بدَّ لهُ من يومٍ تُحَطَّمُ فيهِ الأغلالُ وتعلو فيهِ رايتُهُ وتَرتفِعُ كلمتُهُ، وكيفَ لا والله سبحانَهُ وتعالى قد وعدَ المؤمنينَ بالنَّصرِ المبينِ وجعلَ لهم من الشدةِ فرَجًا ومن العُسرِ يُسْرًا ومن الضيقِ سَعَةً؛
    قالَ تعالى:إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ ءامَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ)) [سورة غافر].
    الهجرة علمتني الكثير ومما تعلمت منها


    ضرورةُ الصَّبرِ على الشدائِدِ والبلايا وكافةِ أنواعِ الظلمِ والاستبدادِ.
    الصمودُ في وجهِ الباطلِ، والثباتُ في ميدانِ الكفاحِ،


    والوقوفُ إلى جانبِ الحقّ في شجاعةٍ وحزْمٍ وصرامةٍ،


    وإنَّ بهجتنا بهذهِ الذكرى تمتزج بعزمنا على الاقتداء بصاحب الذكرى، والتمسك بهديه وعقيدته، والالتزام بشريعته، معلمين ومتعلمين، فهو القائل صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عني ولو ءاية".
    انتهى عامٌ وبدأ عامٌ جديد نسأل الله أن يكون عاماً مليئاً بالنصرِ والفتحِ وأن نتذكر الهجرة النبوية ونتعلم منها لا أن نحتفل ونتبع البدع والضلالات.


    عام بحلوه ومره ..بأحزانه وأفراحه ... بكل مافيه ونحن على قضاء الله وقدره

    راضين مستبشرين دائما بالخير ومتفائلين بعام سعيد على أمة محمد صلى

    الله عليه وسلم وعام سلام ومحبة وإخاء ... وعلينا فى استقبال هذا العام والذى

    نتمنى من الله أن يجعله عام خير وسلام .. أن نهجر كل عيوبنا وخطايان ونستقبله

    بالعبادات الخالية من كل زيف ونتضرع إلى الله بأن نحيا فيه بسلام ووئام ..

    وأتذكر فى هذه المناسبة السعيدة يوم {{ عاشوراء }} وفضله وفضل صيامه

    فعندما قدم رسولنا الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه المدينة

    مهاجرا واليهود كانوا بها فوجدهم يصومون اليوم العاشر .. سألهم : ما سبب

    الصيام ؟ ... قالوا له إنه يوم نجى الله فيه موسى ومن معه .. وأغرق فرعون

    ومن معه ... فصامه موسى شكرا لله فنحن نصومه .. فقال لهم النبى صلى

    الله عليه وسلم {{ نحن أحق وأولى بموسى منكم }}

    وقال أبو قتادة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {{ صوم عاشوراء

    احتسب على الله أن يكفر سنة ماضية }} .. أرأيتم فضل الله علينا أعطانا

    بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة ولقد صامه النبى تسع سنيين وفى

    العام الأخير قال : {{ لأن عشت إلى قابل لأصومن التاسع }} أى مع العاشر .

    ولكنه توفى قبل أن يصومه وقال لنا : صوموا يوما قبله أو يوما بعده خالفوا

    اليهود ...

    فهلموا إلى عبادة الله فى هذا العام الكريم كما يحب ويرضى واحتسبوا

    وارغبوا فى صيام عاشوراء رجاء أن تشملكم رحمة الله ومغفرته وجددوا لله

    تعالى التوبة وأهجروا الحرام والمنكرات وتوبوا الى الله وكل عام وأنتم بخير .


    ومع هذا العبير:

    كم من مهاجر جالس في بيته ..

    كم من مهجّرين من اهلنا في فلسطين عن اراضيهم ..

    كم من مهجّر في ارض الاسلام .. كم من مظلوم .. كم .. وكم !!

    امة مشتتة ،، تحتاج الى هجرة ،، بل هجرات ،، بتجديد النية لله سبحانه وتعالى ..

    الا نعلم كم تلك المشقة التي تكبدها اولئك الرجال .. رجال الامة ؟!!

    لوهلة احس بالاحباط من حالي ،، من حالنا ،،

    لوهلة اخرى احس انني وسط زحام كثيف من المعطيات على عكس ذلك الزمن .. فهناك البساطة في الحدث تحتّم عليك تقدير الموقف .. ولا وجود للخداع في الحدث والقاء بقعة نور على شي واخراج الاخر بالشكل المظلم ..

    هنا وفي مكان وزمان كالذي نعيش فيه .. تكثر الاحداث والمعطيات .. فيكثر تباعا لها كل شيء ..

    ان كان من تساؤل نحو عام جديد ..

    فـ متى نفتح للعقلاء ابواب عقولنا نحو افق جديد .. بمعطيات اخرى .. ونتائج اوسع ؟!!!

    جمعنا بك الله .. يا رسول الله ..


    ومن وسط دموع الفرح سقطت دمعة ومعها تلك الخاطرة

    هلَّ علينا 1429 هـ ..
    يلوّح بيده طالبا ً منا الترحيب ..
    و الآخر يشد رحاله ليغيبَ عنّا ..
    هنا كانَ يجب علينا ان نقفّ ..
    نلوح للأول مرحّبين و للآخر مودّعين ..
    :
    :
    هنا .. كانَ يجب أيضا ..
    أن نحاوِلَ فهمَ .. كيفَ رحَل 28 .!
    بهذه السرعة !
    كـ شهاب ٍ اصطدمَ بالأرض ِ ثم خبا ضوؤه !
    هنا كانَ يجب أن نفهَم كيف عشنا 136 يوما ً !
    بخيرها و شرّها ..
    !
    يجب أن نفهمَ كم يوما سنعيشُ من 29 ..
    و هل سيرحل .. حتما ً .!
    هكذا هيَ الدنيا ..
    صفحة ٌ و تطوى لتفتحَ اختها ..
    و نعيشُ نحنُ نتنقّل ُ بينَ الصفحات ..
    و نطالب بتلوينها كما يحلو لنا ..
    وللأسف .. يستخدمُ الكثير الألوان الخطأ .!
    و حينما تطوى الصفحة .. ربما يتذكر ..
    ولا مجالَ حينها !
    :
    :
    جميلٌ أن نستخدمَ الألوان المناسبة ..
    أن نكونَ قد ودّعنا 28 ..
    وقد ملئَ بزاهي الألوان ..
    بلون الصلاة ِ الحلو ..
    و لون الصيام المغلّف بلون العسل ..
    و لون ِ الدموع حينَ تهمي خشية ً / حبا / شوقا ً لله ..
    حينَ نلوّنها بالدّم .. بكاءً على أمة ٍ ضاعَ مجدها ..
    و دعاءً على كلّ طاغية ..
    حينَ نلوّنها بلون ِ الصّدق ِ الممتع ..
    و ضحكات ِ المساكينِ المُحِبَّة ..
    و أروع ُ منه أن نختمَ الصفحة َ بلون التوبة ..
    :
    :
    و إن كنّا قد طويناه بما لا يجب ..
    فلم تنتهي الدنيا ..
    هاهوَ 29 يمدّ يديه نحونا ..
    يسمحُ لنا بتلوينه كما نحبّ ..
    لكن تبقا المهمّة ..
    نحنُ من يجب الألوان ..
    و نحنُ من يحاكمُ عليها ..
    :
    :
    قدمتَ اهلا .. و وطئتَ سهلا أيا 29 ..


    واخيرا

    رحل ذلك العام مع ذكريات كثيره أثقلت كاهلنا ،، وربما في أحياناً كثيرة جعلتنا لا نستطيع أن نتابع مسيرنا ، ولكن آن الأوان لننزيحها عن كاهلنا ولنستقبل عام جديد بصفحة بيضاء ، ولنبتسم وندع كل تلك الجروح تلتئم فهناك جروحاً وآمال أخرى في إنتظارنا،،،،،،،،،،،،،،،،


    أبي وأمي قد يكون ذلك العام أبى الرحيل دون أن يترك شيئاً مميزا في داخل كلنا منا ولكنه رحل ولن يعود ، ووجودكم معي في هذا العام سبب كافي لأستمر مهما كانت الصعاب
    أخي العزيز هناك أمل ، فالحياة قد تتعثر ولكنها لن تتوقف ، وقلبي دائما سيكون معك



    ودمتم بود
    في انتظار همساتكم
    :

  • #2





    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا اختي الكريمة طالبة الجنة على موضوعك القيم





      تعليق


      • #4
        السلام عليكم بارك الله فيك و على طرحك الطيب للموضوع جزاك الله خير الدارين
        sigpic[SIGPIC][

        تعليق


        • #5
          همسات أكثر من رائعة

          بارك الله فيك أختي

          سلمت يداكي عزيزتي

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X